ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى التثليث والآلوهيــة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

مناظرة مفحمة لكل نصراني يدعي أن الثالوث معقول... فرضية!

ملتقى التثليث والآلوهيــة


مناظرة مفحمة لكل نصراني يدعي أن الثالوث معقول... فرضية!

ملتقى التثليث والآلوهيــة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2010, 02:04 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي مناظرة مفحمة لكل نصراني يدعي أن الثالوث معقول... فرضية!

الحمد لله الواحد الأحد، القدوس الفرد الصمد، وصلى الله وسلم وبارك على الهادي محمد، وعلى تابعيهم على النهج القويم الأحمد.

وبعد، فهذه كلمات أعرضها على إخواني الكرام قد تفيد في محاجة النصارى. وهي عبارة عن محاجة عقلية مفحمة، لا تترك للمناظر سبيلاً - إن شاء الله تعالى - إلا الإقرار بوحدانية الله تعالى.

ولتكن بين مسلم ونصراني ( الفرض أنه منصف! ) كما يلي:

قال المسلم: يا نصراني، هل تعبدون إلهاً واحداً أم ثلاثة؟

قال النصراني: بل واحداً من ثلاثة أقانيم.

قال المسلم: دعنا من الألفاظ المجملة.
الله تعالى والمسيح: هل هما متباينان أم غير متباينين؟ هذان احتمالان لا ثالث لهما.

قال النصراني: إن قلنا: متباينان، كان ذلك إقراراً بتعدد الآلهة، ولا نقول به. فأقول: هما غير متباينين.

قال المسلم: كل غير متباينين إما أن كل واحد منهما هو الكل، أو كل واحد منهما ليس بالكل، فإما أنه جزء فهو بعض أو ليس بجزء فهو وصف. هذه قسمة عقلية: كل أو بعض أو وصف. فأيها هو المسيح مع الله تعالى؟

قال النصراني: إن قلت: هو الكل، لزمني أنه لا فرق بينهما ألبتة، إذ كل منهما عين الآخر. ضرورة أنه إذا كان أ=ج وكان ب=ج فإن أ=ب قطعاً. وعليه فلا أب ولا ابن ولا روح قدس! وهذا لا نقول به، إذ عندنا لكل منهم خصائص، وعندنا يكلم أحدهم الآخر وغير ذلك مما يبين تمايزهم.

قال المسلم: إذاً قد بطل الاحتمال الأول.

قال النصراني: وإن قلت هو جزء، فما الإشكال؟

قال المسلم: هذا الجزء إما أن يستغني عن الجزأين الآخرين أو لا يستغني عنهما.
فإن استغنى عنهما، كانا غير ضروريين في الكون، إذ يستقيم الكون بذلك الجزء عنهما، وهذا يلزم منه بطلان ربوبيتهما وألوهيتهما. لأن من الشرط الإله الرب بحق أن يكون قيوماً.
فإن لم يستغن عنهما لزم فيه الفقر إليهما والحاجة، وهذا نقص محض، وعليه فليس هذا الجزء برب ولا إله، إذ شرط الإله الرب بحق أن يكون له الغنى المطلق.

ثم أضاف المسلم: إن جاز على الكل التجزئة، قلنا إما أن تنفصل الأجزاء أو تتصل.
إن انفصلت فهي ثلاث ذوات متباينة، ومر بطلان هذا في الاحتمال الأول.
وإن اتصلت لزم في كل جزء منها التجزئة لأن الكلام في البعض فرع عن الكلام في الكل. وعليه فإن كان المسيح إلهاً لأنه جزء في الإله، فجزء المسيح إله كذلك، وجزء آخر منه إله كذلك، وأجزاء كل من الجزء إله كذلك، وهكذا إلى أن نصل إلى آلهة غير متناهية!

قال النصراني: لم يبق إلا أن يكون المسيح عرضاً في الإله، أي مجرد صفة من صفاته. ونحن لا نرتضي هذا ولا نقول به، إذ العرض ليس بحقيقة قائمة بذاتها!

قال المسلم: ثم الأوصاف كثيرة، فإن كان المسيح رباً لأنه صفة في الرب، فالرب موجود عالم قادر رازق رحيم كريم، فيلزم أن يكون العلم والقدرة والرزق والرحمة والكرم وغيرها أرباباً كذلك، وهذا باطل محض!

قال النصراني: بل إن المسيح ليس هو صفة، لأنه عالم قادر رحيم كذلك، وهذه الأوصاف لا تقوم في صفة، بل في ذات! وعليه فهذا الاحتمال مستحيل كذلك.

قال المسلم: هذا هو المطلوب، وعليه فامتنع كل أقسام الحصر العقلي، فإن امتنعت كان الفرض ممتنعاً. والفرض هو أن الله ثلاثة أقانيم الأب والابن والروح، فتحصل أن هذا كلام باطل.

قال النصراني: !!! ( أفحم، ولله الحمد ).

هذا. ومن رأى من إخواني في هذه المناظرة خللاً أو احتمالاً مدخولاً أو دليلاً فيه ضعف أو زيادة نافعة، فليتفضل علي بها مشكوراً مأجوراً.

والله أعلى وأعلم، وإليه أبرأ مما زل به القلم، وصلى الله وسلم وأنعم، على نبينا الهادي وآله وصحبه وصلى وسلم........



من مواضيعي
0 معجزات مزيفة
0 ماذا تعرف عن الأناجيل الثلاثة؟
0 شبهة أنّ النَّبيّ أخذ القرآن عن اليهود والنصارى !!!!
0 سلسلة دروس السيرة النبوية للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل
0 شبهات حول القرأن الكريم للدكتور محمد سمير
0 من هو مرقص عزيز ؟
0 بهلوانيات النصرانية والتنصير
0 معجزة التكبير في إطفاء النار

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2011, 09:40 PM   #2
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي رد: مناظرة مفحمة لكل نصراني يدعي أن الثالوث معقول... فرضية!

بارك الله فيك وربنا يوفقك
وادعوا للامه الاسلاميه بان يعز اسلامها ويهدي الجميع الي طريق الحق
وهو الطريق الي الجنه.
طريق الكتاب والسنة المشرفة

يَا مَنْ شَقَّ البِحَارَ ، وَأَجْرَى الأَنْهَارَ ، وَكَوَّرَ النَّهَارَ عَلَى اللَّيلِ وَاللَّيلَ عَلَى النَّهَارِ ، يَا مَنْ هَدَى مِنْ ضَلالَةٍ ، وَأَنْقَذَ مِنْ جَهَالَةٍ ، وَأَنَارَ الأَبْصَارَ ، وَأَحْيَا الضَّمَائِرَ وَالأَفْكَارَ.
اللَّهُمَّ اهْدِنَا فِيمَنْ هَدَيْتَ ، وَعَافِنَا فِيمَنْ عَافَيتَ ، وَتَوَلَّنَا فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ.



من مواضيعي
0 الرد على شبهة أعود بالله منك
0 تأثير التأزم في دفع الإنسان نحو الإيمان أو نحو الإلحاد
0 فتاوى رمضانية نسائية
0 صفة النصارى الذين هم أقرب مودة للذين آمنوا
0 انفوجرافيك مقارنة بين سامسونج و أبل
0 ديانة المسيح أم ديانة بولس ؟
0 الرق في الاسلام
0 الرد علي عوض سمعان

ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مناظرة, نصراني, معقول..., مفحمة, الثالوث, يدعي, فرضية!

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:21 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009