ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

حوار بين نصراني ومسلم حول أخلاق سيد البشرية صلى الله عليه وسلم

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


حوار بين نصراني ومسلم حول أخلاق سيد البشرية صلى الله عليه وسلم

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-2017, 05:38 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي حوار بين نصراني ومسلم حول أخلاق سيد البشرية صلى الله عليه وسلم


ين نصراني ومسلم حول أخلاق سيد البشرية صلى الله عليه وسلم
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ,,
فهذا رد على بعض الشبهات التي تثار حول خلق سيد المرسلين عليه أكمل الصلوات وأتم التسليم وقد أخرجته في حوار بين مسلم ونصراني :
النصراني : إن رسولكم كان مزواجًا يأخذ النساء كرهًا : " ‏حدثنا ‏ ‏أبو نعيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن بن غسيل ‏ ‏عن ‏ ‏حمزة بن أبي أسيد ‏ ‏عن ‏ ‏أبي أسيد ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏‏خرجنا مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حتى انطلقنا إلى ‏ ‏حائط ‏ ‏يقال له الشوط حتى انتهينا إلى ‏‏حائطين ‏ ‏فجلسنا بينهما فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اجلسوا ها هنا ودخل وقد أتي ‏ ‏بالجونية ‏ ‏فأنزلت في بيت في نخل في بيت ‏ ‏أميمة بنت النعمان بن شراحيل ‏ ‏ومعها دايتها حاضنة لها فلما دخل عليها النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال هبي نفسك لي قالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة قال فأهوى بيده يضع يده عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك فقال ‏ ‏قد عذت بمعاذ ثم خرج علينا فقال يا ‏ ‏أبا أسيد ‏ ‏اكسها ‏ ‏رازقيتين ‏ ‏وألحقها بأهلها ‏
‏وقال ‏ ‏الحسين بن الوليد النيسابوري ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏عباس بن سهل ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏وأبي أسيد ‏ ‏قالا ‏ ‏تزوج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أميمة بنت شراحيل ‏ ‏فلما أدخلت عليه بسط يده إليها فكأنها كرهت ذلك فأمر ‏ ‏أبا أسيد ‏ ‏أن يجهزها ويكسوها ثوبين ‏ ‏رازقيين ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن أبي الوزير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏حمزة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏وعن ‏ ‏عباس بن سهل بن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏بهذا ‏.
المسلم : بسم الله الرحمن الرحيم ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون ) الأنبياء 18
أيها الفاضل , لا يزال أعداء الدين يغزلون غزلهم العفن حول قضايا لا توجد في الحقيقة إلا فى كتابهم الذي نسجها بدوره فى مخيلاتهم وصدورهم , فأصحبت الصدور تنضح بكل عِفن ونَجِس , فما كان من الأتباع أمثالك إلا أن يرددوا دعوى أساتذتهم بغير تدبر أو إنصاف !
ويكفينا في رد هذا الأمر , تبويب البخاري في صحيحه لهذا الحديث !
ذكر البخاري هذا الحديث تحت عنوان :
باب من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق ؟
وأعتقد أن اسم الباب فقط كافٍ لرد الشبهة , فالجونية وهى أميمة بنت النعمان كانت زوجة له صلى الله عليه وسلم ولكنه طلقها , فكانت المروءة وحسن الخلق من سيد الخلق ضاربة أجساد المشككين عرض الحائط جاعلة إياهم ثالث ثلاثة !!
