ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى الكتاب المقدس
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

لحم الحمير أم عورة الحمير؟

ملتقى الكتاب المقدس


لحم الحمير أم عورة الحمير؟

ملتقى الكتاب المقدس


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2017, 01:53 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي لحم الحمير أم عورة الحمير؟

لحم الحمير أم عورة الحمير؟..
إليكم النص التالي من سفر حزقيال 23/17 ـ21
:
1ـ ترجمة الفانايك:[17فَأَتَاهَا بَنُو بَابِلَ فِي مَضْجَعِ الْحُبِّ وَنَجَّسُوهَا بِزِنَاهُمْ، فَتَنَجَّسَتْ بِهِمْ، وجَفَتْهُمْ نَفْسُهَا. 18وَكَشَفَتْ زِنَاهَا وَكَشَفَتْ عَوْرَتَهَا، فَجَفَتْهَا نَفْسِي، كَمَا جَفَتْ نَفْسِي أُخْتَهَا. 19وَأَكْثَرَتْ زِنَاهَا بِذِكْرِهَا أَيَّامَ صِبَاهَا الَّتِي فِيهَا زَنَتْ بِأَرْضِ مِصْرَ. 20وَعَشِقَتْ مَعْشُوقِيهِمِ الَّذِينَ لَحْمُهُمْ كَلَحْمِ الْحَمِيرِ وَمَنِيُّهُمْ كَمَنِيِّ الْخَيْلِ. 21وَافْتَقَدْتِ رَذِيلَةَ صِبَاكِ بِزَغْزَغَةِ الْمِصْرِيِّينَ تَرَائِبَكِ لأَجْلِ ثَدْيِ صِبَاكِ.].
هذا النص يوضح بجلاء أن الهانم ارتكبت فاحشة الزنا علنية (18 وَكَشَفَتْ زِنَاهَا).. وتباهت بعورتها الفريدة..(وَكَشَفَتْ عَوْرَتَهَا)..و..(19َأَكْثَرَتْ زِنَاهَا)..و..( 20وَعَشِقَتْ مَعْشُوقِيهِمِ).. الَّذِينَ لَحْمُهُمْ كَلَحْمِ الْحَمِيرِ وَمَنِيُّهُمْ كَمَنِيِّ الْخَيْلِ...
وحتى لا يتهمني أحد بأنني أتلاعب في النص ويقول لي من أين أتيت بشرحي هذا وأنها تباهت بعورتها الفريدة ؟.. النص يقول ..(وَكَشَفَتْ عَوْرَتَهَا)..والتعري غير التباهي..ولن أقول لماذا كشفت؟.. ماهي الحكمة من كشفها لعورتها؟؟..لا ..لن أتعرض لهذا أبداً..ومن يتحدث بهذه الطريقة ألتمس له عذراً.
وللتوضيح فقط أقول أنني قد استنبط المعني بمقابلة نصين من كتابين:
النص الأول الترجمة الأصلية ـ ترجمة الفاندايك والبستاني ـ والتي يتباهى بها النصارى في كل أنحاء العالم،والنص الثاني من ترجمة كتاب الحياة والذي يقول فيه:..
( وَتَبَاهَتْ بِعَرْضِ عُرْيِهَا)..نحذف كلمة (عُرْيِهَا)..ونستبدله بالكلمة المقابلة من النص السابق..(وَكَشَفَتْ عَوْرَتَهَا)..ويصبح المعنى السليم :..( وَتَبَاهَتْ بِعَرْضِ عَوْرَتَهَا)..
عموماً هذا ليس هو بيت القصيد وإنما بيت القصيد مرجعه الفقرة التالية:
[]..
هذه الفقرة.غير مستقيمة المعنى..لماذا ؟..
لأنها حينما أكثرت من زناها..( 20وَعَشِقَتْ مَعْشُوقِيهِمِ)..يستحيل أن تعشقهم لأن ..( لَحْمُهُمْ كَلَحْمِ الْحَمِيرِ)..استحالة.. لأن لحم الحمير غير مشتهى على الإطلاق وتعافه النفس.
ولكن من المناسب هنا أن يكون عشقها من أجل أن عورتهم التي هي (كَعَوْرَةِ الْحَمِيرِ) و(مَنِيُّهُمْ).. على كثرته.. يجب أن يكون..(كَمَنِيِّ الْخَيْلِ)..
هذا التحليل المنطقي والفهم العميق للكلام المقدس جداً يجعلنا ألا نجتهد مع النص لأنه مقدس ولكننا نجتهد في النص، لأن هذا الأمر مرجعه لأفهامنا وعقولنا الضيقة ..
20وَعَشِقَتْ مَعْشُوقِيهِمِ الَّذِينَ لَحْمُهُمْ كَلَحْمِ الْحَمِيرِ وَمَنِيُّهُمْ كَمَنِيِّ الْخَيْلِ
المهم..

