ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > الشيعه في الميزان > فـتـاوى خاصة بالشيعة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

هل ورد حديث في تعظيم تربة كربلاء؟ أحمد القاضي

فـتـاوى خاصة بالشيعة


هل ورد حديث في تعظيم تربة كربلاء؟ أحمد القاضي

فـتـاوى خاصة بالشيعة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-13-2017, 03:01 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي هل ورد حديث في تعظيم تربة كربلاء؟ أحمد القاضي


هل ورد حديث في تعظيم تربة كربلاء؟
السؤال قرأت حديثا يتضمن أن النبي صلى الله عليه وسلم استيقظ ذات ليلة وبيده تربة حمراء يقبلها وقال إن جبريل أخبره أن الحسين يقتل في هذه التربة فما مدى صحة هذا الحديث وهل فيه دليل على ما تفعله الشيعة من تعظيم تربة كربلاء؟
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. أما بعد
فالحديث المشار إليه، رواه ابن أبي عاصم، والحاكم، والطبراني، والبيهقي، وعبد بن حميد، وصححه الحاكم، وقال على شرط الشيخين، ووافقه الذهبي، وصححه الألباني، عن أم سلمة رضي الله عنها ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اضطجع ذات يوم للنوم ، فاستيقظ وهو خائر النفس ، ثم اضطجع ، ثم استيقظ وفي يده تربة حمراء يقلبها في يده ، فقالت أم سلمة رضي الله عنها يا نبي الله ما هذه التربة قال « أخبرني جبريل عليه السلام ، أن هذا يقتل بأرض العراق ، للحسين » ، فقلت « يا جبريل أرني تربة الأرض التي يقتل فيها وهي هذه » وهو مروي عن عائشة، وزينب بنت جحش، رضي الله عنهما، بطرق متعددة .
انظر الآحاد والمثاني لابن أبي عاصم -(ج 1 ص 445)، المستدرك على الصحيحين للحاكم -(ج 19 ص 83)، المعجم الكبير للطبراني - (ج 3 ص 179، 184)، (ج 17 ص 137 ، 303 ) ، دلائل النبوة للبيهقي - (ج 7 ص 367، 370) ، مسند عبد بن حميد - (ج 4 ص 161)، السلسلة الصحيحة للألباني ( 3 159 )
فالحديث علم من أعلام النبوة، وقع وفق ما أري صلى الله عليه وسلم، ودليل على شدة محبة النبي صلى الله عليه وسلم للحسين، رضي الله عنه. وقد جاءت اللفظة في كثير من الروايات (يقلبها) وفي بعضها (يقبلها). والظاهر أن الثانية تصحيف، لأن النبي صلى الله عليه وسلم طلب رؤية التربة، فأجيب، وفي بعض السياقات أن الملك عرض عليه أن يريه إياها، فجعل يقلبها، كما يصنع المتفحص للشيء. ويبعد أن يكون قبَّلها، لكونها بعدُ لم تختلط بدم الحسين، رضي الله عنه، على فرض أن ذلك يسوغ تقبيلها.
وتتمةً للفائدة، أورد هذا التعليق الجيد، على طوله، للإمام الألباني على موضوع (التربة الحسينية). قال رحمه الله: (فائدة ليس في شيء من هذه الأحاديث ما يدل على قداسة كربلاء، وفضل السجود على أرضها، واستحباب اتخاذ قرص منها للسجود عليه عند الصلاة، كما عليه الشيعة اليوم. ولو كان ذلك مستحباً، لكان أحرى به أن يتخذ من أرض المسجدين الشريفين؛ المكي، والمدني، ولكنه من بدع الشيعة، وغلوهم في تعظيم أهل البيت، وآثارهم. ومن عجائبهم أنهم يرون أن العقل من مصادر التشريع عندهم، ولذلك فهم يقولون بالتحسين والتقبيح العقليين، ومع ذلك فإنهم يروون في فضل السجود على أرض كربلاء من الأحاديث ما يشهد العقل السليم ببطلانه بداهة. فقد وقفت على رسالة لبعضهم، وهو المدعو السيد عبد الرضا المرعشي الشهرستاني، بعنوان السجود على التربة الحسينية. ومما جاء فيها (ص 15) وورد أن السجود عليها أفضل، لشرفها، وقداستها، وطهارة من دفن فيها. فقد ورد الحديث عن أئمة العترة الطاهرة، عليهم السلام، أن السجود عليها ينور إلى الأرض السابعة. وآخر أنه يخرق الحجب السبعة، وفي (آخر) يقبل الله صلاة من يسجد عليها ما لم يقبله من غيرها، وفي (آخر) أن السجود على طين قبر الحسين ينور الأرضين.
ومثل هذه الأحاديث، ظاهرة البطلان عندنا. وأئمة أهل البيت، رضي الله عنهم، براء منها، وليس لها أسانيد عندهم، ليمكن نقدها على نهج علم الحديث وأصوله.