فالجونية هى أميمة بنت النعمان بن شراحيل , قال الحافظ بن حجر فى شرحه للحديث :
" والصحيح أن اسمها أميمة بنت النعمان بن شراحيل كما في حديث أبي أسيد " ( فتح البارى في شرح صحيح البخاري - باب باب من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق ؟ )
و تزوجها عليه الصلاة والسلام و لكنه فارقها .
قال الأوزاعي : " سألت الزهري أي أزواج النبي صلى الله عليه وسلم استعاذت منه ؟ قال : أخبرني عروة عن عائشة رضي الله عنها أن ابنة الجون لما أدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودنا منها قالت أعوذ بالله منك ، فقال لها : ( لقد عذت بعظيم ، الحقي بأهلك ) " . ( فتح البارى فى شرح صحيح البخارى - باب باب من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق ؟ )
قال ابن عبد البر : أجمعوا على أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج الجونية . ( المصدر السابق )
و قال الحافظ ابن حجر فى شرحه : وأميمة كان قد عقد عليها ثم فارقها .
ونُضيف رواية أخرى في طبقات ابن سعد أوردها الحافظ ابن حجر لكى تكون القشة التي نفقع بها عين الحاقد إن شاء الله وهى عن أبي أسيد أيضًا راوى حديث البخاري ولله الحمد و المنة :
قال الحافظ : عن أبى أسيد قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من بني الجون فأمرني أن آتيه بها فأتيته بها فأنزلتها بالشوط من وراء ذباب في أطم ، ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته فخرج يمشي ونحن معه . وذباب بضم المعجمة وموحدتين مخففاً جبل معروف بالمدينة ، والأطم الحصون وهو الأجم أيضاً والجمع آطام وآجام كعنق وأعناق ن و في رواية لابن سعد أن النعمان بن الحصون وهم الأجم أيضاً والجمع آطام وآجام كعنق وأعناق ، وفي رواية لابن سعد أن النعمان بن الجون الكندي أتى النبي صلى الله عليه وسلم مسلماً فقال : ألا أزوجك أجمل أيم في العرب ؟ فتزوجها وبعث معه أبا أسيد الساعدي ، قال أبو أسيد : فأنزلتها في بني ساعدة فدخل عليها نساء الحي فرحين بها وخرجن فذكرن من جمالها . ( المصدر السابق )
إذًا فهى كانت زوجته , وهذه هى النقطة الأولى التى أردنا اثباتها , وليمت الكافر حقدًا وغيظًا !
فالقصة واضحة , وهو أنه لما دخل عليها النبي عليه الصلاة والسلام علم أنها كانت قريبة عهد بالجاهلية ولم تعلم قدره فتصرفت ذلك التصرف المنفر , فكان سيد البشرية , أرحم البشر على الإطلاق , رحيمًا بها , مقدرًا لمشاعرها وعاذرًا لها لعدم علمها بهذا الشرف المحصول من زواجها منه صلى الله عليه وسلم .
قال الحافظ ابن حجر : " قوله : " هبي نفسك لي " إلخ السوقة بضم السين المهملة يقال للواحد من الرعية الجمع ، قيل لهم ذلك لأن الملك يسوقهم فيساقون إليه ويصرفهم على مراده ، وأما أهل السوق فالواحد منهم سوقي ، قال ابن المنير : هذا من بقية ما كان فيها من الجاهلية ، والسوقة عندهم من ليس بملك كائناً من كان ، فكأنها استبعدت أن يتزوج الملكة من ليس بملك ، وكان صلى الله عليه وسلم قد خير أن يكون ملكاً نبياً فاختار أن يكون عبداً نبياً تواضعاً منه صلى الله عليه وسلم لربه . ولم يؤاخذها النبي صلى الله عليه وسلم بكلامها معذورة لها لقرب عهدها بجاهليتها " ( المصدر السابق )
و لهذا أراد نبى الرحمة أن يطمئنها وأن يبعث السرور في نفسها , فأمال يده الشريفة إليها وشرع في ملاطفتها ومداعبتها لعلها تراجع نفسها . قال الحافظ : قوله : " فأهوى بيده " أي أمالها إليها .... ويكون قوله : ( هبي لي نفسك ) تطيباً لخاطرها واستمالة لقلبها .( المصدر السابق )
