ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى الكتاب المقدس
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

أين حفظة الكتاب المقدس ؟ !!

ملتقى الكتاب المقدس


أين حفظة الكتاب المقدس ؟ !!

ملتقى الكتاب المقدس


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2017, 01:54 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي أين حفظة الكتاب المقدس ؟ !!

مع تطور وسائل الاتصال بين الشعوب وخاصة عبر الانترنت أصبح حوار الأديان هو من أكثر الموضوعات حيوية واستقطاباً للشباب والكبار على السواء خاصة بعد الجدل العالمي حول الإسلام ومحاولة الكثيرين إلصاق التهم به ، إلا أن الكثير من المناقشات تدور في إطار من التعصب لهذا الدين أو ذاك دون استناد إلى الحد الأدنى من الموضوعية مما يخرج بالمناقشات عن إطارها المفروض وتحولها إلى ما يشبه المشاجرات ، وقد رأينا أن طرح أسئلة معينة مع إعطاء الفرصة الكاملة للآخر للإجابة عليها هو الأسلوب الأمثل للوصول إلى الحقيقة ، وقد كان السؤال في هذه الحلقة من المناقشة هو أين حفظة الكتاب المقدس ؟

تتميز الديانة المسيحية عن الديانات السماوية الأخرى بالرهبانية التي تعني التفرغ التام لعبادة الله والابتعاد عن مباهج الحياة الدنيا وملذاتها ، ليس ذلك فحسب بل أيضاً الامتناع عن تلبية أحد أهم احتياجات الجسد وهي الحاجة الجنسية التي يعاني البشر كثيراً في السيطرة عليها خاصةً في سنوات الفتوة والشباب ، وتنتشر الصوامع والأديرة المخصصة للرهبانية في مختلف أنحاء العالم فضلاً عن الكنائس المختلفة ، وفيها تبرز كل مظاهر التقشف وشظف العيش على الرهبان والراهبات .

وعلى الرغم من كل هذا التفرغ للعبادة واعتقادهم اليقيني بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله عز وجل فإن أحداً من هؤلاء المتفرغين تماماً للعبادة لم يستطع أن يحفظ الكتاب المقدس ويتمكن من قراءته غيباً منذ بدء الديانتين اليهودية والمسيحية حتى يومنا هذا ، وعلى الرغم أيضاً من الجهود الخارقة التي تبذلها جمعيات التبشير في شتى بقاع الأرض والمليارات التي تُنفق في طريق التنصير ومثلها لإيقاف المد الإسلامي لم تتمكن من تسهيل حفظ الكتاب المقدس ، فلا يوجد رجل واحد أو امرأة على مر العصور استطاع أن يحفظ العهد القديم والعهد الجديد.
أما الإسلام فالوضع مختلف تماماً ، فالمسلم يعيش حياته الطبيعية على الفطرة السليمة ويلبي كافة احتياجات الجسد بالصورة الشرعية السليمة التي أمر الله عز وجل بها ، بل أن الزواج بكل مسؤولياته ومتطلباته هو من سنن النبي صلى الله عليه وسلم حيث أمر بالزواج لمن يستطيع الباءة وقال في حديث آخر ( من رغب عن سنتي فليس مني ) ومع ذلك فإن حفظة القرآن الكريم منذ فجر الإسلام وحتى الآن هم في ازدياد ، بل أن الأمر المعجز هو الفئات المختلفة من الحفظة فلا عجب أن ترى بينهم أطفالاً دون الثامنة والتاسعة كما ترى شيوخاً تجاوزوا الثمانين والتسعين ، و تتعجب من الذين لا ينطقون بكلمة عربية واحدة في المعاملات اليومية ويحفظونه – القرآن الكريم - كاملاً عن ظهر قلب ، بل أن الأعجب أيضاً أن تجد من بين الحفظة رجالاً ونساء يشغلون مناصب مرموقة في المجتمعات الإسلامية فمنهم الأطباء والمهندسون والعلماء وغيرهم ، ولا يتوقف الإعجاز على مجرد الحفظ ولكن الأشد إعجازاً هو تمكن جميع هذه الفئات المذكورة من الحفظ الكامل مع إجادة أحكام التلاوة ( الترتيل ) وهي الطريقة التي قرأ بها أمين الوحي جبريل القرآن على رسول الله عليه وسلم ، وأمره الله عز وجل أن يقرأه بنفس الطريقة ( ورتل القرآن ترتيلاً ) .

هذه المفارقة العجيبة أيضاً ألا تستوقف العقلاء من المسيحيين واليهود ؟ وإذا كان الغرب يتفاخر ويتباهى بعبقريات موزارت وبيتهوفن وشكسبير وغيرهم ومع كل هذا التقدم الغربي في وسائل تحصيل العلوم المختلفة وكل هذه الجامعات التي تدرس اللاهوت المسيحي لا يوجد شخصاً واحداً تمكن من حفظ الكتاب المقدس على الرغم من التماثل في الحجم تقريباً بين القرآن الكريم والعهد القديم والجديد.
الإجابة على ذلك السؤال الصعب تكمن في كلمات عظيمة وهي قول الله عز وجل في آيات القرآن الكريم ( ولقد يسرنا القرآن للذكر ) فالتيسير في الحفظ ليس راجعاً إلى موهبة المسلمين ولكنه راجع إلى تيسير الله عز وجل لدراسة القرآن وحفظه واستنباط أحكامه .
أما الذي لا يريد أن يفهمه اليهود والنصارى هو أن الذي تكفل بحفظ كتاب الله المنزل وتنزيهه عن كل زيادة أو نقصان ليس هو الرسول صلى الله عليه وسلم ، وليسوا هم المسلمون الذين تداولوا حفظه عبر العصور المختلفة ولكن الذي تكفل بالحفظ هو الله تبارك وتعالى حيث قال ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) .

صدق اللــــه العظيم

* * *

قالوا : - لقد انشغلتم معشر المسلمين بحفظ القرآن عن تناول علوم الدنيا مما تسبب في تأخركم ، على عكس المسيحيين الذين اهتموا بعلوم الدنيا فتفوقوا فيها .

قلت : - ليس ذلك صحيحاً فقد تفوقنا في العلوم لفترات طويلة مع استمرار حفظ كتاب الله ، وإذا لم يكن الرهبان منشغلون بحفظ كتابكم المقدس وهم منقطعون عن الدنيا فماذا يفعلون إذاً ؟

شريف صلاح الدين


من مواضيعي
0 إنفوجرافيك عدد السكان خارج الشبكة العنكبوتية
0 الله ليس كمثله شيئ
0 الشاعرةُ أمُّ الشهداء لخنساء
0 من أنوار سورة السجدة
0 والله يعصمك من الناس
0 صلاة الاستخارة .. حكمها - وكيفية صلاتها - وتنبيهات
0 انفوجرافيك تفاصيل أحدث معالجات انتل من أبل
0 هل توجد حياة ثانية ودار آخرة بعد الموت

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المقدس, الكتاب, دفعة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:41 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009