ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > الشيعه في الميزان
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

من هنا جاءت عقائد الرافضة

الشيعه في الميزان


من هنا جاءت عقائد الرافضة

الشيعه في الميزان


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-21-2017, 11:55 PM   #1
الباسم
فارس
 
الصورة الرمزية الباسم
 

افتراضي من هنا جاءت عقائد الرافضة

عبد الله بن غالب الحميري




من هنا جاءت عقائد الرافضة
إن المطّلع على تاريخ العقائد والأديان سيجد التشابه الوثيق بين العقائد الشيعية الرافضية -وغيرها من الفرق الباطنية- وبين تأثرها وامتزاجها بالعقائد اليهودية والفارسية المجوسية، فالصلة بين اليهود والفرس منذ أقدم العصور. فمنذ أن ساد بختنصر اليهود، ودخلوا بلاد فارس زاد عددهم، ووصلوا إلى شيء من النفوذ في عهد الإشكانين.
وفي أوائل القرن الثالث عشر الميلادي صاهر اليهود ملك الفرس، فامتزج الدم اليهودي بالفارسي، حيث تزوج بختنصر من يهودية اسمها (دينارد) وكانت سبب رد بني إسرائيل إلى بيت المقدس(1). وكما تأثرت الفرس بالديانة اليهودية فقد أخذوا عن اليهود تنظيماتهم وطرقهم السرية التي عرفوا بمهاراتهم بها وتفوقهم فيها.. حتى أصبحت السرية أصلاً من أصول العقائد المجوسية. فالزرادشتيون استمروا يعملون في سرية بعد أن تعرضوا للاضطهاد على أيدي أتباع (مزدك) والمانوية تحولت إلى حركة سرية تامة بعد أن بطش بهم (بهرام بن هرمز) والمزدكية أصبحت دعوية سرية بعد أن نكل بهم (أنوشروان).
ومن هنا تتضح الجذور العميقة لعقيدة (التقية) عند الرافضة، فهي ضاربة في أعماق التاريخ العقائدي الفارسي، وهي أصل من أصول العقيدة المجوسية، وأصل أصولها قبل ذلك هم اليهود.
وإذا تتبعنا تاريخ تأسيس الحركات الباطنية السرية الفارسية على أيدي اليهود، سنجد أن ذلك كان في سنة 23هـ حينما سقطت آخر الحصون الفارسية، فقد انتهز الفرس واليهود فرصة الخلاف المشهور بين علي ومعاوية رضي الله عنهما سنة 35هـ لتفريق كلمة المسلمين وزرع بذور الفتنة، واستغل الفرس دعوة (ابن سبأ) لإحياء عقيدة المجوسية (زرادشت، وماني، ومزدك) فنشأت فكرة التشيع لآل البيت، فاستبدلوا (المغان) بآل البيت وقالوا للناس بأن آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم هم ظل الله في الأرض، وأن أئمتهم معصومون، وتتجلى فيهم الحكمة الإلهية والمرتبة السامية التي لا يصل إليها حتى أولو العزم من الرسل .. إلخ؟
فاليهود هم الذين خططوا لفكرة التشيع هذه، حتى تنضوي تحتها وتستتر بها جميع الحركات المعادية للإسلام.. كما قال الأستاذ أحمد أمين(2).
ولهذا لا يختلف المؤرخون للحركات الباطنية أن الأيدي التي زرعتها هم اليهود المخططون والفرس المنفذون، ومن أهم السمات التي يشترك فيها التشيع والحركات الباطنية بمختلف مشاربهم: تقديس الأئمة والدعاة، واعتبارهم معصومين وقادرين على الإتيان بالمعجزات، وكانت نظرياتهم هذه تعكس أفكار (الغنوصية) ومذهب (ماني).
ومختلف الأفكار الإلحادية والمجوسية واليهودية والمسيحية. ومن تلك العقائد التي أدخلوها: فكرة التناسخ، ومعناها: انتقال روح الميت إلى شخص آخر يحيا بها، وبناءً عليها قالوا ببقاء النبوة وعدم انقطاعها. وأصل هذه العقيدة بوذية انتقلت للفرس وهي عقيدة (مزدك) والقول بتأليه الأئمة وهي عقيدة (ماني) وأصلها يهودية مسيحية.
وعقيدة (البداء) وهو الظهور بعد الخفاء إحدى عقائد اليهود الكافرة التي بذورها في الشيعة، يقولون: إن الله قد يبدو له الشيء بعد أن لم يكن يعلمه. فحكموا على الله بالجهل، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، ومن تلك العقائد عقيدة (الرجعة) وهي من أصول الشيعة الإمامية وغيرهم، وهي من عقائد اليهود..
وعندما قالوا بتناسخ الأرواح قالوا بأن الدين عبارة عن طاعة رجل، وقد حملهم هذا الاعتقاد على إبطال جميع التكاليف الشرعية كلها، من صلاة وصيام وحج وزكاة وغيرها وتأويلها تأويلاً باطنياً.
وأما فكرة الأئمة الاثني عشرية، فهي أيضاً فكرة يهودية، فأول من بدأ بإسباغ الأسرار على الرقم "12" هو زعيم الشيعة أبو هاشم عبدالله بن محمد بن الحنفية، حيث جعل هذا الرقم شرطاً على من استخلفه بعده، وهو (محمد بن علي بن عبدالله بن عباس) بأن يكون دعاؤه إلى الثورة على الأمويين بهذا العدد لتنجح ثورته(3).
وأبو هاشم هذا هو أول من اعتبر العلوم السرية والباطنية في جوهر الإمامة؛ لأن لكل ظاهر باطناً، ولكل شخص روحاً، ولكل تنزيل تأويلاً، ولكل مثال في العالم حقيقة.
وتعال معي لننظر أن مصدر هذا العدد "12" هو اليهود، فهم "12" أسباطاً، والنصارى "12" حوارياً، والشيعة "12" إماماً.
وبهذه النظرة التأصيلية، يعرف المسلم الجذور الحقيقية والفكرية لهذه الفرق ومنطلقاتها، وأيادي المكر التي غرستها، وسيأتي لهذا زيادة بيان إن شاء الله تعالى.
المصدر: نقلاً عن مجلة المنتدى العدد (106) ربيع الأول/ ربيع الآخر 1428هـ مارس/ إبريل 2007م
________________________
(1) مروج الذهب للمسعودي 1/288.
(2) فجر الإسلام 276.
(3) الملل والنحل للشهرستاني 1/201. وانظر الفكر الشيعي والنزاعات الصوفية د. مصطفى الشيبي 25. ومؤسسة التاريخ الإسلامي د. أحمد سلبي 2/147.
راجع كتاب لا طريق غير الجهاد لتحرير المسجد الأقصى.
المصدر: منبر علماء اليمن


من مواضيعي
0 افكارهم ولدت مشوهة
0 مشكلة الشر ووجود الله
0 من أخلاق الداعية (2)
0 الشيعة وموقفهم من القرآن الكريم
0 كلمة نادرة للاستاذ خالد حربي فى لقاء البنيان المرصوص
0 البسملات المرقمة
0 إنفوجراف - الحقيقة المؤلمة للمسكنات
0 أقوال الأئمة المعصومين في مسألة الإمامة والتدليل عليها بروايات كتب الشيعة

الباسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرافضة, جانب, عقائد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:00 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009