إلا أنها كانت لا تعي هذا القدر وهذا الشرف في زواجها منه عليه الصلاة والسلام فقالت ما جعل النبى يشعر بأنها لا تريد هذا الزواج . فكان الرحيم صلى الله عليه وسلم مثلاً يحتذى به في احترام رغبة الأخر , إذ قال عليه الصلاة والسلام لها : أمن عائذ الله ( رواية ابن سعد - فتح البارى فى شرح الحديث ) .
و لم تتوقف الرحمة المهداة إلى ذلك الحد , بل تجاوزت الحد ورب الكعبة !
إذ طلقها النبي عليه الصلاة والسلام ومتعها وأهداها , دليلاً منه عليه الصلاة والسلام على حسن وفائه بعهده , وعلى بره وكرمه ورحمته .
قال الحافظ ابن حجر : قوله : " ثم خرج علينا فقال : يا أبا أسيد اكسها رازقيين " براء ثم زاي ثم قاف بالتثنية صفة موصوف محذوف للعلم به ، والرازقية ثياب من كتان بيض طوال قاله أبو عبيدة . وقال غيره : يكون في داخل بياضها زرقة ، والرازقي الصفيق . ( المصدر السابق )
قال ابن التين : متعها بذلك إما وجوباً وإما تفضلاً . ( المصدر السابق )
قال ابن المنير : ان ذلك ثبت في حديث عائشة أول أحاديث الباب. ( المصدر السابق )
ثم عقب الحافظ قائلاً : فيحمل على أنه قال لها : الحقي بأهلك ، ثم لما خرج إلى أبي أسيد قال له : ألحقها بأهلها ، فلا منافاة ، فالأول قصد به الطلاق والثاني أراد به حقيقة اللفظ وهو أن يعيدها إلى أهلها ، لأن أبا أسيد هو الذي كان أحضرها كما ذكرناه .
فهل يجرؤ حاقد أن يسمي هذا الخلق إلا خلق نبي بعث رحمة للعالمين ! , و لو كان النبى عليه الصلاة والسلام مفضلاً الدنيا ولذاتها كما يدعي عباد الدنيا , ما كان ليطلقها وهى التى كان يحكى بجمالها في أرض العرب !
ووقع في رواية لابن سعد " عن أبي أسيد قال : فأمرني فرددتها إلى قومها "( المصدر السابق ) , وهذا كل ما في الأمر , فهي كانت زوجته حين فعل ذلك , ولا حرج في كل ما فعله صلى الله عليه وسلم , بل هو من تمام مكارم الأخلاق . فالحديث حجة عليك لا لك , إذ لو كان النبي صلى الله عليه وسلم يُكره النساء على الزواج كما تدعي ما كان ليفعل هذا الفعل الذي يدل على رحمته وسماحته واحترامه لشعور الأخر , بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم !
النصراني : إذا كانت زوجته كما تدعي فلماذا لم تُعد من أمهات المؤمنين ؟!
المسلم : هذه المرأة ليست من أمهات المؤمنين , فأمهات المؤمنين هم الذين تزوجهم النبي صلى الله عليه وسلم وعاشرهم وضرب عليهم الحجاب وناداهم الله في كتابه الحكيم بأمهات المؤمنين , ومات النبى صلى الله عليه وسلم وهم كذلك .
وقد أخرج ابن سعد من طريق هشام بن عروة عن أبيه أن الوليد بن عبد الملك كتب إليه يسأله ، فكتب إليه : ما تزوج النبي صلى الله عليه وسلم كندية إلا أخت بني الجون فملكها . فلما قدمت المدينة نظر إليها فطلقها ولم يبن بها . ( المصدر السابق )
ولذلك لما علمت المرأة وأدركت أنها خسرت الدنيا وما فيها بفعلها الذي ارتكبته مع نبي الرحمة المهداة , كما أدركت أنها خسرت هذا اللقب الشريف الذي نادى به الله زوجاته في كتابه الحكيم إلى يوم الدين ندمت وحزنت حزنًا شديدًا .
قال أبو أسيد لما رد الجونية إلى قومها : " فلما وصلت بها تصايحوا وقالوا : إنك لغير مباركة ، فما دهاك ؟ قالت : خدعت . قال أسيد : فتوفيت في خلافة عثمان . ثم قال : وحدثني هشام بن محمد عن أبي خثيمة زهير بن معاوية أنها ماتت كمداً " ( فتح البارى نقلا عن ابن سعد فى الطبقات ) .


