ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى البشارات فى كتب اهل الكتاب
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الرد سام شمعون في كتابه محمد في الكتاب المقدس

ملتقى البشارات فى كتب اهل الكتاب


الرد سام شمعون في كتابه محمد في الكتاب المقدس

ملتقى البشارات فى كتب اهل الكتاب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-18-2017, 12:08 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي الرد سام شمعون في كتابه محمد في الكتاب المقدس

رد الشبهات حول النبوؤات
الرد سام شمعون في كتابه
محمد في الكتاب المقدس
Mohammad in the bible
مجاهد في الله
حقوق النشر والطبع والتوزيع الدعوي لكل مسلم
مقدمة
(سام شمعون يعترف بكل صراحة بأن المسيح عبد الله ورسوله)
الحمد لله الذي قال (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (114) وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115) وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (116 الأنعام ) والصلاة والسلام على رسول الله خير خلق الله الذي قال فيه ربه (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (سورة سبأ 28) فإن سنة الله في الناس هي أن يبعث لهم الرسل والأنبياء مبشرين ومنذرين وداعين إلى دينه الحق وهو توحيده عز وجل وإفراده بالعباده سبحانه ونشر كلمته ودينه في البلاد والعباد وما على الرسول إلا البلاغ فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر من شاء فليختر الجنة ونعيمها ومن شاء فليختر النار ولهيبها ولا إكراه في الدين وتكذيب الرسل سنة كونية في الناس لا لشئ إلا لإتباع ما توارثوه من الأباء والأجداد أو إتباع لأهوائهم وأمزجتهم قال الله (وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (4) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (5) إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) الَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (7) أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (8) سورة فاطر
وقد قرأت رسالة مختصرة في الرد على كتاب الدكتور جمال بدوي "محمد في الكتاب المقدس للمدعو "سام شمعون" فإستعنت بالله وسأرد عليه بطريقة مختصرة قدر إمكاني ولا أعلم إن كان الدكتور جمال رد عليه أم لا فهو حق الدكتور أولا وحق المسلمين ثانيا وأنا لا أرتقي طبعا إلى مرتبة تلميذ للدكتور جمال بدوي ولكنى رأيت أن أرد وإن رد الدكتور وليسامحني إن بلغه ردي.
وأبدأ مستعينا بالله أولا أقول لسام شمعون (وأتمنى أن يترجموا له ردي عليه) لقد قرأت رسالتك الظريفة الطريفة بين ضاحك ومبتسم ومذهول وقلت سبحان الله إذ سماكم ضالين ونحن نستعيذ من الضلال يوميا في كل يوم 17 مرة على الأقل بقولنا " إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (4) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (5) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ (6) غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7) سورة الفاتحة
لقد ظللت يا سام تدور وتهرب وتلبس الحق بالباطل حتى تخدع نفسك ومن يقرأون لك أنك ترد على النبوؤات وما فعلت شيئا إلا أن بينت ضحالة تفكيرك وتمسكك بالباطل وأنت تعلم !
لقد ظل سام ينفي كون النبوؤات تعني النبي محمد ويطبقها على المسيح "إلهه المعبود من دون الله" لقد سخرت من نفسك يا سام وسخرت من عقلك أيما سخرية , جميع النبوؤات التي خلعتها على إلهك يا سام إنما تتكلم عن نبي فهل إلهك نبي ؟
النبوؤات يا سام تتكلم عن عبد فهل إلهك عبد ؟
بل قال بالحرف الواحد عن النبوؤة الشهيرة عن النبي محمد صلوات الله وسلامه عليه Is:42:1: هوذا عبدي الذي اعضده مختاري الذي سرّت به نفسي.وضعت روحي عليه فيخرج الحق للامم. 2 لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوته. 3 قصبة مرضوضة لا يقصف وفتيلة خامدة لا يطفئ.الى الامان يخرج الحق. 4 لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الارض وتنتظر الجزائر شريعته
قال (إن يسوع هو العبد المقصود) ويؤكد بكل فخر (إن العبد المقصود لا يمكن إلا أن يكون يسوع المسيح) وأنا أسأل أي عقل هذا الذي يفكر به سام حتى يجعل إلهه نبيا وعبدا وأذكر سام أن عقيدة المسلمين في المسيح أنه عبد ونبي ليس إلا فأعلمنا لو كنت أسلمت يا سام !!!
وأضعك بين فكي أسد يا سام أنت وكل النصارى فإما أن تكون النبوؤات تعني محمد النبي العبد اخر الأنبياء والمرسلين وبذلك تصل للإسلام , أو تكون النبوؤات تعني المسيح وبالتالي فإنه يصيرعبدا نبيا وتلك عقيدة المسلمين وستصل للإسلام أيضا وأنتم بين فكي أسد في هذا , وهكذا يمكنني ختم ردي هكذا جاعلا سام يفكر في الطريقة التي يسلم بها ولكني سأرد عليه رغم كفاية الرد بالأعلى لألقمه حجرا فوق حجر فحقده وبغضه للإسلام ورسول الإسلام جعله حتى يكفر بكل معتقداته فالأهم من معتقداته هو إرضاء حقده على الإسلام وليعلم النصارى الذين يقفون على الحياد أن دين هؤلاء ما هو إلا الكفر بالإسلام ليس إلا (وَقَالُوا كُونُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135سورة البقرة) إن دينهم هو إبعاد الناس عن طريق الله بمحاولة طمس علامات الطريق وتبديلها ليتجه النصراني إلى طريق جهنم وهو يظن أنه في طريق الجنة ولا ضير على أهل الحق من تشويش اهل الباطل ووظيفتي هي البيان وإظهار الحق فيخر الباطل ويزهق كما قال الملك سبحانه (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (18 الأنبياء) فعندما يُـقذف بالحق يموت الباطل من تلقاء نفسه قال عز وجل ( وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً (81 الإسراء).
قواعد الحوار (وتعرفون الحق والحق يحرركم)
وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْأِسْلامِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9 الصف)
الآيات بالأعلى تخبر بإختصار مجمل ما أرد عليه...نعم.. لقد بشر الأنبياء واحدا تلو الأخر بمحمد عليه الصلاة والسلام وسأبين ذلك بالبرهان القاطع والدليل الساطع رغم تهتك هذه النبوؤات من التحريف لتغيير معناها أو الحذف من الأساس وإفتراء الكذب على الله وتحريف كتبه وتحريف أقوال الأنبياء فأي ظلم أقترفه هؤلاء؟! ولكن سنة الله أن نوره لن يطفئه باطل هؤلاء المجرمين ومثلهم كمن أراد أطفاء الشمس بنفخة والله متم نوره ومظهر دينه مهما فعل الكافرون , ووالله لأشفق على هؤلاء من مصيرهم المحتوم ولكن هم وما أرادوا, وأقسم بالله لن يروا إلا الذل والهوان في الدنيا بأيدينا إن شاء الملك سبحانه وتعالى وفي الآخرة بالدرك الأسفل من النار بإذن الملك.
من أساس الحوار أن يؤمن المدعو سام شمعون وكل النصارى بكتابهم أولا ويكون عندهم الإستعداد ان يتقبلوا الحق الذي جاء به بغض النظر عن رأي الكنيسة وآباء الكنيسة كما قال الله (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (121 البقرة)
نقول للنصارى إن مصيبة المصائب أنكم لا تقرأون كتابكم فوقعتم فريسة الجهل لقرون منذ المجامع و تحريم تداول الكتاب المقدس خلال عشرات القرون إلى الآن فختى بعد ثورة البروتستانت وتداول الكتاب مرة أخرى لكنه مازالت قرائته وفهمه تقتصر على رجل الدين كأن الجميع بلا عقول , والمصيبة أن رجال الدين يشجعون الجهل طوال تاريخ النصرانية بينما على النقيض الدين الإسلامي يشجع على العلم وهو من أفضل الأعمال عند الله وليس عندنا كلمة "رجل الدين" في الإسلام فكلنا رجال دين فالدين ليس حكرا على أحد فليس الإسلام بالقصور الذي أصاب المسيحية الحديثة التي جعلت الإيمان بقضايا وهمية ليس لها ظلال باهته في الكتاب المقدس هي الخلاص ذاته بغض النظر عن ما يقوله الكتاب.
فالفجوة بين الكتاب المقدس والمسيحيين سحيقة وفعلا كما وصفهم الله (وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (78) فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ (79 سورة البقرة) " وهنا أقول للنصارى بغض النظر عن هويتي ككاتب مسلم وهوية سام شمعون كمبشر نصراني عليك أن تبحث عن الحق فليس من العدل أن تحكم علي أنني أدلس وأقول باطلا بدون أن تبحث فيما أكتب وتراجعني وتقارن بين ردودي وردود المخالفين , وأظن أن هذا هو العدل وستعرف أنت أين الحق فالحق في كلام المسيح والأنبياء والكتاب المقدس وليس في كلام بولس ولا كلام المبشرين وأظنك تتفق معي. كما قال المسيح تماما فلست مسيحي إن لم تتبع المسيح والأنبياء لا سام ولا أنا (Jn:8:31 فقال يسوع لليهود الذين آمنوا به انكم ان ثبتم في كلامي فبالحقيقة تكونون تلاميذي وتعرفون الحق والحق يحرركم.)
ولن أرد إلا على ما أورده شمعون من نبوؤات ومن أراد الإستزاده فعليه بالكتب التي تحدثت في النبوؤات بتفصيل وهي كثيرة بفضل الله.
تنبيه ذهبي : "الكتاب عامة أصابه الكثير من التحريف بالقصد عمدا خصوصا في النبوؤات وتلك عادتهم ليطمسوا الحق ومع تحريفهم فإن هناك كثير من الحق وبالطبع تتناقض مع الذي كتبوه بأبديهم ...والتناقضات تثبت التحريف فقط لا غير ولا تؤثر في حجتي أبدا فانا لدي حجة وبرهان ونص يؤيد ما أقول فلا يعنيني أن نصا تعارض معه ولست مضطرا لتفسير هذا التناقض بل هذا يقع على عاتق محرفي الكتاب المقدس" و الرد يقتضي نقض الدليل وليس الإتيان بما يؤيد فكر النصارى فقط..!
وسأحتاج دائما للتذكير بهذا التنبيه الذهبي فتذكروه جيدا.
النبوؤة الأولى
إسماعيل المبارك هو ونسله
يقول الله لإبراهيم عليه السلام في الكتاب المقدس:
"أَمَّاإِسْمَاعِيلُ، فَقَدِاسْتَجَبْتُ لِطِلْبكَ مِنْ أَجْلِهِ. سَأُبَارِكُهُ حَقّاً، وَأَجْعَلُهُ مُثْمِراً، وَأُكَثِّرُ ذُرِّيَّتَهُ جِدّاً فَيَكُونُ أَباً لاثْنَيْ عَشَرَ رَئِيساً، وَيُصْبِحُ أُمَّةً كَبِيرَةً" سفر التكوين الإصحاح 17 : 20
الترجمة العربية المشتركة: وأمَّا إسماعيلُ فسَمِعْتُ لكَ، وها أنا أبارِكُه وأُنمِّيه وأكثِّرُهُ جدُا، ويَلِدُ اَثني عشَرَ رئيسًا وأجعَلُ نَسلَه أُمَّةً عظيمةً
الترجمة الكاثوليكية: وأَمَّا إِسْماعيلُ فقَد سَمِعتُ قَولَكَ فيه. وهاءَنَذا أُبارِكُه وأُنْميه وأُكَثِّرُه جِدًّا جِدًّا، ويَلدُ اَثنَي عَشَرَ رَئيسًا، وأَجعَلُه أُمَّةً عظيمة
ويستدل القس سئ الفهم أن النبوؤة تحققت هنا
Gn:25:12:وهذه مواليد اسماعيل بن ابراهيم الذي ولدته هاجر المصرية جارية سارة لابراهيم. 13 وهذه اسماء بني اسماعيل باسمائهم حسب مواليدهم.نبايوت بكر اسماعيل وقيدار وأدبئيل ومبسام 14 ومشماع ودومة ومسّا 15 وحدار وتيما ويطور ونافيش وقدمة. 16 هؤلاء هم بنو اسماعيل وهذه اسماؤهم بديارهم وحصونهم اثنا عشر رئيسا حسب قبائلهم.
ملحوظة: قيدار هو جد النبي عليه الصلاة والسلام
الرد
تزوج نبي الله إبراهيم بساراة التيلم تكن تنجب (رضي الله عنها) فكان عندها جارية تسمى هاجر أهدتها لإبراهيم فتزوجها ولنثبت كونها زوجة إبراهيم أولا.
Gn:16:3 فاخذت ساراي امرأة ابرام هاجر المصرية جاريتها من بعد عشر سنين لاقامة ابرام في ارض كنعان واعطتها لابرام رجلها زوجة له.
وحملت هاجر وأنجبت إسماعيل عليه السلام ولنترك الكتاب يتكلم..قال الله لإبراهيم في تكوين17 :4 -14 وخاطَبَه الله قائلاً: (( ها أَنا أَجعَلُ عَهْدي معَكَ، فتَصيرُ أَبا عَدَدٍ كَبيرٍ مِنَ الأُمَم. 5 ولا يَكونُ اَسمُكَ أَبْرامَ بَعدَ اليَوم، بل يَكون آسمُكَ إِبراهيم، لأَنِّي جَعَلتُكَ أَبا عَدَدٍ كَبيرٍ مِنَ الأُمَم. 6 وسَأُنْميكَ جِدًّا جِدًّا وأَجعَلُكَ أُمَمًا، ومُلوكٌ مِنكَ يَخرُجون. 7 وأُقيمُ عَهْدي بَيني وبَينَكَ وبَينَ نَسلِكَ مِن بَعدِكَ مَدى أَجْيالِهم، عَهْدًا أَبدِيًّا، لأَكونَ لَكَ إِلهًا ولنَسْلِكَ مِن بَعدِكَ. 8 وأُعْطيكَ الأَرضَ الَّتي أَنتَ نازِلٌ فها، لَكَ ولِنَسلِكَ مِن بَعدِكَ، كُلَّ أَرضِ كَنْعان، مِلْكًا مُؤَبَّدًا، وأَكونُ لَهم إِلهًا )).9 وقالَ الله لإِبْراهيم: (( وأَنتَ فاَحفَظْ عَهْدي، أَنتَ ونَسْلُكَ مِن بَعدِكَ مَدى أَجْيالِهِم. 10 هذا هو عَهْديَ اَّلذي تَحفَظونَه بَيني وبَينَكم وبَينَ نَسلِكَ من بَعدِكَ: يُختَنُ كُلُّ ذَكَرٍ مِنكُم. 11 فتُختَنونَ في لَحمِ قُلفَتِكم، وَيكونُ ذلك عَلامَةَ عَهْدٍ بَيني وبَينَكم......... فيَكونُ عَهْدي في أَجْسادِكم عَهْدًا أَبَدِيًّا. 14 وأَيُّ أَقلَفَ مِنَ الذُّكورِ لم يُختَنْ في لَحمِ قُلْفَتِه، تُفصَلُ تِلكَ النَّفْسُ مِن ذَوِيها، لأَنَّه قد نَقَضَ عَهْدي )). الترجمة الكاثوليكية
الفوائد مما سبق 1- العهد بين الله و إبراهيم أن يكون الأنبياء من نسله عهدا أبديا.
2- إثمار وتنمية نسل إبراهيم .
3- علامة العهد بين الله ونسل إبراهيم هي "الختان" وهذا عهد الله في أجسادنا عهدا أبديا.
ومما سبق نستنتج أن النصارى على باطل فالنصارى نقضوا العهد الأبدي وهو الختان بفضل مخترع دينهم بولس وبالتالى عدم صحة دينهم وبدون فلسفات بولس و طبقا لكلام المنسوب لله فإما أن يكون الحق مع اليهود أو مع المسلمين لأن هؤلاء هم الذين تمسكوا بالختان من أبناء إبراهيم , فالقس بين ثلاث خيارات فإما أن يعترف بقاتلي وصالبي إلهه الذين وصموه وأمه بالزنا (اليهود) أو أن يعترف بالمسلمين الذين يكرههم لا لشئ إلا لأنهم يقولون "لا إله إلا الله".
أما الإحتمال الثالث أن يلجأ النصارى لفلسفة بولس بأنهم "تحرروا من لعنة الناموس" وطبعا بعد بيان إيمانهم ببولس وكفرهم بالمسيح عليه السلام الذي قال " Mt:5:17 لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء.ما جئت لانقض بل لاكمّل."
نقول لو كان بولس حرركم من الختان فما معنى (تك 17 :13) " فيَكونُ عَهْدي في أَجْسادِكم عَهْدًا أَبَدِيًّا." وبالنسبة للنصارى ليس أبديا أبدا , ومن هنا فليفسر النصارى هذا النص الذي يتشدقون به بالمثل "بل سارةُ اَمرَأَتُكَ سَتَلِدُ لَكَ ابنًا وسَمِّهِ إِسحق، وأُقيمُ عَهْدي معَه، عَهْدًا أَبَدِيًّا، لأَكونَ لَه إِلهًا ولِنَسلِه مِن بَعدِه." وأشفق على سام أن يختار بين هذه الثلاثة ومن هنا تم تدمير إستدلال القس بكلمة "عهدا ابديا" لإسحاق وإنما تعني أنه لفترة طويلة من الوقت ليس أكثر هذا طبعا مع الطامة الكبرى أن الوعد الأبدي الأول كان لنسل إبراهيم عامة قبل التبشير بإسحاق من الأساس "تك 17: 7 وأُقيمُ عَهْدي بَيني وبَينَكَ وبَينَ نَسلِكَ مِن بَعدِكَ مَدى أَجْيالِهم، عَهْدًا أَبدِيًّا، لأَكونَ لَكَ إِلهًا ولنَسْلِكَ مِن بَعدِكَ".
دليل سام في تك 17 : 17-21 "وأمَّا إسماعيلُ فسَمِعْتُ لكَ، وها أنا أبارِكُه وأُنمِّيه وأكثِّرُهُ جدُا، ويَلِدُ اَثني عشَرَ رئيسًا وأجعَلُ نَسلَه أُمَّةً عظيمةً. 21ولكنْ عَهدي أُقيمُهُ معَ إسحَقَ الذي تَلِدُهُ سارةُ في مِثلِ هذا الوقتِ مِنَ السَّنةِ المُقبلةِ"
وحسب فهم سام أن الكثرة في العدد لنسل إسماعيل والنبوة لنسل إسحاق والطامة الأكبر على رأس النصارى واليهود أن سفر التكوين يقذف قذيفة لا ترد بقول الله حسب التكوين Gn:21:13 وابن الجارية ايضا ساجعله امة لانه نسلك.
إن معنى "عهدي سأقيمه مع إسحق" أن العهد سيبدأ بأبناء إسحاق وهذا ما حدث فعلا ثم نزع من بني إسرائيل بالكلية وذهب لبني إسماعيل وتوبيخ الكتاب المقدس للشعب اليهودي وتهديدهم أكثر من أن يحصى ويكفي نبوؤة المسيح الصريحة جدا وهو يقول لليهود Mt:21:43 لذلك اقول لكم ان ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لأمة تعمل اثماره.
ثانيا: ما معنى البركة في الكتاب المقدس؟
من كتاب الدكتور حبيب عبد الملك"أمة عظيمة ونبي كامل عند أهل الكتاب"
"ما المقصود هنا بالمباركة ثم الإثمار ثم إكثار الذرية .. مامعنى سأباركه؟ أليست مباركةإسماعيل بجعل النبوة في ذريته؟ .. هل الله بارك فرعون وعابدي الأوثان؟؟ بالطبع لا وسوف اترك الكتاب المقدس يجيب عن ذلك:
في سفر التكوين
25: 11 الله يبارك اسحاق " وكان بعد موت ابراهيم ان الله بارك اسحق ابنه وسكن اسحق عند بئر لحي رئي" كيف بارك الله اسحاق؟؟ .. أليس بأن جعل النبوة في نسله؟ .. كلنا يعلم أن كل انبياء بني اسرائيل كانوا من نسل إسحاق.

وفي سفر التكوين
14:19 الله يبارك ابراهيم "وباركه وقال مبارك ابرام من الله العلي مالك السموات والارض" كيف بارك الله ابراهيم؟؟ .. أليس بأن جعل النبوة في نسله؟؟
في سفر صموئيل الأول
15:13 شاول الملك النبي يبارك صمؤئيل لأنه يسمع كلام الرب "ولما جاء صموئيل الى شاول قال له شاول مبارك انت للرب قد اقمت كلام الرب" فما معنى أن الله سيبارك اسماعيل ابن ابراهيم؟؟
وفي سفر التكوين 27: 30 اسحاق بارك يعقوب ولم يبارك عيسو فكان كل الأنبياء من ذرية يعقوب "وحدث عندما فرغ اسحق من بركة يعقوب ويعقوب قد خرج من لدن اسحق ابيه ان عيسو اخاه أتى من صيده"
ثم اني اسأل سؤالا ثانيا .. أليس الإثمار يأتي نتيجة رضوان اللهكما في المزامير 105: 24جعل شعبه مثمرا جدا واعزه على اعدائه.
كما قال المسيح في انجيل متى "لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلَكُوتَ اللهِ سَيُنْزَعُ مِنْ أَيْدِيكُمْ وَيُسَلَّمُ إِلَى شَعْبٍ يُؤَدِّي ثَمَرَهُ" ولذلك يقول القرآن "كنتم خير أمة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله" ..
وفي سفر التثنية 1:33 "هَذِهِ هِيَ الْبَرَكَةُ الَّتِي بَارَكَ بِهَا مُوسَى، رَجُلُ اللهِ، بَنِي إِسْرَائِيلَ قَبْلَ مَوْتِهِ" .. مامعنى البركة هنا .. أليس التبشير بالنبوة؟ ..ويأتي بعد ذلك إكثار ذرية اسماعيل ليكون المنتهى بتكوين الأمة العظيمةالتي ستأتي من نسل اسماعيل بعد أن باركه الله؟؟
فيقول سفر التكوين 21 : 17 - 21 "وَسَمِعَ اللهُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ، فَنَادَى مَلاَكُ اللهِ هَاجَرَ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ لَهَا: مَا الَّذِي يُزْعِجُكِ يَاهَاجَرُ؟ لاَ تَخَافِي، لأَنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ بُكَاءَ الصَّبِيِّ مِنْ حَيْثُ هُوَ مُلْقًى. قُومِي وَاحْمِلِي الصَّبِيَّ، وَتَشَبَّثِي بِهِ لأَنَّنِي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً".
من هي هذه الأمة العظيمة التي ستأتي من نسل اسماعيل؟ انها أمة الإسلام و محمد صلى الله عليه وسلم هو الرسول الذي أرسله الله من نسل إسماعيل عليه السلام.

يقول الله في سفر التكوين الإصحاح
21 : 13"وَسَأُقِيمُ مِنِ ابْنِ الْجَارِيَةِ أُمَّةً أَيْضاً لأَنَّهُ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ" ابن الجارية هو إسماعيل عليه السلام .. الأمة الأولى من ذرية اسحاق التي أمه سارة وهي أمة بني اسرائيل .. فمن هي الأمةالتي من ذرية اسماعيل؟
إن اليهود والنصارى يقولون إن ابراهيم قد طرد اسماعيل .. ولكننا نجد الكتاب يقول غير ذلك ففي سفرالتكوين 25: 9 "ودفنه اسحق واسماعيل ابناه في مغارة المكفيلة في حقل عفرون بن صوحر الحثّي الذي امام ممرا"
ويقول الكتاب ايضا في سفر اخبار الأيام الأول 28:1"ابنا ابراهيم اسحق واسماعيل" .. وهذا يدل على الإخوة.
إن الفريسي بولس وكلنا يعرف من هم الفريسيون .. هم الذين قال لهم المسيح "ويل لكم ايها الكتبة والفريسيون" يقول بولس ما ليس بحق في رسالته إلى غلاطية 30:4 " اطرد الجارية وابنها لانه لا يرث ابن الجارية مع ابن الحرة" بينما الكتاب يقول الحقيقة في سفر التكوين 13:21 "وابن الجارية ايضا ساجعله امة لانه نسلك"...أنتهى من "أمة عظيمة ونبي كامل"
ونورد نبوؤة قاطعة لكل لسان
Gn:12:1-3 1. وقال الرب لابرام اذهب من ارضك ومن عشيرتك ومن بيت ابيك الى الارض التي اريك. 2 فاجعلك امة عظيمة واباركك واعظم اسمك وتكون بركة. 3 وابارك مباركيك ولاعنك العنه.وتتبارك فيك جميع قبائل الارض.
Gn:18:18 وابراهيم يكون امة كبيرة وقوية ويتبارك به جميع امم الارض.
ونعلم النصارى أننا نبارك على إبراهيم خمس مرات يوميا على الأقل في الصلاة , ولا تعليق !!!
(وَقَالُوا كُونُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135سورة البقرة)
وفي النهاية يجرد سام نفسه من عقله ويظهر تدليسه بأن القرآن يؤيد كون النبوة من بني أسحاق فقط , كيف يا من لم تلد مثلك الأمهات يقول الآية تقول ( وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (27 العنكبوت)
من يريد التعرض للقرآن أيها القس عليه الرجوع للنص الأصلي باللغة العربية الذي لم يضيع بفضل الله أما في أنجيل متى على سبيل المثال يقولون لنا قال يسوع كذا وكذا في إنجيل متى ويسوع طبعا قاله بالآرامية لغته الأصليه و متى كتب إنجيله بالعبرية فترجم كلام المسيح بالطبع للعبرية ثم ترجموا إنجيل متى لليونانية لأنها كانت اللغة الشهيرة حينها وضاع كلام يسوع الأرامي بل وضاعت الترجمة العبري والآن يطلقون على الترجمة اليونانية كلمة "الأصل يوناني" والمصيبة الأكبر أننا نقرأ ترجمة عربية أو إنجليزية مترجمة من "الأصل اليوناني" فأنت تقرأ كلام المسيح في متى بالإنجليزية أو العربية أو أي لغة مترجم من يونانية مترجم من عبرية (ضائعة) مترجم من ما قاله يسوع بالآرامية , فما أسهل أن يجرب القس أن يترجم نصا في حجم إنجيل متى بين 3 لغات وسيطة ولنر عمليا كمية التغيير الطارئ عليه سواء بقصد أو بغير فيا له من كتاب (مقدس) !!!
أما القرآن فإن النص الأصلي موجود أيها القس فتعلم العربية وإرجع له ربما تفهم
وللرد أقول أن من يقرأ الآيات من سورة العنكبوت من الآية 16 تتكلم عن إبراهيم والآية تقول (ووهبنا له إسحاق ويعقوب) الضمير (الهاء) تعود على من أيها القس؟
إنها تعود على إبراهيم (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ)
والضمير الثاني أيها القس ؟ إنه يعود على إبراهيم أيضا فالكلام على إبراهيم من الآية 16...وأكمل بقية الآية أيها القس (وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ ) والضمير الثالث أيها القس ؟ أنه يشير لإبراهيم أيضا وطبقا لقواعد الكلام واللغة فإن إستعمال ضمير الغائب في أي لغة لا يمكن التحدث عن شخصين بنفس الضمير في جملة واحده إلا إذا صُرف شئ لنفهم ذلك وذكر الولد وولد الولد تبينه الآية التالية (واتيناه أخره في الدنيا) ومما خبأه الله كرامة له أن خاتم الأنبياء من ولده إسماعيل ولا أرى أي غموض في الآية التى أوردها سام (ووهينا له.....وجعلنا في ذريته...وآتيناه أجره )أنا لا أدري أي عقل هذا ولكن نعذرك يا سام لأنك لا تجيد العربية وأخيرا فليتذكر سام أن إسماعيل إبن إبراهيم والله وعد أبراهيم أن يكون كل الأنبياء من ذريته وصدق الله وعده سبحانه وتعالى.
أما إيراده ذكر الآيات التي تتحدث عن "بني إسرائيل" فإن من يقرأ سورة البقرة ومن أهم موضوعاتها الكلام عن بني إسرائيل يدرك أنه تذكير بفضل الله عليهم و توبيخ لهم أن يكونوا من الكفار وهم يعلمون أنه الحق من ربهم ولنر الآية التى أوردها سام في وسط الأيات وليحكم القارئ من يدلس ويلبس الحق بالباطل (يَا بَنِي إِسْرائيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (40) وَآمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ مُصَدِّقاً لِمَا مَعَكُمْ وَلا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ (41) وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (42) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ (44) وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ (45) الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (46) يَا بَنِي إِسْرائيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ (47) وَاتَّقُوا يَوْماً لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئاً وَلا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ (48 سورة البقرة) للأسف سام أستدل بالآية 47 فقط على نظام (ويل للمصلين) وسكت عن باقي الآية.
ثم لماذا عميت عين سام عن قوله تعالى في نفس السورة (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128) رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129سورة البقرة)
ثالثا: أستدل الدكتور جمال بدوي بأحقية الإبن البكر وكراماته هو وأمه هاجر
Gn:21:17 فسمع الله صوت الغلام.ونادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها ما لك يا هاجر.لا تخافي لان الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو. 18 قومي احملي الغلام وشدي يدك به.لاني ساجعله امة عظيمة. 19 وفتح الله عينيها فابصرت بئر ماء.فذهبت وملأت القربة ماء وسقت الغلام. 20 وكان الله مع الغلام فكبر.وسكن في البرية وكان ينمو رامي قوس. 21 وسكن في برية فاران.وأخذت له امه زوجة من ارض مصر
فإستدل القس سام بأن الله أختار أبناء غير البكر كإختياره يعقوب على عيسو أخيه البكر ونسأله هل هذا إختيار أيها القس ؟
أقرأوا سفر التكوين الإصحاح 27 لتعرفوا أن النبوة سرقها يعقوب من عيسو أخيه البكر بطبق عدس وكأس خمر..ويكفيني قول إسحاق لإبنه البكر عيسو
Gn:27:35 فقال قد جاء اخوك بمكر واخذ بركتك.
وكأن النبوة تفرض على الله فرضا.. وطبعا لا ننسى أن نقول للقس "من لسانك أدينك أيها العبد الشرير" لقد أعترفت من إستدلالك بهذه القصة أن البركة هي النبوة وبقائها في النسل لأن يعقوب أخذ بركة عيسو وكان أنبياء بني إسرائيل كلهم منه وبالتالى ينبغي أن تعترف بالبركة التي حلت على إسماعيل في قول الله": وأمَّا إسماعيلُ فسَمِعْتُ لكَ، وها أنا أبارِكُه" وبالتالي تعترف بالنبي محمد عليه الصلاة والسلام
لنورد مختصر الحقائق التي لا تصمد أمامها شبهات حول هذه النبوؤة:
1- الله بارك إسماعيل وجعله مثمرا (تك 17 : 20 )
2- الله وعد أبراهيم بمباركة نسله بالنبوة وأن العهد الإلهي هو مع أبناء إبراهيم (تك 17 :7)
3- إسماعيل هو الإبن البكر وفكرة "إبن الجارية" فكرة عنصرية غير مستثاغة ناهيك أنها تعارض الكتاب عن كرامة هاجر عند الله ربما أكثر من سارة.
4- كرامات إسماعيل وسماع الرب له ولأمه (تك 21 :17-20)
5- فكرة تبديل الشعب فكرة مقبوله ومتوقعه من كل عاقل نظرا لتوبيخ الله للشعب اليهودي على الفساد وقتل الأنبياء والصالحين على لسان أكثر من نبي وإشارات كثيرة بخروج النبوة منهم عقابا من الله.
النبوؤة الثانية
نبيا من بني إسماعيل
Dt:18:18 اقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به.
يقول سام " غالبا ما تفهم الآيات التي تذكر "نبيا مثل موسى" بشكل خاطئ على أنها تعني محمد للأسباب التالية:
1- كان النبي ليأتي من وسط "أخوتهم" (أي الإسرائيلين) والمشار إليهم هم الإسماعيليون.
2- نطق محمد بكلمات الله (اي القرآن) كما ذكر في الفقرة أن النبي فاعل.
3- رفض محمد , مثل موسى , من قومه وهرب إلى المدينه (كما هرب موسى إلى ميديان) وعاد منتصرا ليؤسس وطنا ويضع قانونا ويكون رئيسا مدنيا وقائدا عسكريا."
تعليقي:جيد أن شمعون يعرف جيدا انه عند ذكر "نبيا مثل موسى" يخطر على البال دائما أخيه في النبوة محمد عليهما أفضل الصلاة والسلام , ثم أورد سام أدلته وسأفصل أدلته والرد عليها بإذن الملك ولكن بترتيب كلمات النبوؤة !
شمعون حاول أن يثبت أن النبوؤة عن المسيح كما طبقها عليه بطرس و استفانوس ولكن ربما الأخيرين طبقوهما على المسيح بحسن نية .
تفصيل كلمات النبوؤة :
1- أقيم لهم : لم يقل "أنزل لهم" لأنه في إعتقاد النصارى المشين أن الله نزل بنفسه في جسد المسيح وكذبوا وكذبهم المسيح وكذبهم كتابهم.
2- نبيا : لما طبق النبوؤة بطرس (أعمال 3 : 22) واستفانوس (أعمال 7 : 37) كان ذلك بحسن نية لأنهم فعلا كانوا يعتقدون أن المسيح عبد الله ورسوله فبطرس في خطبته إلى بني إسرائيل فصل إعتقاده في المسيح
Acts:2:22 ايها الرجال الاسرائيليون اسمعوا هذه الاقوال.يسوع الناصري رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات وعجائب وآيات صنعها الله بيده في وسطكم كما انتم ايضا تعلمون.
الإختلاف بيننا وبين بطرس والتلاميذ في نقطة أساسية أنه لما رأى المسيح ثانية بعد حادثة الصلب ظن أن الله أقامه من الأموات مع أن الأعتقاد الأقرب للعقل أن المسيح لم يصلب ولم يمت أصلا وإنما نجاه الله بطريقة ما وعلى العموم فإن موضوعنا عقيدة بطرس في المسيح فبطرس يكفر بألوهية المسيح ويعلن إسلامه وتوحيده ويلقم النصارى حجرا بقوله لبني إسرائيل بعدما أستغربوا من عمل بطرس لمعجزة شفاء الكسيح فقال لهم "((يا بَني إِسرائيل، لِماذا تَعجَبونَ مِن ذلك؟ ولِماذا تُحَدِّقونَ إِلَينا، كأَنَّنا بِذاتِ قُوَّتِنا أَو تَقْوانا جَعَلْناهُ يَمْشي؟ 13 إِنَّ إِلهَ إِبراهيمَ وإِسحقَ ويَعْقوب، إِلهَ آبائِنا، قد مَجَّدَ عَبدَه يسوع)) (أعمال3 :13 )
وكررها مرارا في أعمال 3 :26 فمِن أَجلِكم أَوَّلاً أَقامَ اللهُ عَبدَه وأرسَله لِيُبارِكَكم
تحالَفَ حَقًّا في هذهِ المَدينةِ هِيرودُس وبُنْطيوس بيلاطُس والوَثَنِيُّونَ وشُعوبُ إِسرائيلَ على عَبدِكَ القُدُّوسِ يسوعَ الَّذي مَسَحتَه (أعمال4 : 27)
ليجري الشفاء والآيات والأعاجيب باسم عبدك القدوس يسوع(أعمال4 :30)
كل ما سبق من الترجمة الكاثوليكية للكتاب المقدس ومعظم الترجمات الإنجليزية ترجمت بالمثل.
ونعود لموضوعنا أنه حينما يقول التلاميذ أن النبوؤة تعني المسيح لأنه فعلا يؤمنون أن المسيح "نبي" و "عبد الله" فلن نتعارض معهم حول هذه النقطة وإنما بقية النبوؤة توضح من هو هذا النبي؟ , أما سام ومن يؤمنون بإلوهية المسيح فإن العقل منهم براء في جعل إلههم نبيا فقط ليكفروا بالنبي محمد..فالمسيح ليس نبيا في أعتقادك يا سام ولو أرادت النبوؤة المسيح حسب إعتقادك لقال "أقيم نفسي" أو أرسل لكم إبني أو "أقيم لكم إلها" إذن المنتظر نبي وليس إله.
وإن قالوا هذا لا يمنع كونه نبي وإله طبعا هذا محض هراء ولكن عقليا أليس المفترض أن تذكر النبوؤة الشئ الذي أختص به وتميز عن بقية الأنبياء وهو الألوهية؟!
3- من وسط اخوتهم : النبي ليس أي نبي أنه "من وسط أخوتهم" والمخاطب هنا هم بنو إسرائيل ولذلك فالنبوؤة لا تنطبق على المسيح إطلاقا ولا أي نبي من بني إسرائيل.
أقتباس من كتاب "هداية الحيارى لإبن القيم" : "فالبشارة صريحة في النبي صلى الله عليه وسلم العربي الأمي محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه لا يحتمل غيره ، فإنها إنما وقعت ببني من إخوة بني إسرائيل لا من بني إسرائيل نفسهم ، والمسيح من بني إسرائيل ، فلو كان المراد بها هو المسيح لقال أقيم لهم نبياً من أنفسهم ، كما قال تعالى : لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم ، وأخوة بني إسرائيل هم بنو إسماعيل ، ولا يعقل في لغة أمة من الأمم أن بني إسرائيل هم إخوة بني إسرائيل ، كما ، إخوة زيد لا يدخل فيهم زيد نفسه." أنتهى...
فأبناء عمومة بني إسرائيل هم بنو عيسو بن إسحاق وبنو إسماعيل بن إبراهيم
أقتباس من كتاب "هل بشر الكتاب المقدس بمحمد" للدكتور منقذ السقار : ومن المعهود في التوراة إطلاق لفظ " الأخ " على ابن العم، ومن ذلك قول موسى لبني إسرائيل: " أنتم مارون بتخم إخوتكم بنو عيسو " (التثنية 2/4)، وبنو عيسو بن إسحاق - كما سلف - هم أبناء عمومة لبني إسرائيل، وجاء نحوه في وصف أدوم، وهو من ذرية عيسو "وأرسل موسى رسلاً من قادش إلى ملك أدوم، هكذا يقول أخوك إسرائيل: قد عرفت كل المشقة التي أصابتنا" (العدد20/14)، وفي موضع آخر "لا تكره أدومياً لأنه أخوك" (التثنية 23/7). فسماه أخاً، وأراد أنه من أبناء عمومة إسرائيل.
ومثله سمى سفر الأيام الملك صدقيا أخاً للملك يهوياكين، فقال: "أرسل الملك نبوخذ ناصّر فأتى به (أي الملك يهوياكين) إلى بابل مع آنية بيت الرب الثمينة، وملك صدقيا أخاه على يهوذا وأورشليم" (الأيام (2) 36/10)، وهو في الحقيقة عمه، كما نص عليه سفر الملوك، فقال: "ملّك ملك بابل متّنيا عمه عوضاً عنه، وغيّر اسمه إلى صدقيا" (الملوك (2) 24/ 17-18)، فاستخدم لفظ الأخ، ومراده العم، مما يؤكد صحة هذا الاستخدام في قوله: "إخوتهم"، ومراده أبناء عمومتهم.
وعليه فهذا النبي يحتمل أن يكون من العرب تحقيقاً للبركة الموعودة في نسل إسماعيل، وقد يكون من بني عيسو بكر إسحاق. لكن أحداً من بني عيسو لم يدع أنه النبي المنتظر." إنتهى.
ومن الدلائل أيضا قوله عن إسماعيل ( وامام جميع اخوته يسكن ).(تكوين16 :12 ).
وعنوفاة اسماعيل تقول التوراة(وهذه سنو حياة اسماعيل , مئة وسبع وثلاثون سنة, واسلم روحه ومات وانضم الى قومه.وسكنوامن حويلة الى شور التي امام مصر حينما تجيئ نحو اشور. امام جميعاخوته)).(تكوين 25: 17).

