ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > الشيعه في الميزان
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الرد على شبهات الشيعة في جمع الصلوات

الشيعه في الميزان


الرد على شبهات الشيعة في جمع الصلوات

الشيعه في الميزان


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-22-2017, 03:26 AM   #1
الباسم
فارس
 
الصورة الرمزية الباسم
 

افتراضي الرد على شبهات الشيعة في جمع الصلوات

محمد صابر






الرد على شبهات الشيعة في جمع الصلوات
يخالف الشيعة جمهور المسلمين في جميع العبادات حتى الصلاة، ففي حين يصلي المسلمون خمس مرات يومياً كما هو معلوم، يصلي الشيعة ثلاث مرات فقط فيجمعون الظهر مع العصر، ويجمعون المغرب مع العشاء بدون أدنى عذر.
ويزعم فقهاؤهم ان اداء الصلاة خمس مرات يومياً مرهق للانسان، ويستدلون علي صحة مذهبهم بأن آيات القرآن لم تشترط اداء كل صلاة في وقتها، ولا يعترفون بأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي تفصل شئون الصلاة وتبين أوقاتها وأحكامها، فلا يؤمنون بسنة النبي صلى الله عليه وسلم الواردة في كتب الأحاديث كصحيحي البخاري ومسلم وغيرهما.
ورغم عدم اعترافهم بكتب السنة فإن علمائهم يستشهدون بالحديث الوارد في صحيح مسلم علي صحة فعلهم، والذي فيه أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع صلاتي الظهر والعصر وجمع صلاتي المغرب والعشاء من غير عذر.
وقد بين العلماء من أهل السنة والجماعة أن هذا الجمع المذكور في الحديث إنما هو تأخير صلاة الظهر إلى آخر وقتها وأداء صلاة العصر في أول وقتها وتأخير صلاة المغرب لآخر وقتها وأداء العشاء في أول وقتها، أى أنه جمع صوري، ليعلم الأمة أن الله رفع عنهم الحرج ولم يلزمهم بأداء كل صلاة في أول وقتها وجوبا، بل المهم أن تؤدى في وقتها سواء في أول الوقت أو آخره، وتنوعت تفسيرات العلماء للحديث إلا أنهم اتفقوا جميعا على عدم دلالة الحديث على جمع الصلوات بلا عذر، وقد أسهب الإمام الشوكاني في شرح الحديث في كتابه القيم، (نيل الأوطار).
قال الشوكاني : (ومما يدل على تعيين حمل حديث الباب على الجمع الصوري ما أخرجه النسائي عن ابن عباس بلفظ :(صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم الظهر والعصر جميعا ، والمغرب والعشاء جميعا ، أخر الظهر وعجل العصر ، وأخر المغرب وعجل العشاء ) فهذا ابن عباس راوي حديث الباب قد صرح بأن ما رواه من الجمع المذكور هو الجمع الصوري .
ومما يؤيد ذلك ما رواه الشيخان عن عمرو بن دينار أنه قال : يا أبا الشعثاء أظنه أخر الظهر وعجل العصر ، وأخر المغرب وعجل العشاء ؟ قال : وأنا أظنه . وأبو الشعثاء هو راوي الحديث عن ابن عباس كما تقدم .
ومن المؤيدات للحمل على الجمع الصوري ما أخرجه مالك في الموطأ والبخاري وأبو داود والنسائي عن ( ابن مسعود قال : ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى صلاة لغير ميقاتها إلا صلاتين ، جمع بين المغرب والعشاء بالمزدلفة ، وصلى الفجر يومئذ قبل ميقاتها ) فنفى ابن مسعود مطلق الجمع وحصره في جمع المزدلفة ، مع أنه ممن روى حديث الجمع بالمدينة كما تقدم، وهو يدل على أن الجمع الواقع بالمدينة صوري ، ولو كان جمعا حقيقيا لتعارض روايتاه ، والجمع ما أمكن المصير إليه هو الواجب .