النصراني : كثيرًا ما تقولون أن نبيكم لم يقتل إلا رجلاً واحدًا في حين أنه جاء في صحيح البخاري : " حَدَّثَنَا ‏ ‏مُسَدَّدٌ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ‏أَنَّ رَجُلًا اطَّلَعَ مِنْ بَعْضِ حُجَرِ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَقَامَ إِلَيْهِ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏بِمِشْقَصٍ ‏ ‏أَوْ بِمَشَاقِصَ فَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْهِ يَخْتِلُ الرَّجُلَ لِيَطْعُنَهُ " , فهل طعنه الرسول فعلا؟!
المسلم : الحديث في البخاري هذا صحيح , وتبويب البخاري لهذا الحديث يرد على هؤلاء الحاقدين الذين زعموا بجهل واضح أن النبي صلى الله عليه وسلم قتل ذلك الرجل ! , فلقد وضع البخارى هذا الحديث تحت باب : ( من اطلع في بيت قوم ففقأوا عينيه فلا دية له ) .
و هناك رواية أوردها البخاري تبين الأمر بجلاء :
"حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث عن ابن شهاب أن سهل بن سعد الساعدي أخبره أن رجلاً اطلع في حجر في باب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع رسول الله صلى الله عليه وسلم مدرى يحك به رأسه ، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لو أعلم أنك تنتظرني لطعنت به في عينيك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما جعل الإذن من قبل البصر " .
وعلى هذا يكون قول الراوي ( فَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْهِ يَخْتِلُ الرَّجُلَ لِيَطْعُنَهُ ) أى ليطعنه في عينه ليفقأها لا ليطعنه يريد قتله , وفي هذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم " لو أن امرء اطلع عليك بغير إذن فحذفته بحصاة ففقأت عينه لم يكن عليك جناح " ( أخرجه البخارى ) , وهذا من تمام صيانة الحرمات وحفظ الأعراض .
ورغم هذا لم يجزم أحد أن النبي صلى الله عليه وسلم طعن من أراد أن يطلع على حرمات منزله ففقأ عينه رغم أنه هو الذى شرع هذا , فالراوي قال ( فَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْهِ يَخْتِلُ الرَّجُلَ لِيَطْعُنَهُ ) والنبي صلى الله عليه وسلم قال في الرواية الأخرى ( لو أعلم أنك تنتظرني لطعنت به في عينيك ) ! , فليس هناك دليل واضح أنه فعل هذا , أليس هذا دليل أخر على رحمته أيها الطاعن !
فلو فعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك فهو الشجاع الأبي الغيور على أهل بيته الأطهار , ولو لم يفعل فهو الرحمة المهداة إلى البشرية جمعاء !