لكن القس يعترض بأدلة واهية لا تستحق إلا الضحك يقول أن أخوتهم تشير إلى أسباط إسرائي الإثنى عشر وإستدل ب Dt:18:1لا يكون للكهنة اللاويين كل سبط لاوي قسم ولا نصيب مع اسرائيل.ياكلون وقائد الرب ونصيبه.2. فلا يكونله نصيب في وسط اخوته.الرب هو نصيبه كما قال له
وإستدل أيضا Dt:17:14:
14. متى أتيت الى الارض التي يعطيك الرب الهك وامتلكتها وسكنت فيها فان قلت اجعل عليّ ملكا كجميع الامم الذين حولي.
15 فانك تجعل عليك ملكا الذي يختاره الرب الهك.من وسط اخوتك تجعل عليك ملكا.لا يحل لك ان تجعل عليك رجلا اجنبيا ليس هو اخاك.
والدليلين وهميين لا يقصد بهما إلا التلبيس فالكلام للمفرد وليس لبني إسرائيل أنا أريد أن أعرف من أخوة بني إسرائيل؟ والقس لم ينقض دلائلنا فالرد يقتضي نقض الدليل ودلائلنا والحمد لله مازالت قائمة وراسخة ومن هنا أثبتنا بالقطع أن المقصود بالنبوؤة ليس من بني إسرائيل قطعا وبالتالي ليس المسيح, فيا ترى من هو؟
النبوؤة مازالت تجيب
4- من وسط أخوتهم مثلك "أي مثل موسى" : القس هنا يلقي أفاعيه وحياته وينزل لمستوى متدني يبين تدليسه وتلبيسه وربما جهله , فالقس شمعون بعد أن أورد هو بنفسه أنه يخطر على البال مباشرة تشابه النبي محمد بموسى عليهما الصلاة السلام قال"مشكلة هذه النقاط أنها لا تشكل الخصائص المميزة, كما وردت في الكتاب المقدس لتحديد هوية النبي نظير موسى فقد وجب على هذا النبي أن يكون نظير موسى في موضعين تشير إليهما الإستشهادات التالية:
Ex:33:11 ويكلم الرب موسى وجها لوجه كما يكلم الرجل صاحبه.
Dt:34:10ولم يقم بعد نبي في اسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجها لوجه 11 في جميع الآيات والعجائب التي ارسله الرب ليعملها في ارض مصر بفرعون وبجميع عبيده وكل ارضه 12 وفي كل اليد الشديدة وكل المخاوف العظيمة التي صنعها موسى امام اعين جميع اسرائيل
لذلك كان على هذا النبي إجتراح معجزات كتلك التي قام بها موسى وكان عليه أيضا أن يعرف الله وجها لوجه أي تكون له صلة مباشرة مع الله , ومن الملاحظ أن القرآن يؤكد أن الله تكلم مباشرة مع موسى :
إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُدَ زَبُوراً (163) وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً (164 النساء)
لم يأت محمد هذه الأفعال لأنه لم ير الله أبدا , كما أنه لم يجترح العجائب إطلاقا وهذا ما تثبته الآيات القرآنية الآتية:
وَقَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ لَوْلا يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الْآياتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (118 البقرة)
ويرد على نفسه مستدلا
وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِينَ (145 البقرة)
وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (37 الأنعام)
ملحوظة الآيات كاملة :
إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (36) وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (37) وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (39 الأنعام)
وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآياتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لا يُؤْمِنُونَ (109 الأنعام)
فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ (48 القصص)
الآيات كاملة :
فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ (48) قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (49) فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدىً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (50 القصص)
الرد
المستشرقين والمبشرين عامة عودونا على الجهل بديننا فجاء شخص مثل سام هذا ليضع لنا آيات تدل على أنه لم يقرأ من الإسلام إلا الشبهات التي يضعها هنا وهناك وسأرد عليه بإذن الله نقطة نقطة.
أولا : كلام ومعرفة الرب وجها لوجه :
أنا أريد أن أسئل سام "ماذا فعل موسى حتى يقولون عنه عرف الرب وجها لوجه؟" في عقيدتنا موسى كليم الله وصدق القس وهو كذوب حينما إستدل بقول الله (وكلم الله موسى تكليما) فعقيدتنا هي ما بقوله القرآن تماما فلسنا مثلكم أهل كتاب يكفرون بكتبهم ولا يعتقدون ما بها بل يعتقدون ما أخترعوه في المجامع البشرية الوثنية ضاربين بكتبهم عرض الحائط. فنحن نعتقد أن موسى كليم الله فما القصة وماذا حدث؟
لقد كلم الله موسى من وراء حجاب وهنا طمع موسى عليه السلام أن يرى ربه سبحانه وتعالى(وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ مُوسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143 الأعراف) وهذا ما يؤكده الكتاب المقدس تماما فإعتقادك المشين ان موسى رأى ربه إعتقاد فاسد بكل المقاييس لأنه
" Jn:1:18الله لم يره احد قط."و "Jn:4:24الله روح." فموسى لم ير الله بالقطع عندنا وعندكم فكفاكم جهلا.
وإستدل القس بحديث عائشة أن النبي عليه الصلاة والسلام لم ير ربه وذلك صحيح لأن عائشة رضي الله عنها كانت تقصد رؤية العين وتعالى الله أن تدركه الأبصار , قال تعالى (لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (103 الأنعام)
أما الصحابة الذين قالوا أن النبي رأى ربه فقالوا "رآه بعين قلبه" مثل بن عباس رضي الله عنه فلا تعارض بين الرأيين أساسا ويكفينا قول الرسول عندما سئل هل رأيت ربك؟ قال "نور أنى آراه؟" والحديث بصحيح الإمام مسلم
فنحن ننفي أن يكون الرسول رأى ربه بعيني رأسه لأنه لا تدركه الأبضار سبحانه ولكنه رآه بعيني قلبه.
أنا أسأل المستشرق العبقري أما قرأت أيها القس يوما عن الإسراء و المعراج؟
بالتأكيد قرأ وإلا لما أستدل بحديث عائشة المذكور آنفا ونبين للقراء الكرام إن الرسول عليه الصلاة والسلام بعدما أسري به ليلا من بيته في مكة إلى القدس ..عـُرج به إلى ربه وجاوز سماء بعد سماء حتى وصل إلى السماء السابعة وسدرة المنتهى وهنا تركه جبريل لأنه لو مر جبريل لإحترق وعندما مر الرسول إخترق ودخل إلى ربه الخالق عز وجل فكلمه تكليما ليس في الأرض بل فوق السماوات تحت العرش فهو خليل الله محمد وحبيب الله عليه الصلاة والسلام الذي كانت أخر كلماته من الدنيا وهو يختار ربه قائلا "بل الرفيق الأعلى".
أحد الصالحين كان يصف الرسول ويمدحه ويمدح حتى نعله قائلا "وله نعل نعلو بذكره" فما سئل عن ذلك قال "ذاك نعل لم يؤمر محمد بخلعه في السماوات وأمر موسى بخلع نعليه في الأرض" يقصد قوله تعالى لموسى (إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً (12 طه)
فمن عند الله كمحمد عليه الصلاة والسلام حتى يجتبيه ربه بالمعراج إليه تحت عرشه سبحانه؟
قال الله سبحانه (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17 النجم)
ولا أنسى أن أنكر الإعتقاد المشين لسام أن موسى رأى الله عز وجل.. الله يا سام الذي ظل الجبل يهتز ويرعد لمقدمة تجليات نور الرب سبحانه فكيف يرى موسى الرب .. ناهيك أن يتجسد الله بجسد بشري ضعيف كإعتقاد سام المشين في أن الله تجسد في المسيح.
حقا (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67 الزمر)
ثانيا المعجزات :
القس يستدل بآيات لم يفهم مدلولها للأسف فما مدلول هذه الآيات؟
الآيات والمعجزات وحدها لا تؤدي للإيمان وتلك حكمة الله وإلا فكل الأنبياء جائوا بالآيات والمعجزات بمختلف أنواعها حسية أو معنوية ومعظم الأنبياء كـُذبوا وآوذوا حتى حكم الله بينهم وبين أقوامهم فعاقبهم الله أو أهلكهم أو تقبلوا أنبيائهم بعد إيذاء فرفعهم الله في الأمم كقوم موسى وقوم يونس وقوم محمد صلى الله عليه وسلم.
فما تفسير الآيات التي أوردها القس؟ قال الله (( وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعاً (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً (91) أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ قَبِيلاً (92) أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَقْرَأُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَراً رَسُولاً (93) وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَراً رَسُولاً (94) قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكاً رَسُولاً (95) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً (96) وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْياً وَبُكْماً وَصُمّاً مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيراً (97 الإسراء)
والسؤال هنا : لماذا لم يستجيب الله لهم ويريهم هذه الآيات التي طلبوها؟
لعدة أسباب منها :
1- أن سبب طلبهم لهذه الآيات هو الكفر والعناد لا طلب الحق وهو واضح في كلام المشركين للرسول عليه الصلاة والسلام , تماما كما قال المسيح لما طلبوا منه آية
Mt:12:39 فاجاب وقال لهم جيل شرير وفاسق يطلب آية ولا تعطى له آية الا آية يونان النبي. ......."فهل نفهم فهما سويا أم نفهم كما فهم القس؟"
2- قال الله (( إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ (5) فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6 سورة الشعراء) فالله قادر على إعطاء معجزات باهرة لنبيه صلى الله عليه وسلم بل لا يكون لهم إختيار إلا أن يؤمنوا وتخضع أعناقهم لها قسرا أو العذاب فورا ولكن هذا يتعارض مع سنن الله الكونية أن لكل عبد من عبيده إختيار حر وذاتية في هذه الدنيا والآخرة دار الحساب (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً (29) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً (30 الكهف)
3- ليس بعد المعجزة حجة فعند إقامة الحجة الكاملة لا يبقى إلا الإيمان أو العذاب قال الله تعالى (وَقَالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكاً لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لا يُنْظَرُونَ (8 الأنعام)
وقال الله عز وجل لرسوله (( قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَكَذَّبْتُمْ بِهِ مَا عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ (57) قُلْ لَوْ أَنَّ عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ (58 الأنعام)
4- جنس بعض المعجزات التي طلبها الكفار ممنوعة شرعا وعقلا وكونيا في هذه الحياة الدنيا وما هي إلا للجدال والعناد ومثال ذلك طلبهم لرؤية الله عز وجل (وَقَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْمَلائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوّاً كَبِيراً (21) يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلائِكَةَ لا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُوراً (22 الفرقان)
5- لقد طلب الكفار هذه المعجزات للتعجيز والعناد فقط لظنهم أن النبي محمد عليه الصلاة والسلام يفعل هذه الأعاجيب والمعجزات من نفسه ولكنهم لم يفهموا أن موسى وعيسى ومحمد وكل الأنبياء ليس لهم في هذه المعجزات يد ولا قدرة إنما ظهرت على أيديهم بقدرة الله سبحانه وتعالى ولذلك قال أمره ربه ظأن يقول لهم ( سبحان ربى ) متعجباً مما طلبوه ومؤكداً أنه بشرٌ لا يملك تنفيذ مطلبهم : ( هل كنت إلا بشراً رسولاً ) وناهيك إلا أن أهل الكفر يعاندون لمجرد التفكير أن بشر مثله بعثهم الله ليبشروهم وينذروهم ويأمروهم بعبادة خالقهم {أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس}؟ وقال تعالى: {ذلك بأنه كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فقالوا أبشرا يهدوننا} الآية. وقال فرعون وملؤه: {أنؤمن لبشرين مثلنا وقومهما لنا عابدون}؟ وكذلك قالت الأمم لرسلهم: {إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين}.
وكذلك المسيح فهو القائل " انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا.كما اسمع ادين ودينونتي عادلة لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي ارسلني (Jn:5:30)
ثالثا : هل وصل بالمبشرين الجهل أن يظنوا أن الرسول عليه الصلاة والسلام بلا معجزات؟!!
عد معجزات الرسول أكثر من أن أحصيها هنا يمكن للقس مراجعة كتابي أنا العبد الفقير إلى الله "الردود المفحمة على ألوهية يسوع المبهمة" أفردت فصلا كاملا في مقارنة معجزات النبي محمد بمعجزات المسيح عليه السلام وهناك كتب لعلماء المسلمين كدلائل النبورة وكتب السيرة التي أفردت لمعجزات الرسول مجلدات فالرسول عليه الصلاة والسلام أعطي من جنس كل معجزة ومعجزاته متواترة أكثر من أن تنكر بل بقيت منها شواهد تدل على وقوعها فعلا إلى الآن بينما معجزات المسيح رغم أنني أؤمن بها لكوني مسلم ولكنه يمكن لأي ملحد التشكيك بها فلا هي متواترة ولا تركت شيئا يدل عليها.
مثال ذلك : قل لأحدهم المسيح أحيا ميت ..فيرد قائلا: لماذا لا تكون تمثيلية أحدهم مثل دور الميت وجاء المسيح فمجرد أن لمسه قام الممثل من الموت فإن كان أقام ميتا فلماذا لم يحدث هذا الميت عما رآه في هذه التجربة العجيبة فالقصة غير محبوكة للأسف؟!!! فكيف تقيم الحجة على هذا الإنسان أن المسيح أحيا ميتا كدليل لنبوته ؟ للأسف لا تستطيع أنه يريد أن يرى المعجزة بعينه وحينها أما يصدق وإما يتكبر وهو يعلم أنه نبي...
هذا الأمر محسوم عندنا في الإسلام إن المعجزات الحسية وقتية لا تقيم الحجة إلا على من رآها وعاينها بعيني رأسه فالمسيح أقام الحجج والبراهين على نبوته أمام اليهود ولكن لم يقم حجته على من بعده مطلقا.
أما النبي محمد فمعجزته الرئيسية هي القرآن الكريم الذي أذهل العرب قديما بفصاحته وبلاغته وأذهل الناس بشموليته وصلاح أحكامه لكل زمان ومكان ويذكر التاريخ كم كانت أمة الإسلام في قمة القمة في كل مجالات الحياة لما حكم فيهم القرآن ويذكر التاريخ تردي المسلمين لما تركوا القرآن والعمل به .. القرآن الذي أذهل العالم الحديث بتحدثه عن حقائق علمية منذ أكثر من 1400 سنة كان مجرد المتحدث فيها وقتها كمن يغامر بوضع نظريات تحتمل الصواب والخطأ ولكنه كتاب الله معجزة لرسول الله و مثال ذلك عن دوران الأرض آية صريحة للغاية , قوله تعالى ( وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ ) سورة النمل : 88
الآن يبحثون على الماء في المريخ ..فلما سألناهم لماذا؟ قالوا : لأن الماء دليل الحياة فإن وجد الماء وجد الحياة ..أفلا أخبركم بأن الله أخبرنا بذلك من 1400 سنة , قال الله (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ ؟! (30 الأنبياء) أفلا تؤمنون ؟!
إنها معجزات حسية تقيم الحجة على كل كافر ملحد أو يهودي أو نصراني أو غير ذلك ..كل هؤلاء الكل يرى ويسمع ولا يستطيع أن ينكر المعجزة ولكن منهم من يؤمن ومنهم من يتكبر عن الحق وهو جاحد له قال الله (وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14 النمل).
إن من معجزات الرسول الحسية أنشقاق القمر الذي أثبته له التاريخ و العلم الحديث فلن يستطيع كافر أن ينكره بل الكل يمكنه أن يراه على موقع ناسا يسمون الشق " A Lunar Rille"
ومن المعجزات تكثيره الطعام في مجاعة غزوة الخندق فالطعام الذي لم يكفي ثلاثة أشخاص أكل منه جيشا الخندق كله وشبعوا جميعا ببركة رسول الله وحوادث تكثير الطعام غيرها كثير كما في تمر إبنة بشير وسمن أم سليم وتمر جابر وقدح اللبن الذي يروي الفئام من الناس ببركته وتكثير الطعام بغزوة تبوك ونبع الماء من بين أصابعه حتى توضأ وشرب منه المئات من الصحابة و حلب الشاة التي جف منها اللبن بل و حلب الشاة التي لم تبلغ بعد في هجرته صلى الله عليه وسلم وإن كان المسيح شفى العميان بإذن الله فالنبي محمد هو الذي رد عين قتادة بعد تدليها على خده يوم بدر وتفل في عين علي بن أبي طالب وهو أرمد فبرأ في ساعتها وأعطاه راية يوم خيبر وكان الشجر ينقاد له ويسبح الحصا بيده يسمعه الصحابه ويئن الجذع الذي يخطب عليه من فراقه ويفيض بئر ماء الحديبية ببركته ويدعو الله أن ينزل المطر وما في السماء من سحابه فلا ينزل من على المنبر إلا ولحيته مبتله ولا يدعو لأحد إلا أصابته دعوته كدعوته لأبي هريرة بالحفظ ولإبن مسعود بالعلم ولزيد بن أخطب بطول العمر.
فإن عددت لي معجزة واحدة للمسيح او موسى أنا أعد لك إثنين و أعظم منها لأخيه محمد صلوات الله وسلامه عليهما. (لمزيد من التفصيل أرجع لمقالى "بين معجزات النبي محمد والمسيح" في كتابي الردود المفحمة")
ومن النبوؤات وإخباره بالغيب نبوؤة سورة الروم بنصر الروم على الفرس بعد أن كاد الفرس يدمرون الروم تماما ولو كان من عند غير الله لكان محض مغامرة ومراهنة على مستقبل الإسلام كله...وحفظ الله لرسوله من القتل رغم تعرضه للموت ومحاولات الإغتيال مرات ومرات بقوله (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (67 المائدة) وإخبار القرآن بأن أبو لهب سيدخل النار وبالفعل يموت أبو لهب على الكفر قال الله (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ (3 المسد) ونبوؤات أخر الزمان وعلامات الساعة وفيها تفصيل ما تعيشه الأمه تماما هذه الأيام.
فأي هراء وإستهانة بعقول قارئيه أن يقول القس ان النبي محمد بلا معجزات بإستدلالات لا تدل على مدلولها ّ!!
ودعنا نذكر القس بالخشبة التي في عينه عن إلهه المزعوم المسيح الذي (لم يقدر ان يصنع هناك ولا قوة واحدة غير انه وضع يديه على مرضى قليلين فشفاهم.( Mk:6:5) فأي إله هذا الذي يستطيع أشياء ويعجز عن أخرى إننا نؤمن بإله قال سبحانه (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً (44 فاطر)
المسيح الذي كان يفعل كل ما يفعل (بإذن الله) كما قال القرآن وكما قال هو
Jn:5:30انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا.كما اسمع ادين ودينونتي عادلة لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي ارسلني
اما إستدلالات القس فهي تماما مثل هذا النص
Mt:4:3:فتقدم اليه المجرب وقال له ان كنت ابن الله فقل ان تصير هذه الحجارة خبزا. 4 فاجاب وقال مكتوب ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله.5 ثم اخذه ابليس الى المدينة المقدسة واوقفه على جناح الهيكل.6 وقال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك الى اسفل.لانه مكتوب انه يوصي ملائكته بك.فعلى اياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك.7 قال له يسوع مكتوب ايضا لا تجرب الرب الهك. (SVD)
فهذا إبليس يطلب منه معجزتين صغيرتين فما أجاب إلى واحدة منها...فهل نفهم كما فهم ذوي العقول الصدئة أم نفهم فهما سويا ؟!
ولما طلبوا من المسيح آية فقال لهم
Mt:16:4جيل شرير فاسق يطلب آية.ولا تعطى له آية الا آية يونان النبي.ثم تركهم ومضى
فمدلوله (على طريقة فهم سام شمعون) ان المسيح ينكر أن يكون له معجزات أصلا ولا معجزة إلا معجزة يونان..فهل يرقى القس بمستواه الفكري والأخلاقي والعلمي أم يصر على التلبيس والتدليس مهمشا ومغيبا لعقلية قراءه ؟
ونعود للنبوؤة : نبيا مثل موسى
المقارنة التالية مصدرها من كتاب الحوار النصراني الإسلامي، 1984، صفحة 40:
المميزات
موسى
عيسى
محمد
الولادة
طبيعية
غير طبيعية
طبيعية
الحياة الطبيعية
تزوج وله أطفال