وإنما هي مراسيل ومعضلات! ولم يكتف مؤلف الرسالة بتسويدها بمثل هذه النقول المزعومة على أئمة البيت، حتى راح يوهم القراء أنها مروية مثلها في كتبنا، نحن أهل السنة، فها هو يقول: (ص 19) وليس أحاديث فضل هذه التربة الحسينية، وقداستها، منحصرة بأحاديث الأئمة عليهم السلام، إذ أن أمثال هذه الأحاديث، لها شهرة وافرة في أمهات كتب بقية الفرق الإسلامية، عن طريق علمائهم، ورواتهم.
ومنها ما رواه السيوطي في كتابه الخصائص الكبرى في باب إخبار النبي صلى الله عليه وسلم بقتل الحسين عليه السلام، وروى فيه ما يناهز العشرين حديثاً، عن أكابر ثقاتهم؛ كالحاكم، والبيهقي، وأبي نعيم، والطبراني، والهيثمي في المجمع (9 191) وأمثالهم من مشاهير رواتهم.
فاعلم أيها المسلم أنه ليس عند السيوطي، ولا الهيثمي، ولو حديث واحد يدل على فضل التربة الحسينية، وقداستها، وكل ما فيها مما اتفقت عليه مفرداتها، إنما هو إخباره صلى الله عليه وسلم بقتله فيها، وقد سقت لك آنفا نخبة منها. فهل ترى فيها ما ادعاه الشيعي في رسالته على السيوطي، والهيثمي؟! اللهم لا، ولكن الشيعة في سبيل تأييد ضلالاتهم، وبدعهم، يتعلقون بما هو أوهى من بيت العنكبوت! ولم يقف أمره عند هذا التدليس على القراء، بل تعداه إلى الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو يقول ( ص 13 ) وأول من اتخذ لوحة من الأرض، للسجود عليها، هو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، في السنة الثالثة من الهجرة، لما وقعت الحرب الهائلة بين المسلمين وقريش في أحد، وانهدم فيها أعظم ركن للإسلام، وهو حمزة بن عبد المطلب، عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، أمر النبي صلى الله عليه وسلم نساء المسلمين بالنياحة عليه في كل مأتم ، واتسع الأمر في تكريمه إلى أن صاروا يأخذون من تراب قبره فيتبركون به، ويسجدون عليه لله تعالى ، ويعملون المسبحات منه، كما جاء في كتاب الأرض والتربة الحسينية وعليه أصحابه ، ومنهم الفقيه ... .
والكتاب المذكور هو من كتب الشيعة. فتأمل أيها القارئ الكريم كيف كذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فادعى أنه أول من اتخذ قرصاً للسجود عليه، ثم لم يسق لدعم دعواه إلا أكذوبة أخرى، وهي أمره صلى الله عليه وسلم النساء بالنياحة على حمزة في كل مأتم! ومع أنه لا ارتباط بين هذا، لو صح، وبين اتخاذ القرص، كما هو ظاهر، فإنه لا يصح ذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم، كيف، وهو قد صح عنه أنه أخذ على النساء في مبايعته إياهن ألا ينحن، كما رواه الشيخان، وغيرهما، عن أم عطية (أنظر كتابنا أحكام الجنائز ص 28). ويبدو لي أنه بنى الأكذوبتين السابقتين على أكذوبة ثالثة، وهي قوله في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم واتسع الأمر في تكريمه، إلى أن صاروا يأخذون من تراب قبره فيتبركون به، ويسجدون عليه لله تعالى ...، فهذا كذب على الصحابة رضي الله عنهم، وحاشاهم من أن يقارفوا مثل هذه الوثنية. وحسب القارئ دليلاً على افتراء هذا الشيعي على النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، أنه لم يستطع أن يعزو ذلك لمصدر معروف من مصادر المسلمين، سوى كتاب الأرض والتربة الحسينية وهو من كتب بعض متأخريهم ولمؤلف مغمور منهم. ولأمر ما، لم يجرؤ الشيعي على تسميته، والكشف عن هويته، حتى لا يفتضح أمره بذكره إياه مصدراً لأكاذيبه! ولم يكتف حضرته بما سبق من الكذب على السلف الأول، بل تعداه إلى الكذب على من بعدهم، فاسمع إلى تمام كلامه السابق ومنهم الفقيه الكبير، المتفق عليه مسروق بن الأجدع المتوفى سنة (62) تابعي عظيم، من رجال الصحاح الست، كان يأخذ في أسفاره لبنة من تربة المدينة المنورة يسجد عليها! كما أخرجه شيخ المشايخ، الحافظ، إمام السنة، أبو بكر ابن أبي شيبة، في كتابه المصنف في المجلد الثاني في باب من كان يحمل في السفينة شيئاً يسجد عليه فأخرجه بإسنادين؛ أن مسروقاً كان إذا سافر، حمل معه في السفينة لبنة من تربة المدينة المنورة، يسجد عليها قلت وفي هذا الكلام عديد من الكذبات:
