ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول شرائع الإسلام
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

مقولة بعض الأديان تقرب علاقة الإنسان بالله بينما الإسلام يؤكد مذلة العبد لله

ملتقى رد الشبهات حول شرائع الإسلام


مقولة بعض الأديان تقرب علاقة الإنسان بالله بينما الإسلام يؤكد مذلة العبد لله

ملتقى رد الشبهات حول شرائع الإسلام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-24-2010, 05:09 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي مقولة بعض الأديان تقرب علاقة الإنسان بالله بينما الإسلام يؤكد مذلة العبد لله

بعض الأديان تقرب علاقة الإنسان بالله بينما الإسلام يؤكد مذلة العبد لله

لا أتصور أن من يعيبون الإسلام مثل هذه المقولة يريدون أن يكون الإله عند المسلمين مثلا على الصورة التى يراها اليهود لإلههم بأنه يخطئ ويندم ويعتذر لهم عما فعله بحقهم أو أنه يدخل فى مصارعة مع إسرائيل فيصرعه إسرائيل ولا يتركه حتى يعده بالتكفير عن خطئه فى حق الشعب اليهودى .‏ فليست هذه صورة إله ولكنها إفراز الخيال والإسقاط البشرى اليهودى الذى يحبون أن يكون عليه الإله ليكون طوع بنانهم والمتحدث باسمهم والمعبر دائما عن أمانيهم ..‏ وهنا يفقد هذا الإله المزعوم ألوهيته ويصبح واحدا من عداد الشعب يصرعونه ويفرضون عليه الندم والاعتذار.‏ أما الحديث عن الحميمية والعلاقة الودودة مع الإنسان والتى يزعمون أنها مفتقدة مع العبد الذى حالته دائما هى المذلة والخضوع بين يدى الرب الإله عند المسلمين .‏ فهذه العلاقة الحميمية الرحيمة الودودة بين الرب وبين العبد عند المسلمين أكثر من غيرهم فإن القرآن الكريم يعلنها بوضوح عظيم من خلال صفات الله التى يعلو فيها جانب الرحمة والرأفة والمغفرة وقبول التوبة والاستجابة للدعاء والقرب من العبد دائما تعلو فيها هذه الجوانب الرحيمة فى صفة الإله الرب على جانب العذاب والعقوبة .‏ وباستقراء هذه الصفات فى القرآن نراها تجاوز ‏365 خمسا وستين وثلاثمائة آية ،‏ بينما صفة العذاب ترد فى ‏260 ستين ومائتى آية بفارق مائة آية وخمس آيات أقل من صفات الرحمة .‏ على أن الأمر ليس بدلالة الأرقام والإحصاءات لكنه أمر ما تحمله الآيات من الحنو الربانى على العبد المذنب الذى يخاطبه سيده ليطمئنه ويزرع عنده الإحساس بالأمان وحسن الخاتمة فيقول (‏ قل لمن ما فى السموات وما فى الأرض قل لله كتب على نفسه الرحمة )‏ .‏ ويقول فى رفق وتودد وهو يخاطب المذنبين (‏ وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فإنه غفور رحيم )‏ .‏ ويقول مهونا على من أسرفوا فى الخطايا فاتحا أمامهم أوسع أبواب الأمل فى العفو ( قل يا عبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم )‏ .‏ بل إنه سبحانه يعتبر مجرد اليأس من رحمته لا يصح أن يكون من خلق المسلم فيقول على لسان نبيه لوط عليه السلام (‏ قالوا بشرناك بالحق فلا تكن من القانطين قال ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون )‏ . ويقول على لسان نبى الله يعقوب (‏ يا بنى اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون )‏ .‏ وفى القضية ملحظ آخر لا ينبغى إغفاله وهو ذلك الفهم الساذج -‏ ممن يغمزون الإسلام -‏ لمسألة العبد والرب على أنها تعنى الاستعباد والاستعلاء فى جانب الرب بينما تعنى فى جانب العبد الهوان والمذلة .‏ ويبدو أن هذا التصور الساذج من نضح الرؤية الهزلية اليهودية عن الإله التى أشرنا إليها والتى تصور الإله وكأنه زميل نتعامل معه بلا كلفة بل لا بأس من أن نغالبه ونغلبه .‏ كما يبدو فيه القصور الفاضح فى فقه معنى العبودية فى جانب العلاقة مع الله حين يتصورونها كاستعباد البشر للبشر تسلب الإرادة وتضيع الحرية وتمحو حقيقة الذات .‏ مع أن العبودية لله هى فى جوهرها حقيقة الحرية بل منتهى الحرية حيث لا تعنو الوجوه إلا لخالقها ولا تنحنى الأعناق إلا لمن ركبها ،‏ ويبقى الناس -‏ كل الناس -‏ على قدم المساواة لا قداسة لأحد ولا تميز لأحد .‏ وعن العمق الجميل لهذه العبودية المختارة والتى لا نرضى بها بديلا يقول أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام فى رفضه معبودات آبائه :‏ (فإنهم عدو لى إلا رب العالمين الذى خلقنى فهو يهدين والذى هو يطعمنى ويسقين وإذا مرضت فهو يشفين والذى يميتنى ثم يحيين والذى أطمع أن يغفر لى خطيئتى يوم الدين )‏ وعن العمق الجميل لهذه العبودية الحرة نرى هذه اللمسات الحانية من الرب يتقرب فيها الرب إلى عبيده فيقول :‏ (نبئ عبادى أنى أنا الغفور الرحيم )‏ .‏ ويقول (‏ وإذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لى ).‏ وتكون الاستجابة فى الدعوات الحميمة الضارعة التى يدعو بها الأنبياء فيقول زكريا :‏ (رب إنى وهن العظم منى واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا وإنى خفت الموالى من ورائى وكانت امرأتى عاقرا فهب لى من لدنك وليا يرثنى ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميا قال رب أنى يكون لى غلام وكانت امرأتى عاقرا وقد بلغت من الكبر عتيا قال كذلك قال ربك هو على هين وقد خلقتك من قبل ولم تك شيئا )‏ .‏ أين تكون الربوبية الحانية إن لم تكن فيما قرأنا من نداء العبد ومن استجابة الرب ومثله نداءات أيوب وذى النون ومريموإبراهيم وغيرهم .‏ وليست الربوبية وقفا على الأنبياء ،‏ بل هى كذلك لكل العبيد الذين يحسنون الصحبة ويتوددون ويقتربون هى كذلك لأولى الألباب ( الذين يقولون ربنا إننا سمعنا مناديا ينادى للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد فاستجاب لهم ربهم )‏ هنا رأينا الحب وما رأينا مذلة فماذا يرى الآخرون ؟‏