لم يتزوج وليس له أطفال
تزوج وله أطفال


الموت
طبيعي
غير طبيعي
طبيعي
التعاليم
روحانية
روحانية
روحانية
قبول القياد ة
رفض ثم قبل
رفض
رفض ثم قبل
المقارنة التي أقامها د.جمال بدوي في كتابه
Area of comparison
Moses
Mohammad
Jesus
Birth
Usual
Usual
Unusual
Family life
Married ,children
Married ,Children
No Married or children
Death
Usual
Usual
Unusual
Career
Prophet /Statesman
Prophet / Statesman
Prophet
Forced Emigration
(in adulthood)
To Median
To Madinah
Non
Encounter with enemies
Hot pursuit
Hot pursuit Battles
No Similar encounter
Results of encounter
Moral Physical victory
Moral Physical Victory
Moral victory
Writing down of Revelation
In his lifetime(torah)
In his life time (al-Qur'an)
After him
Nature of teachings
Spiritual legal
Spiritual legal
Mainly spiritual
Acceptance of Leadership (by his pepole)
Rejected then accepted
Rejected then accepted
Rejected by most Israel's
هذه هي أهم أشياء في الحياة ..الولادة..الموت..القيادة..الزواج ..أما سام فقد اورد تشابهات عجيبة مضحكة يعني مثلا موسى يهودى والمسيح يهودي والأثنين فعلوا العجائب والأثنين نطقوا بكلام الله وموسى تاه أربعين عام ويسوع صام أربعين يوم يعني 13 نقطة بهذه الطريقة العجيبة في الإستدلال التي لا تستحق إلا الضحك والرثاء له لمستواه الفكري المضمحل.
ثم يستدل العبقري بإبن كثير والرازي أنهما قالا أن التوراة بشرت بالمسيح..سبحان ربي.. أأوصله عقله أننا ننكر نبوة المسيح ؟ ربما فعلا التوراة بشرت بالمسيح لكن معظم نبوؤات العهد القديم والجديد تتكلم عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام و أثبتنا ان النبوؤة محل النزاع تتكلم عن النبي محمد فما علاقة إستدلاله هذا بهذه النبوؤة , هل نقض ذلك كون النبوؤة عن النبي محمد ؟ فسبحان الله على العقل والإستدلال !
وأخيرا ألقم القس حجرا ..يقول إنجيل يوحنا
Jn:1:45 فيلبس وجد نثنائيل وقال له وجدنا الذي كتب عنه موسى في الناموس والانبياء يسوع ابن يوسف الذي من الناصرة.
وأنا أتحدى القس أن يخرج لي قول موسى والأنبياء "يسوع بن يوسف نبي سيخرج من الناصرة" ؟
أن الذي حدث مع هذه الفقرة هو نفس ما حدث مع الآية (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6 الصف)
لقد بشر موسى بالنبي محمد بالتصريح بالإسم والمسيح كذلك ولكن اليهود والنصارى حذفوه حفاظا على دينهم إضلالا للناس وساعدهم على ذلك النظام الكهنوتي وحرمة تداول الكتاب المقدس إلا بين رجال الدين مما سهل لهم العملية وكذلك فعل النصارى في كلام المسيح فإن أنكروا هذه الآية فينبغي أن يبحث هؤلاء العباقرة عن إسم إلههم أولا كما جاء في (يو 1 : 45 ) يسوع بن يوسف الذي من الناصرة أم أن فليبس و نثنائيل كانوا يقرأون نسخة محرفة من التوراة.. ربما ؟!
ونكمل كلمات النبوؤة
5- وأجعل كلامي في فمه :
تفكروا في كلمة "في فمه" إن المقصود هنا أن كلام الله لن يكون في الورق أو الألواح كما سبق بل سيكون مشافهة في فم هذا النبي لأنه أمي لا يعرف القراءة والكتابة..وكلام الله سيكون في فم هذا النبي أي أن عبادة النبي محمد هي تلاوة القرآن كلام الله مع بيان أوامره ونواهيه.
6- فيكلمهم بكل ما اوصيه به :
تعني أنه لا ينطق من نفسه كما قال الله (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4 النجم) و قال الله لما تم البلاغ عن تمام الرسالة ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً)) (المائدة 3)
القنبلة في النبوؤة كاملة في تثنية 18: 18-22 " اقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به ويكون ان الانسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم به باسمي انا اطالبه . واما النبي الذي يطغي فيتكلم باسمي كلاما لم اوصه ان يتكلم به او الذي يتكلم باسم آلهة اخرى فيموت ذلك النبي . وان قلت في قلبك كيف نعرف الكلام الذي لم يتكلم به الرب . فما تكلم به النبي باسم الرب ولم يحدث ولم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي فلا تخف منه"
صاعقة على رؤوس النصارى : لقد مات يسوع مصلوبا حسب رواية النصارى قائلا "إلهي إلهي لماذا تركتني" فلو طبقنا النبوؤة عليه فإنه يصير نبيا كاذبا ليس أكثر , فقد صلب ومات بهذه النبوؤة ناهيك عن كلماته التي يلوم فيها إلهه قبل موته بينما النبي محمد يموت وهو يقول "بل الرفيق الأعلى" وصدق من قال
Prv:14:32الشرير يطرد بشره.اما الصدّيق فواثق عند موته.
ونحن مازلنا ننزه المسيح بن مريم عن هذا الهراء ونقول الحق فيه وهو قول ربنا (وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً (النساء 158)
وأخيرا نلخص ما فات حول هذه النبوؤة
اقيم لهم : الله هو المتكلم و لم يقل "أقوم لهم"
نبيا : لم يقل "إلها" وهو الشئ المفترض أنه أختص به المسيح فقط (حسب عقيدة القوم)
من وسط اخوتهم : أي من بنو عمومتهم أبناء إسماعيل فبنو العمومة يسمون أخوة
مثلك : أي مثل موسى ..صاحب شريعة وجهاد وملك وقصة كفاح مشابهة
واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به : قال الله (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4 النجم)
أنه النبي محمد عليه الصلاة والسلام وكذب وعاند من قال غير ذلك وتلك نبوؤة صريحة لا تردها شبهات ضعيفة كشبهات سام.
النبوؤة الثالثة
جاء الرب من جبال مكة (فاران)
Dt:33:2 (فانديك) فقال.جاء الرب من سيناء واشرق لهم من سعير وتلألأ من جبال فاران وأتى من ربوات القدس وعن يمينه نار شريعة لهم.
"فَقَالَ: أَقْبَلَ الرَّبُّ مِنْ سِينَاءَ، وَأَشْرَفَ عَلَيْهِمْ مِنْ سَاعِيرَ، وَتَأَلَّقَ فِي جَبَلِ فَارَانَ؛ جَاءَ مُحَاطاً بِعَشَرة آلاف من الرجال القديسين وَعَنْ يَمِينِهِ نار شريعة."
النبوؤة تقول بوضوح Dt:33:2 : فَقَالَ: أَقْبَلَ الرَّبُّ مِنْ سِينَاءَ (نبوة موسى)، وَأَشْرَفَ عَلَيْهِمْ مِنْ سَاعِيرَ (أي فلسطين وهي نبوة عيسى)، وَتَأَلَّقَ فِي جَبَلِ فَارَانَ (نبوة محمد)؛ جَاءَ مُحَاطاً بِعَشَرة آلاف من الرجال القديسين (فتح مكة) وَعَنْ يَمِينِهِ نار شريعة.
والنبوؤة لا تقول اليهودية والمسيحية والإسلام "كما فهم سام".. إن الأنبياء الثلاثة قد جائوا بالإسلام والتوحيد ودينهم واحد وعقيدتهم واحدة ولكن شرائعهم هي التي أختلفت.
كما قلت من قبل في تنبيهي الذهبي أنا لدي دلائل وبراهين من الكتاب المقدس تثبت ما أقوله ولا يعنيني تعارض الكتاب مع بعضه ولا يقع على عاتقي تفسيره بل على محرفي الكتاب المقدس.
سام حاول طمس هذه النبوؤة ب 1- فاران ليست مكة مستدلا بالخرائط والمخططات التوراتية
والرد :هل يعقل أن يسلم اليهود وأخوتهم في الكفر النصارى أن فاران هي مكة... إنهم بذلك يعترفون بكفرهم بالنبي محمد المذكور عندهم علانية إذ لو سَلَّمُوا بأن " فاران " هى مكة المكرمة ، للزمهم إما التصديق برسالة رسول الإسلام !!
2- أستدل ببعض النصوص من الكتاب المقدس
رأيت أن أنقل نقلا عن علمائنا الأفاضل , فالدكتور منقذ السقار قد فند الشبهة تماما في كتابه "هل بشر الكتاب المقدس بمحمد؟" يقول
وقبيل وفاة موسى عليه السلام ساق لبني إسرائيل خبراً مباركاً ، فقد جاء في سفر التثنية: "هذه البركة التي بارك بها موسى رجل الله بني إسرائيل قبل موته، فقال: جاء الرب من سيناء، وأشرق لهم من سعير، وتلألأ من جبل فاران، وأتى من ربوات القدس، وعن يمينه نار شريعة، فأحب الشعب، جميع قديسيه في يدك، وهم جالسون عند قدمك، يتقبلون من أقوالك" (التثنية 33/1-3).
وأكد هذه النبوءة النبي حبقوق، حيث ذكر خبراً أفزعه، لأنه يشير إلى انتقال النبوة بعيداً عن قومه بني إسرائيل، يقول: "يا رب قد سمعت خبرك، فجزعت، يا رب عملك في وسط السنين أحْيِه، في وسط السنين عرّف، في الغضب اذكر الرحمة، الله جاء من تيمان، والقدوس من جبل فاران. سلاه. جلاله غطى السماوات، والأرض امتلأت من تسبيحه، وكان لمعان كالنور. له من يده شعاع، وهناك استتار قدرته، قدامه ذهب الوبأ، وعند رجليه خرجت الحمى، وقف وقاس الأرض، نظر فرجف الأمم .... " (حبقوق 3/3 - 6).
وقبل أن نمضي في تحليل النص نتوقف مع الاختلاف الكبير الذي تعرض له هذا النص في الترجمات المختلفة.
فقد جاء في الترجمة السبعينية: "واستعلن من جبل فاران، ومعه ربوة من أطهار الملائكة عن يمينه، فوهب لهم وأحبهم، ورحم شعبهم، وباركهم وبارك على أظهاره، وهم يدركون آثار رجليك، ويقبلون من كلماتك. أسلم لنا موسى مثله، وأعطاهم ميراثاً لجماعة يعقوب ".
وفي ترجمة الآباء اليسوعيين: "وتجلى من جبل فاران، وأتى من رُبى القدس، وعن يمينه قبس شريعة لهم" .
وفي ترجمة 1622م العربية: " شرف من جبل فاران، وجاء مع ربوات القدس، من يمينه الشريعة "، ومعنى ربوات القدس أي ألوف القديسين الأطهار، كما في ترجمة 1841م " واستعلن من جبل فاران، ومعه ألوف الأطهار، في يمينه سنة من نار ".
واستخدام ربوات بمعنى ألوف أو الجماعات الكثيرة معهود في الكتاب المقدس "ألوف ألوف تخدمه، وربوات ربوات وقوف قدامه" (دانيال 7/10)، ومثله قوله: "كان يقول: ارجع يا رب إلى ربوات ألوف إسرائيل" (العدد 10/36)، فالربوات القادمين من فاران هم الجماعات الكثيرة من القديسين، الآتين مع قدوسهم الذي تلألأ في فاران.
والنص التوراتي يتحدث عن ثلاثة أماكن تخرج منها البركة، أولها: جبل سيناء حيث كلم الله موسى. وثانيها: ساعير، وهو جبل يقع في أرض يهوذا. (انظر يشوع 15/10)، وثالثها: هو جبل فاران.
وتنبئ المواضع التي ورد فيها ذكر " فاران " في الكتاب المقدس أنها تقع في صحراء فلسطين في جنوبها.
لكن تذكر التوراة أيضاً أن إسماعيل قد نشأ في برية فاران. (انظر التكوين 21/21)، ومن المعلوم تاريخياً أنه نشأ في مكة المكرمة في الحجاز.
ويرى المسلمون أن النص نبوءة عن ظهور عيسى عليه السلام في سعير في فلسطين، ثم محمد صلى الله عليه وسلم في جبل فاران، حيث يأتي ومعه الآلاف من الأطهار مؤيدين بالشريعة من الله عز وجل.
وذلك متحقق في رسول الله لأمور:
1) أن جبل فاران هو جبل مكة، حيث سكن إسماعيل، تقول التوراة عن إسماعيل: " كان الله مع الغلام فكبر، وسكن في البرية، وكان ينمو رامي قوس، وسكن في برية فاران، وأخذت له أمه زوجة من أرض مصر " (التكوين 21/20-21).
وقد انتشر أبناؤه في هذه المنطقة، فتقول التوراة: " هؤلاء هم بنو إسماعيل ... وسكنوا من حويلة إلى شور " (التكوين 25/16 - 18)، وحويلة كما جاء في قاموس الكتاب المقدس منطقة في شمال أرض اليمن، بينما شور في جنوب فلسطين. (انظر : قاموس الكتاب المقدس، ص (329).)
وعليه فإن إسماعيل وأبناءه سكنوا هذه البلاد الممتدة جنوب الحجاز وشماله، وهو يشمل أرض فاران التي سكنها إسماعيل.
كما وقد قامت الأدلة التاريخية على أن فاران هي الحجاز، حيث بنى إسماعيل وأبوه الكعبة، وحيث تفجر زمزم تحت قدميه، وهو ما اعترف به عدد من المؤرخين كما نقل عنهم المؤرخ الهندي مولانا عبد الحق فدرياتي في كتابه " محمد في الأسفار الدينية العالمية" ومن هؤلاء المؤرخين المؤرخ جيروم واللاهوتي يوسبيوس فقالا بأن فاران هي مكة. (انظر : محمد في بشارات الأنبياء، محمود الشرقاوي، ص (14) .) وجاء في قاموس Strong's Hebrew Bible Dictionary ان فاران في صحراء العرب، حيث يقول: " Paran, a desert of Arabia".
2) أن وجود منطقة اسمها فاران في جنوب سيناء لا يمنع من وجود فاران أخرى، هي تلك التي سكنها إسماعيل، فقد ورد مثلاً إطلاق اسم سعير على المنطقة التي تقع في أرض أدوم والتي هي حالياً في الأردن، وتكرر ذلك الإطلاق في مواضع عديدة في الكتاب، ولم تمنع كثرتها أن يطلق ذات الاسم على جبل في وسط فلسطين غربي القدس في أرض سبط يهوذا. (انظر يشوع 15/10).
ولنا أن نسأل أولئك الذين يصرون على أن فاران هي فاران سيناء: من هو القدوس الذي تلألأ من ذلكم الجبل الذي لا يرتبط بأدنى علاقة بأي من أحداث الإنسانية المهمة، فمن الذي تلألأ عليه؟
3) لا يقبل قول القائل بأن النص يحكي عن أمر ماضٍ، إذ التعبير عن الأمور المستقبلة بصيغة الماضي معهود في لغة الكتاب المقدس. يقول اسبينوزا: " أقدم الكتاب استعملوا الزمن المستقبل للدلالة على الحاضر، وعلى الماضي بلا تمييز كما استعملوا الماضي للدلالة على المستقبل... فنتج عن ذلك كثير من المتشابهات".
4) ونقول: لم خص جبل فاران بالذكر دون سائر الجبال لو كان الأمر مجرد إشارة إلى انتشار مجد الله كما زعم بعض كتاب اليهود، فإن مجد الله لم يتوقف عند حدود فارن أو جبل سعير.
5) ومما يؤكد أن الأمر متعلق بنبوءة الحديث عن آلاف القديسين، والذين تسميهم بعض التراجم " أطهار الملائكة " أي أطهار الأتباع، إذ يطلق هذا اللفظ ويراد به: الأتباع، كما جاء في سفر الرؤيا أن " ميخائيل وملائكته حاربوا التنين، وحارب التنينُ وملائكتُه ..." (الرؤيا 12/7).
فمتى شهدت فاران مثل هذه الألوف من الأطهار إلا عند ظهور محمد –صلى الله عليه وسلم- وأصحابه؟
6) وما جاء في سفر حبقوق يؤيد قول المسلمين حيث يقول: " الله جاء من تيمان، والقدوس من جبل فاران. سلاه. جلاله غطى السماوات، والأرض امتلأت من تسبيحه، وكان لمعان كالنور. له من يده شعاع، وهناك استتار قدرته، قدامه ذهب الوبأ، وعند رجليه خرجت الحمى، وقف وقاس الأرض، نظر فرجف الأمم ... " (حبقوق 3/3 - 6).
فالنص شاهد على أنه ثمة نبوة قاهرة تلمع كالنور، ويملأ الآفاق دوي أذان هذا النبي بالتسبيح.
وتيمان كما يذكر محررو الكتاب المقدس هي كلمة عبرية معناها: " الجنوب "، لذا يقول النص الكاثوليكي للتوراة: "الله يأتي من الجنوب، والقدوس من جبل فاران"، ولما كان المخاطبون في فلسطين فإن الوحي المبشر به يأتي من جهة الجنوب أي من جزيرة العرب، فالقدوس سيبعث في جبل فاران.
ومن هذا كله فالقدوس المتلألئ في جبال فاران هو نبي الإسلام، فكل الصفات المذكورة لنبي فاران متحققة فيه، ولا تتحقق في سواه من الأنبياء الكرام.
إنتهى من كتاب "هل بشر الكتاب المقدس بمحمد؟"
يقول سام أن الترجمة الصحيحة هي عشرات الآلاف وليس عشرة آلاف وأنا أطالب القس أن يراجع الترجمات فمعظمها كتبت "عشرة آلاف قديس" مثل
Deu 33:2 (ASV) (Geneva) (KJVA) (MKJV) (KJV) (New American Standard Bible)
في النهاية نسأل ... أين سكن إسماعيل وأولاده ؟
معرف بالتواتر أنهم سكنوا في مكة ولا يمكن لعاقل أن بنكر ذلك والكتاب المقدس يقول أن إسماعيل سكن في فاران
Gn:21:21 وسكن في برية فاران.وأخذت له امه زوجة من ارض مصر.
وبالتالي لا تحتاج النبوؤة لتفسير أساسا والتعارض بين الكتاب وبعضه يؤكد التحريف لا أكثر.
Dt:33:2 : فَقَالَ: أَقْبَلَ الرَّبُّ مِنْ سِينَاءَ (نبوة موسى)، وَأَشْرَفَ عَلَيْهِمْ مِنْ سَاعِيرَ (نبوة عيسى)، وَتَأَلَّقَ فِي جَبَلِ فَارَانَ (نبوة محمد)؛ جَاءَ مُحَاطاً بِعَشَرة آلاف من الرجال القديسين (فتح مكة) وَعَنْ يَمِينِهِ نار شريعة.
النبوؤة الرابعة
محمد المختار ليس بفظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق
في سفر إشعياء 42 : 1- 4 يتكلم الله تعالى في الأعداد القادمة عن صفات العبد الرسول الذي سيرسله الله من ديار قيدار ابن اسماعيل في جزيرة العرب ويجعله نورا للعالم .. فهو رسول صادق يوحى إليه من الله سيأتي بشريعة جديدة وسيحفظه الله من أعدائه وسيأمره الله بالجهاد وسينصره الله على عابدي الأوثان وسيخرج بالناس من الظلمات إلى النور .. ثم يتكلم الحق سبحانه وتعالى بصفات لاتنطبق إلا على عبد ورسوله محمدا ولنقرأ معا تلك النبؤة:
1 هوذا عبدي الذي اعضده مختاري الذي سرّت به نفسي.وضعت روحي عليه فيخرج الحق للامم. 2 لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوته. 3 قصبة مرضوضة لا يقصف وفتيلة خامدة لا يطفئ.الى الامان يخرج الحق. 4 لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الارض وتنتظر الجزائر شريعته
النص على عهد النبي يقول
عن عطاء بن يسار قال لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص فقلت أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة قال فقال أجل والله "إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وحرزا للأميين أنت عبدي ورسولى سميتك المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ولا صخابفي الأسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر ولن يقبضه الله تعالى حتى يقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا لا إله إلا الله ويفتحوا بها أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا "
تفسير النبوؤة :
هوذا عبدي الذي اعضده: المنتظر نبي عبد كما أخبرنا وسام يحاول أن يقول "إن هذا العبد هو يسوع" ولماذا تعبدوا عبدا يا نصارى وتتركون رب الكون خالق السماوات والأرض الذي عاش المسيح يعبده (( Mt:11:25 اجاب يسوع وقال احمدك ايها الآب رب السماء والارض)) وماذا تعيبون على الإسلام طالما جاء العهد القديم كله ليقول أن المسيح عبد نبي فهو مازال عبدا نبيا في العهد القديم والجديد والقرآن.
وكما قلت من قبل هناك أحتمالان لا ثالث لهما
1-إما أن يقولوا أن المسيح هو المقصود بالنبوؤة فيصير بذلك "عبدا نبيا" وبهذا نكون وصلنا لنقطة تلاقي في أهم إختلاف بين الإسلام وما يسمى بالمسيحية.
2-أو يكون ليس هو المقصود لأنه ليس عبدا حسب الإعتقاد النصراني وبالتالي لا ينطبق وصفه إلا على النبي محمد كما سنبين.
وهناك ردود مضحكة ربما تطرح ..مثلا يقولون : المسيح كان ناسوت ولاهوت وبالتالي لا تعارض أن تعني النبوؤة عبدا .. وهذا رد سخيف لأن النبوؤة إنما بشرت بناسوت رغم أننا كلنا ناسوت فلماذا لم تبشر بالشئ الذي أختص به المسيح حسب إعتقادهم وهو الألوهية ؟! وإختار شمعون الإختيار الأول مفضلا الكفر بإلوهية المسيح عن الإيمان بنبوة النبي محمد وكفاه فخرا أنه أضحك منه كل عاقل.
مختاري الذي سرّت به نفسي.وضعت روحي عليه: قال الله ("وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ")
فيخرج الحق للامم : قال الله عن النبي محمد (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (28 سبأ)
أما المسيح فنحن نعتقد أن كل نبي أمر بدعوة قومه وتبليغهم فقط وهو غير مسئول عن تبليغ غيرهم وكذلك كان المسيح فكان يدعو اليهود فقط ونادرا ما حدث ودعا غير يهودي فهو لم يكن مأمورا بذلك فهو في العقدية الإسلامية نبي لليهود فقط ..وسيسألوني هل هناك ما يدلل على ذلك في الأناجيل؟ وأجيب بالطبع نعم
Mt:10:5 هؤلاء الاثنا عشر ارسلهم يسوع واوصاهم قائلا.الى طريق امم لا تمضوا والى مدينة للسامريين لا تدخلوا.6 بل اذهبوا بالحري الى خراف بيت اسرائيل الضالة.
Mt:15:24 فاجاب وقال لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة.
وبالتالي النبوؤة لا تنطبق على المسيح في هذه الفقرة...وأذكر بالتنبيه الذهبي أنني أؤيد فكرتي بدليل واضح صريح ولا يعنيني ما يناقضه من المحرف بل ويقع تفسير التناقض على الجانب الآخر.
لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوتهقصبة مرضوضة لا يقصف وفتيلة خامدة لا يطفئ.الى الامان يخرج الحق: عن أبي عبد الله الجدلي عن عائشة أنها قالت : لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحشا ولا متفحشا ولا صخابا في الأسواق ولا يجزئ بالسيئة مثلها ولكن يعفو ويصفح " رواه الترمذي وأحمد
قال الله {إِن تُبْدُواْ خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُواْ عَن سُوَءٍ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا} (149 سورة النساء) و قال الله {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ} (34 سورة فصلت)
لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الارض وتنتظر الجزائر(أي البلاد) شريعته : ظل النبي يدعو في مكة 13 سنة حتى آذاه قومه وعذبوه ثم هاجر للمدينة وبدأ جهاده حتى فتح الله له البلاد ودانت بشريعته العباد ... لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الارض وتنتظر الجزائر شريعته ولم يقبضه الله حتى أنزل قوله تعالى ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً (المائدة 3)
فإنطبقت عليه النبوؤة تماما أما المسيح فلا ينطبق عليه هذا الجزء من النبوؤة أيضا 1- أصلا لم يكن له شريعة بل كان على شريعة موسى وكانت دعوته محصورة على بني إسرائيل وليس للبلاد (الجزائر) كلها كما أثبتنا من قبل
Mt:5:17 لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء.ما جئت لانقض بل لاكمّل.
2- النبوؤة تقول لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض وإنطبق ذلك على النبي محمد تماما..أما المسيح فلم تنطبق عليه هذا الجزء أيضا إطلاقا فصلب وقتل (حسب إعتقاد النصارى) وما وضع الحق في الأرض ولا وضع في البلاد شريعته بل والمؤمنين به لا يتجاوزون أفرادا معدودين ومات يلوم إلهه قائلا "إلهي إلهي لماذا تركتني" فهذا ليس المختار الذي قالت عنه النبوؤة بالقطع.
من إستدلالات شمعون أيضا : أنه يقول أن المسيح في( لوقا 4 :16-21) قال أنه سيحقق أشعياء 61: 1-2 وأنا لا أدري ما هذه البهلوانية في الإستدلالات واللف والدوران والهروب من الموضوع الأصلي ..أقال المسيح أنا العبد المختار الذي سيخرج الحق للأمم وتنتظر شريعته الجزائر كما في أشعيا 42 ....بالطبع لا ..لأنها نبوؤة لا تنطبق عليه وليس هو المقصود بها..فلماذا القفز والبهلوانية فنحن نتكلم عن نبوؤة معينة لماذا يقفز سام لأخرى..أنا أجيبكم؟؟ لأن يده فارغة تماما بخصوص هذه النبوؤة فهو لم يستطع مجرد وضع نص النبوؤة لأن كل ما فيها دلائل ضده ولا يستطيع تأويلها لصالحه أبدا.
يقول سام العبد المنتظر يحل عليه روح الرب ...هذا أصلا دليل لنا وليس دليل لك لأن كل أنبياء الكتاب المقدس حل عليهم روح الرب
Jgs:3:9-10 عثنيئيل بن قناز اخا كالب الاصغر. 10 فكان عليه روح الرب وقضى لاسرائيل وخرج للحرب
Jgs:6:34 ولبس روح الرب جدعون فضرب بالبوق فاجتمع ابيعزر وراءه.
حتى شمشون الجبار الأسطورة الزاني العاشق الولهان Jgs:14:6 فحلّ عليه روح الرب فشقه كشق الجدي وليس في يده شيء.ولم يخبر اباه وامه بما فعل.
Jgs:14:19 وحلّ عليه روح الرب فنزل الى اشقلون وقتل منهم ثلاثين رجلا واخذ سلبهم واعطى الحلل لمظهري الاحجية.وحمي غضبه وصعد الى بيت ابيه.
1Sm:16:13 وحلّ روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا.
وكثيرون حل عليهم روح الرب في الكتاب المقدس يا نصارى فأي عقل هذا ؟
ولم يرد سام على هذه النبوؤة بشئ قط سوى القفز لنبوؤة هنا وهناك .. مع الأشارة للوهم الكبير أشعياء 52 الذي يحاولون جاهدين بكل وسيلة حتى بالتحريف في الترجمات أن يلبسوه على المسيح شاء أو لم يشأ.
وأعيد النبوؤة ووحدها تقطع كل لسان
أشعيا 42 : 1 هوذا عبدي الذي اعضده مختاري الذي سرّت به نفسي.وضعت روحي عليه فيخرج الحق للامم. 2 لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوته. 3 قصبة مرضوضة لا يقصف وفتيلة خامدة لا يطفئ.الى الامان يخرج الحق. 4 لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الارض وتنتظر الجزائر شريعته
النص العربي القديم كما جاء في كتب أهل الكتاب " عبدي ورسولي الذي سرت به نفسي ، أنزل عليه وحيي فيظهر في الأمم عدلي ويوصيهم بالوصايا ، لا يضحك ، ولا يسمع صوته في الأسواق ، يفتح العيون العور ، والآذان الصم ويحي القلوب الغلف ، وما أعطيه لا أعطيه أحد! يحمد الله حمداً جديداً يأتي به من أقطار الأرض ، وتفرح البرية وسكانها ، يهللون الله كل شرف ، ويكبرونه على كل رابية ، لا يضعف ، ولا يغلب ، ولا يميل إلى الهوى مشفع ، ولا يذل الصالحين الذين هم كالقصبة الضعيفة ، بل يقوى الصديقين ، وهو ركن المتواضعين ، وهو نور الله الذي لا يطفى ، أثر سلطانه على كتفيه."
النبوؤة الخامسة
نبوؤة معركة بدر وراكب الجمل صلى الله عليه وسلم
Is:21:16:
16 فانه هكذا قال لي السيد في مدة سنة كسنة الاجير يفنى كل مجد قيدار
يقول سام "إن القراءة الدقيقة تظهر أن لا علاقة إلبته بمعركة محمد في بدر إنما هو نبوؤة بحكم الله يطبق على الجزيرة العربية من خلال جيوش آشور وبابل الجبارة , لقد جاصرت جيوش آشور العرب عام 732 ثم تبعهم نبوخذنصر ملك بابل فهزم خلال فترة حكمه شعب قيدار بين 598-599 ق.م (أرميا 49: 28-33 )"
الرد
القراءة الدقيقة التي يتحدث عنها تستلزم أن نأتي بالنص من البداية دعنا نقرأ النص من البداية من أشعيا 21 العدد 6
من كتاب "هل بشر الكتاب المقدس بمحمد؟"
جاء في كلام إشعيا متنبئاً بالنبي الذي يظهر منها، فذكر أنه يهرب من قومه، ثم ينتصر عليهم، ويفني مجدهم بعد برهة، ليبدأ بعدها مجد جديد، وهو النبي الذي تسقط على يديه دولة بابل الفارسية، وتنكسر عند قدميه آلهتها المنحوتة فيقول: "قال لي السيد: اذهب أقم الحارس، ليخبر بما يرى، فرأى ركاباً أزواج فرسان، ركاب حمير، ركاب جمال، فأصغى إصغاء شديداً، ثم صرخ كأسد: أيها السيد أنا قائم على المرصد دائماً في النهار، وأنا واقف على المحرس كل الليالي، وهوذا ركاب من الرجال، أزواج من الفرسان. فأجاب وقال: سقطت، سقطت بابل، وجميع تماثيل آلهتها المنحوتة كسرها إلى الأرض. يا دياستي وبني بيدري، ما سمعته من رب الجنود إله إسرائيل أخبرتكم به، وحي من جهة دومة.صرخ إليّ صارخ من سعير: يا حارس ما من الليل، يا حارس ما من الليل. قال الحارس: أتى صباح وأيضاً ليل، إن كنتم تطلبون فاطلبوا. ارجعوا تعالوا، وحي من جهة بلاد العرب، في الوعر في بلاد العرب تبيتين يا قوافل الددانيين، هاتوا ماء لملاقاة العطشان، يا سكان أرض تيماء وافوا الهارب بخبزه، فإنهم من السيوف قد هربوا .... قال لي السيد: في مدة سنة كسنة الأجير، يفنى كل مجد قيدار " (إشعيا 21/ 6 - 16).
والنص بعد حديثه عن سقوط فارس يعود ليتحدث إلى الددانيين من أهل تيماء، ويطلب منهم حماية الهارب إلى بلادهم الوعرة، ويبشرهم بفناء مجد أبناء قيدار بن إسماعيل بعد برهة بسيطة.
والددانيون كما قال معجم الكتاب المقدس هم سكان تيماء في شمال الحجاز، ولا تخفى الوعورة في تضاريس تلك البلاد، والنص يبشر بانتصار المسلمين بعد سنة أو ثمان في معركة بدر أو فتح مكة على أبناء قيدار، وقيدار هو الابن الثاني لإسماعيل. (انظر التكوين 25 / 13).
واسم قيدار يطلق أيضاً على البلاد التي غلب عليها ذرية قيدار كما في قوله: "قال الرب: قوموا اصعدوا إلى قيدار" (إرميا 49/ 28)، وهو المراد بقوله " يفنى كل مجد قيدار" ، فهو يبشر بانتصار المسلمين على أبناء بلاد قيدار.
ويقول إشعيا في وصف تلك الأمة: " من أنهض من المشرق الذي يلاقيه النصر عند رجليه دفع أمامه أمماً، وعلى ملوك سلطه، جعلهم كالتراب بسيفه، وكالقش المنذري بقوسه، طردهم، مر سالماً في طريق لم يسلكه برجليه، من فعل وصنع داعياً الأجيال من البدء. أنا الرب الأول، ومع الآخرين أنا هو " (إشعيا 41/2 - 4) وإذا كان النص نبوءة فبمن تحققت النبوءة؟ ومن ذا المسلط على الشعوب من قبل الرب الآتي من المشرق؟ وهي ما قد يطلق على بلاد العرب كما جاء في إرمياء "اصعدوا إلى قيدار، أخربوا بني المشرق " (إرمياء 49/28).
ولقد كان المسلمون هم الأمة التي عذب الله بني إسرائيل على يديها، بعد أن عذبهم على يد بختنصر " لأنهم رذلوا شريعة رب الجنود واستهانوا بكلام قدوس إسرائيل، من أجل ذلك حمي غضب الرب على شعبه، ومد يده عليه وضربه حتى ارتعدت الجبال، وصارت جثثهم كالزبل في الأزقة" (إشعيا 5/24-25).
ويمضي النص ليحكي عن عذاب آخر قادم على يد أمة، بل أمم قوية البطش، وهو سوى العذاب الأول "مع كل هذا لم يرتد غضبه بل يده ممدودة بعد، فيرفع راية للأمم من بعيد ويصفر لهم من أقصى الأرض، فإذا هم بالعجلة يأتون سريعاً، ليس فيهم رازح ولا عاثر، لا ينعسون ولا ينامون ولا تنحل حزم أحقائهم، ولا تنقطع سيور أحذيتهم، الذين سهامهم مسنونة، وجميع قسيهم ممدودة، حوافر خيلهم تحسب كالصوان، وبكراتهم كالزوبعة، لهم زمجرة كاللبوة، ويزمجرون كالشبل، ويهرون ويمسكون الفريسة، ويستخلصونها ولا منقذ، يهرون عليهم في ذلك اليوم كهدير البحر، فإن نظر إلى الأرض فهوذا ظلام الضيق والنور قد أظلم بسحبها " (إشعيا 5/26-30)، فحكى هذا النص شجاعة أصحابه صلى الله عليه وسلم كما قال الله: } محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة { (الفتح: 29).
وفي نص آخر يتحدث أشعيا عن الفرح والبهجة والعز الذي يحصل في ديار قيدار من انتصار هذا النبي.." لترفع البرية ومدنها صوتها، الديار التي سكنها قيدار. لتترنم سكان سالع، من رؤوس الجبال ليهتفوا، ليعطوا الرب مجداً، ويخبروا بتسبيحه في الجزائر، الرب كالجبار، كرجل حروب غيرته، يهتف ويصرخ ويقوى على أعدائه" (إشعيا 42 / 11 - 13).
وكان النص يتحدث عن السبب الذي يدعو لهذا الفرح، ألا وهو ظهور النبي المنتظر " هو ذا عبدي الذي أعضده، مختاري الذي سرت به نفسي، وضعت روحي عليه، فيخرج الحق للأمم، لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوته. قصبة مرضوضة لا يقصف، وفتيلة خامدة لا يطفئ، إلى الأمان يخرج الحق، لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض، وتنتظر الجزائر شريعته " (إشعيا 42/1 - 4)، فمن هو الفاتح صاحب الشريعة الذي لا ينكسر، من ذا الذي أخرج الحق لكل أمم الأرض، إنه محمد صلى الله عليه وسلم. ...إنتهى...
ملاحظات
1- النص العربي القديم قبل ما يسمونه بالتصحيح وهو تحريف مبين يقول النص القديم " قيل لي أقم نظاراً فانظر ما يرى تخبر به ، قلت أرى راكبين مقبلين أحدهما على حمار والآخر على جمل ، يقول أحدهما لصاحبه : سقطت بابل وأصنامها على الأرض."
2- قال النجاشي لما عرضوا عليه الإسلام : أشهد بالله أنه لنبي الأمي الذي ينتظره أهل الكتاب ، وأن بشارة زكريا براكب الحمار كبشارة أشعياء براكب الجمل ، وأن العيان ليس بأشفى من الخبر.
وتأكيدا لما قاله النجاشي والنص القديم هناك ترجمة أمينه قالت
(Isa 21:7 DRB) And he saw a chariot with two horsemen, a rider upon an ass, and a rider upon a camel: and he beheld them diligently with much heed.
الله أكبر ولله الحمد وبالطبع وكالمعتاد معظم التراجم حرفت هذا الجزء حيث ترجموا النص بالجمع فقالوا "ركاب جمال وركاب حمير" والحمد لله فضحهم الله والكلمة a rider حسب قاموس strong هي reh'-keb وهي نفس الكلمة العربية "راكب"
وفي هذه النبوؤة أيضا سام مفلس ومدلس وقد جئنا بالنبوؤة من أولها وتدلل بكل وضوح على راكب الجمل الرسول صلوات الله وسلامه عليه وهجرته ومعركة بدر أو فتح مكة.
النبوؤة السادسة
بلسان عربي مبين
Is:28:11 انه بشفة لكناء وبلسان آخر يكلم هذا الشعب
الكاثوليكية : إِنَّ الرَّبَّ سيُكَلِّمُ هذا الشَّعْبَ بِشِفاهٍ تَتَلَعثَمُ ولسانٍ غَريب.
المشتركة : لكنَّ الرّبَّ سيُكلِّمُ هذا الشَّعبَ بِشِفاهٍ ساخرةٍ وبِلسانٍ غريبٍ
(MKJV) for with stammering lips and another tongue He (God) will speak to this people.
(CEV) So, the Lord will speak to his people in strange sounds and foreign languages.
والنبوؤة واضحة كالشمس لا تحتاج أدنى توضيح او تفسير أو تعليق
يقول سام "يشعر بدوي أن أشعيا 28 : 11 تنبئ بتنزل القرآن الذي هو "بلغة غريبة"
بعيدا تماما عن كونه ينبئ بتنزل القرآن يشير أشعياء بكل بساطة إلى سيطرة الأشوريين على أفراييم أشعياء 28 : 1-29 .
أصدر الله حكمه على شعب إسرائيل بسبب محبتهم للأذى وقد نفذ هذا الحكم مستعملا أمة غريبة تتكلم لغة غريبة (الآرامية) لتهزم وتعاقب شعبه المتمرد كما أن الفقرة عن إسرائيل تحاكمها أمة ولغة غريبة وردت قبل قرون من الزمن ضمن شريعة موسى
Dt:28:36 يذهب بك الرب وبملكك الذي تقيمه عليك الى امة لم تعرفها انت ولا آباؤك وتعبد هناك آلهة اخرى من خشب وحجر.
Dt:28:41 بنين وبنات تلد ولا يكونون لك لانهم الى السبي يذهبون
Dt:28:49 يجلب الرب عليك امّة من بعيد من اقصاء الارض كما يطير النسر امة لا تفهم لسانها 50 امة جافية الوجه لا تهاب الشيخ ولا تحن الى الولد. 51 فتأكل ثمرة بهائمك وثمرة ارضك حتى تهلك ولا تبقي لك قمحا ولا خمرا ولا زيتا ولا نتاج بقرك ولا اناث غنمك حتى تفنيك. 52 وتحاصرك في جميع ابوابك حتى تهبط اسوارك الشامخة الحصينة التي انت تثق بها في كل ارضك.تحاصرك في جميع ابوابك في كل ارضك التي يعطيك الرب الهك. 53 فتأكل ثمرة بطنك لحم بنيك وبناتك الذين اعطاك الرب الهك في الحصار والضيقة التي يضايقك بها عدوك. "...أنتهى كلام سام
أولا
سفر التثنية الإصحاح 28 يتكلم عن سنة الله فيمن أطاعه أن يرفعه في الأرض ويملكه فيها وفيمن خالف الناموس أن يجعل عليه الذلة والصغار والهزيمة والإصحاح كله يتحدث عن هذا الأمر فقط ويا ليت النصارى يفقهون هذا ويا ليتهم يقرأون هذا الإصحاح.
فمعظم السفر تحذير من لعنات ومصائب من السبي والمرض والوباء والجوع والحصار الذي جعل الأم تأكل أبنائها ومشيمتها , كل هذا لماذا؟
Dt:28:45 وتأتي عليك جميع هذه اللعنات وتتبعك وتدركك حتى تهلك لانك لم تسمع لصوت الرب الهك لتحفظ وصاياه وفرائضه التي اوصاك بها. فتكون فيك آية واعجوبة وفي نسلك الى الابد.من اجل انك لم تعبد الرب الهك بفرح وبطيبة قلب لكثرة كل شيء"
على العموم أن النبوؤة تتكلم عن شئ وهو يتكلم عن شئ آخر تماما فقول سام فاسد تماما وغير مقبول فالنبوؤة تقول أن الله هو الذي سيكلم الشعب بلسان غريب عليهم ولو أراد ما يقوله سام لقال "سيكلمكم الناس بلسان غريب أو ستتكلمون أنتم بلسان غريب" لكن قال " الرّبَّ سيُكلِّمُ هذا الشَّعبَ بِشِفاهٍ ساخرةٍ وبِلسانٍ غريبٍ" والترجمات بالأعلى تمحق باطل سام ومحاولاته للتدليس.
المشتركة : لكنَّ الرّبَّ سيُكلِّمُ هذا الشَّعبَ بِشِفاهٍ ساخرةٍ وبِلسانٍ غريبٍ
(CEV) So, the Lord will speak to his people in strange sounds and foreign languages.
جدير بالذكر أن أول سورة في القرآن (بعد الفاتحة) تتحدث عن بني إسرائيل وخروج النبوة منهم وتذكير لهم بنعم الله عليهم وسبب غضبه عليهم وتفاصيل كل شئ (البقرة 47-إلى أخر السورة تقريبا) وتقريبا ما ستقرأه هو ملخصه "الرّبَّ سيُكلِّمُ هذا الشَّعبَ بِشِفاهٍ ساخرةٍ وبِلسانٍ غريبٍ"
في النهاية يقول سام "فإن محاولة رؤية الإسلام من هذه النبوؤات حلم سعيد"
أنا أعتقد أنه يخدع نفسه قبل أن يحاول خدعة أتباعه فهو فعلا غير مقتنع بردوده الضعيفه هذه وكلامه لا يقنع طفل صغير .. وعلى العموم نحن نبين النبوؤات ونوضحها ليهلك من هلك عن بينة وسيتيقظ سام وأتباعه النصارى من حلمهم عند الموت حين لا ينفع الندم ولا تقبل التوبة.
النبوؤة السابعة
نبوؤة الباركليتيوس الشفيع
" إن كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي، وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزياً آخر، ليمكث معكم إلى الأبد، روح الحق الذي لا يستطيع العالم أن يقبله، لأنه لا يراه ولا يعرفه، وأما أنتم فتعرفونه لأنه ماكث معكم، ويكون فيكم ... إن أحبني أحد يحفظ كلامي، ويحبه أبي وإليه نأتي، وعنده نصنع منـزلاً. الذي لا يحبني لا يحفظ كلامي، والكلام الذي تسمعونه ليس لي، بل للآب الذي أرسلني، بهذا كلمتكم وأنا عندكم، وأما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلمكم كل شيء، ويذكركم بكل ما قلته لكم …. قلت لكم الآن قبل أن يكون، حتى متى كان تؤمنون، لا أتكلم أيضاً معكم كثيراً، لأن رئيس هذا العالم يأتي، وليس له فيّ شيء " (يوحنا 14/15 – 30).
Jn:16:5 واما الآن فانا ماض الى الذي ارسلني وليس احد منكم يسألني اين تمضي.6 لكن لاني قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم.7. لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق.لانه ان لم انطلق لا يأتيكم المعزي.ولكن ان ذهبت ارسله اليكم.8 ومتى جاء ذاك يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة.9 اما على خطية فلانهم لا يؤمنون بي.10 واما على بر فلاني ذاهب الى ابي ولا ترونني ايضا.11 واما على دينونة فلأن رئيس هذا العالم قد دين 12 ان لي أمورا كثيرة ايضا لاقول لكم ولكن لا تستطيعون ان تحتملوا الآن.13 واما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بامور آتية.14 ذاك يمجدني لانه يأخذ مما لي ويخبركم.15 كل ما للآب هو لي.لهذا قلت انه يأخذ مما لي ويخبركم. 16. بعد قليل لا تبصرونني.ثم بعد قليل ايضا ترونني لاني ذاهب الى الآب
من موضوعات إنجيل يوحنا الرئيسية هو بشارة المسيح بالمعزي والكلمة أصلها حسب المصادر الحالية (بارقليط) ويترجمونها المعزي
القساوسة الضللة المضللين ومترجمي الكتاب المقدس حاولوا على مر السنين طمس معالم هذه النبوؤة بالإضافة والحذف وعدم الأمانة في الترجمة.
فسنقسم الرد لقسمين...أولا ما أصل كلمة المعزي القادم؟ وثانيا ما الشروط التي وضعها المسيح لهذا القادم ؟
أولا : ما أصل كلمة (المعزي) باركيلتيوس؟
قاموس strong لأصول الكلمات باليونانية قال أن أصل الكلمة هو Παράκλητος وتنطق paraklētos par-ak'-lay-tos
ومعناها An intercessor, consoler: - advocate, comforter
محامي أو شفيع أو معزي وإختاروا المعنى الأخير وفي بعض الترجمات يترجمونها "المساعد" "the Helper"
يقول القديس أمبروسيوس نقلا عن تفسير يعقوب ملطي أن "الكلمة اليونانية "باركليت" معناها في اللاتينية "محامي" أو "معزي". دعي المحامي، لأنه يتدخل أمام عدالة الآب لحساب الخطاة المخطئين."
ولكن الذي يراه كثيرون أن الكلمة الأصلية ليست "باركليت" بل هي "بيريكليت" "Periclyte" المشتقة من الحمد والثناء والكلمتان متقاربتان لحد بعيد في النطق والكتابة .
المشكلة لدينا هنا أن المسيح كان يتكلم بالآرامية ثم ترجمت أقواله لليونانية ثم نسخت تلك الأصول اليونانية من ناسخ لناسخ وسمعنا مرارا من كبار رجال الدين النصراني أن المخطوطات الأصلية التي كتب عليها الأناجيل كانت ورقية أو جلدية ولذلك ضاعت مع الزمن ولكن الموجود هو مخطوطات نسخت من الأصلية وتلك حقيقة ثابته 200% ويقول "السير فردريك كينيون"في كتابه " عصمة الكتاب المقدس " وهو كتيب كما هو واضح من أسمه يدافع عن الكتاب المقدس ويحاول أثبات عصمته من التحريف فنجده يقول تحت عنوان " ضياع النسخ الأصلية " :
(( قد يندهـش البعض إذا عرفوا أن هذه المخطوطات جميعها لا تشتمل على النسخ الأصلية والمكتوبة بخط كتبة الوحي أو بخط من تولوا كتابتها عنهم. فهذه النسخ الأصلية جميعها فقدت ولا يعرف أحد مصيرها.))
ولا نعول على هذا كثيرا ولكن ما نعول عليه أن إحتمالات أخطاء النسخ كثيرة بل تقول دائرة المعارف الكتابية عن مخطوطات العهد الجديد ما نصه "ظهور اختلافات في النصوص":
(((عندما كتبت أسفار العهد الجديد كانت أصلاً عملاً خاصاً أكثر منه عملاً أدبياً بالمعنى المفهوم، وكان هذا صحيحاً بالنسبة لمعظم رسائل العهد الجديد بخاصة فقد كانت رسائل موجهة لأفراد وجماعات، بل إن الأناجيل نفسها قد كتبت لهدف يختلف عن هدف أي عمل أدبي عادي. ولهذا فعند نسخ أي سفر من أسفار العهد الجديد في تلك الفترة المبكرة كان ينسخ للاستعمال الشخصي بواسطة كاتب غير متخصص، وعلاوة على ذلك، فإنه لما كان فحوى السفر أو الرسالة هو أهم شيء، لم يكن الناسخ يحس بالضرورة أنه ملزم بنقل النص بنفس ترتيب الكلمات أو التفاصيل التي لا تؤثر في المعنى. أما في حالة الأسفار التاريخية، فكان النسَّاخ على ما يبدو يشعرون أحياناً بحرية إضافة بعض التفصيلات الصغيرة للتوضيح.
أنماط من الاختلافات : كان الناسخون سبباً في وقوع أنواع من الاختلافات في مخطوطات العهد الجديد يمكن تصنيفها كالآتي :
أ) اختلافات عفوية :
(أو عن غير عمد) أو أقل تكراراً، وتشمل هذه الاختلافات العفوية أخطاء النظر والسمع والذاكرة والكتابة والاجتهاد.
أما أخطاء النظر فتشمل الالتباس بين الحروف المتشابهة وبخاصة في الكتابة بالحروف الكبيرة المنفصلة، أو الخلط بين أحد الاختصارات وكلمة معينة قريبة الشبه به، وقد تنتقل عين الناسخ من كلمة إلى الكلمة نفسها ولكن في موضع لاحق فيسقط بذلك الكلمات المتوسطة بينهما. وقد يقرأ الكلمة الواحدة أو العبارة الواحدة مرتين، أو قد يخلط بين كلمتين متقاربتين في الحروف .
وقد تنشأ أخطاء السمع عندما تكتب جماعة من النسَّاخ المخطوطات عن طريق الإملاء، وبخاصة لتشابه بعض الحروف في نطقها، كما قد يخطئ الناسخ في هجاء بعض الكلمات .
أما أخطاء الذاكرة فقد ينتج عنها تغيير موضع الكلمة في الجملة، أو استبدال كلمة بما يرادفها، أو أن تدخل كلمة أو عبارة عفواً نقلاً عن فترة مماثلة تحويها الذاكرة.
أما أخطاء الكتابة فقد تشمل إضافة أو حذف حرف أو عدة حروف أو حذف علامات الاختصار، أو تكرار كلمة أو عبارة أو حرف.
أما أخطاء الاجتهاد بالإضافة إلى الأخطاء السابقة فقد تدفع الناسخ إلى تسجيل ملحوظة هامشية باعتبارها جزءاً من النص نفسه، ويجد البعض في هذا تفسيراً لما ورد في إنجيل يوحنا (5: 3و4) عن تحريك الماء، حيث يغلب أنها كانت عبارة هامشية أدخلها الناسخ في النص.
ب) اختلافات مقصودة :
وقعت هذه الاختلافات المقصودة نتيجة لمحاولة النسَّاخ تصويب ما حسبوه خطأ، أو لزيادة إيضاح النص أو لتدعيم رأي لاهوتي. ولكن في الحقيقة ليس هناك أي دليل على أن كاتباً ما قد تعمد إضعاف أو زعزعة عقيدة لاهوتية أو إدخال فكر هرطوقي.
ولعل أبرز تغيير مقصود هو محاولة التوفيق بين الروايات المتناظرة [قلت: بل المتناقضة] في الأناجيل. وهناك مثالان لذلك: فالصورة المختصرة للصلاة الربانية في إنجيل لوقا (11: 24) قد أطالها بعض النسَّاخ لتتفق مع الصورة المطولة للصلاة الربانية في إنجيل متى (6: 13). كما حدث نفس الشيء في حديث الرب يسوع مع الرجل الغني في إنجيل متى ( 19: 16و17) فقد أطالها بعض النسَّاخ لتتفق مع ما يناظرها في إنجيل لوقا ومرقس .
وفي قصة الابن الضال في إنجيل لوقا (15: 11 32) نجد أنه رجع إلى نفسه وقرر أن يقول لأبيه: " ... اجعلني كأحد أجراك "(لو 15: 19) فأضاف بعض النسَّاخ هذه العبارة إلى حديث الابن لأبيه في العدد الحادي والعشرين .
وقد حدثت أحياناً بعض الإضافات لتدعيم فكر لاهوتي، كما حدث في إضافة عبارة "واللذين يشهدون في السماء هم ثلاثة"(1يو5: 7) حيث أن هذه العبارة لا توجد في أي مخطوطة يونانية ترجع إلى ما قبل القرن الخامس عشر، ولعل هذه العبارة جاءت أصلاً في تعليق هامشي في مخطوطة لاتينية، وليس كإضافة مقصودة إلى نص الكتاب المقدس ، ثم أدخلها أحد النسَّاخ في صلب النص .)))إنتهى
أنهم يعترفون أن النساخ كانوا يخطأون بل ويحاولوا أن يصححوا أو يزيدوا أو ينقصوا أو يوضحوا أرائهم اللاهوتية الخاصة ولكنهم لم يحاولوا أن يدخلوا اي فكر هرطوقي........ماذا يقول هؤلاء ... هل يفقهون ما يقولون أم ينعقون بمالا يفهمون؟
المفترض أن كل شخص يريد أن يعرف ماذا قال الله ؟ وماذا قال المسيح ؟ ... لا علاقة للنظريات اللاهوتية بالأمر ..فالهرطقة هي ما يخالف كلام الله وكلام رسله ..فمن أعطى الحق لهؤلاء لحذف ما يرونه خطأ لاهوتيا وهرطقة أو أضافة ما يعجبهم.
وأنا أقول لعوام النصارى "من كان له عينان فليبصر ومن كان له أذنان فليسمع" يقول الله ( وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (78) فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ (79 البقرة ) الآية الأولى عنكم يا عوام النصارى والثانية عن هؤلاء المحرفين لعنهم الله.
ونعود لموضوعنا فيحتمل أن الكلمة هي "بيركليت" وهي مشتقة من الحمد بإتفاق الجميع وبالتالي فإنها ترجمة لما قاله المسيح بالآرامية حيث بشرهم بأحمد قائلا " لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق.لانه ان لم انطلق لا يأتيكم أحمد"وعندما ترجموها لليونانية ترجموا كلمة أحمد ل "بيركليت" وهي بمعنى أحمد أو محمد أو محمود ... وهو النبي صلوات الله وسلامه عليه الذي بشر به المسيح عليه السلام...المرجح أنه قالها "أحمد" لأن أحمد على وزن أفعل وهي صيغة مبالغة أي كثير الحمد ومن ثم ترجمت "بيركليت" باليونانية.
يقول الأستاذ charlotte نقلا عن منتدى الجامع