النصراني : وماذا عن هذا الحديث أيها الزميل المسلم ؟ : " عن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال: أرسلني رسول الله (ص) في غداة باردة فأتيته وهو مع بعض نسائه في لحافه فأدخلني في اللحاف فصرنا ثلاثة. (مستدرك الحاكم) !
المسلم : أما هذا الحديث فهو كالحديث الذي رواه بائع البطيخ ( الفكهانى ) وتجده في مسند علي بابا !
فالحديث مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم وهو من وضع الزنادقة أعداء الدين ونبين إن شاء الله :
1- الحديث في سنده محمد بن سنان بن يزيد القزاز وهو كذاب ضعيف الحديث :
قال أبو عبيد الآجرى : وسمعته يعنى أبا داود يتكلم فى محمد بن سنان يطلق فيه الكذب .
وقال أبو العباس بن عقدة : في أمره نظر ، سمعت عبد الرحمن بن يوسف يذكره فقال : ليس عندى بثقة .
وقال عبد الرحمن بن أبى حاتم : كتب عنه أبي بالبصرة ، و كان مستورًا فى ذلك الوقت فأتيته وأنا ببغداد وسألت عنه عبد الرحمن بن خراش فقال : هو كذاب !
( انظر كتاب " تهذيب الكمال " للمزي عند ذكر " محمد بن سنان " )
2 - وجود مجاهيل لا يوجد لهم حتى تراجم مثل محمد بن يعقوب و محمد بن حازم ! فتأمل !
أما عن تصحيح الحاكم للحديث فيقول شيخ الاسلام ابن تيمية – رحمه الله - :
(( ان تصحيح الحاكم وحده لا يوثق )) , ثم قال - رحمه الله- : (( ومن له أدنى خبرة في الحديث و أهله لا يعارض بتوثيق الحاكم))
وقال (( فإن أهل العلم متفقون على أن الحاكم فيه من التساهل والتسامح في باب التصحيح )) وقال : (( وكثيراً ما يصحح الحاكم أحاديث يجزم بأنها موضوعة لا أصل لها )) كالحديث أعلاه !
(( راجع : فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ج 22/ 426))
فهذا رد على من نقلت عنه الكذبة , فكلاكما لا تعرفان صنعة الحديث ولا تعرفان الفرق بين الرواية والقبول لها !
النصراني : ومن هم الزنادقة أليسوا مسلمين ؟!
المسلم : لا , هم ليسوا بمسلمين , هم أناس أرادوا القضاء على الإسلام فطعنوا في الدين وكذبوا أحاديث نسبوها إلى النبي عليه الصلاة والسلام وبهذا يظهر إعجاز النبي صلى الله عليه وسلم حين قال : " من كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده في النار " متفق عليه , فهذه نبوءة منه عليه الصلاة والسلام بظهور هذه الطبقة من المبغضين والكارهين لهذا الدين العظيم . ولهذا وضع علماء الإسلام علم السند الذي به نعرف صحة الحديث وبطلانه .
النصراني : وماذا تقول في هذا الحديث الذي عندكم في البخاري أصح الكتب بعد القرآن كما تقولون: " ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنِي ‏أَبِي ‏ ‏عَنْ ‏ ‏قَتَادَةَ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏ ‏أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ ‏ ‏قَالَ: ‏كَانَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏يَدُورُ عَلَى نِسَائِهِ فِي السَّاعَةِ الْوَاحِدَةِ مِنْ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُنَّ إِحْدَى عَشْرَةَ قَالَ قُلْتُ ‏ ‏لِأَنَسٍ ‏أَوَكَانَ يُطِيقُهُ قَالَ كُنَّا نَتَحَدَّثُ أَنَّهُ أُعْطِيَ قُوَّةَ ثَلَاثِينَ"
المسلم : وماذا في هذا الحديث ؟!
النصراني : أليس به الدليل الواضح على أن نبيكم كان يحب الجماع ؟!
المسلم : وأين نجد هذا في الحديث ؟! هل جاء في الراوية ذلك ؟! أم أنه التحزب الأعمى لفكرة زُرعت في عقلك منذ نعومة أظفارك ؟!
الحديث فى صحيح البخارى وليس فيه ما يقدح في نبوته صلى الله عليه وسلم , فهم زوجاته وهو زوجهم , ولو كان ما تدعيه صحيحًا لكان محل تعجب من الصحابة أيضًا , أو لرأينا من الصحابة من ينكر هذا ويدعي نفس دعواك , بل إن الكفار أنفسهم لم نرى منهم أي اعتراض , ولهذا لا تجد الصحابة رضوان الله عليهم يتعجبون من كثرة الجماع كما ادعيت أنت , إنما كان تعجبهم من قوته صلى الله عليه وسلم !
كما أن هذه الأمور أمور بين الرجل وزوجه , فلماذا تنكرون أمورًا حللها الله على عباده وتقبلون ما لم يحرمه الله على العباد , مثل ما هو موجود في كتابكم , كزنا داود من امرأة أوريا الحثي بعد أن رأها عارية وهي تستحم , وكزنا هوشع وشمشون بالبغايا , وزنا لوط بابنتيه , وزنا أبناء داود مع بعضهم البعض , ونعوذ بالله من كفركم .
فانظر كيف انقلبت فطرتكم بسبب تعاليم كتابكم فأصبح المعروف عندكم منكرًا , والمنكر معروفًا !
فهل خالف النبي صلى الله عليه وسلم الفطرة في شيء ؟!
النصراني : لا .
المسلم : إذًا فلماذا الإعتراض ؟!
أبو عبيدة



من مواضيعي
0 إنفوجرافيك تويتر vs فيسبوك.. من الأقوى؟
0 منهج الشرع في بيان المس والصرع
0 الواعظة هجيمةُ بنت حيي مُّ الدرداء
0 تطور الانجيل..المسيح ابن الله ام من نسل داوود..دراسة نقدية و ترجمة جديدة لاقدم الاناج
0 كيف تروضين طفلك؟
0 الاختلافات فى الكتاب المقدس
0 القرآن واخلاق الجهاد في الإسلام
0 كيف تمسح ذنوبك

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أخلاق, نصراني, الله, البشرية, حوار, عليه, وأسلم, وسلم

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:02 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009