ومن المؤيدات للحمل على الجمع الصوري أيضا ما أخرجه ابن جرير عن ابن عمر قال : (خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يؤخر الظهر ويعجل العصر فيجمع بينهما ، ويؤخر المغرب ويعجل العشاء فيجمع بينهما ) وهذا هو الجمع الصوري ، وابن عمر هو ممن روى جمعه صلى الله عليه وسلم بالمدينة كما أخرج ذلك عبد الرزاق عنه .
وهذه الروايات معينة لما هو المراد بلفظ جمع لما تقرر في الأصول من أن لفظ : ( جمع بين الظهر والعصر) لا يعم وقتها كما في مختصر المنتهى وشروحه والغاية وشرحها وسائر كتب الأصول ، بل مدلوله لغة الهيئة الاجتماعية ، وهي موجودة في جمع التقديم والتأخير والجمع الصوري ، إلا أنه لا يتناول جميعها ولا اثنين منها ، إذ الفعل المثبت لا يكون عاما في أقسامه كما صرح بذلك أئمة الأصول فلا يتعين واحد من صور الجمع المذكور إلا بدليل ، وقد قام الدليل على أن الجمع المذكور في الباب هو الجمع الصوري فوجب المصير إلى ذلك .
وقد زعم بعض المتأخرين أنه لم يرد الجمع الصوري في لسان الشارع وأهل عصره ، وهو مردود بما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم من ( قوله للمستحاضة : وإن قويت على أن تؤخري الظهر وتعجلي العصر فتغتسلين وتجمعين بين الصلاتين ، ومثله في المغرب والعشاء ) وبما سلف عن ابن عباس وابن عمر . وقد روي عن الخطابي أنه لا يصح حمل الجمع المذكور في الباب على الجمع الصوري لأنه يكون أعظم ضيقا من الإتيان بكل صلاة في وقتها ، لأن أوائل الأوقات وأواخرها مما لا يدركه الخاصة فضلا عن العامة ويجاب عنه بأن الشارع قد عرف أمته أوائل الأوقات وأواخرها ، وبالغ في التعريف والبيان ، حتى أنه عينها بعلامات حسية لا تكاد تلتبس على العامة فضلا عن الخاصة ، والتخفيف في تأخير إحدى الصلاتين إلى آخر وقتها وفعل الأولى في أول وقتها متحقق بالنسبة إلى فعل كل واحدة منهما في أول وقتها كما كان ذلك ديدنه صلى الله عليه وسلم حتى قالت عائشة : ( ما صلى صلاة لآخر وقتها مرتين حتى قبضه الله تعالى )
ولا يشك منصف أن فعل الصلاتين دفعة والخروج إليهما مرة أخف من خلافه وأيسر، ولا شك أن الأقوال الصادرة منه صلى الله عليه وسلم شاملة للجمع الصوري كما ذكرت ، فلا يصح أن يكون رفع الحرج منسوبا إليها بل هو منسوب إلى الأفعال ليس إلا لما عرفناك من أنه صلى الله عليه وسلم ما صلى صلاة لآخر وقتها مرتين ، فربما ظن ظان أن فعل الصلاة في أول وقتها متحتم لملازمته صلى الله عليه وسلم لذلك طول عمره ، فكان في جمعه جمعا صوريا تخفيف وتسهيل على من اقتدى بمجرد الفعل، وقد كان اقتداء الصحابة بالأفعال أكثر منه بالأقوال ، …وقد جمعنا في هذه المسألة رسالة مستقلة سميناها : تشنيف السمع بإبطال أدلة الجمع ، فمن أحب الوقوف عليها فليطلبها .( انتهى كلام الإمام الشوكاني رحمه الله.
المصدر: موقع مركز الأئمة


من مواضيعي
0 لعبتي الجنس والمال عند الشيعة
0 طرق تعطيل لوحة مفاتيح الحاسوب مؤقتاً على الويندوز
0 نعي الأخوان المسلمين للعالم الشيخ رفاعي سرور
0 اكثر من طبق الالحاد .. القتلة
0 تجدد عبقرية الصحابة في حفظ القرآن الكريم في خلافة عثمان رضي الله عنه
0 عائد لله
0 حجية السنة بين ضوابط أهل السنة وأهواء الشيعة
0 شيعة اليوم سبئية الأمس

الباسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرد, الصلوات, الشيعة, شبهات

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:24 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009