Joh 14:16 - [In Context|Read Chapter|Original Greek]
AndI will pray the Father, and he shall give you another Comforter, that he may abide with you for ever;

يوحنا الاصحاح 14 الفقرة 16
o de paraklhtoV, to pneuma to agion o pemyei o pathr en tw onomati mou, ekeinoV umaV didaxei panta kai upomnhsei umaV panta a eipon umin [egw].

Joh 14:26 - [In Context|Read Chapter|Original Greek]
But the Comforter, which is the Holy Ghost, whom the Father will send in my name, he shall teach you all things, and bring all things to your remembrance, whatsoeverI have said unto you

يبدو من النص الانجيلى ان الكلمة parakletos (παρακλητος
) هى اسم من النوع الثانى ( و النوع الثانى من الاسماء هو ما ينتهى ب ος اذا كان موقعه من الاعراب فاعل و جنسه ذكر او انثى , وينتهى ب ον اذا كان جنسه محايد) ووفقا لقواعد اليونانية فان الاسم يصرف تبعا لموقعه من الاعراب فان كان موقعه من الاعراب كما فى الفقرة الاولى مفعول به يضاف على اصل الكلمة (paraklht ) ον فتصير paraklhton ( parakleton ) وان كان موقعه من الاعراب فاعل يضاف ος على اصل الكلمة فتصير paraklhtoV ( parakletos ) هذا ان كان جنس الاسم ذكر او انثى وهناك حالات اخرى للاعراب مثل المضاف اليه و المنادى و القابل كما ان كلمة paraklhtoV لا تمثل اشتقاقا من الفعل παρακαλεω (parakaleo )لا اسم فاعل ولا اسم مفعول ولا تمثل اى تصريف للفعل المذكور فى اى زمن او فى اى حالة من حالات البناء الثلاثة: المعلوم و المجهول و المتوسط وفقا لقواعد اليونانية واى اشتقاق او بناء او تصريف للفعل παρακαλεω لابد ان يحافظ فيه على اصل الفعل : παρακαλε

ولا يتخطى التحوير فى الفعل اثناء التصريف او البناء او الاشتقاق الى اصل الفعل مطلقا وعليه ففى اى اشتقاق او بناء او تصريف زمنى للفعل المذكور لابد ان يحافظ فيه على الاصل παρακαλε ثم تضاف نهايات او حتى بدايات الى الاصل دالة على مشتق معين او زمن او حالة بناء ( معلوم او مجهول او متوسط )

على سبيل المثال تصريف الفعل فى زمن المضارع المبنى للمعلوم فى الصيغة الاخبارية يكون على النحو التالى :

المتكلم المفرد : παρακαλεω
الغائب المفرد :παρακαλεεις وبعد الادغام تصير Παρακαλεις

حيث ان ε+ει= ει

وعليه فلا يصح ان يقال ان كلمة παρακλητος ( التى هى اسم مذكر من النوع الثانى من الاسماء فى اللغة اليونانية ) مشتقة من الفعل παρακαλεω حيث انه يوجد الحرف الفا α قبل اللمدا λ

فى اصل الفعل παρακαλεω الذى هو παρακαλε
بينما لا يوجد الحرف الفا α فى كلمة παρακλητος بين
الكابّا κ و اللمدا λ

وعليه فكلمة παρακλητος لا تمثل اى حالة من حالات الاشتقاق او التصريف الزمنى او البناء للفعل المذكور
ملحوظة: فيما يتعلق بقواعد الاشتقاق و التصريف وانواع الاسماء استنادا الى كتاب : قواعد اللغة اليونانية للعهد الجديد اعداد رهبان دير القديس انبا مقاريوس.
وقد أرجعت دائرة معارف الكتاب المقدس bible encyclopedia اصل كلمةparakletos الى الفعل اليونانى παρακαλεω (parakaleo ) غير ان تلك الكلمة لا تمثل أى اشتقاق او تصريف نظامى( وفق قواعد اليونانية) للفعل المذكور ويؤكد ذلك ان كلمة parakletos هل لا اصل لها root word تشتق منه كما ورد فى

The New Testament Greek Lexicon

وقد ذكرت دائرة المعارف الكتابية ان الكلمة فى صيغة المبنى للمجهول وان اللفظ فى صيغة المبنى للمعلوم منها ورد فى الترجمة السبعينية (اليونانية ) لسفر أيوب الاصحاح 16 الفقرة 2 وقد ورد فى صيغة الجمع هكذا : παρακλητορες parakletores

غير ان أيا من اللفظين لا يمثل اشتقاقا او تصريفا من
الفعل اليونانى παρακαλεω
والكلمة parakletor هى اسم مذكر ينتمى الى احد مجموعات النوع الثالث من الاسماء فى اللغة اليونانية وهو يطلق على من يقوم بواجب التعزية

حيث ورد فى دائرة المعارف اليهودية:
After the burial of the dead, mourners were offered "consolation" by the friends, who made them partake of the mourners' meal and the cup of consolation (see Jer. xvi. 7; compare Ps. lxix. 20; Job xlii. 11). These friends, called "comforters," are frequently mentioned in the Bible (see Lam. i. 2 et seq.; Eccl. iv. 1; II Sam. x. 2; Job xvi. 2; Ps. lxix. 20; Nahum iii. 7),

http://www.jewishencyclopedia.com/vi...arch=paraclete

والمقال يشير بهذه الكلمة comforters الى الكلمة الواردة فى سفر ايوب الاصحاح 16 عدد 2 (Job xvi. 2 )وهى فى الترجمة السبعينية هكذا :παρακλητορες parakletores
وهذه الكلمة هى الاخرى غير مشتقة من فعل فى اللغة اليونانية بمعنى انها root word

غير ان دائرة المعارف الكتابية أرجعت بطريقة تعسفية أصل اللفظين الى الفعل المذكور!!

http://www.studylight.org/enc/isb/vi...17&search.y=10


والحق بل هى كلمة آرامية او عبرية وتنطق فى العبرية هكذا " بيراقليطا "كما ذكر ذلك الاب متى المسكين فى كتاب الباراكليت ص 10 ثم لما نُقلت لليونانية عوملت كالنوع الثانى من الاسماء فى اللغة اليونانية وكأسم مذكر وُتصرّف حسب موقعها من الاعراب كما تقدم

ومثاله كلمة " يَسُوع " فهى آرامية ولما نقلت لليونانية صارت Ιησους اذا كان موقعها من الاعراب فاعل وتنطق هكذا ee-ay-sooce يِِسُوس وتصير Ιησουν اذا كان موقعها من الاعراب مفعول به وتنطق" يسون"

ملحوظة الحرف : ν ينطق فى اليونانية n وρ ينطقr

الفعل παρακαλεω يعنى :
to call to one's side, call for, summon
to address, speak to, (call to, call upon), which may be done in the way of exhortation, entreaty, comfort, instruction, etc.
to admonish, exhort
to beg, entreat, beseech
to strive to appease by entreaty
to console, to encourage and strengthen by consolation, to comfort
to receive consolation, be comforted
to encourage, strengthen
exhorting and comforting and encouraging
to instruct, teach
http://www.studylight.org/lex/grk/view.cgi?number=3870


وقد تقدم الكلام عن معنى" بيراقليطا "فى رسالة سابقة بعنوان " النبى فى الانجيل" وانها تعنى الشفيع فى استعمال الربيين اليهود وكذلك فى استعمال الفيلسوف اليهودى" فيلو " او " أفلوطين "السكندرى وقد ورد فى دائرة المعارف اليهودية :
Targumic translation of (Job xvi. 20, xxxiii. 23): "He who performs one good deed has gotten to himself one advocate [paraclete], and he who commits one transgression has gotten to himself one accuser" (Abot iv. 11).

http://www.jewishencyclopedia.com/vi...arch=paraclete

وذكرنا انها قد تكون مشتقةetymologically من περικλητος
periklutos

والتى تعنى المحمود او المشهور او حميد الصيت او من اشتهر بالثناء عليه او الشريف او الممتاز او مُمَجَّد
famous,renowned,noble,excellent
glorious

Henry George Liddell, Robert Scott, A Greek-English Lexicon
periklutos heard of all round, famous, renowned, glorious Entry in LSJ or Middle Liddell
periklutos masc nom sg
Frequency by Authors Greek Word Search
Corpus Words Max. Inst. Freq./10K Min. Inst. Freq./10K
Greek Texts 4844028 32 0.07 29 0.06
Click on a number in the Max. Inst. column to search for this word in that group of texts. Click on a number in the Freq./10K column for a more detailed frequency table.

http://www.perseus.tufts.edu/cgi-bin...try%3D%2381552




periklu^tos , [ê, on, kluô)
A. famous, renowned, of Hephaestus, Il.1.607, Od.8.287, Hes.Th.571; of heroes, Il.11.104, 18.326; of a minstrel, Od.1.325,8.83, etc.; of places, astu p. 4.9, 16.170; of things, p. dôra, erga, excellent, noble, Il.7.299, 6.324, cf. Orph.Fr.238, al.
اوقد يقال ان اللفظة العبرية" بيراقليطا" مشتقة من παρακλητορ
والتى تطلق على من يقوم بواجب التعزية او من يقوم بالدفاع و المحاماة( الشفيع) اما كلمة
parakletos
فهى تحوير وتبديل لكلمة
perikletos
والتى تعنى من أشتهر بالثناء عليه او المُمَجَّد أي محمد

وليس كما يزعمون ان parakletos هى الصيغة المبنية للمجهول( اى من يقع عليه الفعل ) من parakletor المبنية للمعلوم(من يقوم بالفعل ) بل بالاحرى كلمةparakeltos ليس لها معنى بدليل اضطرابهم فى ترجمة معناها وهذا يبدو جليا من مقال دائرة المعارف bible encyclopedia تحت عنوان paraclete