الأولى: قوله كان يأخذ في أسفاره فإنه بإطلاقه يشمل السفر براً وهو خلاف الأثر الذي ذكره!
الثانية جزمه بأنه كان يفعل ذلك، يعطي أنه ثابت عنه، وليس كذلك، بل ضعيف منقطع، كما يأتي بيانه.
الثالثة قوله ... بإسنادين كذب، وإنما هو إسناد واحد، مداره على محمد بن سيرين، اختلف عليه فيه، فرواه ابن أبي شيبة في المصنف (2 43 2) من طريق يزيد بن إبراهيم عن ابن سيرين قال نبئت أن مسروقاً كان يحمل معه لبنة في السفينة. يعني يسجد عليها. ومن طريق ابن عون عن محمد أن مسروقاً كان إذا سافر حمل معه في السفينة لبنة يسجد عليها. فأنت ترى أن الإسناد الأول من طريق ابن سيرين، والآخر من طريق محمد، وهو ابن سيرين، فهو في الحقيقة إسناد واحد، ولكن يزيد بن إبراهيم قال عنه نبئت، فأثبت أن ابن سيرين أخذ ذلك بالواسطة عن مسروق، ولم يثبت ذلك ابن عون، وكل منهما ثقة فيما روى، إلا أن يزيد ابن إبراهيم قد جاء بزيادة في السند، فيجب أن تقبل، كما هو مقرر في المصطلح لأن من حفظ حجة على من لم يحفظ. وبناء عليه فالإسناد بذلك إلى مسروق ضعيف لا تقوم به حجة، لأن مداره على راو لم يسم مجهول، فلا يجوز الجزم بنسبة ذلك إلى مسروق، رضي الله عنه ورحمه، كما صنع الشيعي.
الرابعة لقد أدخل الشيعي في هذا الأثر زيادة ليس لها أصل في المصنف وهي قوله من تربة المدينة المنورة! فليس لها ذكر في كل من الروايتين عنده كما رأيت. فهل تدري لم أفتعل الشيعي هذه الزيادة في هذا الأثر؟ لقد تبين له أنه ليس فيه دليل مطلقاً على اتخاذ القرص من الأرض المباركة (المدينة المنورة) للسجود عليه، إذا ما تركه على ما رواه ابن أبي شيبة، ولذلك ألحق به هذه الزيادة ليوهم القراء أن مسروقاً رحمه الله، اتخذ القرص من المدينة للسجود عليه تبركاً، فإذا ثبت له ذلك ألحق به جواز اتخاذ القرص من أرض كربلاء، بجامع اشتراك الأرضين في القداسة!! وإذا علمت أن المقيس عليه باطل لا أصل له، وإنما هو من اختلاق الشيعي عرفت أن المقيس باطل أيضاً لأنه كما قيل وهل يستقيم الظل والعود أعوج؟ !
فتأمل أيها القارئ الكريم مبلغ جرأة الشيعة على الكذب حتى على النبي صلى الله عليه وسلم، في سبيل تأييد ما هم عليه من الضلال، يتبين لك صدق من وصفهم من الأئمة بقوله أكذب الطوائف الرافضة! ومن أكاذيبه قوله (ص 9) ورد في صحيح البخاري صحيفة (331 ج 1) أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكره الصلاة على شيء دون الأرض! وهذا كذب من وجهين الأول أنه ليس في صحيح البخاري هذا النص لا عنه صلى الله عليه وسلم ولا عن غيره من السلف. الآخر أنه إنما ذكره الحافظ ابن حجر في شرحه على البخاري (ج 1 ص 388 -المطبعة البهية) عن عروة فقال وقد روى ابن أبي شيبة عن عروة بن الزبير أنه كان يكره الصلاة على شيء دون الأرض.
قلت وأكاذيب الشيعة وتدليسهم على الأمة لا يكاد يحصر وإنما أردت بيان بعضها مما وقع في هذه الرسالة بمناسبة تخريج هذا الحديث على سبيل التمثيل وإلا فالوقت أعز من أن يضيع في تتبعها.) السلسلة الصحيحة للألباني (3 159).
المصدر: موقع العقيدة والحياة.


من مواضيعي
0 العلاقة الزوجية والصحة النفسية في الإسلام وعلم النفس
0 بعض أدلة صدق النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأنه نبي مرسل من ربه
0 افهم 100 آية
0 انفوجرافيك 19 سبباً لتبدأ باستخدام النطاقات العربية
0 لتعليم الرياضيات للأطفال بطريقة مبسطة
0 سنن مندثرة ومنهيات منتثرة
0 دورة فوتوشوب Photoshop cs6
0 صفعة القرن !!

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحمد, القاضي, تربة, تعظيم, حديث, كربلاء؟

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:08 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009