أن القائمين على حماية الكتاب المقدس الجدد قاموا بتعديل النص طبقاً للتسلسل المنطقي السابق فأبدلوا لحم الحمير بعورة الحمير كالتالي فلا تزعل عزيزي القارئ:
ترجمة كتاب الحياة:[ فَأَقْبَلَ إِلَيْهَا أَبْنَاءُ بَابِلَ وَعَاشَرُوهَا فِي مَضْجَعِ الْحُبِّ وَنَجَّسُوهَا بِزِنَاهُمْ. وَبَعْدَ أَنْ تَنَجَّسَتْ بِهِمْ كَرِهَتْهُمْ. 18وَإِذْ وَاظَبَتْ عَلَى زِنَاهَا عَلاَنِيَةً، وَتَبَاهَتْ بِعَرْضِ عُرْيِهَا، كَرِهْتُهَا كَمَا كَرِهْتُ أُخْتَهَا. 19وَمَعَ ذَلِكَ أَكْثَرَتْ مِنْ فُحْشِهَا، ذَاكِرَةً أَيَّامَ حَدَاثَتِهَا حَيْثُ زَنَتْ فِي دِيَارِ مِصْرَ. 20فَأُوْلِعَتْ بِعُشَّاقِهَا هُنَاكَ، الَّذِينَ عَوْرَتُهُمْ كَعَوْرَةِ الْحَمِيرِ وَمَنِيُّهُمْ كَمَنِيِّ الْخَيْلِ. 21وَتُقْتِ إِلَى فُجُورِ حَدَاثَتِكِ حِينَ كَانَ الْمِصْرِيُّونَ يُدَاعِبُونَ تَرَائِبَ عِذْرَتِكِ طَمَعاً فِي نَهْدِ حَدَاثَتِكِ. عقوبة أُورشليم22لِذَلِكَ يَا أُهُولِيبَةُ، هَذَا مَا يُعْلِنُهُ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَا أَنَا أُثِيرُ عَلَيْكِ عُشَّاقَكِ الَّذِينَ جَفَتْهُمْ نَفْسُكِ، وَآتِي بِهِمْ عَلَيْكِ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ.].
أيوه كده..كده صح..موش تقول لي لحم وبتاع ..لأ.. الكلام عن العورات يبقى على العورات عورة الست ..(وَكَشَفَتْ عَوْرَتَهَا)..يقابلها رجال (عَوْرَتُهُمْ كَعَوْرَةِ الْحَمِيرِ)..وكل هذا بأمر من الرب القدير لأنها يا ولداه حينما جفتهم نفسها وأرادت أن تتوب، نجد التعليق التالي من الرب القدير:[ هَذَا مَا يُعْلِنُهُ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَا أَنَا أُثِيرُ عَلَيْكِ عُشَّاقَكِ الَّذِينَ جَفَتْهُمْ نَفْسُكِ، وَآتِي بِهِمْ عَلَيْكِ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ.].ولا حول ولا قوة إلا بالله..
مهندس زهدي جمال الدين


من مواضيعي
0 لماذا لا أؤمن بالتطور الدارويني بطريقة االرسوم المتحركة
0 أضخم وأكبر موسوعة لصور للعلماء والدعاة في العالم الإسلامي
0 هل المرأة التي يتزوجها رجل من آل البيت تصبح منهم؟
0 أَمن أجل هذا ترد أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ؟!
0 المشاهد الجنسية
0 البشارة بالنبي محمد في التوراة و الإنجيل
0 شبهة زواج النبي –صلى الله عليه وسلم- من عائشة وهي صغيرة السن
0 إنفوجراف - رحلة الجنيه المصري من فاروق للسيسي

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحمير, الحمير؟, عورة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:18 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009