http://www.studylight.org/enc/isb/vi...17&search.y=10

إنتهى من كلام الأستاذ charlotte بتصرف يسير
وحتى ولو سلمنا جدلا أن الكلمة هي بارقليط فإن المحامي والشفيع هو محمد صلوات الله وسلامه عليه فهو الذي سيشفع في أمته ويشفع لتخليص الأمم من وقفة يوم القيامة وكما في حديث الشفاعة الشهير
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم القيامة ماج الناس بعضهم في بعض فيأتون آدم فيقولون اشفع لنا إلى ربك فيقول لست لها ولكن عليكم بابراهيم فإنه خليل الرحمن فيأتون إبراهيم فيقول لست لها ولكن عليكم بموسى فإنه كليم الله فيأتون موسى فيقول لست لها ولكن عليكم بعيسى فإنه روح الله وكلمته فيأتون عيسى فيقول لست لها ولكن عليكم بمحمد فيأتوني فأقول أنا لها فأستأذن على ربي فيؤذن لي ويلهمني محامد أحمده بها لا تحضرني الآن فأحمده بتلك المحامد وأخر له ساجدا فيقال يا محمد ارفع رأسك وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأقول يارب أمتي أمتي فيقال انطلق فأخرج من كان في قلبه مثقال شعيرة من إيمان فأنطلق فأفعل ثم أعود فأحمده بتلك المحامدوأخر له ساجدا فيقال يا محمد ارفع رأسك وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأقول يارب أمتي أمتي فيقال انطلق فأخرج من كان في قلبه مثقال ذرة أو خردلة من إيمان فأنطلق فأفعل ثم أعود فأحمده بتلك المحامدوأخر له ساجدا فيقال يا محمد ارفع رأسك وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأقول يارب أمتي أمتي فيقال انطلق فأخرج من كان في قلبه أدنى أدنى أدنى مثقال حبة من خردلة من إيمان فأخرجه من النار فأنطلق فأفعل ثم أعود الرابعة فأحمده بتلك المحامدوأخر له ساجدا فيقال يا محمد ارفع رأسك وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأقول يارب ائذن لي فيمن قال لا إله إلا الله قال ليس ذلك لك ولكن وعزتي وجلالي وكبريائي وعظمتي لأخرجن منها من قال لا إله إلا الله . متفق عليه
فمن الذي سيأتي بعد عيسى يستحق لقب المعزي والشفيع والمحامي إلا محمد صلوات الله وسلامه عليه؟
هنا لابد ان نفجر قنبلة
يقول الدكتور شريف حمدي : "المخطوطات الاراميه والسريانيهواهمها البشيطا تستخدم كلمة ( فرقليط ) ولا تترجم الكلمةوالنسخ العبريه من الانجيل لديلتزيخ مثلا ....تستخدم كلمة فرقليط ولا تسخدم ( منحم اى معزى )
ماذا يعنى هذا سوى ان الكلمه على ما يبدو مصطلح او انها اصلا غير قابله للترجمه بصورتها الحاليه؟
أو الإحتمال الأكبر أنهم لا يريدون ترجمتها لأن ترجمتها تدمر دينهم الباطل وتبين الدين الحق
ونقلا عن كتاب شبهات المشككين للدكتور محمود حمدي زقزوق أن الشيخ رحمت الله الهندى (رحمه الله) نقل فى كتابه " إظهار الحق " نصوصاً " عن ترجمات عربية ترجع إلى أعوام: 1821 ـ 1831 ـ 1844م وتمت فى لندن
معنى " الفارقليط ": كلمة يونانية معناها واحد مما يأتى: الحامد ـ الحماد ـ المحمود ـ الأحمد.
وقد جاء في القرآن أن المسيح يقول "ومبشرا برسول يأتي من بعدي أسمه أحمد" وإسم "أحمد" من صيغة أفعل أي كثير الحمد وبالتالي ينطبق عليه "الحماد" أو "الحامد" تماما وطبعا هو الأحمد أحمد عليه الصلاة والسلام .
ناهيك أنه ربما في الأساس بشر المسيح بمحمد صلى الله عليه وسلم وعندما كتب يوحنا إنجيله باليونانية لم يعني له أسم محمد كثيرا بالنسبة لصفة الشفاعة أو التعزية فقال انه "الباركيتيوس" فإنجيله إنما كتبه لليونان ولا يعنيه شيئا ذكر أسم غريب لا يفهمونه لأن النبي إنما كان المعظم ينتظرونه أن يكون يهوديا (وذلك فهمهم وقتها فعلا) ولذلك لم ير يوحنا أن هناك داعي من ذكر إسم غريب لن يفهمه الرومان ويكفي الصفة "الشفيع أو المحامي أو المعزي" تماما كما حدث مع أسم "بطرس" فهو أسمه سمعان ولم يسمع سمعان طوال عمره إسمه الذي إشتهر به "بطرس" ولكنه غلبت على صفته عليه فإشتهر ببطرس أي الصخرة (كما يدعون أن المسيح قال له)."
تقول دائرة المعارف الكتابية عن "بطرس" : في إنجيل يوحنا ( 1 : 35 ــ 42 ) حين أكتشف أندراوس أن يسوع هو المسيا، " هذا وجد أولاً أخاه سمعان.. فجاء به إلى يسوع، فنظر إليه يسوع وقال : " أنت سمعان بن يونا. أنت تدعى صفا الذي تفسيره بطرس ". وصفا كلمة أرامية، يقابلها باليونانية كلمة " بطرس " ومعناها حجر أو صخر."
الله أكبر ولله الحمد .. من هنا نكتشف أنهم فعلا كانوا يترجمون الأسماء
إذن هناك إحتمالان
1- الأول أن إسم أحمد ترجم إلى بيرقليط ثم تم تحريف الأسم إلى بارقليط.
2- أو أنه تم تجاهل الإسم "محمد أو أحمد" تماما لأن إنجيل يوحنا كان مكتوبا لليونان ولم يظن كاتب الإنجيل انه سوف يعنيهم الأسم من قريب أو من بعيد فهو أسم غريب وبالتالي قال كاتب الإنجيل عن الصفة ألا وهي "بارقليط" أي الشفيع.
وأخيرا لنر ماذا تقول دائرة المعارف الكتابية عن كلمة "باركليتيوس":
1- مواضع ورودها : وردت هذه الكلمة خمس مرات في العهد الجديد، وجميعها في كتابات الرسول يوحنا، ومنها أربع مرات في الإنجيل، والمرة الخامسة في رسالتة الاولى ففي الإِنجيل ذكرت في ( 14 : 16، 26، 15 " 26، 16 : 7 )، وفي الرسالة في ( 2 : 1 ).
وكلمة " الباراقليط " هي الكلمة اليونانية التي ترجمت إلى العربية بكلمة " المعزي " في الإِنجيل، وبكلمة " شفيع " في الرسالة.
والكلمة اليونانية هي " باراقليطس " من الفعل " باراقليطو "، وكلمة "باراقليطس " اسم مفعول، وتعني في أصولها اللغوية " المستعان به "، واسم الفاعل منها هو " باراقليطور "، ولم ترد في العهد الجديد ولكنها جاءت في الترجمة السبعينية في أيوب ( 16 : 2 ) – في صيغة الجمع – في وصف أصحابه الذين جاءوا إليه في كربه : " معزون متعبون كلكم ".
2- المعني العام : الكلمة – بعامة – تعني : ( أ ) " محامياً " قانوني أو مستشار للدفاع. ( ب) شفيعاً أو وسيطاً. ( جـ ) معيناً بصورة عامة.
والمعني الأول أي المعني القانوني الفني هو الغالب في الكتابات الكلاسيكية وتقابله كلمة " محام " أو " مستشار " أو " وكيل دعاوي ".
والكلمة اللاتينية المقابلة هي " أدفوكاتوس " وتستخدمها الترجمة الإِنجليزية في ( 1 يو 2 : 1 ) ترجمة للكلمة اليونانية " باراقليطوس ".
وهناك بعض التساؤل حول ترجمتها بكلمة " المعزي " في إنجيل يوحنا ( في الترجمة العربية وبعض الترجمات الإِنجليزية أيضاً )، وهل تنقل كلمة "المعزي " المعني كاملاً.
من المؤكد أن " المعزي " ليس هو المعني الأصلي للكلمة – كما رأينا – ولكن من المحتمل جداً أن يكون معني ثانوياً لها، فبعض مشتقاته تنقل بوضوح فكرة التعزية في مواضع معينة سواء في الترجمة السبعينية أو في العهد الجديد ( تك 37 : 35، زك 1 : 13، مت 5 : 4، 2 كو 1 : 3 , 4 )، والكلمة المستخدمة في كورنثوس الثانية ( 1 : 3 و 4 ) تستخدم، في صيغة أو أخري، خمس مرات، وفي جميعها تنقل معني " التعزية " ولكنا لا نجد في أي من هذه المواضع الاسم " باراقليط " الذي نحن بصدده الآن.
3- استخدامها في التلمود والترجوم : استخدام كتـاَّب اليهود هذه الكلمة " باراقليط " في عدد من المعاني، فالعمل الصالح يدعي " باراقليط " أو محام، أما التعدي فيسمي المدعي أو سلطة الاتهام. والتوبه والأعمال الصالحة فيطلق عليها " باراقليط " ( بصيغة الجمع )، فأعمال البر والرحمة التي يقوم بها شعب إسرائيل في هذا العالم، تصبح عوامل سلام وشفعاء ( باراقليط ) لهم عند أبيهم الذي في السموات. وذبيحة الخطية هي أيضاً " باراقليط ".
4- كما يستخدمها فيلو : ويستخدم فيلو هذه الكلمة في مواضع عديدة، وهو عادة لايستخدمها بالمعني القانوني الفني، فيقول عن يوسف إنه منح الغفران لإخوته الذين أساءوا إليه، وأعلن لهم انهم ليسوا في حاجة إلى " باراقليط " أوشفيع. وفي كتابة عن حياة موسي، ترد عبارة ملفته للنظر تدل على أسلوب فيلو في التأويل الروحي للكتاب، كما تعكس نزعته الفلسفية، ففي ختام وصفه البليغ للمعاني الرمزية لثياب رئيس الكهنة بكل ما فيها من جواهر ثمينة، يقول : " إن الأثني عشر حجراً المرصعة بهما الصدرة على أربعة صفوف، وفي كل صف منها ثلاثة أحجار كانت رمزاً للعقل الذي يمسك بالكون ويحفظ نظامه، اذ كان لابد أن الإنسان الذي كُرِّس لاب كل العالم، يتخذ ابنه شفيعا ( باراقليط )، باعتباره الكامل المطلق في كل فضيلة، للحصول على غفران الخطايا وبركات بلاحدود " وهي عبارة شديده الشبه بما جاء في رسالة يوحنا الاولي ( 2 : 1 ) حيث نرى المسيح شفيعنا عند الاب، ولو ان مفاهيم فيلو عن " العقل " و " الابن " ليست هي المفاهيم المسيحية.
5- افضل الترجمات : اذا اردنا البحث عن افضل ترجمة لكلمة " باراقليط " في العهد الجديد، لوجدنا امامنا جملة كلمات للاختيار منها، فلنلق على كل منها نظرة :
ان ترجمتها " بالمعزي " تتضمن معني الكلمة كما استخدمت في البشائر، وتتفق مع استعمالات مشتقاتها، ولكنها أضيق من أن تكون الترجمة السديدة المطابقة. لقد ذكر د.ج هاستينجز في " قاموسه للكتاب " عن " الباراقليط " : أن " الباراقليط " لم يرسل ليعزي التلاميذ، حيث أنه من قبل مجيئة، وبعد وعد المسيح لهم، تحول حزن التلاميذ إلى فرح ( وقد رأوه مقاما وصاعدا إلى السماء )، ويظن د. هاستينجز أن " الباراقليط " قدأرسل لمعالجة عدم إيمان التلاميذ أو ضعف إيمانهم، ولاشك أن هذا يتضمن فكرة التعزية، ولاشك أيضا أن وجه التعزية – في فكر المسيح – في عمل الروح القدس ينسحب على كل أحزانهم وتجاربهم في المستقبل، وليس فقط لتعزيتهم عن خسارتهم في عودة المسيح إلى الآب، ومع ذلك كان في عمل " الباراقليط " ماهو أكثر من التعزية في الحزن.
وكلمة " شفيع " تقترب أكثر إلى الفكرة الآصلية للكلمة، فهي تنقل عنصراً جوهريا في المعني. وكلمة " محام " أو " أفوكاتو " قوية الدلالة على عمل الروح. ولعله لاتوجد كلمة تغطي كل الجوانب مثل كلمة " معين " فالروح القدس يعين التلاميذ في كل الوجوه التي ذكرناها، والاعتراض الوحيد عليها، هو أنها غير محددة بالمرة، فالمفهوم المسيحي الدقيق يضيع في المعني الشامل لكلمة " محام ".
والخلاصة هي أن كلمة " باراقليط " نفسها هي أفضل ما يستخدم للدلالة على عمل الروح القدس في إنجيل يوحنا، فبهذا تصبح اسم علم للروح القدس، فهي تجمع في ثناياها كل عناصر المعني المرتبط بالقرينة في الإنجيل.
ولقدأدخلت المسيحية إلى العالم الكثير من الأفكار الجديدة، لم تكن العبارات الجارية وسيلة كافية للتعبير عنها. وفي بعض الحالات، يستحسن استخدام نفس " التعبير " في اللغة الأصلية، وبمرور الزمن يكتسب نفس المفهوم في فكرنا وحياتنا، فمن الأفضل استخدام كلمة " باراقليط " كما هي في اليونانية دون ترجمتها. إنتهى
فما سبق لا يحتاج لتعليق ويؤكد قطعا التلفيق والتدليس في ترجمة الكلمة إلى معزي لتناسب عمل الروح القدس في الإعتقاد الثالوثي النصراني ولكن والحمد لله فضحهم الله بأيديهم بأن الترجمة هي الشفيع وهذا أبدا أبدا لا ينطبق على الروح القدس لأن هذا العمل أقنوميا للمسيح وليس للروح حسب الإيمان النصراني والله أكبر ولله الحمد.
القنبلة الأخيرة لدي أفجرها في وجه كل معاند ..... هي أن لفظ البارقليط أطلق على المسيح ... فهل تصدقون ذلك؟
في رسالة يوحنا الاولي ( 2 : 1 ) : " إن أخطأ أحد فلنا شفيع (بارقليط!) عند الآب يسوع المسيح البار "
تقول دائرة المعارف الكتابية:
"اطلاق الكلمة علي المسيح : يبقي أمامنا أن نتأمل في اطلاق نفس الكلمة علي المسيح في رسالة يوحنا الاولي ( 2 : 1 ) : " إن أخطأ أحد فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البار " ثم نقرأ في العدد التإلي : " وهو كفارة لخطايانا، ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم أيضاً ". وهنا نجد المعني محدداً بكل جلاء، فيسوع المسيح البار هو محامينا أو شفيعنا عند الآب، فبره يقف في مقابل خطايانا. " فالباراقليط " هنا هو المسيح علي أساس ذبيحته الكفارية عن خطايا البشر، يشفع فيهم عند الله، لآنه حمل عنهم عقاب تعدياتهم. والمعني الذي تستخدم فيه كلمة " باراقليط " في هذا الفصل، لانجده في سائر الاجزاء التي ذكرناها في إنجيل يوحنا، فالروح القدس " الباراقليط " شفيع ومحام ولكن ليس بنفس المعني المقصود هنا.."إنتهى
ويدلل هذا على أشياء خطيرة جدا
1- الترجمة الإنتقائية لكلمة بارقليط فمرة يترجمونها "معزي" و ها هم يترجمونها إلى شفيع ....ليحاولوا تلبيس هذه النبوؤة بالروح القدس بالباطل ومهما كلف الأمر لأنها لو عنت شخص أخر فستعني .......النبي محمد وهو ألد أعدائهم وحقدهم لا يمكنهم أن يعترفوا بهذا.
2- المسيح بشر بالبارقليط ولا خلاف على هذا بيننا وبين النصارى ولكن الخلاف من هو البارقليط وتلك نقطة الخلاف..
وهنا جاءت قنبلة رسالة يوحنا الاولي ( 2 : 1 ) : " إن أخطأ أحد فلنا شفيع (بارقليط) عند الآب يسوع المسيح البار "
إذن فالمسيح شفيع أو بارقليط المؤمنين به من بني إسرائيل ... ولهذا وضح المسيح أن يبشر ب"بارقليط أخر" يعني أنه هو البارقليط الأول أليس كذلك؟
Jn:14:16 وانا اطلب من الآب فيعطيكم معزيا (بارقليط) آخر ليمكث معكم الى الابد. (SVD)
إذن ماذا لدينا ؟ دعنا نلخص النصين السابقين
1- بنص كلام يوحنا فالمسيح هو الشفيع الباركليتيوس الذي سيشفع للمؤمنين عند الله ((يوحنا الاولي 2 : 1 ))
2- بنص كلام المسيح هناك باركليتيوس قادم.... شفيع ثاني سيشفع لهم عند الله ((يوحنا 14 :16 ))
3- ليس من عمل الروح القدس الشفاعة..أبدا....فالأمر كثوب يريدون إلباسه للروح القدس وهو ما صنع للروح القدس ..مطلقا.!!
فيا أيها العقلاء....المسيح قطعا كان يبشر بنبي أخر يأتي بعده هو ...الشفيع....!!
والله أكبر ولله الحمد والمنة والفضل وأيا كان المدار: فارقليط ، أو باراكليتس ، أو المعزى او الشفيع ، أو روح الحق فنحن لا نعول على الكلمة نفسها بقدر ما نعول على الأوصاف التى أجريت عليها. مثل يعلمكم كل شىء ـ يمكث معكم إلى الأبد-يخبركم بأمور آتية –ذاك يمجدني – إن لم أنطلق لا يأتيكم الباركليتيوس. فهذه الأوصاف هى لرسول الإسلام صلى الله عليه وسلم ومهما اجتهدتم فى صرفها عنه فلن تنصرف. كما سأبين ومن هنا أبدأ في تفنيد شروط هذا الشفيع القادم
ثانيا : ما الشروط التي وضعها المسيح لهذا القادم (في ضوء كلام المسيح) ؟
1- معزيا آخر يمكث معكم الى الابد: إذن المعزي أو الشفيع نبي أخر بعد المسيح من قبل الله تمكث شريعته للأبد ولا يتغير
Jn:14:16وانا اطلب من الآب فيعطيكممعزيا آخر ليمكث معكم الى الابد.
ولاحظ كلمة "معزيا آخر" هذا يعني أن هناك أكثر من معزي ولذلك فإن تفسير النصارى أن المعزي هو الروح القدس تفسير غير مقبول إطلاقا...وإنما كان يعني أنه "نبيا أخر" أو "شفيعا أخر"
النبي محمد عليه الصلاة والسلام مكث دينه حتى الآن بلا تغيير فمازال نفس القرآن يتلى بلغته الأصلية طوال 1400 سنة بدون أدنى تغيير وتلك معجزة لم تتأتى لأمة سوى أمة محمد (صلى الله عليه وسلم)
وهو النبي الخاتم الذي نسخت شريعته كل الشرائع وهكذا تبقى ليوم القيامة فهو........ ( معزيا آخر ليمكث معكم الى الابد.)
2- هو يعلمكم كل شيء (يو 14 : 26) و هو يرشدكم الى جميع الحق (يو 16 :13 )
النبي محمد صلى الله عليه وسلم علمنا كل شئ بدءا من العقيدة مرورا بالعبادات كالصلاة والزكاة والصيام والحج ....بل والمعاملات بين المسلم وأخوه المسلم وبين المسلم والذمي الكتابي وبين المسلم والوثني ... بل وعلمنا قواعد وأخلاق الحروب من أخلاق الفروسية النبيلة بل وعلمنا تعاملنا مع زوجاتنا ومعايير الحياة الأسرية بكامل تفاصيلها و تعاملنا مع الأولاد والأحفاد والآباء والأمهات بل وعلمنا كيف ندخل الخلاء وكيف نأكل وكيف نشرب...فقد جاء بدين كامل رضيه الله للناس قائلا " (( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً)) (المائدة 3)"
ناهيك أنه "هو يعلمكم كل شئ" يعني كل شئ بخصوص المسيح أن "البارقليط" سيؤكد على أن المسيح لم يصلب ويؤكد أن المسيح بشرا نبيا كما قال المسيح "أنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله" (يو 8 : 40) وكان يعمل المعجزات ليس بمقدرة من نفسه كما يقول النصارى بل جاء البارقليط محمد ليتلو قرآنا أن المسيح كان يفعل المعجزات بإذن الله وهذا نفس ما قاله المسيح حيث قال " انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا.كما اسمع ادين ودينونتي عادلة لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي ارسلني " (يو 5 :30) فمن تنطبق عليه النبوؤة إلا هو صلى الله عليه وسلم؟
بينما النصارى فرق وأديان مختلفة فهناك أرثوذوكس وكاثوليك وبروتستانت
الفرقتان الأوليان لهما كتاب 73 سفرا والبروتستانت لها كتاب 66 سفر...... فهل علمتكم الروح القدس كل شئ وهل أرشدئكم إلى الحق؟
الأرثوذوكس يؤمنون بالطبيعة الواحدة ويخالفهم الكاثوليك ويكفر الكاثوليك كل فرق النصارى الأخرى ...وللأسف فهذا التكفير يقع لأنهم يملكون هذا السلطان نقلا عن المسيح عبر بطرس...فمع من الروح القدس؟
والبروتستانت يعتبرون الأرثوذوكس أكلة إلههم ويتعتبرونهم عبدة أصنام مخالفين لتحريم عبادة التماثيل والصور بالكتاب هم والكاثوليك......... فأين تعليم الروح القدس وإرشادها لجميع الحق؟
ناهيك عن طائفة الموحدين ... التي لا تؤمن لا بإلوهية المسيح ولا بالثالوث لأن هذين الإعتقادين ما نص عليهما الكتاب إطلاقا وهم أقرب من الإسلام منهم للمسيحية...فلماذا لا تكون تلك الفرقة هي التي معها الروح القدس وكل الفرق في ضلال؟
المفترض أنه لو كان المسيح يعني الروح القدس فإن الوحي سيظل مستمر كل يوم منذ المسيح حتى الآن وبالتالي فكما ساعدت على تقوية إيمان التلاميذ فإنها كانت ستأخذ بيد الفرق الضالة للمسيحية الحقة و......تعلمهم كل شئ وترشدهم إلى جميع الحق .....أليس كذلك ؟
فأين ذلك إن كان الباركليتيوس هو الروح القدس ؟
3- ويذكركم بكل ما قلته لكم (يو 14 : 26)
أي يذكر القادم الناس بما قاله المسيح عنه من النبوؤات وذلك واقع حيث قال النبي صلوات ربي وسلامه عليه "أنا دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى ورأت أمي حين حملت بي أنه خرج منها نور أضاء لها قصور الشام"
وقال الله (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ (الصف 6)
فها هو النبي محمد يذكر بما قاله أخوه عيسى بن مريم عليهما الصلاة والسلام
أو ربما يعني المسيح أنه يذكر الناس بنفس عقيدة المسيح فنحن نعتقد نحن المسلمين أنه كما قال رسول الله " لأنبياء إخوة لعلات أمهاتهم شتى ودينهم واحد وأنا أولى الناس بعيسى ابن مريم لأنه ليس بيني وبينه نبي" فربما تختلف الشرائع والجنسيات والأزمنة واللغات لكن العقيدة والدين هو الإسلام من أول آدم إلى النبي محمد مرورا بإبراهيم وإسحق ويعقوب وموسى وعيسى ونهاية بمحمد عليه وعلى أخوته الصلاة والسلام.
فالمسيح قال " Jn:14:15ان كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي ...وأولى الوصايا هي قوله " Mk:12:29 فاجابه يسوع ان اول كل الوصايا هي اسمع يا اسرائيل.الرب الهنا رب واحد." ولم يقل أولى الوصايا أني أنا الله أو أن الله ثالوث أو أقانيم ولا شئ من هذا الهراء الفلسفي الغير مبرر نقلا ولا عقلا.
وجاء القادم محمد صلى الله عليه وسلم ليذكر بكل ما قاله المسيح قال الله " وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (163 البقرة)
قال الله ( لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآياتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا نَفْعاً وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (76 المائدة)
فلم يأتي النبي محمد بدين جديد بل هو دين الأنبياء جميعا ألا وهو عبادة الله وحده لا شريك له وتنزيهه عن كل عيب ونقص.
المسيح يقول " Mk:10:18 فقال له يسوع لماذا تدعوني صالحا.ليس احد صالحا الا واحد وهو الله.
والنبي محمد يقولون له أنت سيدنا فقال متواضعا : السيد الله تبارك وتعالى
وقال " لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله " أي نهانا أن نؤلهه ونغلو فيه كما فعلتم أنتم يا نصارى وأنتم تعلمون أنه ليس إلا رسول مبارك من قبل الله ..قال الله تعالى ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَيْراً لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (171) لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْداً لِلَّهِ وَلا الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعاً (172 النساء)
والكثير مما ليس لدينا وقت لتفصيله لكن الشرائع تتغير وتتبدل تبعا لإرادة الله وحكمته من وقت لآخر فما شرعه الله لآدم كان مناسب و صالح وقمة الصلاح لوقت آدم من زواج الأخوة والذي حرم بعدها بل هو جريمة حاليا ثم شرع الله لإبراهيم ولوط بما يناسب وقتهم ثم شرع الله لبني إسرائيل وبالقطع مناسب لوقت تشريعه فقط ثم جاء المسيح بإصلاحات وتخفيف فكان مناسبا لوقته أيضا ثم جاء تشريع الإسلام المناسب لسنوات أخر الزمان إلى قيام الساعة...المهم هنا هو أن الشرائع تتغير ولكن العقيدة والدين لا يتغير وهو دين الإسلام منذ آدم لمحمد عليهم الصلاة والسلام.
ويقول القمص تادرس يعقوب ملطي في تفسيره رغم أعتقاده الخاطئ أن القادم هو الروح القدس كلام خطير جدا أجو التركيز فيه "إنه لا يأتي بإنجيل جديد، بل يذكرهم بإنجيل المسيح، ويعلن لهم ما لم يكونوا قادرين على قبوله قبلاً."
الله أكبر ..الله اكبر ...والله ما نذكركم إلا بإنجيل المسيح ولا نطالبكم إلا بإتباع المسيح .. وأنا شخصيا أقول بكل صراحة دعك مما قال بولس ..أعرف ما قال المسيح وإتبعه..فإن وجدت المسيح يخبرك أنه خالقكك ويعمل المعجزات بمقدرة من نفسه ويأمرك بعبادته..فأعبده..أرأيت شفافية أكثر من هذه ؟ ولكن حذار أن تخدع نفسك!!
وعلى العموم الراجح بالتذكير بما قاله لهم هو الرأي الأول أن القادم يذكر أن المسيح بشر به...فمن الذي ذكركم وقال أنه بشرى المسيح إلا محمد (ص) ؟
وهذا محمد (صلى الله عليه وسلم)..هو..يذكركم بكل ما قلته لكم (يو 14 : 26)
4- رئيس هذا العالم يأتي وليس له فيّ شيء (يو 14 :3)
القادم هو رئيس العالم ... وهم يردون على هذا النص في تفاسيرهم بإرتباك شديد
فآدم كلارك مثلا يقول أنه لا يخرج من ثلاث إحتمالات
الأول...أن المسيح يتكلم عن نفسه
وهذا مردود عليه أن كلام المسيح المكمل "ليس له فيّ شيء" هذا يؤكد قطعا أن المسيح لم يكن يعني نفسه بل يعني شخص أخر.
الثاني : أن يكون يعني ملك الحكومة الرومانية
و الإحتمال الثالث : أن يكون يعني الشيطان
وهذا مجرد خيال واسع فقرائة النبوؤة كاملة (يوحنا 14/15 – 30) بل وفي أكثر من إصحاح من يوحنا يتكلم بوضوح عن أهمية القادم. يبين أن هؤلاء يترنحون وهم يحاولون أطفاء نور الحق بكلمات تافهات.
ولكن يجب التنبيه على أن التراجم العربية القديمة التي إستدل بها بن تيمية وغيره في النصوص المتوفرة لديهم قديما كانت تقول " إن أركون العالم سيأتي وليس لي شيء" وأظن أن هذه هي الترجمة الصحيحة.
5- وأما أنتم فتعرفونه (يو 14 :17):
يقول تفسير يعقوب ملطي" جاء في الفولجاتا وبعض المخطوطات "فستعرفونه"..إنتهى
قال الله (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (121 البقرة)
معظم نصارى الشرق الأوسط دخلوا في الإسلام طواعية منقادين ... فبعد فتح بلاد الشام ومصر وتعرف النصارى على الإسلام الحقيقي وهو عبادة الله وحده لا شربك له دخلوا في دين الله أفواجا عبر الزمن وبقيت القلة القليلة كأهل ذمة
فأتباع المسيح الحقيقيون يسلمون ويعبدون رب العالمين ورب المسيح الذي دعا إليه محمد صلى الله عليه وسلم...
أما من ينكر هذا فأسأله سؤالا واحدا......أين ذهب نصارى مصر والشام؟
إما حدثت لهم مذابح جماعية للملايين وهذا لا دليل عليه
أو قهروا على تغيير دينهم وهذا مالا دليل عليه أيضا .. وفرضا حدث هذا (وهو ليس بصحيح) فالأرثوذوكس مثلا ذاقوا أقسى أنواع التعذيب والنكال على يد الكاثوليك وإستطاعوا العيش بسرية ولم يبيعوا دينهم ... فهل قهرهم العرب بالجزية التي هي للقادرين دينار أو ديناران سنويا على أقصى تقدير؟
طبعا الحق الذي لا مرية فيه..هو أن معظم النصارى الشرقيين إنقرضوا لأنهم دخلوا طواعية في الإسلام ... وإلا ينبغي أن يبينوا لنا ....أين ذهب نصارى الشرق؟ وبالطبع معظم من عرفوا الإسلام على حقيقته وقرأوا كتابهم آمنوا وهذا مصداق النبوؤة ....وأما أنتم فتعرفونه (يو 14 :17)
6- يخبر بأمور آتيه ( يو 16 : 13 ) :
لو طبقنا النبوؤة على الروح القدس الذي ساعد على كتابة الأناجيل حسب عقيدة النصارى ...فهل أخبرهم بأمور آتية؟ بالطبع نعم ولكن للأسف .....كاذبة.... أتريد مثالا على ذلك؟
1- نهاية العالم
Mt 16:28 الحق اقول لكم ان من القيامههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان اتيا في ملكوته
بالإضافة لتنبؤه بنهاية العالم في متى 24 :34 و مرقص 13 : 30 (الحق اقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله)
فمعروف جدا أن الجيل أنقضى و أنهم ماتوا ولم يروا أبن الإنسان أتيا في ملكوته فإما أن يكون المسيح كاذب وحاشاه أو يكون كتبة الأناجيل مدلسين وهذا ما نقوله فمجرد التمسك بأن الأناجيل وحي لا يخطئ شتم للمسيح فكما ترون أن فيها كذب وتلفيق على المسيح بل وتجعله نبيا كاذبا فلهذا نحن نقبل بعض ما قيل في الأناجيل ونرد بعض الأقوال لأنها لا تصح
وبالتالى فقطعا ...... المسيح لم يقل هذا
وقطعا ......الروح القدس لم يوح بهذا
وكتاب الأناجيل أنفسهم لم يقولوا أنهم يكتبوا وحيا مسوقين بالروح فهذا مجرد وهم وهراء وراجع (لوقا 1: 1-4). اذ كان كثيرون قد اخذوا بتاليف قصة في الامور المتيقنة عندنا كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداما للكلمة رأيت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي اليك ايها العزيز ثاوفيلس لتعرف صحة الكلام الذي علّمت به
وأخر عددين في سفر المكابيين الثاني 15 : 39-40وهو من الأسفار القانونية الثانية
"
فانكنت قداحسنت التاليفواصبت الغرض فذلك ما كنت اتمنىوانكان قد لحقني الوهن والتقصير فاني قد بذلت وسعي . ثم كما ان اشرب الخمروحدها او شرب الماء وحده مضر وانما تطيب الخمر ممزوجة بالماء وتعقب لذة وطرباكذلك تنميق الكلام على هذا الاسلوب يطربمسامع مطالعيالتاليف.
فالإناجيل ما هي إلا إجتهادات شخصية تحتمل الصواب والخطأ والقائل بأنها كتبت وحيا فهو ضال جاهل يخدع نفسه.
ولهذا قال الله (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ) فإن المرجع الوحيد لما صح من التوراة والإنجيل هو القرآن الكريم فما أثبته القرآن وأقره فهو حق وما نسخه القرآن فقد إنتسخ وما رد عليه القرآن فهو باطل.
2- ثلاثة أيام وثلاثة ليالي في بطن الأرض
لانه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة ايام وثلاث ليال هكذا يكون ابن الانسان في قلب الارض ثلاثة ايام وثلاث ليال (متى 12 : 40): منذ متى وأنت تحتفل بعيد القيامة وتسئل نفسك هل منذ موت المسيح(حسب الأناجيل) عشية الجمعة حتى يوم الأحد صباحا (يو 20 : 1 ) أو عشية الأحد (يو 20 : 19) أبدا لن تكون ثلاث أيام وثلاث ليالي فالوقت من عشية الجمعة إلى الأحد صباحا هو ليلتان ويوم وحتى لو حسبناها إلى عشية الأحد تكون ليلتان ويومان ولذلك فهذا النص يدمر مبدأ الصلب فالمسيح ظهر في اليوم الثاني وبالتالى ليس هو المقصود بالنص بل وبإصرار النصارى عليه فإنه يدمر كون المسيح نبيا أصلا فضلا أن يكون إله لأن هذا القول كاذب.
3- تلاميذ المسيح
وعد المسيح تلاميذه الإثني عشر المذكورين في (متي10/2:4 ( أن يجلسوا على بجانبه ويدينوا أسباط بني إسرائيل في (متي19 /27: 30) ولم يعرف أن أحدهم خائن وهو يهوذا الإسخريوطي ..بل والمضحك أنهم إضطروا لإختيار تلميذ مكان يهوذا بالقرعة !!
بينمابشرالرسولصلياللهعليهوسلمعشرةمنالصحابةبالجنةوهمأبوبكرالصديق و عمربنالخطابعثمانبنعفان و عليبنأبيطالب وطلحةبنعبيداللهوالزبيـربنالعوامسعدبنأبيوقاصعبدالرحمنبنعوفسعيدبنزيدأبوعبيدةبنالجراح .. ومن الجائز جدا أنه لو كان كلاما بشريا لإرتد أحدهم أو مات على الكفر ولكن هذا لم يحدث فكلهم عاشوا أشبه بالأنبياء وماتوا على الإسلام ومنهم شهداء أيضا.
فمحمدصلياللهعليهوسلمقالفيهربه )وَمَايَنطِقُعَنِالْهَوَىإِنْهُوَإِلَّاوَحْيٌيُوحَى)
ولو صدقنا أن هذا كلام المسيح (وحاشاه) فإن المسيح من الأنبياء الكذبة طبقا للناموس
Dt 18:22 فما تكلم به النبي باسم الرب و لم يحدث و لم يصر فهو الكلام الذي لميتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي
فلو كان الروح القدس هو البارقليط لكان أوحى بحقائق ونبوؤات صادقة بينما النبوؤات الكاذبة تكون في الإسلام أليس كذلك؟
ولكنه العكس......فإن النبوؤة عن البارقليط أنه "ويخبركم بأمور آتية" تنطبق كليا على النبي محمد.
فهو الذي أخبر بمصارع أعدائه وكيفياتها كأبو لهب أنه يموت على الكفر في سورة المسد وبالفعل مات على الكفر ...ومصرع أمية بن خلف ورغم إن سعد رضي الله عنه أخبره أن الرسول تنبأ بمصرعه و قال لا أخرج من مكة أبدا ..فقد ضغط عليه ابو جهل فخرج لمعركة بدر فمات صريعا كما أخبر رسول الله.
ولما تزلزل جبل أحد ضربه النبي بقدمه وقال (إثبت أحد ..فما عليك إلا نبي وصديق وشهيدان) وكان حوله أبو بكر وعمر وعثمان فأبو بكر الصديق و عمر وعثمان شهيدان كما أخبر الرسول تماما.
ولما مرض رسول الله مرض الموت دخلت عليه إبنته فاطمة باكية فأسر إليها في أذنها بحديث فضحكت ..ولما سألت عن ذلك قالت أن الرسول أخبرها أنها أول من ستلحقه من أهله...وبالفعل ماتت بعده بستة أشهر وقال عن حفيده الحسن بن علي ((ابني هذا سيد, ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين)). وأخبر عن عمار أنه تقتله الفئة الباغية وأخبر عن الخوارج الذين يخرجون من الدين كخروج السهم من الرمية ..
وفي حياته أخبر بقول الله ]غلبت الروم * في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون * في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذٍ يفرح المؤمنون * بنصر الله[ (الروم: 2-5).
يقول المؤرخ إدوار جِبن في كتابه "تاريخ سقوط وانحدار الإمبراطورية الرومانية": "في ذلك الوقت، حين تنبأ القرآن بهذه النبوءة، لم تكن أية نبوءةٍ أبعدَ منها وقوعاً، لأن السنين العشر الأولى من حكومة هرقل كانت تؤذن بانتهاء الإمبرطورية الرومانية".
لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتنبأ بانتصار المهزوم الذي يكاد يستسلم لخصمه، ويحدد موعداً دقيقاً لهذا النصر الذي ما من شيء أبعد في تحققه منه.
Jn:16:13 هو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بامور آتية. (SVD)
وليس هذا فحسب بل يقول الصحابة "صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر فنزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت العصر ثم نزل فصلى ثم صعد المنبر حتى غربت الشمس فأخبرنا بما هو كائن إلى يوم القيامة فأعلمنا أحفظنا" صحيح مسلم
وتنبأ رسول الله بعلامات الساعة منها ما وقع في زمن الصحابة ومن بعدهم ومنها ما ننتظره نحن بيقين تام لأننا نعلم علم اليقين أنه الحق
عن عدي بن حاتم قال بينا أنا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه رجل فشكا إليه الفاقة ثم أتاه الآخر فشكا إليه قطع السبيل . فقال يا عدي هل رأيت الحيرة ؟ فإن طالت بك حياة فلترين الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطوف بالكعبة لا تخاف أحدا إلا الله ولئن طالت بك حياة لتفتحن كنوز كسرى ولئن طالت بك حياة لترين الرجل يخرج ملء كفه من ذهب أو فضة يطلب من يقبله فلا يجد أحدا يقبله منه .....قال عدي فرأيت الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطوف بالكعبة لا تخاف إلا الله وكنت فيمن افتتح كنوز كسرى بن هرمز ولئن طالت بكم حياة لترون ما قال النبي أبو القاسم صلى الله عليه وسلم يخرج ملء كفيه . البخاري
هذا غيض من فيض و النبوؤات التي ذكرتها كلها وارده في الصحيح وإبتعدنا عن الضعيف والمعلول وللمزيد نرجو مراجعة الكتب المختصة مثل الكتاب القيم المختصر "دلائل النبوة" لمنقذ السقار.
7- لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به (يو 16 : 13)
قال الله عن نبيه محمد صلى الله عليه وسلم )وَمَايَنطِقُعَنِالْهَوَىإِنْهُوَإِلَّاوَحْيٌيُوحَى)
8- ذاك يمجدني ( يو 16 : 14 ).
إن التمجيد ليس إلا ذكر الحق مع الثناء فالإسلام هو أن تعبد الله وحده وتصدق برسله وتلك هي دعوة نوح و إبراهيم وإسحاق ويعقوب وموسى وعيسى وسليمان وأيوب كل هؤلاء لم يقولوا للناس المسيح هو الله أو الله ثالث ثلاثة معاذ الله وإنما قالوا "اسمع يا اسرائيل.الرب الهنا رب واحد" تث 6 :4 وتلك أعظم الوصايا كما قال المسيح وأرشدنا لنصل للحياة الأبدية لا بالصلب والفداء ولا بالثالوث ولا بإلوهية المسيح إنما بالإسلام " وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته" (يو 17 :3) لقد عاش المسيح مسلما يصلي لله (متى 14 : 23) ويحمد الله رب السماوات والأرض (لوقا 10 :21) حتى عند معجزاته كان يحمد الله(يو 11 :41) وصلى لله لكي ينقذه (متى 26 :39) وإستجاب الله له كما تنبأت المزامير(مز 91 :11-16) ورفع إلى السماء بشهادة التلاميذ فهل من الحق أن نترك كلامه ونلتفت إلى ضلالات بولس والمسيح القائل (الحق الحق اقول لكم ان من يسمع كلامي ويؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية ولا يأتي الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة) (يو 5 :24)فأبدا لم يدع المسيح إلى نفسه كإله بل كان يدعو إلى نفسه كرسول الله فأمرهم أن يطيعوه ويؤمنوا بالله الذي أرسله فهو القائل "تعليمي ليس لي بل للذي ارسلني"(يو 7 : 16) وكان يقول مبينا من أين معجزاته"انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا.كما اسمع ادين ودينونتي عادلة لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي ارسلني" (يو 5 :30) ولا أقول إلا قول الله "ذلك عيسى بن مريم قول الحق الذي فيه يمترون" فتمجيد عيسى ليس بتأليهه ولكن بمدحه بما هو فيه والإيمان به كواحد من أعظم 5 رسل على مر البشرية
ولو فرضنا فرضا أن الروح القدس هو من أوحى إلى كتبة الإناجيل..فماذا أوحى لهم ؟ تعالوا لنقارن ونعرف من يمجد المسيح ؟
المسيح في القرآن
المسيح في الكتاب المقدس
في القرآن المسيح جاء من غير نسب و أن أمه طاهرة شريفة عفيفة ... فقالالقرآن ...
مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْقَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْكَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } [ المائدة : 75 ] .

و قال أيضا
{
إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِآدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } [ آل عمران : 59 ]

و قال أيضا { قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِيبَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًافَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } [ آل عمران : 47 ]
وراجع سورة مريم بالكامل
سلسلة نسب المسيح (وحاشاه أن يكون نسبه هذا) في متى الإصحاح الأول
ثامار زانية ..... سفر التكوين 38: 13
راحاب زانية....سفر يشوع 2 : 1
راعوث زانية...لها سفر راعوث ويوضح كيف حصلت على زوج لها
زوجة أوريا الحثي زانية ....صموئيل الثاني 11 : 1
وقد حكم عليه العهد القديم أن لا يدخل فيه إبن زنا فضلا أن يكون الله نفسه من هذا النسل المشين.
سفر التثنية 23: 2 لا يدخل ابن زنى في جماعة الرب حتى الجيل العاشر لا يدخل منه احد في جماعة الرب
يقول القرآن أن المسيح تكلم في المهد وبرأ أمه من الزنا:
فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً (31) وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً (32) وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً (33) ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (35) وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (36) فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37) أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (38 مريم)
إن القرآن يذكر مريم عليها السلام وقصتها وكراماتها رغم إنها ليست اساسية فى عقيدتنا بعكس الكتاب المقدس فهو لا يذكر أي شئ عنها اللهم إلا عندما بشرها الملاك وعندما كان يكلمها أبنها بقوله الفظ "ما لي ولك يا امرأة" ( يو 2 : 4)
الكتاب المقدس ينسب الزنا لمريم العذراء (وحاشاها)
قول متى 1: 25 "ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر ودعا اسمه يسوع"
وفي الترجمة العربية المبسطة جاء ( متى 1 : 25 ولم يعاشرها حتى ولدت ابنها البكر)
Contemporary English Version: ولم يناما معا حتى وضعت ابنهاBut they did not sleep together before her baby was born.
New American Standard Bibleتركها عذراء حتى وضعت ابناBut kept her a virgin until she gave birth to a Son
Worldwide English New Testamentولم يجامعها جنسيا حتى ولدت ابنها الأول.. But he did not make love with her until her first son had been born.
New Life Versionلم يأخذها كما يأخذ الرجل زوجته حتى ولدت ولدا
But he did not have her, as a husband has a wife, until she gave birth to a Son.
لمراجعة تلك الترجمات ل Matthew 1:25 http://www.biblegateway.com
ومعنى ان يعرف الرجل زوجته في الكتاب المقدس معروف جدا ففي سفر التكوين 4: 1 "وعرف آدم حواء امرأته فحبلت وولدت قايين " و سفر التكوين 24: 16 "وكانت الفتاة حسنة المنظر جدا وعذراء لم يعرفها رجل " و (تكوين 4: 17) و (التكوين 4 : 25 ) و (التكوين 19: 8)
البروتستانت يقرون بأنها تزوجت يوسف وأنجبت منه أخوة للمسيح مثل يعقوب (غلاطية 1: 19 ) أما الكاثوليك والأرثوذوكس فمصرون على أنها لم تتزوج فإن كانت لم تتزوج يوسف النجار فكيف "يعرفها" دون زواج؟ وإن كان زواج فكيف تتزوج من تنادونها بأم الإله ؟
وماذا يقول لزوج أمه ..هل يقول له "عمي" أم "أبي" كما يذكر كتبة الأناجيل وكما تذكر أمه (حسب الكتاب ال...مقدس)
Lk:2:48 فلما ابصراه اندهشا.وقالت له امه يا بنيّ لماذا فعلت بنا هكذا.هوذا ابوك وانا كنا نطلبك معذبين.
سبحان ربي هذا بهتان عظيم
قال القرآن الكريم أنه محفوظ من الشيطان

قال القرآنالكريم ... (اذ قالت امرأت عمران رب اني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني انكانت السميع العليم * فلما وضعتها قالت رب اني وضعتها انثى والله أعلم بما وضعت وليسالذكر كالانثى واني سميتها مريم واني اعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم)
المسيح يلعب به إبليس 40 يوما يأخذه أينما شاء
Lk:4:1 اما يسوع فرجع من الاردن ممتلئا من الروح القدس وكان يقتاد بالروح في البرية . اربعين يوما يجرّب من ابليس.ولم ياكل شيئا في تلك الايام ولما تمت جاع اخيرا. وقال له ابليس ان كنت ابن الله فقل لهذا الحجر ان يصير خبزا. فاجابه يسوع قائلا مكتوب ان ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة من الله. ثم اصعده ابليس الى جبل عال وأراه جميع ممالك المسكونة في لحظة من الزمان. وقال له ابليس لك اعطي هذا السلطان كله ومجدهنّ لانه اليّ قد دفع وانا اعطيه لمن اريد. فان سجدت امامي يكون لك الجميع. فاجابه يسوع وقال اذهب يا شيطان انه مكتوب للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد. ثم جاء به الى اورشليم واقامه على جناح الهيكل وقال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك من هنا الى اسفل. لانه مكتوب انه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك.وانهم على اياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك.12 فاجاب يسوع وقال له انه قيل لا تجرب الرب الهك. ولما اكمل ابليس كل تجربة فارقه الى حين
Mat 4:5 ثُمَّأَخَذَهُ إِبْلِيسُإِلَى الْمَدِينَةِالْمُقَدَّسَةِ وَأَوْقَفَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ
Mat 4:6
وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللَّهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ:أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَتَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ».
Mat 4:7
قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «مَكْتُوبٌ أَيْضاً:لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلَهَكَ».
Mat 4:8
ثُمَّأَخَذَهُ أَيْضاً إِبْلِيسُإِلَى جَبَلٍ عَالٍجِدّاً وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْعَالَمِ وَمَجْدَهَا
فيالقرأن الكريم المسيح بار بوالدته فقال القرآن الكريم ...
{
وَبَرًّابِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا } [ مريم : 32 ]


أمافي الكتاب المقدس فهو غير مؤدب مع والدته ...
فقال الكتاب المقدس ...
((
مالي ولك يا إمرأة ؟! )) [ يوحنا 2 : 4 ] ..
وكان المسيح يقول للزانية "يا أمرأة" تماما كما كان يخاطب أمه ..فأي هراء هذا؟
معجزات المسيح في القرآن
وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْرَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُفِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَوَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَاتَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْمُؤْمِنِينَ } [ آل عمران : 49 ]