من مواضيعي
0 إنفوجراف - طرق تهريب الروهنغيا من ميانمار
0 شبهة هاجر أو السيدة العذراء
0 معلومات مفصلة عن الكتاب المقدس - الأسفار الشعرية
0 حلقات الشيخ الزغبي في برنامج اصداء واضواء سحق زكريا بطرس
0 موسوعة هبة الجزيرة الثقافية
0 الظل الممدود له حدود
0 -المراقب للدراسات والأبحاث الاجتماعية د. أكرم حجازي-
0 مرحبا بك معنا يا eslam73

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2011, 12:38 AM   #2
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي رد: مقولة بعض الأديان تقرب علاقة الإنسان بالله بينما الإسلام يؤكد مذلة العبد لله

ما شاء الله تبارك الله ..
مجهود عظيم ..
جزاك الله خيرا
اللَّهُمَّ لا أَبَرَّ بِهِم مِنْكَ ، وَلا أَرْحَمَ بِهِم مِنْكَ، وَلا أَرْأَفَ بِهِم مِنْكَ .. اللَّهُمَّ هُمْ مِنْكَ وَإِلَيكَ .. اللَّهُمَّ فَاجْعَلِ الدَّائِرَةَ لَهُم لا عَلَيهِم وَالنَّصْرَ حَلِيفَهُمْ .. يَا رَبِّ .



من مواضيعي
0 ما الجديد الذي جاء به الإسلام ؟
0 إنفوجرافيك غاز الخردل.. الموت خلال 24 ساعة
0 رحمة للبشرية محمد
0 عيد-الفطر
0 التنصير.. معناه..خطره.. وأهدافه
0 انفوجرافيك أشياء تفعلها لأجل ذاتك
0 زيد بن ثابت
0 انفوجرافيك أعداد مستخدمي موقع لينكدان في الدول العربية

ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذلة, مقولة, الإنسان, الأديان, الإسلام, العبد, بالله, بينما, تقرب, يؤكد, علاقة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:25 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009