ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى الكتاب المقدس
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الكتاب المقدس وإشكالية تدوينه

ملتقى الكتاب المقدس


الكتاب المقدس وإشكالية تدوينه

ملتقى الكتاب المقدس


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-18-2017, 01:45 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي الكتاب المقدس وإشكالية تدوينه


الكتاب المقدس وإشكالية تدوينه
الكاتب : جمال الحسيني أبو فرحة
في ظل هذه الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الإسلام صباح مساء في وسائل الإعلام المختلفة على أيدي قساوسة النصرانية ومبشريها لابد وأن يكون لنا وقفة إزاء ذلك تبيانًا للحقيقة ودحضًا للفرية.
ومما شحذ همتي لذلك أني فوجئت بالعديد من شبابنا المسلم يستمع للعديد من برامج التبشير والتضليل المبثوثة عبر الفضائيات المختلفة ويتأثر بها إلى حد لا يستهان به، فقد لبّست هذه البرامج على الناس دينهم وضللتهم وأثارت شكوكهم ولم يعد السكوت من الفطنة واقتضت الحكمة هتك الستار وقشع الغمام؛ فالحق أجلى من أن يلتبس فيه أو يخشى من تجليه.
وقد أغنانا الأفاضل من العلماء عن رد كثير من الفرى والاتهام عن دين الإسلام؛ ولكن بقى شق للحقيقة في حاجة أمس للمزيد من البيان ألا وهو حقيقة ما يدين به هؤلاء ويدعوننا إليه - من الصحة والبطلان؛ فليس من الحكمة أن تظل كتاباتنا رد فعل لأضاليلهم وشبهاتهم، بل لا بد من المبادرة؛ رجاء هدايتهم وعصمة شبابنا من غوايتهم، وإشغالا لهم عنا بأنفسهم.
أرجو من الله - تعالى - أن أوفق في بيان جانب من هذا الشق في مقالي هذا وغيره من مقالات سأتحدث فيها عن الكتاب المقدس ودعاوى القول بعصمته وسلامته من التحريف، وأسأله - تعالى - أن يوفقني وغيري لكتابة المزيد والمزيد عن جوانبه المختلفة.
يصر كثير من رجال الدين اليهودي والمسيحي على أن أسفارهم المقدسة والتي هي بحوزتهم الآن وحي إلهي، معصومة من الخطأ، محفوظة من التحريف.
وهي دعوى باطلة؛ فليس في مخطوطات الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد مخطوط واحد بخط المؤلف نفسه.
بل إن أقدم نسخ وصلت عصرنا هذا للعهد الجديد كتبت في القرن الرابع من ميلاد المسيح - عليه السلام -.
ولا يتعدى تاريخ أقدم مخطوطات العهد القديم التي وصلت عصرنا هذا القرن التاسع الميلادي، أي بعد وفاة موسى - عليه السلام - بأكثر من ألفي عام.
وليس بمقدور أحد في عصرنا الراهن أن يحدد بالضبط تاريخ تدوين كل سفر من أسفار الكتاب المقدس، ولا يعلم أحد في أيدي من وقعت هذه الأسفار قبل أن تصل إلى عهدنا هذا؟..وما عدالة من وقعت تحت يده؟..وهل هو محب للدين أم عدو له؟.. وممن جاءت المخطوطات والتي وجد لها عدد من النسخ المتباينة؟.. فليس على وجه الأرض إنسان يروي سفرًا من أسفار الكتاب المقدس عدلا عن عدل؛ بل إن البشرية في عصرنا هذا تجهل تمامًا مؤلفي كثير من أسفار الكتاب المقدس، ومن ناحية أخرى لا يدري أحد في أية مناسبة وفي أي مكان كتبت هذه الأسفار التي لا يعرف أحد مؤلفيها الحقيقيين.
فبالنسبة لأسفار موسى الخمسة مثلا وهي أهم جزء في العهد القديم، بل والجزء الوحيد في الكتاب المقدس الذي يجمع على الإيمان به كل من اليهود والنصارى بفرقهم المختلفة يرى ابن عزرا أن كاتبها هو إنسان آخر عاش بعد موسى- عليه السلام - بمدة طويلة، ويعلل ذلك بأمور منها: إن سفر موسى كان مكتوبًا على حائط المعبد الذي لم يتجاوز اثني عشر حجرًا؛ أي إن السفر كان أصغر بكثير مما لدينا الآن، وإن الأسفار مكتوبة بضمير الغائب لا بضمير المتكلم، كما إن الرواية مستمرة في الزمان حتى بعد وفاة موسى - عليه السلام -.
بل إن نص التوراة الذي يذكر خبر وفاة موسى- عليه السلام -: "فمات هناك موسى عبد الرب في أرض موآب حسب قول الرب ودفنه في الجواء في أرض موآب مقابل بيت فغور، ولم يعرف إنسان قبره إلى هذا اليوم". سفر التثنية. هذا النص لا يكشف لنا فقط عن أن موسى - عليه السلام - ليس هو كاتبه بقدر ما يكشف لنا أنه - عليه السلام - قد مات قبل كتابته بزمن طويل اجتاحته كثير من الأحداث كانت بلا شك كافية لضياع الشريعة كما كانت كافية لأن لا يعرف أحد مكان قبر صاحب الشريعة - عليه السلام - عند كتابة ذلك النص من التوراة رغم محاولة النص تحديد المكان بدقة بأنه في الجواء في أرض موآب مقابل بيت فغور.
ومن ثمة تعلل نسبة هذه الأسفار الخمسة لموسى - عليه السلام - لا لأنه كاتبها ولكن لأنه الشخصية الرئيسة التي يدور حولها السفر كله، وكذلك الحال بالنسبة لباقي أسفار الكتاب المقدس.
وبالنسبة للعهد الجديد فإن عدم نسبة أي سفر أو رسالة من محتوياته إلى عيسى - عليه السلام - من الأمور التي لا خلاف عليها، ولا يمكن بالطبع أن يكون عيسى - عليه السلام - هو الذي كتب قصة الصلب وما تلاها من أحداث كما هو موجود في الإنجيل.
فصدق الله العظيم القائل في كتابه الكريم: ( قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين) البقرة: 111، والنمل: 64.
والله أسأل الهداية لنا أجمعين.


من مواضيعي
0 برنامج كيف تتعامل مع الله مشاري الخراز
0 برنامج آية وحكاية - محمود المصري
0 غلق فضائيات أم بيع وطن
0 اختلافات عن بنى إسرائيل
0 دين الإسلام والدعوة
0 رؤية عصرية لقضايا كتابية
0 سكان العمارات المجاورة لكنيسة العمرانية يروون تسلسل أحداث الشغب
0 مطوية الطواف

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المقدس, الكتاب, تدوينه, وإشكالية

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:23 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009