و في الكتاب المقدس أول معجزة قام بها هي تحويل الماء لخمر تسكر الناس !!!
في انجيل يوحنا
Jn:2:11 هذه بداءة الآيات فعلها يسوع في قانا الجليل واظهر مجده فآمن به تلاميذه (SVD)
فيالقرآن أنه عابد لله و ملتزم بعبادته و الصلاح و الزهد ...
{
قَالَ إِنِّيعَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا وَجَعَلَنِي مُبَارَكًاأَيْنَ مَا كُنْتُوَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا } [مريم : 30 _ 31 ]
سكير أكول
متى ... 19ثُمَّ جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ يَأْكُلُوَيَشْرَبُ، فَقَالُوا: هَذَا رَجُلٌ شَرِهٌ وَسِكِّيرٌ، صَدِيقٌ لِجُبَاةِالضَّرَائِبِ وَالْخَاطِئِينَ. وَلَكِنَّ تُخْتَبَرُ الْحِكْمَةَ بِأَعْمَالِها.»
(لوقا 7 : 34)جاء ابن الانسان يأكل ويشرب فتقولون هوذا انسان اكول وشريب خمر.محب للعشارين والخطاة. (SVD)
وجيها في الدنيا والآخرة
قالالقرآن الكريم ((إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَيُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًافِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ المقربين } [ آل عمران : 45 ] ))
المسيح ملعون بجرة قلم من بولس
"المسيح افتدانا من لعنةالناموس إذ صار لعنة لأجلنا لأنه مكتوب : ملعونكل من علق على خشبة " (غلاطية 3: 13).
واللعنة في اللغة هي الطرد من رحمة الله
إن هذا الكتاب المسمى مقدسا يأبى إلا أن يشوه صورة أنبياء الله الذين هم أطهر خلق الله فقد إتهم النبي إبراهيم أنه باع عرضه (تكوين 12: 11-16) و نبى الله داود أنه زنى بامرأة جاره (صموئيلالثانى 11: 2-5) و نبى الله سليمان أنه يعبد الأوثان (ملوك الأول 11: 5) فهؤلاء اليهود الكفرة الملاعين لا يستغرب عليهم هذا الذي ينسبونه لمريم والمسيح ولكن الغريب والعجيب بل المصيبة الذهنية الكبرى أن يقول النصارى أنه تمجيد ويألهونه ويكادون يألهون أمه؟ على ماذا ؟ أهذا تمجيد ؟
فلو صدقنا النصارى أن الروح القدس هو الذي أوحى لكتبة الأناجيل فسيكون...لا...لا أستطيع أن أكمل...أستغفر الله !
أيهما يمجد المسيح ......... أيهما البارقليط الذي قال عنه المسيح "ذاك يمجدني" ؟ ....إختر أنت !!
9- يبكت العالم على خطية وعلي بر وعلي دينونة ( يو 16 : 8 ).
الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157) قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (158)الأعراف
أنه ........ يبكت العالم على خطية وعلي بر وعلي دينونة ( يو 16 : 8 ).
النبي الأمي الذي تنبأ عنه أشعيا 29 : 11-12 (العربية المشتركة)
11فصارَت جميعُ رُؤْياكُم غامِضَةً كأقوالِ كِتابٍ مَختومِ تُناوِلونَهُ لمَنْ يَعرِفُ القِراءةَ وتَقولونَ لَه: ((إقرأْ هذا)). فيُجيبُ: ((لا أقدِرُ لأنَّهُ مختومٌ)). 12ثمَ تُناوِلونَهُ لِمَنْ لا يَعرِفُ القِراءةَ وتقولونَ لَه: ((إقرأْ هذا)). فيُجيبُ: ((لا أعرِفُ القِراءةَ))
Isa:29:12: And the book is delivered to him that is not learned, saying, Read this, I pray thee: and he saith, I am not learned..
وأول ما نزل جبريل عليه السلام على النبي قال له " إقرأ"....قال "ما أنا بقارئ" أي لست أعلم القراءة ...ثم كررها عليه ثلاث مرات ثم قال له "إقرأ بسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق*إقرأ وربك الأكرم....إلى أخر السورة الكريمه)
10- انه خير لكم ان انطلق.لانه ان لم انطلق لا يأتيكم المعزي (يو 16 : 7 ) :
إن الشرط الرئيسى لمجئ القادم المنتظر هو ذهاب المسيح إلى الآب (أي رفعه) كما أخبر غير مرة المسيح عليه السلام
والنصارى يصرون على أن الروح القدس هو المنتظر وهنا نسأل ألم يكن الروح القدس موجودا فعلا مع المسيح والتلاميذ أثناء حياة المسيح؟
قصة التعميد الشهيرة على سبيل المثال ؟
Mk:1:10 وللوقت وهو صاعد من الماء رأى السموات قد انشقت والروح مثل حمامة نازلا عليه.
فمن هو المعزي او الشفيع ومن هو روح الحق الذي يمجد المسيح ويشهد له من الذي لا يأتي إلا بعد ذهاب المسيح ورفعه إلى الآب؟؟
أسئلة ستجيب عنها أنت........ليس أنا؟
وسنعدل الترجمة إلى الترجمة الصحيحة وهي الشفيع كما أجمع أهل اللغة.
Jn:16:5 واما الآن فانا ماض الى الذي ارسلني وليس احد منكم يسألني اين تمضي.
6 لكن لاني قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم.
7. لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق.لانه ان لم انطلق لا يأتيكم الشفيع.ولكن ان ذهبت ارسله اليكم.
8 ومتى جاء ذاك يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة.
9 اما على خطية فلانهم لا يؤمنون بي.
10 واما على بر فلاني ذاهب الى ابي ولا ترونني ايضا.
11 واما على دينونة فلأن رئيس هذا العالم قد دين
12 ان لي أمورا كثيرة ايضا لاقول لكم ولكن لا تستطيعون ان تحتملوا الآن.
13 واما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بامور آتية.14 ذاك يمجدني لانه يأخذ مما لي ويخبركم.
15 كل ما للآب هو لي.لهذا قلت انه يأخذ مما لي ويخبركم.
16. بعد قليل لا تبصرونني.ثم بعد قليل ايضا ترونني لاني ذاهب الى الآب
من هو الشفيع ؟
أبحث عن من ينطبق عليه كلام المسيح فهو لا يأتي إلا عندما يرفع المسيح وهو لا ينطق عن الهوى وهو عظيم هذا العالم وهو يكبت العالم على الخطايا أي يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر وهو الذي يشهد للمسيح أنه إبن مريم جاء من غير أب معجزة من الله وبرأ أمه من تهمة الزنا وهو الذي يشهد له أنه عبد الله ورسوله .....نبي ....أنسان....كما شهد المسيح لنفسه
من هذا الشفيع..الباركليت المحامي...؟؟
Jn:5:46
46 لانكم لو كنتم تصدقون موسى لكنتم تصدقونني لانه هو كتب عني. (SVD)
وانا أقول لكم لو كنتم تصدقون المسيح لكنتم تصدقون النبي محمد لأنه كتب عنه
وأحب أن أضع النص العربي القديم المستعمل أيام شيخ الإسلام بن تيمية الذي مات سنة 728 هجرية .....فقظ لمعرفة كم التغيير الحاصل!!
قال يوحنا الإنجيلي قال يسوع المسيح في الفصل الخامس عشر من إنجيله أن الفارقليط روح الحق الذي يرسله أبي هو يعلمكم كل شيء
وقال يوحنا التلميذ أيضا عن المسيح أنه قال لتلاميذه إن كنتم تحبوني فاحفظوا وصاياي وأنا أطلب من الأب أن يعطيكم فارقليطا لآخر يثبت معكم إلى الأبد روح الحق الذي لمم يطق العالم أن يقتلوه لأنهم لم يعرفوه ولست أدعكم أيتاما لأني سآتيكم عن قريب # وقال يوحنا قال المسيح من يحبني يحفظ كلمتي وأبي يحبه وإليه يأتي وعنده يتخذ المنزل كلمتكم بهذا لأني عندكم مقيم والفارقليط روح الحق الذي يرسله أبي هو يعلمكم كل شيء وهو يذكركم كل ما قلت لكم أستودعتكم سلامي لا تقلق قلوبكم ولا تجزع فإني منطلق وعائد إليكم لو كنتم تحبوني كنتم تفرحون بمضيي إلى الأب فإن أنتم ثبتم في كلامي وثبت كلامي فيكم كان لكم كل ما تريدون وبهذا يمجد أبي # وقال أيضا إذا جاء الفارقليط الذي أبي أرسله روح الحق الذي من أبي هو يشهد لي قلت لكم هذا حتى إذا كان تؤمنوا به ولا تشكوا فيه # وقال أيضا إن خيرا لكم أن أنطلق لأني إن لم أذهب
لم يأتكم الفارقليط فإذا انطلقت أرسلته إليكم فهو يوبخ العالم على الخطيئة وإن لي كلاما كثيرا أريد أن أقوله ولكنكم لا تستطيعون حمله لكن إذا جاء روح الحق ذاك يرشدكم إلى جميع الحق لأنه ليس ينطق من عنده بل يتكلم بما يسمع ويخبركم بكل ما يأتي ويعرفكم جميع ما للأب # وقال يوحنا الحواري قال المسيح إن أركون العالم سيأتي وليس لي شيء # وقال متى التلميذ قال المسيح ألم يقرأوا أن الحجر الذي أرذله البناءون صار رأسا للزاوية من عند الله كان هذا وهو عجيب في أعيننا ومن أجل ذلك أقول لكم إن ملكوت الله سيؤخذ منكم ويدفع إلى أمة أخرى تأكل ثمرها ومن سقط على هذا الحجر..إنتهى
لا تعليق
ونبدأ في ضحض شبهات سام
1- ينفي سام كون روح الحق هو النبي محمد وإنما هو الروح القدس وإستدل أن روح الحق لا يستطيع أحد أن يراه !!!
ويرد عليه يوحنا في رسالته الأولى حيث يقول:
1Jn:4:1 ايها الاحباء لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الارواح هل هي من الله لان انبياء كذبة كثيرين قد خرجوا الى العالم. 2 بهذا تعرفون روح الله.كل روح يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فهو من الله.3 وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فليس من الله.وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم انه يأتي والآن هو في العالم.4. انتم من الله ايها الاولاد وقد غلبتموهم لان الذي فيكم اعظم من الذي في العالم.5 هم من العالم.من اجل ذلك يتكلمون من العالم والعالم يسمع لهم.6 نحن من الله فمن يعرف الله يسمع لنا ومن ليس من الله لا يسمع لنا.من هذا نعرف روح الحق وروح الضلال.
يقول الدكتور شريف حمدي"أولا : العدد 3 جملة (المسيح انه جاء فى الجسد) غير اصليه ومضافه لانها غير موجوده فى المخطوطات السينائيه والفاتيكانيه والسكندريه وغيرها ، اضافة الى السريانيه والقبطيه والعربيه والارمينيه والحبشيه و الفولجات
ومن كتابات الاباء ، اوريجين وايرينايوس وكيريل وغيرهم
وحذفها العلماء جرايسباخ وويستكوت وهورت ونيستل والاند وتشايندروف وتريجلز من النص نهائيا
فتصبح الجمله (وكل روح لا يعترف بيسوع فليس من الله )
ثانيا يفسر ادم كلارك كلمة (من الله ) بالاتى
, is not of God - has not been inspired by God.
ليس من الله أى ليس موحى له من الله
وكل روح
Every spirit - Every teacher,
كل روح اى كل معلم
واعتقد ان النص واضح فى فتح باب النبوه والوحى بعد المسيح ولا يغلقه ، اضافة الى ان النص نفسه حتى بترجمة (فى الجسد ) يعنى انه انسان حقيقى" ...إنتهى كلام دكتور شريف حمدي
ناهيك عن أن النص يفسر لنا ما هو روح الحق وما هو روح الضلال ؟
فيقول "لاتصدقوا كل روح....لأن أنبياء كثيرين كذبة خرجوا للعالم" إذا فروح الحق هو النبي الحقيقي.......أما روح الضلال هو النبي الكاذب
وهذا هو تفسير نصوص الكتاب المقدس لبعضها .... ومن يأبي أن يفسر الكتاب المقدس نفسه ويرضى بتفاسير قسيسه أو أبائه فإنه يعبد القسيسين من دون الله ..ولن ينفعوه يوم الدينونه يوم يلقى هو وهم في النار لأن الله أقام عليه الحجة بالكتاب المقدس وفضل هو طاعة القسس وترك كلام الإله وترك كلام نبيه المسيح.
{اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَهًا وَاحِدًا لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} (31) سورة التوبة
2- يستدل سام بيوحنا 14 :26
Jn:14:26 واما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلّمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم (SVD)
هذا تحريف وإفتراء فلم يقل المسيح أن البارقليط هو الروح قدس أبدا وإنما تلك إضافات من أصحاب الترجمات المدلسين لأنهم تنبهوا لتلك النقطة السابقة التي تنسف دينهم وحاولوا إستدراكها بالتحريف ... ولكن الحق أقول لكم ربما البارقليط روح حق بمعنى نبي حقيقي أو معلم حق كما فسرها آدم كلارك أما كونه الروح القدس نصا فهذا من الإضافات والنص العربي القديم كان به "روح الحق"!!
3- يقول سام شمعون أن المتنبئ به سيعظم المسيح ...أما النبي محمد فعظم الله ...ويقول "لو تمادينا بأن محمد هو روح الحق لأمكننا الإدعاء أن يسوع المسيح هو الله إله محمد"
هذه البهلونيات المضحكة التي تدل على الإفلاس رددنا عليها ... وهيهات أن يكون الكتاب المسمى مقدسا قد أكرم المسيح كالنبي محمد ودينه ....ووالله ما يجادل في هذا عاقل...سوى أننا رغم حبنا للمسيح أكثر من أنفسنا إلا أننا لا نغلو في المسيح بالباطل فهو مازال كما قال " أنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله " (يو 8 :40 ) فالإسلام هو الحق المحض والوسطية المحضة فلم نقل قول اليهود أنه إبن زانية ونكفر به ولم نقل قول النصارى أنه إبن الله أو هو الله ونغلو فيه بالباطل ونتبع من ضل من قبل كبولس والآباء الأولين ونترك كلام المسيح نفسه...وإنما نقول هو بشر نبي رسول إلى بني إسرائيل وهو من أولي العزم الخمسة الكبار ..أي أنه من خير 5 أشخاص داسوا على التراب...هذا هو الإسلام لا إفراط ولا تفريط...
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} (143) سورة البقرة
{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيرًا وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ} (77) سورة المائدة
فوق كل ذلك ومما يرد على سام أن البارقليط نبي منتظر بالفعل إدعاء أحد المهرطقين قديما أنه هو الباركليتيوس وهو مونتانوس
يقول موقع التاريخ القبطي
"بدعة مونتانوس ( البدعة المنتانية )
منتانوس مؤسس البدعة المونتانية , وكانت أفكارة منحصرة فى عدة نقاط
*** الوحي لا ينقطع من العالم
*** الوحي مستمر في شخصه – أي أن منتانوس هو الوحى - الذي هو البارقلط أو المعزي الذي يتكلم الروح القدس من خلاله للكنيسة (كرنز ايرل. المسيحية عبر العصورص 115)
*** المسيح قريب على الابواب وعلى الكنيسة ان تبتعد عن العالم وتترقب قدوم المسيح *** وما دام أنه يعتقد انه الروح القدس فهو فقط الذى يستطيع قبول الساقطين الى أحضان الكنيسة وليس الاساقفة (كرنز، ايرل. المسيحية عبر العصور 115 ) . لان الأساقفة على حد قوله ينقصهم قياده الروح القدس (سعيد، حبيب. تاريخ المسيحية. 122 ) .
*** وقد تطرف للقول بأنه هو نفسه الروح القدس الذي قال عنه ووعد به السيد المسيح ( بايكر، لوبرت. موجز التاريخ الكنسي.21 )"إنتهى
ويقول الموقع أيضا "
الكتاب الخامس ليوسابيوس القيصرى الفصل الرابع عشر-الأنبياء الكذبة فى فريجية -مونتانوس هو البارقليط
إن عدو كنيسة لارب , الذى هو بكل تأكيد مبغض للصلاح ومحب للشر , لا يترك أيه وسيله أو حيلة إلا ويجربها ضد البشر , نشط ثانية فى إثارة بدع غريبة ضد الكنيسة (1) .. لأن بعض الأشخاص زحفوا , كحيات سامة إلى آسيا وفريجية مفتخرين بأن مونتانوس هو البارقليط , وأن المرأتين اللتين تبعتاه , وهما بريسكلا ومكسيميلا .. نبيتان لـ مونتانوس ." إنتهى
فالأمر كان في تخيل المؤمنين أن البارقليط شخص بشر به المسيح أنه سيأتي من بعده...وإلا لما إستطاع هذا الرجل ان يدعي ذلك.
وأخيرا أقول لكل من يقول أن المسيح كان يعني الروح القدس ...لماذا لم يقل المسيح ..سوف يرسل الله الآب لكم الروح القدس الذي تعرفونه؟؟
إن الرمز في النبؤات بذكر الصفة لأن الشخص القادم سيكون غير معروف وبالتالي يعرفهم النبي بصفته ..أليس كذلك؟
ولكن الروح القدس كان معروف للتلاميذ فعلا ..لأنهم كانوا يهود ومنهم من حكى قصة التعميد
Mk:1:10 وللوقت وهو صاعد من الماء رأى السموات قد انشقت والروح مثل حمامة نازلا عليه.
فهم كانوا يعرفون الروح القدس فعلا...بل وحسب الإعتقاد النصراني فالروح القدس يساعدهم على كتابة الأناجيل .. أي أنه من المفترض أن الروح القدس هو الذي كتب تلك النبوؤة عن "البارقليط" الشفيع ... وكثيرا ما ذكر كتاب الأناجيل تعليقاتهم على كلام المسيح أنهم فهموه بعد زمن.. مثلا حينما نهاهم المسيح بالرمز عن تعاليم اليهود المحرفة
Mt:16:6 وقال لهم يسوع انظروا وتحرزوا من خمير الفريسيين والصدوقيين.7 ففكروا في انفسهم قائلين اننا لم نأخذ خبزا.8 فعلم يسوع وقال لماذا تفكرون في انفسكم يا قليلي الايمان انكم لم تأخذوا خبزا.9 أحتى الآن لا تفهمون ولا تذكرون خمس خبزات الخمسة الآلاف وكم قفة اخذتم.10 ولا سبع خبزات الاربعة الآلاف وكم سلا اخذتم.11 كيف لا تفهمون اني ليس عن الخبز قلت لكم ان تتحرزوا من خمير الفريسيين والصدوقيين.12 حينئذ فهموا انه لم يقل ان يتحرزوا من خمير الخبز بل من تعليم الفريسيين والصدوقيين (SVD)
وجتى حينما قال لهم مرارا (رغم تحفظاتنا الشديدة) أن إبن الإنسان سيتألم ويقوم في اليوم الثالث وبعد القيامة (المزعومة) فهموا ذلك تماما
Lk:24:45 حينئذ فتح ذهنهم ليفهموا الكتب.46 وقال لهم هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي ان المسيح يتألم ويقوم من الاموات في اليوم الثالث. (SVD)
فدائما حينما يفهم التلاميذ الرمز يفسرونه لنا في كتاباتهم....وأنا أسأل ألم يأتهم الروح القدس حسب الإيمان النصراني ليجعلهم يكتبوا هذه الأناجيل ؟ فكيف لم يعلقوا على النبوؤة أن المقصود هو الروح القدس ؟؟
بمعنى أخر ستكون النبوؤة مكتوبة هي وتحقيقها ولا يشك عاقل أنهم لو إعتقدوا تحقق النبوؤة لقال يوحنا مثلا "ولقد جاءني البارقليط و جعلني أكتب هذا الإنجيل طبقا لوعد يسوع المسيح" أليس كذلك ؟
وأنا أسأل ... أتحققت النبوؤة بالبارقليط في عهد يوحنا والتلاميذ كتبة الأناجيل أم لا ؟ وأنتم بين فكي أسد
فإن قالوا تحققت .... قلت فلم لم يذكر التلاميذ تحقق النبوؤة في زمنهم كعادة كتبة الأناجيل (يعني بذكر النبوؤة وتحققها بلفظ "لكي يتم ما قال يسوع المسيح" مثلا) ؟ أم أنهم لم يفهموا تحققها ؟ أم أنهم لم يظنوا أنهم يكتبون وحيا بالروح القدس (لوقا 1 : 1-4) وبالتالي أيضا لم تتحقق النبوؤة بالبارقليط ؟؟
وإذا قالوا لم تتحقق ...قلت ففي من تتحقق تلك النبوؤة سوى النبي محمد ؟
ولا أقول إلا .........الله أكبر ولله الحمد
ونسف كل ما يدعيه النصارى من جذوره ومن كل جانب... ورغم التحريفااات التي يئن بها النص عبر الزمن كما رأيتم فإنه مازال فيه حق يزهق باطلهم ..والحمد لله على الإله الحق الذي قال ((وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْأِسْلامِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9 الصف)
النبوؤة الثامنة والتاسعة
نزع النبوة من بني إسرائيل ونبوؤة حجر الزاوية
Mt:21:43 لذلك اقول لكم ان ملكوت الله ينزع منكمويعطى لأمة تعمل اثماره. (SVD)
الترجمة العربية المشتركة: فقالَ لهُم يَسوعُ: ((أمَا قرأتُم في الكُتُبِ المُقَدَّسةِ: الحجَرُ الّذي رَفضَهُ البنّاؤونَ صارَ رأسَ الزّاويَةِ؟ هذا ما صنَعَهُ الرَّبُّ، فيا للْعجَبِ!
43 لذلِكَ أقولُ لكُم: سيأخُذُ اللهُ مَلكوتَهُ مِنكُم ويُسلِّمُهُ إلى شعبٍ يَجعلُهُ يُثمِرُ. 44 مَنْ وقَعَ على هذا الحَجَرِ تَهَشَّمَ. ومَنْ وقَعَ هذا الحجَرُ علَيهِ سَحقَهُ)).
45 فلمّا سَمِعَ رُؤساءُ الكَهنَةِ والفَرِّيسيُّونَ هذَينِ المَثلينِ مِنْ يَسوعَ، فَهِموا أنَّهُ قالَ هذا الكلامَ علَيهِم. 46 فأرادوا أن يُمسكوهُ، ولكنَّهُم خافوا مِنَ الجُموعِ لأنَّهُم كانوا يَعُدُّونَهُ نَبـيًّا.
نتكلم مع المسيحين بكل هدوء وعقلانية .. قبل أن تقرر أي شئ تعالوا لنقرأ النص بالكامل ..ربما لا أوافق على ما فيه كله ولكن دعنا نفنده طبقا للغة الأناجيل والثقافة اليهودية...يقول المسيح
Mt:21:33 اسمعوا مثلا آخر.كان انسان رب بيت غرس كرما واحاطه بسياج وحفر فيه معصرة وبنى برجا وسلمه الى كرامين وسافر. 34 ولما قرب وقت الاثمار ارسل عبيده الى الكرامين لياخذ اثماره.35 فاخذ الكرامون عبيده وجلدوا بعضا وقتلوا بعضا ورجموا بعضا.36 ثم ارسل ايضا عبيدا آخرين اكثر من الاولين.ففعلوا بهم كذلك.37 فاخيرا ارسل اليهم ابنه قائلا يهابون ابني.38 واما الكرامون فلما رأوا الابن قالوا فيما بينهم هذا هو الوارث هلموا نقتله وناخذ ميراثه.39 فأخذوه واخرجوه خارج الكرم وقتلوه.40 فمتى جاء صاحب الكرم ماذا يفعل بأولئك الكرامين.41 قالوا له.أولئك الاردياء يهلكهم هلاكا رديّا ويسلم الكرم الى كرامين آخرين يعطونه الاثمار في اوقاتها.42 قال لهم يسوع أما قرأتم قط في الكتب.الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار راس الزاوية.من قبل الرب كان هذا وهو عجيب في اعيننا.43 لذلك اقول لكم ان ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لأمة تعمل اثماره.44 ومن سقط على هذا الحجر يترضض ومن سقط هو عليه يسحقه45 ولما سمع رؤساء الكهنة والفريسيون امثاله عرفوا انه تكلم عليهم.46 واذ كانوا يطلبون ان يمسكوه خافوا من الجموع لانه كان عندهم مثل نبي (SVD)
تفسير هذا المثل :
رب البيت مالك الكرم : يقصد به الله عز وجل وهو تشبيه لتقريب الأفهام.
الكرم أو المزرعة : هي الدنيا.
عبيد المالك : هم رسل الله وأنبياؤه والصالحين الذين يأمرون الناس بالمعروف وينهون عن المنكر.
الكرامين : هم بني الإنسان والمقصود بالكرامين قتلة عبيد الملك أي بني إسرائيل خاصة.
إبن صاحب الكرم : المسيح (وقبل أن يهلل أحدهم قائلا أنني أقول المسيح بنم الله فإن المعنى هو إبن الله بالمعنى اليهودي العادي فكل الأنبياء أبناء الله وليس بالمعنى الوثني الروماني الناشئ منه المسيحية فيجب أن تفهم أن المسيح يهودي ويكلم يهودا فكلمة إبن الله وإبن الشيطان والشهوات كانت كلمات متداولة والرومان هم من فهموا تلك الكلمات بوثنيتهم وآلهتهم وأبناء إلهتهم...وطبعا لا ننكر أن للمسيح مكانة خاصة بين الأنبياء فليس نبيا عاديا فهو من أفضل 5 أشخاص وطئوا التراب (إبراهيم ونوح وموسى وعيسى ومحمد (ص) ) فهو ليس كباقي الصالحين والأنبياء الذين قتلهم اليهود قبله...ولذلك أرسل الله إليهم واحد من أعظم رسله بأعظم المعجزات لعل اليهود يكفون عن قتل الأنبياء والصالحين.
ويمضي المثل فيحكي أن المسيح يقول لهم لما رأوا هذا العظيم عند صاحب الكرم قالوا نستأثر بالسلطة ونقتل إبن مالك الكرم ثم يقتلوا إبن مالك الكرم.
"فأخذوه واخرجوه خارج الكرم وقتلوه" : كون المسيح يعلم أن اليهود قاتليه ومن ثم ينقذه الله فيما بعد كما يشاء..فهذا من الإمتحان للمسيح والإبتلاء له بأن يعلم أنه مقتول ومن ثم يصبر هكذا ويتكلم كالأسد ولا يذل لليهود بل كان يذيقهم الهوان بكلامه ولكنه كان يذل الله ويسجد باكيا لله أن ينقذه من الموت وسمع له الله من أجل تقواه
Mt:26:39 ثم تقدم قليلا وخرّ على وجهه وكان يصلّي قائلا يا ابتاه ان امكن فلتعبر عني هذه الكاس.ولكن ليس كما اريد انا بل كما تريد انت.
إن أمكن........إن كل شئ ممكن عند الله .....
Mk:10:27 فنظر اليهم يسوع وقال.عند الناس غير مستطاع.ولكن ليس عند الله.لان كل شيء مستطاع عند الله.
Heb:5:7 الذي في ايام جسده اذ قدم بصراخ شديد ودموع طلبات وتضرعات للقادر ان يخلصه من الموت وسمع له من اجل تقواه
كاتب عبرانين لم يفهم كيف سمع الله له ولكننا نحن نعرف أن الله أنقذه بدعائه وتقواه.
وهنا من ذكاء المسيح أنه جعلهم يحكمون على أنفسهم بألسنتهم...لما سألهم ماذا يفعل صاحب الكرم بهؤلاء القتلة؟ وهنا حكموا على أنفسهم " قالوا له.أولئك الاردياء يهلكهم هلاكا رديّا ويسلم الكرم الى كرامين آخرين يعطونه الاثمار في اوقاتها." لقد حكموا على أنفسهم إن هم قتلوا المسيح أو حاولوا قتله أن يستبدلوا بقوم آخرين مؤمنين بالله حقا ويؤدون حقه.
هنا ولأنه عرف أنهم يخططون لقتله وسينفذون ما يخططون عاجلا أم آجلا... أخذ المسيح منهم ما كان يرجوا أن يستبدل الله قتلة الأنبياء هؤلاء..المفسدون في الأرض..
Mt:23:33 ايها الحيّات اولاد الافاعي كيف تهربون من دينونة جهنم. 34. لذلك ها انا ارسل اليكم انبياء وحكماء وكتبة فمنهم تقتلون وتصلبون ومنهم تجلدون في مجامعكم وتطردون من مدينة الى مدينة.35 لكي يأتي عليكم كل دم زكي سفك على الارض من دم هابيل الصدّيق الى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح.36 الحق اقول لكم ان هذا كله ياتي على هذا الجيل37 يا اورشليم يا اورشليم يا قاتلة الانبياء وراجمة المرسلين اليها كم مرة اردت ان اجمع اولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا.38 هوذا بيتكم يترك لكم خرابا. (SVD)
ولاحظ أن المسيح قال أنهم بمحاولتهم قتله سيقع عليهم كل دماء الأنبياء لأنهم وافقوا ضمنا على هذا الفعل الشرير وطبقوه وسيقع عليهم كل الدماء من هابيل إلى دم زكريا ولم يقل إلا دمي أنا..لأن دمه لن يسفك..وأنبئهم أن جيلهم سيقع عليه جميع هذه الدماء وبالتالي جميع اللعنات..ويترك الله بيت إسرائيل خرابا وتخرج النبوة من بينهم إلى بيت أبناء إسماعيل ..وأظن أن هذا منطقي جدا.
هنا يقول لهم المسيح Mt:21:42 قال لهم يسوع أما قرأتم قط في الكتب.الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار راس الزاوية.من قبل الرب كان هذا وهو عجيب في اعيننا. (SVD)
ويقول سام أن التلاميذ قالوا في سفر الأعمال أن يسوع هو الحجر الذي رفضه البناؤون ونرد على ذلك
أولا : لو تكلمنا عن كيفية فهم التلاميذ للنبوؤات أو لكلام المسيح (كما قلنا من قبل) سيتضح لنا أن فهمهم قاصر جدا بل أحيانا يسوع كان يقول كلاما في قمة الوضوح في بعض الأمثال والنبوؤات ولكنهم لم يكونوا يفهموه...فالتلاميذ قليلي الفهم قليلي الإيمان وهذا ثابت عندكم وعندنا...
إقتباس من كتاب "هل بشر الكتاب المقدس بمحمد؟" د\منقذ السقار عدم فهم التلاميذ لنبوءات المسيح :

لقد شغف كتاب الأناجيل بالنبوءات التوراتية، وعمدوا في تكلف ظاهر إلى تحريف معاني الكثير من النصوص التوراتية، ليجعلوا منها نبوءات عن المسيح، إن محبتهم للمسيح أو للتحريف قد جعلهم يخطئون في فهم كثير من النبوءات التي تحدثت عن المسيا المنتظر.

ومن صور ذلك أنه جاء في المزامير عن النبي القادم
"قال الرب لربي: اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئاً لقدميك"، (المزمور 110/ 1)، وهذه النبوءة لا يراد بها المسيح بحال من الأحوال.

وقد أخطأ بطرس حين فسرها بذلك، فقال:
" لأن داود لم يصعد إلى السموات، وهو نفسه يقول: قال الرب لربي: اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئاً لقدميك، فليعلم يقيناً جميع بيت إسرائيل أن الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه أنتم رباً ومسيحاً " (أعمال 2/29-37).

ودليل الخطأ في فهم بطرس، وكذا فهم النصارى أن المسيح أنكر أن يكون هو المسيح الموعود على لسان داود،
"فيما كان الفريسيون مجتمعين سألهم يسوع قائلاً: ماذا تظنون في المسيح، ابن من هو؟ قالوا له: ابن داود، قال لهم: فكيف يدعوه داود بالروح رباً قائلاً: قال الرب لربي: اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئاً لقدميك؟ فإن كان داود يدعوه رباً فكيف يكون ابنه؟ فلم يستطع أحد أن يجيبه بكلمة، ومن ذلك اليوم لم يجسر أحد أن يسأله بتة" (متى 22/41-46).

فالمسيح سأل اليهود عن المسيح المنتظر الذي بشر به داود وغيره من الأنبياء: "ماذا تظنون في المسيح؟ ابن من هو؟" فأجابوه: "ابن داود"، فخطأهم وقال: " فإن كان داود يدعوه رباً فكيف يكون ابنه ".

وفي مرقس:
" كيف يقول الكتبة إن المسيح ابن داود؟ لأن داود نفسه قال بالروح القدس: قال الرب لربي: اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئاً لقدميك، فداود نفسه يدعوه رباً، فمن أين هو ابنه؟! " (مرقس 12/37).

وهو ما ذكره لوقا أيضاً
" وقال لهم: كيف يقولون أن المسيح ابن داود، وداود نفسه يقول في كتاب المزامير: قال الرب لربي: اجلس عن يميني، حتى أضع أعداءك موطئاً لقدميك، فإذا داود يدعوه رباً فكيف يكون ابنه"، (لوقا 20/40-44)، ورغم هذا البيان يصر النصارى إلى يومنا هذا أن المسيح عيسى عليه السلام هو من بشر به داود في نبوءته مع قولهم بأنه ابن داود!

ونقل بولس في رسالته إلى العبرانيين بشارة الله لداود بابنه سليمان، لكنه جعلها نبوءة بالمسيح عليه السلام، فيقول:
"كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه الذي جعله وارثاً لكل شيء.. صائراً أعظم من الملائكة بمقدار ما ورث اسماً أفضل منهم، لأنه لمن مِن الملائكة قال قط: أنت ابني، أنا اليوم ولدتك، وأيضاً أنا أكون له أباً، وهو يكون لي ابناً" (عبرانيين 1/5)

وقد اقتبس بولس العبارة الواردة في سفر صموئيل الثاني (7/14)، وجعلها نبوءة عن المسيح، ففيه: "أنا أكون له أباً، وهو يكون لي ابناً " فقد ظن بولس أن هذه العبارة نبوءة عن المسيح عليه السلام فنقلها في رسالته.

إلا أن هذا الاقتباس غير صحيح، فالنص جاء في سياق الحديث إلى داود، فقد أمر الله النبي ناثان أن يقول لداود:
"فهكذا تقول لعبدي داود...متى كملت أيامك واضطجعت مع آبائك أقيم نسلك الذي يخرج من أحشائك، وأثبت مملكته، هو يبني بيتاً لاسمي، وأنا أثبت كرسي مملكته إلى الأبد، أنا أكون له أباً، وهو يكون لي ابناً، وإن تعوج أودبه بقضيب الناس وبضربات بني آدم...كذلك كلم ناثان داود" (صموئيل (2) 7/8-17).

فالمتنبئ عنه يخرج من أحشاء داود، وليس من ذريته، وهو يملك على بني إسرائيل بعد اضطجاع داود أي موته، وهو باني بيت الله، وهو متوعد بالعذاب إن مال عن دين الله، وكل هذا قد تحقق في سليمان كما تذكر التوراة.

إن أياً من تلك المواعيد لم يتحقق في المسيح عليه السلام، فهو عندهم إله لا يصح أن يتوعد بالعذاب من الله، لأنه لا يخطئ أصلاً، كما أنه لم يبن لله بيتاً، ولم يملك على بني إسرائيل يوماً واحداً، ولم يثبت كرسي مملكته، لأنه لا مملكة له أصلاً في هذا العالم، كما أخبر هو، فقال:
"أجاب يسوع: مملكتي ليست من هذا العالم، لو كانت مملكتي من هذا العالم لكان خدامي يجاهدون لكي لا أسلّم إلى اليهود، ولكن الآن ليست مملكتي من هنا" (يوحنا 18/36).

كما وقد جاء في سفر أخبار الأيام الأول أن اسم صاحب النبوءة يكون سليمان، فقد قال لداود:
"هوذا يولد لك ابن يكون صاحب راحة، وأريحه من جميع أعدائه حواليه، لأن اسمه يكون سليمان، فأجعل سلاماً وسكينة في إسرائيل في أيامه، هو يبني بيتاً لاسمي، وهو يكون لي ابناً، وأنا له أباُ، وأثبت كرسي ملكه على إسرائيل إلى الأبد" (الأيام (1) 22/9).

ومن تحريف الإنجيليين لنبوءات التوراة أو خطئهم في فهمها ما صنعه متى في قوله عن المسيح وعودته من مصر إبان طفولته:
" كان هناك إلى وفاة هيرودس، لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل: من مصر دعوتُ ابني " (متى 2/14-15)، فقد زعم أن ذلك يحقق النبوءة التوراتية التي في سفر هوشع (11/1-2).

لكن النص الذي في هوشع لا علاقة له بالمسيح، فالنص يتحدث عن عودة شعب إسرائيل من مصر مع موسى، والحديث في أصل السياق عن يعقوب، ثم ينتقل للحديث عن أبنائه وعودتهم من مصر ثم عبادتهم للأوثان بعد ذلك وإعراضهم عن دعوات الله لهم، فيقول:
" لما كان إسرائيل غلاماً أحببته، ومن مصر دعوت ابني، كلما دعوا ولوا وجوههم، وذبحوا لبعاليم، وقربوا للأصنام" (هوشع 11/1-2).

فالنص لا علاقة له بالمسيح، فعبادة الأصنام التي يتحدث عنها النص حصلت قبل المسيح، ولا تنطبق على معاصري المسيح، لأن اليهود تابوا عن عبادة الأوثان توبة جيدة قبل ميلاد المسيح بخمسمائة وست وثلاثين سنة، بعدما أطلقوا من أسر بابل، ثم لم يحوموا حولها بعد تلك التوبة كما هو مصرح في كتب التواريخ.

واستخدام هذه الصيغة (ابني) في شعب بني إسرائيل معهود في التوارة، فقد جاء فيها:
"عندما تذهب لترجع إلى مصر... فتقول لفرعون: هكذا يقول الرب: إسرائيل ابني البكر، قلت لك: أطلق ابني ليعبدني " (الخروج 4/21 - 23).

لقد عانى المسيح طويلاً من سوء فهم التلاميذ لكلامه، وإبان حياته صحح لهم مراراً الكثير من أخطائهم في فهم النبوءات، بل وسائر الكلام.
لقد عجزوا عن فهم البسيط من كلامه، فأنى لهم أن يفهموا النبوءات؟

فذات مرة
" أوصاهم قائلاً: انظروا وتحرزوا من خمير الفريسيين وخمير هيرودس، ففكروا قائلين بعضهم لبعض: ليس عندنا خبز.

فعلم يسوع، وقال لهم: لماذا تفكرون أن ليس عندكم خبز؟ ألا تشعرون بعد ولا تفهمون؟ أحتى الآن قلوبكم غليظة؟ ألكم أعين ولا تبصرون؟ ولكم آذان ولا تسمعون ولا تذكرون؟" (مرقس 8/15-18)
، كيف لا تفهمون أني ما عنيت الخبز الحقيقي بكلامي؟

وفي مرة أخرى كلمهم، فلم يفهموه
" فقال كثيرون من تلاميذه إذ سمعوا أن هذا الكلام صعب: من يقدر أن يسمعه" (يوحنا 6/60).

لقد كانوا يسيئون فهم البسيط من كلامه ، ثم يستنكفون عن سؤاله عما أعجم عليهم، من ذلك ما زعمه مرقس حين قال:
"كان يعلّم تلاميذه ويقول لهم: إن ابن الإنسان يسلم إلى أيدي الناس، فيقتلونه، وبعد أن يقتل يقوم في اليوم الثالث، وأما هم فلم يفهموا القول، وخافوا أن يسألوه" (مرقس 9/31-32).

ويمتد سوء الفهم وغلظة الذهن في فهم كلام الناموس حتى إلى أولئك المتعلمين والصفوة من بني إسرائيل، فها هو نيقوديموس يسيء فهم كلام المسيح حين قال له:
" الحق الحق أقول لك، إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله. قال له نيقوديموس: كيف يمكن الإنسان أن يولد وهو شيخ؟ ألعله يقدر أن يدخل بطن أمه ثانية ويولد؟.. أجاب يسوع وقال له: أنت معلّم إسرائيل ولست تعلم هذا!" (يوحنا 3/3-10)، فلئن كان هذا حال معلم إسرائيل فماذا عساه يكون حال متى العشار أو يوحنا صياد السمك وبطرس، وهما تلميذان عاميان عديما العلم، كما شهد بذلك سفر أعمال الرسل " فلما رأوا مجاهرة بطرس ويوحنا، ووجدوا أنهما إنسانان عديما العلم وعاميان تعجبوا " ( أعمال 4/13 ).
إنتهى من كتاب هل بشر الكتاب المقدس بمحمد ؟
إذن بمن كان يقصد المسيح بالحجر ؟!
المسيح ينبئهم بالحجر الذي رفضه البناؤون ورفضت سارة هاجر وإسماعيل وطردتهم ولهذا كان يسمي الغرب المسلمين نكالا بهم " sarcens أي الذين رفضتهم سارة" ولكن الله لم يترك سارة ولا إبنها وهذا هو ما يدلل عليه المسيح أنه مكتوب في الكتب عن الحجر الذي رفض.
Gn:21:17 فسمع الله صوت الغلام.ونادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها ما لك يا هاجر.لا تخافي لان الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو. 18 قومي احملي الغلام وشدي يدك به.لاني ساجعله امة عظيمة. 19 وفتح الله عينيها فابصرت بئر ماء.فذهبت وملأت القربة ماء وسقت الغلام. 20 وكان الله مع الغلام فكبر.وسكن في البرية وكان ينمو رامي قوس. 21 وسكن في برية فاران.وأخذت له امه زوجة من ارض مصر
وأوضحنا تلك النبوؤة من قبل بالتفصيل فرجاء الرجوع إليها...والأهم هنا هو قول الرب لإبراهيم عن إسماعيل
Gn:16:12وانه يكون (إسماعيل) انسانا وحشيّا.يده على كل واحد ويد كل واحد عليه.وامام جميع اخوته يسكن. (SVD)
كم مرة تسائلت عن معنى هذا .. ولن يتضح ذلك إلا بملاحظتان على الترجمة
1- ما معنى كلمة "وحشيا" ..أنا أؤكد أن المعنى هنا هو البرية .. أي أنه بدويا أو يعيش في الصحراء وهي الأقرب لفهم كلمة wild الإنجليزية المستخدمة إذا وضعت في السياق والواقع.
2- ما معنى "يده على كل واحد" اليد هي رمز للقوة والسطوة والحكم..أنا أظن أنه لا أحد يعارض ذلك!
ومعنى الكلمة حسب قاموس سترونج "يد"
H3027
יד
yâd
yawd
A primitive word; a hand (the open one (indicating power, means, direction, etc.)…
المقصود من النبوؤة حسمته الترجمة العربية المشتركة: "ويكونُ رَجلاً كحمارِ الوحشِ،يَدُهُ مرفوعةٌ على كُلِّ إنسانٍ،ويَدُ كُلِّ إنسانٍ مرفوعةٌ علَيهِ."
الشاهد هنا المعادة التامة بين أولاد إسماعيل ألا وهم العرب مع العالم أجمع حيث حارب النبي العالم أجمع ببضع آلاف..وأبو بكر من بعده بعدما إرتدت العرب جميعا إلا مكة والمدينة والطائف ينفذ جيش أسامة بن زيد وهو خيرة جنودهم ليفتح جبهة أخرى ويحارب أقوى قوة على وجه الأرض حينها ألا وهي الروم...."يَدُهُ مرفوعةٌ على كُلِّ إنسانٍ،ويَدُ كُلِّ إنسانٍ مرفوعةٌ علَيهِ" ولماذا يد كل إنسان مرفوعة عليه لأن الكفر ملة واحدة فيجتمع اليهودي والمسيحي والملحد الشيوعي والوثني بما بينهم من عداوات وبغض لا ينتهي في خندق واحد ضد الإسلام في كل وقت وحين حتى وقتنا هذا..وحينها تتذكر النبوؤة "يَدُهُ مرفوعةٌ على كُلِّ إنسانٍ،ويَدُ كُلِّ إنسانٍ مرفوعةٌ علَيهِ" أي أن الكل يرفضونه
ترجمة GOD'S WORDتقول نفس ما وصلت إليه تماما.
(GW) He will be as free and wild as an untamed donkey. He will fight with everyone, and everyone will fight with him."
إنه إسماعيل الحجر الذي رفض من قبل الجميع.. سيخرج منه الميسيا خاتم المرسلين وهو عجيب في عينك..كيف تخرج النبوة من بني إسرائيل ولكن صبر الله عليهم كثيرا بقتلهم الأنبياء والصالحين حتى حاولوا قتل مسيحيه وهنا غضب الله عليهم وتركهم " هوذا بيتكم يترك لكم خرابا." وهنا خرجت النبوة لبني إسماعيل رأس الزاوية المرفوض من الجميع..!!
ويمضي المسيح مؤكدا
Mt:21:43 لذلك اقول لكم ان ملكوت الله ينزع منكمويعطى لأمة تعمل اثماره. (SVD)
وهنا نأتي لبيت القصيد والرد على النبوؤة التاسعة حيث يستدل سام شمعون أن المسيح كان يعني غير اليهود أو الأمميين الذين دخلوا في عهد مع الله"
وإستدل بكلام بولس ..فهل يصح هذا الإستدلال ؟ نحن أثبتنا عدم فهم التلاميذ للكثير من النبوؤات والأمثال البسيطة فكيف ببولس الذي لم يكن تلميذا أساسا؟!
فإستدلال سام بكلام بولس مردود عليه لأنه لم يرى المسيح ولم يسمع منه..وقصة دخوله المسيحية غير محبوكة بشكل كافي...فتقول دائرة المعارف الكتابية كلمة "بولس" ((وهنا تظهر أمامنا بعض المعضلات فى قصة تجديد بولس فى الأصحاحات التاسع، والثانى والعشرين، والسادس والعشرين، من سفر الأعمال، وهى معضلات شبيهة بما هو موجود فى قصص الأناجيل الثلاثة الأولى، كما توجد فى الروايات المتعددة عن حادثة تاريخية واحدة وأول هذه المعضلات يتعلق بما ذكره لوفا ( أ ع 9 : 7 ) فى قوله : أما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتينيسمعونالصوت ولا ينظرون أحدا ". بينما يقول بولس فى حديثه : " والذين كانوا معى نظروا النور وارتعبوا ولكنهم لم يسمعواصوت الذي كلمنى " ( 22 : 9 ). ويقول فى الأصحاح السادس والعشرين : " سمعت صوتا " ( 26 : 4 ). وقد يبدو للوهلة الأولى _ أن في هذا تناقضاً واضحاً أفلت من كاتب سفر الأعمال، ولكن جميع كتّاب القرن الأول، فهموا تماماً أن المقصود هو أن الذاهبين مع بولس سمعوا الصوت من السماء، ولكن لم يفهم معنى الكلمات سوى بولس.))إنتهى من دائرة المعارف
وحتى تعليق دائرة المعارف(الذي تعمدت نقله) على التناقض تعليق سخيف لا يقنع طفلا فبولس حكى مرة أن من معه سمعوا ولم يروا.....ومرة أخرى أنهم رأوا ولم يسمعوا مما يدل على أنه.. كذاب.. لأن الكذاب دائما يفتضح أمره ويناقض نفسه ويكفينا إعترافهم بأن الأناجيل مليئة بمثل هذه التناقضات وصدقوا بتسميتها معضلات !!!
وذكرني هذا الكذاب بالسيدة عائشة حينما سمعت حديثا في الحج من أحد الصحابة لم تسمعه من قبل وهو حديث "قبض العلم" فلم تكذبه ولم تصدقه ولكنها حفظته فلما حجت السنة التي تليها قالت للصحابي "قص علي حديث قبض العلم" فقصه عليها وكلما قال كلمة قالت "صدقت...صدقت" فلما سألوها أخبرت أنه لو كان كاذبا لتغير قوله ولكنه لم يغير حتى حرفا...فبولس ما غير حرفا أو تعبيرا ..بل حكى الموقف مرتين متناقضتين تماما ..ويكفي في فضح أمره أنه روى قصص متناقضة تماما عن توبته ورؤيته المزعومة للمسيح !!
ثانيا: بولس هو الذي أدخل الأمميين في دعوة المسيح بعد التغرير ببرنابا الذي وثق به فأدخله على التلاميذ وهم شاكين فيه (أعمال 9/23-26 ) وبعد سنين لما قويت شوكة بولس أطاح ببرنابا بل وبيعقوب وبطرس رؤساء التلاميذ ووصفهم بالأخوة الكذبة (غلاطية 2/4-7 ) وكل شجاراته وإنتقاداته للتلاميذ كبطرس ويعقوب أخو الرب ساق لها بولس أسباب غير معقوله (غلاطية 2 : 11-12) تبين أنها كاذبة حتى شجاره مع برنابا (أع 15 : 39) سببه الذي أورده لوقا حسبما سمع من أستاذه بولس غير معقول بالمرة ..فبولس بعدما وثق به التلاميذ أزاحهم وتخلص منهم واحد تلو الأخر حتى يضل الناس ولا تصل إليهم صوت التلاميذ وهو صوت الحقيقة (راجع رسالة غلاطية)...وللأسف لم تعبر لنا كتابات التلاميذ التي ترد على بولس لنعرف الحقيقة اللهم إلا إنجيل برنابا المشكك فيه من قبل النصارى.
وبالأساس نرد على كلام بولس بكلام المسيح إن كان بولس ومتبعي بولس(المسيحيين) يقبلون كلام المسيح..فهل قال المسيح أنه مرسل للأممين ؟!
Mt:10:5 هؤلاء الاثنا عشر ارسلهم يسوع واوصاهم قائلا.الى طريق امم لا تمضوا والى مدينة للسامريين لا تدخلوا.6 بل اذهبوا بالحري الى خراف بيت اسرائيل الضالة.
Mt:15:24 فاجاب وقال لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة.
والنفي عندما يأتي مع إلا ...هو حصر وقصر...أي أنه مرسل لبني إسرائيل فقط.
وأحب أن أذكر بالتنبيه الذهبي حيث لا يقع على عاتقي أن أفسر تناقض (في ظل نفي الناسخ والمنسوخ) تناقض هذا الكلام مع كلام أخر نـُسب للمسيح بل يقع تفسيره كتناقض على الطرف الآخر
ثالثا : في أرميا 2: 11 (العربية المشتركة)يقول الله –حسب أرميا- هلِ اَستَبدَلَت أُمَّةٌ آلِهَتَها، معَ أنَّها آلِهَةٌ مَزعومةٌ؟ أمَّا شعبي، فاَستَبدَلَ إلهَهُ وهوَ عُنوانُ مَجدِهِ بآلِهَةٍ، لا نَفعَ فيها. 12فاَنذَهلي أيَّتُها السَّماواتُ وارتَعِدي،وأعجبي مِنْ ذلِكَ كُلَ العجبِ!13شعبي يرتَكبُ شَرَّينِ: ((ترَكوني أنا ينبوعُ المياهِ الحيَّةِ وحفروا لهُم آبارًا مُشَقَّقةً لا تُمسِكُ الماءَ)).
فمنطقي جدا أن يستبدل الله بني إسرائيل لأنهم إستبدلوه وإستبدلوا أحكامه وحرفوا كلامه والجزاء عند الله من جنس العمل فأنساهم ما بقي من كلامه ثم لما لم يرتدعوا إستبدلهم كلية بأمة الإسلام!!
Jer:23:36 اما وحي الرب فلا تذكروه بعد لان كلمة كل انسان تكون وحيه اذ قد حرّفتم كلام الاله الحي رب الجنود الهنا. (SVD)
Jer:23:36 أمَّا وَحيُ الرّبِّ فلا تَذكُروهُ مِنْ بَعدُ، لأنَّ لِكُلٍّ مِنكُم كلامًا مِنْ وَحيهِ، فعكَسْتُم كلامَ الإلَهِ الحَيِّ والرّبِّ القديرِ......... 39 سأنساكُم وأنبُذُكُم أنتُم والمدينةُ التي أعطيتُها لكُم ولآبائِكُم، 40وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى. (العربية المشتركة)
والشاهد هنا هو أن الكلام لبني إسرائيل والعقاب عليهم هو نسيان كلام الله فالذي بين أيديهم هو كلام البشر فقط لا غير.
رابعا: ولكن عدم فهم التلاميذ ونفي رسولية بولس لا يكفي لإثبات حجتي كمسلم أن المسيح كان يعني أمة الإسلام..فسام يقول أن المسيح كان يعني "غير اليهود أو الأمميين الذين دخلوا في عهد مع الله" !
حسنا الأمر بسيط للغاية النبوؤة هنا هي التي ستحكم بيننا وليس رأيي أو رأيك والنبوؤة تقول
Mt:21:43 لذلك اقول لكم ان ملكوت الله ينزع منكمويعطى لأمة تعمل اثماره. (SVD)
تعطي أثماره : أي أنها أمة تعمل لله حق العمل على خلاف بني إسرائيل.
المصيبة الذهنية الكبرى هنا أن يدعي بولس أو سام أو أي مسيحي أن النبوؤة تعني المسييحيين الأممين...لماذا...لأن بولس نفى أن يتبرر بالأعمال ونفى أهمية العمل بالناموس والأعمال الصالحة تماما
Gal:2:16 اذ نعلم ان الانسان لا يتبرر باعمال الناموس بل بايمان يسوع المسيح آمنّا نحن ايضا بيسوع المسيح لنتبرر بايمان يسوع لا باعمال الناموس.لانه باعمال الناموس لا يتبرر جسد ما. (SVD)
ونترك المسيح ليرد عليه فاضحا إياه.
Mt:5:18:
18 فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء والارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل.19 فمن نقض احدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا يدعى اصغر في ملكوت السموات.واما من عمل وعلّم فهذا يدعى عظيما في ملكوت السموات.20 فاني اقول لكم انكم ان لم يزد بركم على الكتبة والفريسيين لن تدخلوا ملكوت السموات (SVD)
فالمسيح في متى الإصحاح الخامس بكامله يقرر هذا الأصل أنه إيمان فالإيمان هو الأساس الذي يقوم عليه بيت الإيمان والأعمال الصالحة هي الحجارة التي يرتفع بها هذا البيت ومن دون إيمان يسقط البيت ومن دون أعمال لا قيمة للأساس.
جدير بالذكر أن كلمة بولس معناها الصغير (راجع كل القواميس-قاموس الكتاب المقدس- قاموس strong–دائرة المعارف الكتابية)
وتلك نبوؤة المسيح عن الصغير في ملكوت السماوات بولس .
نعود للنيوؤة أن كلام بولس خطأ وأفكاره كلها خاطئة فالمسيح يأتيه رجل ليسأله
Mt:19:17 قال له لماذا تدعوني صالحا.ليس احد صالحا الا واحد وهو الله.ولكن ان اردت ان تدخل الحياة فاحفظ الوصايا. (SVD)
أى الناموس والعمل به!! فلماذا لم يقل له كلام بولس عن عدم تبرر الإنسان بالناموس بل بالإيمان والنعمة ..لماذا لم يقل هذا ؟..فهل ضل المسيح أم ضل بولس؟!
أما بولس فوصل لمرحلة تحريم العمل بالناموس وفلسفة ذلك بفلسفات هرطوقية بغيضة لا تدخل في عقل عاقل
Gal:5:4 قد تبطلتم عن المسيح ايها الذين تتبررون بالناموس.سقطتم من النعمة (SVD)
بل ويصرح ذلك المنافق بولس(إن صح أنه هو كاتب عبرانين) أنه يناقض كلام المسيح ويرجو العلو فوقه.
Heb:6:1 لذلك ونحن تاركون كلام بداءة المسيح لنتقدم الى الكمال غير واضعين ايضا اساس التوبة من الاعمال الميتة والايمان بالله (SVD)
أي عته هذا ..ليأتي هذا البولس الصغير ليترك كلام المسيح مدعيا أن ذلك هو الكمال...أي هراء هذا ؟
فالنبوؤة تقول أمة تعمل أثماره ..تعمل لتجني .. أمة تعمل بناموس الله أمة تؤمن بالمسيح القائل
Mt:5:17لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء.ما جئت لانقض بل لاكمّل. (SVD)
أما أمة بولس فأمة ملعونة
Dt:28:13 ذا سمعت لوصايا الرب الهك التي انا اوصيك بها اليوم لتحفظ وتعمل ولا تزيغ عن جميع الكلمات التي انا اوصيك بها اليوم يمينا او شمالا لكي تذهب وراء آلهة اخرى لتعبدها ولكن ان لم تسمع لصوت الرب الهك لتحرص ان تعمل بجميع وصاياه وفرائضه التي انا اوصيك بها اليوم تاتي عليك جميع هذه اللعنات وتدركك ملعونا تكون في المدينة وملعونا تكون في الحقل...ملعونا...ملعونا...ملعونا.....إصحاحا كاملا من اللعنه.. 58 ان لم تحرص لتعمل بجميع كلمات هذا الناموس المكتوبة في هذا السفر لتهاب هذا الاسم الجليل المرهوب الرب الهك (SVD)
أظن هذا كافي في الرد على سام ومن ورائه بولس بفلسفاته الكريهة .
وفوق ذلك كله ... فالمسيح كان يكلم اليهود بلكنة شديدة وهو يقول لهم "إن ملكوت الله تنزع منكم وتعطى أمة تعطي أثمارة"
كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (آل عمران : 110 )
ثانيا: أقرأ معي قول المسيح قوله : " ومن سقط على هذا الحجر يترضض ومن سقط هو عليه يسحقه " ، فإنما يشير إلى قوة الإسلام وأن من يعاديه سوف يسحقه الله . وقد كان هذا مما سجله التاريخ ، حيث استطاعت قلة ضعيفة من العرب المسلمين أن تكتسح أعظم إمبراطوريتين قويتين في زمن ظهور الإسلام- أو هما القوتين العظميين بلغة عصرنا الحاضر- فقد قضى المسلمون الناشئون على الإمبراطورية الفارسية ، كما اقتطعوا من الإمبراطورية الرومانية نصف أملاكها التي كانت أرضًا كثيرة الخيرات غنية بالأموال والرجال . إن تنبؤ المسيح بهزيمة أعداء الإسلام هنا يتفق وما سبق أن قاله موسى في (سفر التثنية 18 : 19) : " ويكون أن الإنسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم به باسمي أنا أطالبه " . أي أن الله سبحانه وتعالى سينتقم منه .
والخلاصة أن الأمة الموعودة هي أمة تعمل لتجني أمة مؤمنة أمة قوية منصورة خير أمة أخرجت للناس وليست أمة النصارى الذين دخلوا عهد اللعنة بفضل معلمهم بولس.
نبوؤة عن محمد صلى الله عليه وسلم من نسل إسماعيل " الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار راس الزاوية.من قبل الرب كان هذا وهو عجيب في اعيننا"
نبوؤة أمة الإسلام "لذلك اقول لكم ان ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لأمة تعمل اثماره"
النبوؤة العاشرة
مكةالمكرمةأمواديالبكاء؟
يقول الأستاذ JESUS IS MUSLIM


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومنوالاه.

يدعي النصارى ان مكة المشرفة لم تذكر في كتابهم المحرف وانالنص الموجود في المزامير يتحدث عن وادي اسمه وادي البكاء وهو لا يمت بصلة لمكةالمكرمة لا من قريب ولا من بعيد, ولكن لو دققنا في الامر جيدا لوجدنا العكسولأبطلنا ادعاء النصارى وفي نفس الوقت ننبههم الى تحريف آخر في كتابهم المحرف .

النص الذي اثار هذه التساؤلات موجود في المزامير الاصحاح الرابع والثمانينالعدد السادس.

Ps:84:6: 6
عابرين في وادي البكاء يصيرونه ينبوعا.ايضا ببركاتيغطون مورة (SVD)

وحتى نفهمهذا النص اكثر وما المقصود بوادي البكاء يجب اننعرف بداية ان اللغة الرسمية لكتابهم المحرف هي الانجليزية وطبعا فان العهد القديموالاسفار كتبت بالعبرية وليس الإنجليزية لذلك فاننا سنقلب اللغتين بحثا عن المعنىالحقيقي لهذا اللفظ وسنستعين بالقواميس والموسوعات في هذا البحث.

أين هذا الوادي؟

والملفت للنظر بداية انني وجدت ان اغلبقواميس الكتاب المقدس والموسوعات تتفق انه لا وجود حقيقي لهذا المكان أساسا . بلنجدهم يصرحون انه مكان خيالي او مجرد تعبير تصويري وليس موقعا جغرافيا له وجود :

ففي قاموس آنجرز الجديد للكتاب المقدس Moody Press of Chicago, Illinois.

بكة : ( بكة : " شجر البلسم " أو " بكاء") وادي غير معرف في فلسطين (المزامير 84/6). من الممكن ان يكون مكانا خياليا لا وجود له وله هذا الإسم الشاعريالخيالي, وليس المقصود ان يصف مكانا حقيقا على ارض الواقع.

وفي الموسوعةالقياسية الدولية للكتاب المقدس :

(
وادي البكاء ليس موقعا جغرافيا , ولكنهتعبير تصويري لمن يتقوون بـ يهوة Yahweh, والذي من خلال نعمته أبدل احزانهم الىبركات.)

اعتراف هؤلاء النصارى بعدم وجود مثل هذا الوادي حقيقة يدعمه عدموجود أي إشارة لهذا الوادي في اقدم خرائطهم. ولعل هذا السبب هو الذي دعى القائمينعلى قاموس نلسون المصور للكتاب المقدس للإعتراف :

(
وادي بكة ( المعنى غيرمعروف )

ويذكرون كذلك ان هذا الوادي ربما يقصد به واد آخر :

(–
واديفي فلسطين, على الرغم من ان بعض الباحثين يزعمون انه هو نفسه وادي الرفائيينالمذكور في ( صموائيل الثاني 5/22 -24) والمزامير 84/6 )

قاموت نلسون المصورللكتاب المقدس. 1986, Thomas Nelson Publishers

إذا فهم غير متيقنين من وجودحقيقي لهذا المكان ولا يستطيعون الجزم بمعنى صحيح لإسمه ! على العكس من التفسيراتالأكثر مصداقية ووضوحا والتي يقدمها المسلمين.


لماذاالحرف الكبير؟


ولو رجعنا للغة الانجليزية الرسمية فاننا سنجدالنص يتحدث عن واد اسمه وادي ( بكة ) وقد كتب في نسخة الملك جيمس بهذا الشكل :

Ps:84:6: Who passing through the valley of Baca make it a well; the rain also filleth the pools. (KJV)

وكما نلاحظ فأن Baca لا تعني بكاء ولوقلبت القواميس ومعاجم اللغة الانجليزية والعبرية فانك لن تجد هذه الكلمة بمعنى بكاءونحن نطالب النصارى العرب الذي ترجموا كتابهم هذا ان يخبرونا اين وجدوا ان Baca تعني بكاء ؟؟

وهناك نقطة اخرى مهمة فمن المعروف ان اسم العلم في اللغةالانجليزية يكتب حرفه الاول كحرف كبير كي يميز بانه اسم لشخص او لمكان ما فمثلا لوكتبت اسمك باللغة الانجليزية ولنفترض ان اسمك هو سالم فانه يكتب بهذا الشكل Salem فنجد ان حرف S حرف كبير ولو كتبنا اسم بلد ما باللغة الانجليزية كمصر مثلا فانها لابد ان تكتب بهذا الشكل Egypt فالحرف الاول كبير ايظا وهو يدل على ان هذا الاسم اسملمكان. ولو نظرنا نظرة سريعة لكلمة بكة المكتوبة باللغة الانجليزية فانها كتبت بهذاالشكل Baca مما يعني انها اسم لمكان ما, ولو كانت تعني بكاء حقا فانها ستكتب بدونحرف ولكانت الترجمة الأفضل لها هي weep او cry او اي كلمة تدل على معنى يدل علىالبكاء. لكننا لا نجد هذا الامر في كتابهم المحرف وهذا يؤكد ان كتابهم قد حرف عنعمد لأنهم ارادوا اخفاء هذه الكلمة واخفاء ما الذي ترمي اليه. وهذا امر معهود منهمفهناك الكثير على الامثلة المشابهة . مع الإنتباه ان النسخ الجديدة المنقحة منكتابهم المقدس اصبحت تستخدم كلمة "weeping" " بكل وقاحة !

ما معنى بكة ومكة؟


ولنفترض جدلا ورغم هذا الدليلالقاطع انهم لا يقصدون بهذا النص مكة المشرفة بل ان هناك وادي مسمى بوادي البكاءرغم ان منهم من يعترف بعدم وجود مثل هذا المكان وعدم وجود خريطة واحدة تشير اليهكما وضحنا :

قال تعالى: إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِيبِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ {96} آل عمران

يقول ابنالأثير:وفي حديث مجاهد : من أسماء مكة بكَّة: قيل بكَّة موضع بالبَيْت، ومكَّة سائرالبلد. وقيل هما اسم البلْدة، والباء والميم يتعاقبان. وسميت بَكَّة لأنها تَبُكُّأعناق الجبابرة، أي تَدُقُّها. وقيل لأن الناس يَبُكُّ بعضهم بعضاً في الطواف، أييَزْحَم ويَدْفَع.‏(بكّة) هي الإسم الآخر لمكة المكرمة. فكلمة (بكّة) ببساطة تعنيالماء كذلك،لأن مكة بلدة تهامية تحاذي البحر أو تسمّت بواديها.فالحرف الأصلي في (بكة) هو الباء فقط،وأما الكاف فحرف نسبة (ذو).ومن نفس الأصل كلمة (بكاء) (ماء/دموع).

ونتذكر جميعا ان الحجاج حسب النص في المزامير كانوا يحولونالوادي المقحل الى ينابيع ماء وهذا يطابق اسم مكة.
قال تعالى: وَهُوَ الَّذِيكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِأَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا {24}الفتح

يقول اللسان: ومَكَّةُ: معروفة، البلد الحرام، قيل: سميت بذلك لقلةمائها، وذلك أَنهم كانوا يَمْتَكُّون الماء فيها أي يستخرجونه.

ويقول الباحثوالكاتب عبد الله نور انه وبعد بحث طويل وجدت أن الباء والميم حرفان يتعاقبان فياللغة يعني يمكن أن تكون مكة هي بكة والعكس صحيح فحلت هذه الجزئية لكنني وجدت أنمعنى بكة من البكاء أي إخراج الماء من العينيين (بك الشيء بكأه، أي أخرجه من جعبته)إذن ما البكاء؟ حين قرأت في التاريخ القديم عن الإنسان وقرأت قوله تعالى "والطوروكتاب مسطور في رق منشور والبيت المعمور" وجدت أن المفسرين قالوا عن البيتالمعمور"إن الله عندما خلق آدم بكت الملائكة كنوع من الاعتراض، فأمرهم سبحانهوتعالى أن يبنوا لهم بيتا تحت العرش ليبكوا حوله فبنوا البيت المعمور. وهذا وارد فيالقرآن الكريم وليس مجالا للأسطورة أو الخرافة والبكاء هنا لتطهيرهم من هذا الذنب،ولما أنزل الله آدم إلى الأرض بكى فأمره الله أن يبني له بيتا يبكي حوله، إذن فهيبكى أي مكان البكاء ومن المعروف أن اسم المكان من بكا مبكى، ولقوة الميم مع الباءأحيانا تصبح الباء ميماً فنقول مكة أو تصبح الباء أقوى فنقول بكة.

ويذكر عنسبب تسميتها الكعبة انه بعد دراسات مطولة اكتشف أن كعبة "كأبا" أي مكان البكاء،والعين في كعبة دخلت عليها من اللغة الحبشية وهي لغة سامية تقلب فيها الهمزة عيناوفي بعض مناطق نجد يقولون "اسعلني" بدل اسألني فنجد أن العين أصبحت بدل الهمزة مثلقولنا فلان أخذ براعة اختراع ثم تحولت إلى براءة اختراع، إذن فهي كأبا من البكاءوليس من التكعيب.

فاذا وكما هو واضح ففي كلى الحالتين فان the valley of Baca الموجود في النسخ الانجليزية للاناجيل و الذي ترجمته الصحيحة هو وادي بكةمطابق لوادى بكة او المشهورة باسم مكة المكرمة وان النصارى لو اصروا على ادعائهمبان الوادي اسمه وادي البكاء وليس بكة فهذا الاسم ايظا يتطابق مع معنى بكة ومكة كماتبين لنا. ولا يوجد مكان اخر في هذا العالم ينطبق عليه هذا الاسم او المعنى غير مكةالمكرمة باعترافهم.

شجر البلسان ؟

لكن هناكايضا من يقول ان بكة هي شجبرة البلسم او البلسان. وبالعبرية هي بكايم :
(
فمنالمحتمل انها سميت بذلك بسبب اشجار البلسم التي فيه, التي تفرز صمغا شبيها بالدمع (قارن. وادي الرفائيين, صموائيل الثاني 5/22-23, حيث وجدت امثال هذه الشجرة) - قاموسآنجرز الجديد للكتاب المقدس. Moody Press of Chicago, Illinois.

وايضا فيالموسوعة القياسية الدولية للكتاب المقدس 1996:

(
بكة: بخا: في ترجمة الملكجيمس في المزامير 84/6, حيث النسخ المنقحة ( البريطانية والامريكية) تكتبها " واديالبكاء "the valley of Weeping مع ملاحظة هامشية تقول ان افضل صيغة لها هي " واديشجر البلسم." والكلمة مستخدمة في مكان آخر بتطابق معها في احدى معارك داود (صموائيل الثاني 5/23-24 . اخبار الأيام الأول 14 /14-15). هناك الترجمة " اشجارالتوت" مع " اشجار البلسم" في الهامش في النسخ المنقحة ( البريطانية والأميريكية).وظنيا فان الكلمة بالتهجئات المختلفة, لساق ( الشجيرة) الذي يصدر نشيجا, الشجرةتسمى " باكية" بسبب مجرى سيلان صمغها او بسبب اللزوجة عليها. )

إذا فقد تمتسمية الوادي بهذا الإسم حسب بعض التفسيرات بسبب وجود هذه الشجيرة ولنلاحظ انهماعطوا اكثر من تفسير مختلف ومتناقض حول هذه الشجيرة. فهي اخذت هذا الاسم بسبب الصوتالذي تصدره نتيجة احتكاك الأغصان مع بعضها البعض والذي يشبه صوت البكاء.
والتفسير الآخر انها اخذت هذا الإسم بسبب المادة الصمغية التي تفرزها والتيتشبه الدموع.
ولو كان هذا صحيحا فليجب النصارى على هذه الأسئلة :

1-
لوكانت بكا هنا هي بكايم ( شجرة التوت ) فلماذا ترجمت الى بكاء في العربية؟
2-
لوكانت بكا هي بكايم فلماذا لم تترجم الى ( وادي شجر التوت ) في مختلف اللغات؟
3-
لو سمي هذا الوادي بالفعل نسبة الى هذه الشجرة فلماذا ترجمت بكايم في صموائيل الى (شجر التوت) وتركت في المزامير بلا ترجمة واعني في النسخة الواحدة؟

صموائيلالإصحاح 5 :23

And when David enquired of the LORD, he said, Thou shalt not go up; but fetch a compass behind them, and come upon them over against the mulberry trees.

اما في النسخة العربية فكتبت كما هي بالعبرية الـ(بكا) :

2Sm:5:23:
فسأل داود من الرب فقال لا تصعد بل در من ورائهم وهلم عليهممقابل اشجار البكا

واما في المزامير فترجمت الى (بكاء):

Ps:84:6:
عابرين في وادي البكاء يصيرونه ينبوعا.ايضا ببركات يغطون مورة
وعلى أية حالفانا سأقبل أي تفسير يأتي به هؤلاء حول سبب تسمية هذه الشجيرة بهذا الإسم وثم تسميةالواد باسمها وسبب قبولي هذه التفسيرات هو انه في تفسير كييل ودلزتش للعهد القديم Keil & Delitzsch Commentary on the Old Testament نجد هذا الاعتراف :

( and such a tree is the Arab. baka'un, resembling the balsam-tree, which is very common in the arid valley of Mecca, )

(
وهذه الشجرة في العربية بكائون,تمثل شجرة البلسم, والتي هي شائعة في وادي مكة القاحل) *
فها هم إذا يعترفون انهذه الشجيرة توجد في وادي مكة كذلك !
فاذا قال النصارى ان هذا الوادي هو فيالحقيقة اسمه وادي البكاء فلا مكان آخر على وجه هذه الارض يحمل هذا الاسم ويعني هذاالمعنى سوى وادي مكة المكرمة. وإن قالوا انها سميت بذلك بسبب تلك الشجرة فهذهالشجيرة كذلك شائعة ومتوفرة في وادي مكة باعترافهم.

لذلك نحن نقول للنصارىانكم مهما اجتهدهم في اخفاء الحقائق فانكم الخاسرون في النهاية فمن المستحيل اخفاءالشمس بالمنخل والذي يشبه كتابكم المقدس. ونحن ندعوكم الى دين الله الحق واتباعهوالتخلي عن التمسك بالباطل والكف عن التحريف في كتابكم والتغيير فيه هربا منالحقيقة الساطعة والتي هي أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله .

قالتعالى

ا{فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّيَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌلَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ } (79)سورة البقرة

والحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها من نعمة
إنتهى نقلا عن منتدى الجامع
نتابع كلام سام في النبوؤة العاشرة
Hb:3:3 الله جاء من تيمان والقدوس من جبل فاران.سلاه.جلاله غطى السموات والارض امتلأت من تسبيحه. (SVD)
ينفي سام أن تكون تيماء هي المدينة المنورة (يثرب) ويدلس في ذلك ببعض ما قيل في كتابه ويقول سام أن تيماء غير تيمان ..وسبق أن أوضحنا أخطاء النساخ فالفرق حرف واحد !
وننبه بنفس التنبيه الذهبي حيث أن كتابك ملئ بالتناقضات الشنيعة خصوصا في مسألة النبوؤات حيث حاولوا إخفائها وتحريف معانيها عمدا.
Is:21:13وحي من جهة بلاد العرب، في الوعر في بلاد العرب تبيتين يا قوافل الددانيين، هاتوا ماء لملاقاة العطشان، يا سكان أرض تيماء وافوا الهارب بخبزه، فإنهم من السيوف قد هربوا .... قال لي السيد: في مدة سنة كسنة الأجير، يفنى كل مجد قيدار " (إشعيا 21/ 13 - 16).
هذا هو إشعياء يخبرنا بكل وضوح أن تيماء هي في بلاد العرب .. وهذا طبعا إما أن يعترف به النصارى بكل وضوح أو أن يتهموا إشعياء بالجهل بجغرافيا الأرض ؟ حيث ينبغي أن يتعلم إشعياء من سام شمعون الذي يقول أنها قرب أريحا ..فمتى كانت أريحا يطلق عليها بلاد العرب يا إشعياء ؟
فمن المخطئ إشعياء أم سام شمعون ؟ هذا مجرد تساؤل
ثانيا: ما رأي النصارى في قول سفر التكوين
Genesis 25:13-15 SVD وَهَذِهِ اسْمَاءُ بَنِي اسْمَاعِيلَ بِاسْمَائِهِمْ حَسَبَ مَوَالِيدِهِمْ: نَبَايُوتُ بِكْرُ اسْمَاعِيلَ وَقِيدَارُ وَادَبْئِيلُ وَمِبْسَامُ (14) وَمِشْمَاعُ وَدُومَةُ وَمَسَّا (15) وَحَدَارُ وَتَيْمَا وَيَطُورُ وَنَافِيشُ وَقِدْمَةُ.(15) هَؤُلاءِ هُمْ بَنُو اسْمَاعِيلَ وَهَذِهِ اسْمَاؤُهُمْ بِدِيَارِهِمْ وَحُصُونِهِمْ. اثْنَا عَشَرَ رَئِيسا حَسَبَ قَبَائِلِهِمْ.
إذن فتيماء هو أحد أبناء إسماعيل وكل من أبناء إسماعيل كون قبيلة من قبائل العرب وهذا يتفق مع تفصيل أشعياء لنبوؤته بتيماء أنها ببلاد العرب !
وهذا ما يوافق عليه كل الباحثين المنصفين كما إستشهد د.جمال بدوي ب هيستينج الذي وافق تماما على ذلك ولم يستطع سام أن يرد إلا بقوله أن هيستينج "قاموس الكتاب المقدس" كان يقصد تيماء أنها قرب المدينة المنورة وليست تيمان ! بل ويتهم الدكتور بدوي بالتلفيق ..ولكن هذا المدلس بهذا القول أعترف من حيث لا يدري أن تيماء هي المدينة المنورة والحمد لله وحده فقد فضح نفسه!
في نبوؤة إشعياء قاموس سترونج المعول عليه أصول الكلمات يقول عن كلمة "تيماء"
Isaiah 21:13-14 SVD وَحْيٌ مِنْ جِهَةِ بِلاَدِ الْعَرَبِ: فِي الْوَعْرِ فِي بِلاَدِ الْعَرَبِ تَبِيتِينَ يَا قَوَافِلَ الدَّدَانِيِّينَ. (14) هَاتُوا مَاءً لِمُلاَقَاةِ الْعَطْشَانِ يَا سُكَّانَ أَرْضِ تَيْمَاءَ. وَافُوا الْهَارِبَ بِخُبْزِهِ.
Isaiah 21:13-14 KJV+ The burden4853 upon Arabia.6152 In the forest3293 in Arabia6152 shall ye lodge,3885 O ye traveling companies736 of Dedanim.1720 (14) The inhabitants3427 of the land776 of Tema8485 brought857 water4325 to him that was thirsty,6771 they prevented6923 with their bread3899 him that fled.5074
Strong’s Hebrew and Greek Dictionaries
H8485
תּמא תּימא
têymâ' têmâ'
tay-maw', tay-maw'
Probably of foreign derivation; Tema, a son of Ishmael, and the region settled by him: - Tema.
تيماء هو إبن من أبناء إسماعيل والمكان سمي بإسمه !
ولا تعليق !
وكذلك دائرة المعارف الكتابية كلمة " ددان" بعدما سردوا نصوص الكتاب المقدس تقول : ((ويمكن أن نستخلص من كل هذا أن "ددان" كانوا شعباً من شعوب الجزيرة العربية لهم صلة وثيقة "بشبا". وتذرك بعض المصادر التاريخية القديمة، أن ددان كانت واحة على الطريق بين شبا وتيماء وبوز، وكانت تعرف واحة ددان باسم "الدجان" حتى 1200 م، ومازالت بعض بقايا مبانيها قائمة.
وأرجح الآراء أنها هي "العُلا" على بعد نحو ستين ميلاً إلى الجنوب الغربي من تيماء وعلى بعد نحو مئة وخمسين ميلاً إلى الشرق من البحر الأحمر، في وسط الجزيرة العربية. وقد جاء ذكرها في نقوش "نبونيدس" ملك بابل، الذي يبدو أنه استولى عليها بعض الوقت. كما وجدت بعض النقوش العربية بالقرب من تيماء ذكرت بها "ددان" وأحد ملوكها وعدد من آلهتها. ويبدو أنها وقعت بعد ذلك في قبضة الفرس، ثم خضعت بعد ذلك - في القرنينن الثالث والثاني قبل الميلاد - للحيانيين، ثم خبا نجمها عند ظهور النبطيين وحلت محلها مدينة صالح.)) إنتهى الإقتباس حرفيا من دائرة المعارف
ويقول معجم الكتاب المقدس أن الدَّدَانِيِّينَ قد سكنوا تيماء فهل كل هذا مجرد صدف ؟!
إذن تيماء هي المدينة المنورة ودادان هو شعب من الشعوب العربية ولم يستطع سام شمعون أن ينقض هذا بل إعترف بهذا دون أن يشعر بل وفوق هذا اثبته الدكتور جمال بدوي بمصادر أجنبية وأنا أثبته بمصادر عربية !
وكعادة النصارى في ضعف الحجة والتلوي والتلون يقول سام أن النبوؤة تقول جاء الله ..وليست جاء نبي الله ..وهو أعلم الناس بلغة كتابه ويعرف أنه يدلس ويكذب ولكن كما يقول المثل "الغرقان يتعلق بقشة"
فهم يطبقون اي نبوؤة على المسيح –بالعافية- بغض النظر هل تنطبق معه أم لا ؟
ولهذا يقول لك النبوؤة تقول جاء الله ..وليس فيها ذكر نبي وللرد على هذا المدلس نقول له إشرحلنا هذا العدد يا بطل الأبطال !
Zec:14:3 فيخرج الرب ويحارب تلك الامم كما في يوم حربه يوم القتال. (SVD)
ما معنى أن الرب يخرج ويحارب ويقاتل ؟ النص لم يذكر شخص أخر بل قال الرب ؟! فكما ستفهم هذا النص أفهم هذا
Hb:3:3 الله جاء من تيمان والقدوس من جبل فاران.سلاه.جلاله غطى السموات والارض امتلأت من تسبيحه. (SVD)
وأخر ما يقوله هذا المخرف ضعيف الحجة أن هناك نبوؤات تقول أن تيماء سيأكلها النيران وستدمر ..فلو أصر المسلمون أنها نبوؤتهم إذن فالإسلام سيدمر في النهاية لتلتهمه النيران !!
أقول: بفرض أنها مدينة قرب اريحا ؟ متى تحققت النبوؤة ؟
ولن يعدم النصارى الجواب فهي منطقة صراع منذ القديم ..أليس كذلك؟
فهناك نبوؤة مستقبلية بعد قرون عديدة وهناك نبوؤة قريبة الحدوث ولذلك فدمار تيماء في وقت ما من الحروب بين القبائل والملوك شئ عادي ويحدث دائما ونبوؤات كثيرة في الكتاب المقدس تتناول مدنا تحرق وتدمر ومنها المدن المقدسة بالنسبة للمسيحية فهل هذا يعني أن هذه المدن ملعونه والدين المسيحي فاشل وسيدمر –على حد لفظ و فهم سام شمعون للنبوؤات- فأقول له قول المسيح" Mt:7:1 لا تدينوا لكي لا تدانوا. 2 لانكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون.وبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم. (SVD)" !!
فتدمير القدس والهيكل بعد المسيح مثلا يؤكد أن الله لم يستجيب دعاء المصلوب "يا ابتاه أغفر لهم فإنهم لا يعلمون ما يفعلون" لم يسمع الله لدعاء أقنومه الأوسط للأسف وهذا دليل ضد المسيحية –على حسب فهم سام- فهو دين فاشل لم تحفظ مقدساته ولم يستجيب إلله لدعاء الإله الصغير !!
ثم عندنا نحن المسلمون الولاء للإيمان لا للقبلية والوطنية والعرق والنسب ...ففي القرآن حينما يحكي الله لنا قصة حرب بني إسرائيل مع الفلسطينين بالطبع نتعاطف مع بني إسرائيل والأنبياء ضد الفلسطينين .. والآن نتعاطف بل نحارب نحن مع الفلسطينين ضد بني إسرائيل ..فلماذا؟
لأن بني إسرائيل كانوا أهل الإيمان والإسلام أيام موسى والأنبياء والفلسطينيون هم الكفار عبدة الأصنام فلذلك كنا مع الإيمان ضد الكفر والآن أنقلب الميزان فأصبح الفلسطينيون أهل الإيمان والإسلام وأصبح اليهود أهل ضلال وكفر أصحاب كتاب بدل بالكامل وفيه من سب الله والأنبياء أكثر من كتب الملاحدة والطاعنين في الله وأنبياءه ولذلك نحن مع الإيمان ضد الكفر دائما بغض النظر عن العرق والنسب وتلك العادات الجاهلية!
فلو كفر الفلسطينيون غدا وأسلم الإسرائيليون لحاربنا الفلسطينيين مع الإسرائيليين...فما يجمعنا هو الإيمان بالله ورسله ليس العرق والنسب والقومية الجاهلية!
ولذلك فكون تيمان عبدة الأصنام في الماضي السحيق يتوعدها الله بالدمار بيد قبيلة أخرى أو يلحق بهم خزيا وعارا ..فإن ذلك لا يعني الإسلام والمسلمين من قريب أو من بعيد .. والواقع يشهد !
ولعل سام شمعون يلوح أن تدمير الإسلام وتدمير المدينة المنورة كما يحلم الصليبيون –لأنه يعرف أن تيمان هي المدينة المنورة فعلا- يعتقد أن تدميرها قريبا !
وأقول له بل سترى ما يسوؤك ونصدق قول رسول الله الذي ما قال لنا إلا صدقا وتحققنا من نبوؤاته واحدة تلو الأخرى تحدث كما قالها حرفيا فلذلك نحن على يقين من قول رسول الله "ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو ذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام وذلا يذل الله به الكفر .(صحيح)
وواضح جدا أن دلائل سام متهتكة في هذا الامر حيث أن تيما هو إبنا لإسماعيل وتيماء مدينة قبيلته العربية و....جاء الرب من تيماء..وأشعياء يقول وحي من جهة بلاد العرب...من تيماء...عند قوافل الديدانين..التي تؤكد دائرة المعارف " أن "ددان" كانواشعباً من شعوب الجزيرة العربية" والرد يقتضي نقض الدليل وشمعون لم يفعل سوى بعض بهلوانيات كما تعودنا منه !
النبوؤة الحادية عشرة
الثلاثة المنتظرون ..إيليا والمسيح و..النبي !
John 1:19-23 SVD وَهَذِهِ هِيَ شَهَادَةُ يُوحَنَّا حِينَ أَرْسَلَ الْيَهُودُ مِنْ أُورُشَلِيمَ كَهَنَةً وَلاَوِيِّينَ لِيَسْأَلُوهُ: «مَنْ أَنْتَ؟» (20) فَاعْتَرَفَ وَلَمْ يُنْكِرْ وَأَقَرَّ أَنِّي لَسْتُ أَنَا الْمَسِيحَ. (21) فَسَأَلُوهُ: «إِذاً مَاذَا؟ إِيلِيَّا أَنْتَ؟» فَقَالَ: «لَسْتُ أَنَا». «أَلنَّبِيُّ أَنْتَ؟» فَأَجَابَ: «لاَ». (22) فَقَالُوا لَهُ: «مَنْ أَنْتَ لِنُعْطِيَ جَوَاباً لِلَّذِينَ أَرْسَلُونَا؟ مَاذَا تَقُولُ عَنْ نَفْسِكَ؟» (23) قَالَ: «أَنَا صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: قَوِّمُوا طَرِيقَ الرَّبِّ كَمَا قَالَ إِشَعْيَاءُ النَّبِيُّ».
بإستقراء الأناجيل تبين أن اليهود كانوا ينتظرون ثلاثة "إيليا" وجاء ولم يعرفوه و "المسيح" وهو بن مريم وأنكروه و "النبي" وهو محمد بن عبد الله خاتم المرسلين
ويحدث خلط دائما من كتاب الأناجيل بين المسيح والنبي الميسيا ...وهو من الغلو فقط لا غير لكن المخطوطات الحديثة في قمران كانوا ينتظرون شخصين كلاهما مسيح وليس واحدا ناهيك عن أناجيلهم المعتمدة!
Jn:1:19 وهذه هي شهادة يوحنا حين ارسل اليهود من اورشليم كهنة ولاويين ليسألوه من انت.
20 فاعترف ولم ينكر واقرّ اني لست انا المسيح.
21 فسألوه اذا ماذا.ايليا انت.فقال لست انا.النبي انت.فاجاب لا.
22 فقالوا له من انت لنعطي جوابا للذين ارسلونا.ماذا تقول عن نفسك.
23 قال انا صوت صارخ في البرية قوّموا طريق الرب كما قال اشعياء النبي.
24 وكان المرسلون من الفريسيين.
25 فسألوه وقالوا له فما بالك تعمّد ان كنت لست المسيح ولا ايليا ولا النبي.
26 اجابهم يوحنا قائلا انا اعمد بماء.ولكن في وسطكم قائم الذي لستم تعرفونه.
27 هو الذي يأتي بعدي الذي صار قدامي الذي لست بمستحق ان احل سيور حذائه. (SVD)
النبوؤات مليئة بالتحريفات وبعض الباحثين إكتشف كثير من التحريفات بالنسبة للمخطوطات القديمة فما بالك بكونها كتب مخترعة أساسا ...الجدير بالذكر أن كل القول السابق ليس قول يوحنا ولكنه قول عيسى المسيح مبشرا بأحمد حسب مخطوطات كثيرة وتلك هي نقطة إعتراض سام شمعون الثانية عشرة فلنعرضها
النبوؤة الثانية عشرة والأخيرة في هذا الكتاب وإن كانت ليست الأخيرة
نبيا بعدي لست أهلا أن أحل سيور حذائه ..من القائل؟ مفاجأة المخطوطات؟

من القائل (إن الذى يأتى بعدى صار قدامى لأنه كان قبلى) مفاجأة المخطوطات

يقول الدكتور شريف حمدي الباحث في مجال المخطوطات ما أنقله بتصرف يسير :

" في موقع بايبل ريسيرشر أن هناك قراءة مختلفة في بعض المخطوطات لهذا العدد ا " يُوحَنَّا شَهِدَ لَهُ وَنَادَى: «هَذَا هُوَ الَّذِي قُلْتُ عَنْهُ: إِنَّ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي صَارَ قُدَّامِي لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي». يو 1 :15
هذه القراءة تقول أن يوحنا قال " هذا ( يعني المسيح ) الذي قالـ(ها) " إِنَّ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي صَارَ قُدَّامِي لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي "
وها هي إحدى الترجمات الأمينة بالإنكليزية :


(John bore witness about him, yes, he actually cried out—this was the one who said [it]—saying: “The one coming behind me has advanced in front of me, because he existed before me.”) p


http://www.watchtower.org/bible/joh/chapter_001.htm


وللفصل في هذا الموضوع ينبغي العودة للمخطوطات :

حسنا ماذا تقول المخطوطات اليونانيه فى هذا الموضع .....لدينا عدة قرائات
1- القراءه الحاليه تقول باليونانيه (اوتوس هين هون ايبون autos yn On eipon ) اى الذى قلت عنه

لكن المخطوطات لها رأى اخر فمثلا
2- هناك قراءه فى منتهى الخطوره تقول (اوتوس هين هو ايبون autos yn O eipon )
والفارق بينهما حرف واحد هو n بعد الـ O حولتها من ضمير وصل او ما يعرف بالاسم الموصول (الذى) الى اداة تعريف (الـ) فتغيرت الجمله تماما واصبحت
(هذا هو القائل)
وأصبح المعنى
" يُوحَنَّا شَهِدَ لَهُ وَنَادَى: «هَذَا هُوالقائل: إِنَّ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي صَارَ قُدَّامِي لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي»

اى ان يوحنا يقول أن قائل جملة " إِنَّ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي صَارَ قُدَّامِي لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي " هو المسيح شخصيا ، وهذا يجعل المسيح مبشرا برسول يأتى من بعده أعظم منه طبقا للمعنى المتعارف عليه لهذه الجمله بل وان هذا الذى سيأتى بعده خلق قبله وهو صار قدامه لانه سبقه فى الخلق (لانه كان قبلى) وهو ما يعنى انه اعظم منه اضافة الى انه يوافق تماما ما لدينا من احاديث عن ان الرسول كان اول خلق الله ، اضافة الى انه يطابق تماما الايات التى تؤكد ان المسيح كان " مبشرا برسول يأتى من بعدى " فلفظة يأتى بعدى نصا موجوده فى انجيل يوحنا فى هذه المخطوطات
1 - المخطوطه السينائيه (رقم واحد فى العالم فى تصنيف المخطوطات وهى اقدمها وتعود للقرن الرابع الميلادى وهى اهم المخطوطات على الاطلاق وترمز بحرف (ألف) العبرى لانها الاولى فى العالم من حيث الاهميه)
2 - المخطوطه الفاتيكانيه (وهى المخطوطه التاليه للسينائيه من حيث الاهميه وتاريخها يعود للقرن الرابع الميلادى ايضا وترمز بالحرف B )
3 - المخطوطه الافرايميه (وهى التاليه للفاتيكانيه من حيث الاهميه وتاريخها يعود للقرن الخامس الميلادى وترمز بالحرف C )
4– كتابات اوريجن (القرن الثالث الميلادى ) وهو من اشهر اباء الكنيسه على الاطلاق
5 – البرديات 66 ، 75 تحوى القراءه نفسها (وتعود للقرن الثالث الميلادى) وتمت اضافة حرف N صغير جدا (أصغر من الخط المستخدم فى كتابة البرديه دلالة على انه محشور بينهما ولم يكن موجودا فى النسخ الاول لها) بين حرفى الـ O والـ E فى كلمة Eipon
وقد قام ويستكوت وهورت (وهما من اشهر علماء المخطوطات والكتاب المقدس بوضع هذه القراءه فى نسختهما باعتبارها القراءه الاصليه لانها موجوده فى اهم وأقدم 3 مخطوطات يونانيه فى العالم بينما اشارا للقراءة القديمة بين اقواس لانها غير اصليه ومحرفه

وفى الحقيقه فان الكنائس بذلت جهدا كبيرا فى تحريف القراءه ولن نخفى جهدها العظيم هذا ، الا ان الله فوق الجميع مهما ارادوا ان يطفئوا نوره
انظر الى بقية المعلومات
لقد قام الكتبه المحرفين والمزورين تدعمهم الكنائس بمحاولة تحريف فى هذه القراءه بالفعل وقد حدد تشايندروف الذين قاموا بالتحريفات واكد ان محاولة تحريف السينائيه كانت على يد الناسخ الذى يرمز له بالرمز C2 وهو (كما سبق ان ذكرت فى مقالاتى المجمعه عن علوم المخطوطات اليونانيه) يعود للقرن السابع الميلادى (قرن الاسلام و انتشاره الواسع ) ونفس الشىء حدث فى الفاتيكانيه لكن القراءه القديمه بقيت ظاهره وواضحه رغم التحريف ويعود تاريخه B2 الى القرن السابع ايضا (مصادفه عجيبه) اما الافرايميه فيعود محرفها الى القرن التاسع الميلادى ( C3 )
وكان التحريف يتم باضافه حرف الـ N صغير فوق حرف O وبينه وبين حرف E فى اول كلمة Eipon لجعل القراءة مشابهه للحاليه ويظهر هذا بصوره واضحه فى الفاتيكانيه ، اضافة للبرديات 66 ، 75 وهما من أهم واقدم البرديات
وكان يمكن القول ان المسأله مساله نسيان لكن اتفاق اقدم واهم 3 مخطوطات فى العالم على نفس القراءه تؤكد ان الامر يستحيل تصور فكرة اتفاق النسيان فيه ، اضافة الى ان التصحيح المشبوه تم فى القرن السابع عند ظهور الاسلام وانتشاره
وبامكانكم الرجوع الى مقالات المخطوطات الكامله التى نشرتها فى منتدى الجامع وبن مريم للتاكد من التواريخ التى ذكرتها سابقا للمحرفين فى كل هذه المخطوطه

وقد اثار هذا الوضع انتباه العلماء فيقول متزجر مثلا
The awkwardness of the reading as well as absence of previous mention of john testimony , prompted more than one copyist to make adjustments to the text

غرابة القراءة وغياب اى اشارة سابقه لشهادة يوحنا (يقصد ان الجمله تفترض ان يوحنا قال عنه هذا من قبل حتى يقول الان هذا هو الذى قلت عنه بينما الانجيل لا يذكر انه قال هذا مما جعل القراءه ( هذا الذى قلت عنه) ضعيفه وغير مقبوله لانه لم يقل عنه هذا من قبل ، مما يقوى القراءه الاخرى (هذا هو القائل)) جعلت اكثر من ناسخ يحاول اضافة تعديلات على النص
وهو هنا يبرر محاولات تحريف النص المتكرره
حتى أن بعض المخطوطات فى محاولاتهم الحثيثه لطمس القراءه القديمه ، اضافت كلمة الى النص وهى umin وهى صيغة المفعول الغير المباشر فى اليونانيه للمخاطب الجمع وهى تستخدم فى خطاب المفرد للتعظيم والتكريم (كما تستخدم Vous الفرنسيه مثلا اى بمعنى حضرتكم) فهو طبقا للتحريف الجديد ( أنت هو الذى قلت عنه " إن الذى يأتى بعدى صار قدامى لأنه كان قبلى " ) وذكرت هذا مخطوطات لاحقه فى القرن السابع الميلادى
ذكرت كتعديل فى المخطوطه بيزا ( التعديل يعود تاريخه للقرن السابع الميلادى بينما المخطوطه للقرن السادس تقريبا)
وكتعديل لاحق على المخطوطه فرير W والتى تحفظ الان فى واشنطن وتعود فى تاريخها للقرن الخامس (لكن التعديل اللاحق غير محدد التاريخ)
والمخطوطه X المحفوظه فى المانيا (ميونخ) وتعود للقرن العاشر ورمزها 033 (وهنا ذكرت القراءه فى المتن لا كتعديل لان الكنيسه تدبرت امرها فحرصت على هذا فى ذلك الوقت المتأخر

وشكرا لكم جميعا واعتقد ان هذا اثبات قاطع على ان المسيح كان مبشرا برسول يأتى من بعده ، وهو موجود فى المخطوطات القديمه فقط كما نرى مع محاولات لتحريفها واضحه )))إنتهى كلام :د. شريف حمدي

وفي إنجيل برنابا الذي يرفضه النصارى أتفق تماما مع المخطوطات القديمة بل وأوضح وأشد جلاء!
الفصل 42
أجاب يسوع : إن الآيات التي يفعلها الله على يدي تظهر إني اتكلم بما يريد الله ، ولست احسب نفسي نظير الذي تقولون عنه ، لأني لست أهلا أن أحل رباطات جرموق أو سيور حذاء رسول الله الذي تسمونه مسيا الذي خلق قبلي وسيأتي بعدي وسيأتي بكلام الحق ولا يكون لدينه نهاية )

قال الله عن عيسى في القرآن انه قال ( ومبشرا برسول يأتي من بعدي أسمه أحمد)

الله أكبر ولله الحمد.......جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا
هذا عن من القائل وما إكتشفناه حديثا .. وسام شمعون لم يعرف بهذا التحريف المبين ولذلك فهو في وادي أخر تماما ..والمصيبة أنه ضعيف جدا في واديه أيضا !
لكن نعود للنبوؤة الحادية عشرة...و
Jn:1:19 وهذه هي شهادة يوحنا حين ارسل اليهود من اورشليم كهنة ولاويين ليسألوه من انت.
20 فاعترف ولم ينكر واقرّ اني لست انا المسيح.
21 فسألوه اذا ماذا.ايليا انت.فقال لست انا.النبي انت.فاجاب لا.
22 فقالوا له من انت لنعطي جوابا للذين ارسلونا.ماذا تقول عن نفسك.
23 قال انا صوت صارخ في البرية قوّموا طريق الرب كما قال اشعياء النبي.
24 وكان المرسلون من الفريسيين.
25 فسألوه وقالوا له فما بالك تعمّد ان كنت لست المسيح ولا ايليا ولا النبي.
الذي يهمني هنا هو إنتظار اليهود لثلاثة هم : إيليا و المسيح والنبي
فإيليا قال عنه المسيح :
Mk:9:11 فسألوه قائلين لماذا يقول الكتبة ان ايليا ينبغي ان يأتي اولا.
12 فاجاب وقال لهم ان ايليا يأتي اولا ويرد كل شيء.وكيف هو مكتوب عن ابن الانسان ان يتألم كثيرا ويرذل.
13 لكن اقول لكم ان ايليا ايضا قد أتىوعملوا به كل ما ارادوا كما هو مكتوب عنه (SVD)
المصيبة أن إيليا جاء ولم يعرفوه
Mt:17:12 ولكني اقول لكم ان ايليا قد جاء ولم يعرفوه بل عملوا به كل ما ارادوا.كذلك ابن الانسان ايضا سوف يتألم منهم. (SVD)
والمسيح كلنا يعرفه هو عيسى بن مريم
وبقي النبي الميسيا الخاتم فمن هو ؟
وسؤال أخر يدفعنا دفعا...أين الكتب المقدسة في العهد القديم التى تقول ببشارة لهؤلاء الثلاثة ؟
بالقطع هناك كتب سرية لليهود- ومازالت- وإلا فكتبهم بين أيدينا ولا نرى فيها هذا التصريح الواضح بالبشارة بهؤلاء الثلاثة سوى زلات ألسنتهم يحكيها يوحنا التلميذ في العهد الجديد !
فأين تلك الكتب التي تحوي تلك البشارات ؟
وصدق الله القائل ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ (المائدة : 15 )
أما رد سام شمعون على تلك النقطة فهو رد مضحك إلى حد بعيد فهو يتكلم ويرد على نفسه في شبه هيستريا ..فهو يقول هذا الكلام مرفوض لثلاث نقاط..الأولى هي أن اليهود كانوا يتوقعون نبيا من بني إسرائيل .. وكنت سأرد عليه بأن اليهود لم يفهموا النبوؤات بالطبع كما اشرت من قبل والمسيح نفسه كان يصحح لهم فهمهم في نبوؤة "قال الرب لربي..." حيث نفى أن يكون المنتظر بن داود وأفحمهم وألجمهم..كنت سأسوق ذلك ولكن بنفسه –سام شمعون- يقول ذلك قائلا بالحرف الواحد
"" الإسشهاد بهؤلاء اليهود كمصدر موثوق لا يقبل الخطأ يشكل مشكلة ,خاصة أنهم غالبا ما كانوا يخطأون في تفسيرهم للكتاب المقدس ليصلوا أكثر الأحيان إلى إستنتاجات خاطئة فمثلا لم يكن هؤلاء على علم أن المسيح سوف يخرج من الجليل
Jn:7:41 آخرون قالوا هذا هو المسيح.وآخرون قالوا ألعل المسيح من الجليل يأتي. (SVD)
Jn:7:52 اجابوا وقالوا له ألعلك انت ايضا من الجليل.فتّش وانظر.انه لم يقم نبي من الجليل. (SVD)
غير أن النبي إشعياء وقبل 800 عام , قد تنبأ بهذا تماما (إشعياء 9 /1-6)""
لاحظ هذا كلام سام شمعون ولو كنت رددت على إعتراضه أن اليهود كانوا ينتظرون إسرائيليا وليس إسماعيليا لما زدت على هذا...!
وبخصوص النبوؤة التي إستشهد بها في إشعياء قتلت بحثا وهي لا تدل على المسيح ..فلو إنطبقت بعض الصفات على المسيح فالأكثر لا تنطبق عليه فالمسيح لم يملك ولم تكن له رياسة ولم يملك قط والمنتظر كان ينتظر أنه سيحكم ويكون ملكا نبيا كموسى !
وبخصوص نقطة الجليل ..الترجمة اليهودية لا تذكر الجليل مطلقا فالتراجم المسيحية حرفت أشعياء بالتأكيد لخدمة عقائدها.
Isaiah 9:1-6 JPS (8:23) For is there no gloom to her that was stedfast? Now the former hath lightly afflicted the land of Zebulun and the land of Naphtali, but the latter hath dealt a more grievous blow by the way of the sea, beyond the Jordan, in the district of the nations.
أو ربما اليهود هم المحرفون وحذفوه خوفا من التنصير وعلى كل الأحوال ليس أمر جديدا أو مهما فحتى لو كانت ترجمة اليهود صحيحة ولا توجد مدينة الجليل في النبوؤات فإنه لن يزيد سوى نبوؤة كاذبة أخرى تضاف لأمثال هذه
Jn:1:45 فيلبس وجد نثنائيل وقال له وجدنا الذي كتب عنه موسى في الناموس والانبياء يسوع ابن يوسف الذي من الناصرة. (SVD)
فها هو العهد الجديد يفترى الكذب على الناموس ويقول أشياء لا توجد به والإحتمال الثاني وهو أسوأ أن العهد القديم كان مكتوب فيه فعلا سيدعى ناصريا ويسوع بن يوسف ولكن اليهود حذفوه أو ضاع إسم الإله من العهد القديم وهذا يثبت قطعا عدم عصمة هذا الكتاب ولله الحمد!
ثم يقول سام .. مبينا بعض من ذكائه السابق حيث يثبت مرة أخرى أن يسوع كان نبيا وفقط حيث يستدل بقول الجموع.."هذا بالحق النبي الآتي إلى العالم" ...فهل هذا إستدلال يستحق الرد ؟
أولا : هذا كلام باطل بكل المقاييس لأن المسيح لم يأت للعالم ..بل لإسرائيل فقط!
Mt:10:5 هؤلاء الاثنا عشر ارسلهم يسوع واوصاهم قائلا.الى طريق امم لا تمضوا والى مدينة للسامريين لا تدخلوا. 6 بل اذهبوا بالحري الى خراف بيت اسرائيل الضالة.
Mt:15:24 فاجاب وقال لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة.
والنفي عندما يأتي مع إلا ...هو إسلوب حصر وقصر...أي أنه مرسل لبني إسرائيل فقط وأذكر مرة أخرى "بالتنبيه الذهبي."
ثانيا: علماء اليهود الدارسين للكتاب المقدس ورئيسهم لا يعرفون مسيحهم أمن الجليل أم من غيرها ... وتستدل علينا بأقوال التلاميذ الذين هم مجرد صياديين وجباة وعديمي العلم وعاميين كما وصفهم الكتاب (أع 4 :13) وقد بينا أنهم كانوا لا يفهمون كلاما واضحا جدا فضلا على أن تستدل بالجموع الذين لا يعرفون الفرق بين إيليا والمسيح والنبي ؟!
وعموما فإني في هذه النبوؤة لم أفعل شيئا ..فسام يقول أن اليهود لم يكونوا ينتظرون إسماعيليا بل إسرائيليا ثم يؤد على نفسه فيقول بعد ذلك ببضع أسطر أن اليهود لم يكونوا يفهموا الكتاب المقدس ومعلوماتهم قليلة عن النبوؤات وإستدل على ذلك بنصوص ..والحمد لله قد رد على نفسه وأفحم نفسه وسبق التفصيل حول إسماعيل ومباركة نسله في نبوؤات إسماعيل عليه السلام !
وأخيرا أعيد النص القنبلة
Jn:1:19 وهذه هي شهادة يوحنا حين ارسل اليهود من اورشليم كهنة ولاويين ليسألوه من انت. 20 فاعترف ولم ينكر واقرّ اني لست انا المسيح.21 فسألوه اذا ماذا.ايليا انت.فقال لست انا.النبي انت.فاجاب لا.22 فقالوا له من انت لنعطي جوابا للذين ارسلونا.ماذا تقول عن نفسك.23 قال انا صوت صارخ في البرية قوّموا طريق الرب كما قال اشعياء النبي.24 وكان المرسلون من الفريسيين.25 فسألوه وقالوا له فما بالك تعمّد ان كنت لست المسيح ولا ايليا ولا النبي.
وإيليا قد جاء ولم يعرفوه كما قال عيسى ..والمسيح هو عيسى ..فمن هو النبي ؟
فأي شبهات تصمد أمام هذا الحق الواضح الجلي ؟
وهكذا إنتهى الكتاب السخيف "محمد في الكتاب المقدس ردا على د. جمال بدوي" للمبشر سام شمعون وغريب أن هذا الرجل يتمتع بشهرة واسعة جدا في عالم التبشير الغربي ولا أدري لماذا ؟!
وأقول لكل مسيحي ما كنت نوهت عنه في البداية..لا تحكم على كلام سام شمعون أنه الصحيح وكلامي أنه باطل لأنه مسيحي وأنا مسلم بدون أن تبحث في مصادري ومصادره وحجتي وحجته وأظن أنني لم تخرج إستدلالاتي عن الأدلة العقلية والنقلية الصحيحة سواء عن ترجمات عربية وأجنبية للكتاب المقدس وقواميس معتمدة لأصول الكلمات العبرية واليونانية وموسوعات وتفاسير مسيحية موثوق بها ومقبولة لدى الجميع ولم أستدل قط بإستدلال مبتور والحمد لله ومن يرغب في المراجعه فإن جميع مصادري متوفرة على الإنترنت والحمد لله!
وصدق الله القائل ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (المائدة : 15-16 )


بواسطة الفقير إلى عفو خالقه : مجاهد في الله
شكر خاص
1- الدكتور شريف حمدي لآرائه في كلمة باركليتيوس بالمخطوطات ومقالاته الأخرى.
2- للدكتور منقذ السقار صاحب كتاب "هل بشر الكتاب المقدس بمحمد؟" فكتابه كنز وقد كان مصدرا رئيسيا لي!
المصادر :
1- القرآن الكريم
2- الكتاب المقدس طبعة الفانديك و الطبعة الكاثوليكية والطبعة العربية المشتركة وبعض الطبعات الإنجليزية مذكورة والأصول اليونانية والعبرية المعول عليها.
3- تفاسير الآباء الأولين للأب"تادروس يعقوب ملطي"
4- تفسير بن كثير
5- هل بشر الكتاب المقدس بمحمد "د\ منقذ السقار"
6- أمة عظيمة ونبي كامل عند أهل الكتاب "د\ حبيب عبد الملك"
7- الردود المفحمة على ألوهية يسوع المبهمة
8- الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح – لشيخ الإسلام بن تيمية
9- هداية الحيارى - للإمام إبن القيم
10- صواعق الحق – إبن الفاروق
11-مناظرة بين الإسلام والنصرانية
12- شبهات المشككين - للدكتور محمود حمدي زقزوق
13- مقالات شبكة الجامع وشبكة إبن مريم الإسلامية لأخوتنا وأستذتنا الكرام.
إنتهى

هذا وما كان من توفيق فمن الله وحده وما كان من خطأ وزلل فمني ومن الشيطان والله ورسوله والمؤمنين منه براء
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك !
موقعي
منتدى أتباع المرسلين بن مريم
منتدى حراس العقيدة


من مواضيعي
0 كنز من المعلومات والحقائق المختارة
0 انفوجرافيك متی تراجع الطبيب عند شعورك بالألم؟
0 مذهب التناسخ
0 المسيح لم ينسب الألوهية لنفسه
0 كيف حال كوريا الشمالية الملحدة
0 وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ
0 يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاً
0 اقوال غير مأثوره

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحمد, المقدس, الرد, الكتاب, شمعون, كتابه

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:47 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009