ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى الكتاب المقدس
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الردعلى استشهاد القس عبدالمسيح بسيط باقتباسات الأباء الأوائل للتدليل على صحة الانجيل

ملتقى الكتاب المقدس


الردعلى استشهاد القس عبدالمسيح بسيط باقتباسات الأباء الأوائل للتدليل على صحة الانجيل

ملتقى الكتاب المقدس


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2017, 12:18 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي الردعلى استشهاد القس عبدالمسيح بسيط باقتباسات الأباء الأوائل للتدليل على صحة الانجيل

الاندلسي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

فى محاولة بائسة من القس عبدالمسيح بسيط أبو الخير للدفاع عن سلامة العهدالجديد من التحريف ...فيستشهد بأقوال الأباء الأولين واقتباساتهم الموجودة فى العهد الجديد حيث يقول:


وهكذا يؤكد لنا هؤلاء الآباء وحي وصحة جميع أسفار العهد الجديد واستحالة تحريفها ، فقد شهدوا لها واقتبسوا منها ، من جميع آياتها ، وأكدوا لنا صحة كل العقائد المسيحية وعلى رأسها وحدانية الله ، الواحد في ثالوث ، الموجود بذاته الناطق بكلمته والحي بروحه ولاهوت المسيح وتجسده وصلبه وتقديم ذاته لفداء البشرية وقيامته من الأموات وصعوده إلى السموات وشفاعته في كل البشرية .

ويقول العلماء عن كتابات هؤلاء الآباء واقتباساتهم من العهد الجديد " أولاً : أنها تؤيد تماماً وجود سبعة وعشرين سفراً قانونياً في العهد الجديد . صحيح أن هذه الاقتباسات كانت حرة في أحيان كثيرة ، إلا أن بعض الآباء التزموا الدقة التامة في استشهاداتهم . وعلى أي حال يكفي أن تكون هذه الاقتباسات قد نقلت المحتوى الأساسي للنص الأصلي . ثانياً : أن هذه الاقتباسات كثيرة جداً لدرجة أنه لو لم تتبق أية مخطوطة للعهد الجديد ، لأمكن جمعه مرة أخرى من كتابات الآباء الأولين وحدها "(38).

كما قال ج. هارولد جرينلي " إن هذه الاقتباسات واسعة جداً لدرجة أن العهد الجديد يمكن إعادة تكوينه منها دون استخدام مخطوطاته "



وللرد نقول بحمدالله :
بداية ان موقف المسلمين من الأناجيل الأربعة بداية الموجودة عند النصارى ليس موقف تحريف عن الأصل ...بل هو أبعد من ذلك يصل الى عدم الاعتراف بهذه الأناجيل أصلا ...وليس أنها كانت صحيحة وحرفت ....وقد قال بذلك ابن تيمية وابن حزم وغيرهما من علماء المسلمين ....والقرآن لم يتحدث بأى حال من الأحوال عن انجيل متى أو لوقا أو مرقس أو يوحنا ....بل تحدث عن انجيل المسيح ...

ونحن لا زلنا نتساءل منذ أكثر من أربعة عشر قرنا ما هى المعايير التى على أساسها تم اختيار هذه الأناجيل الأربعة وترك بقية الأناجيل وعدم الاعتراف بها ؟؟؟

وما الضمان ألا يكون لوقا فى رسالته الشخصية لصديقه ثاوفيلس(التى اعتبرت فيما بعد انجيلا مقدسا) قد كان يتكلم عن متى أومرقس أويوحنا ؟؟؟!!!

يقول لوقا فى بداية رسالته أقصد بداية انجيله :

اذ كان كثيرون قد اخذوا بتاليف قصة في الامور المتيقنة عندنا
2 كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداما للكلمة
3 رأيت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي اليك ايها العزيز ثاوفيلس
4 لتعرف صحة الكلام الذي علّمت به


فمن هم الكثيرون الذين تكلم عنهم لوقا فى الرسالة؟؟؟؟



ثانيا : يقول القس مستشهدا

كما قال ج. هارولد جرينلي " إن هذه الاقتباسات واسعة جداً لدرجة أن العهد الجديد يمكن إعادة تكوينه منها دون استخدام مخطوطاته "


هل حقا كلام القس صحيح أم هذا نوع من التدليس ؟؟؟ تعالوا لنرى

والأن لنضرب بعض الأمثلة البسيطة التى تبين كذب وتدليس القس المبجل ...

1 ــ نقلت (الدسقولية _تعاليم الرسل)النص التالى على أنه وارد فى الانجيل :

(( لأن المسيح يقول فى "الانجيل المقدس" فى أحد الفصول ويثبت ويكمل العشر كلمات التى للناموس .

مكتوب فى الناموس لا تزن !
وأنا أقول لكم: إنى أنا الذى نطقت بالناموس من فم موسى!!!!!!
وأنا الأن أقول لكم : إن كل من نظر إلى امرأة صاحبه ليشتهيها يزنى بها فى قلبه

** الدسقولية: نشرة القمص مرقس داوود .طبعة خامسة 1987ــ المقدمة ص 13

وجاء فى نشرة د/ وليم سليمان قلادة هكذا : (( لأن المسيح قال فى "الانجيل المقدس" فى بعض الفصول محققا ومكملا العشر كلمات التى للناموس . وأنا أقول لكم: إنى أنا الذى نطقت بالناموس من جهة موسى!!!!!!

وأنا أيضا أقول لكم : إن كل من نظر إلى امرأة صاحبه ليشتهيها فقد فرغ من الزنا بها فى قلبه

** الدسقولية : نشرة قلادة .طبعة أولى 1979ــ المقدمة ــ فقرة 14 ص 22

والأن لنقارن النص فى نسختى الدسقولية بالنص الوارد فى الانجيل نلاحظ عدة تعديلات :

ففى الدسقولية نراه يقول: ((مكتوب فى الناموس))

بينما فى الانجيل الحالى نراه يقول(( قدسمعتم أنه قيل للقدماء)) ... فوضع تجهيلا بمصدر

القول بعد النص عليه فى النسخ السابقة.


كذلك نراه فى الدسقولية يقول: (( إن كل من نظر إلى امرأة "صاحبه "ليشتهيها ...فحدد بلفظ صاحبه مجال التحريم ...وبالطبع يعنى لفظ صاحبه : أى الذى هو من جنسه وعنصره الاسرائيلى!!!

بينما نراه فى الانجيل الحالى يقول"ان كل من نظر الى امرأة ليشتهيها" فجعل التحريم مطلقا بخلاف ما كان عليه النص من قبل ..


والأن الى أهم التعديلات وأخطرها على الإطلاق فى النص وهو قوله:

" وأنا أقول لكم: إنى أنا الذى نطقت بالناموس من فم " جهة" موسى"

فقد أسقط هذا الجزء برمته من الانجيل الحالى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

فما رأى القس عبد المسيح بسيط ؟؟!!!!

ان أحدا منهم لا يستطيع التشكيك فى أصالة نص الدسقولية لأن كاتب الدسقولية فى كلتا النسختين...قد نص صراحة

على أن المسيح قد قال ذلك فى الانجيل المقدس حسب عبارته..فلم ينسبه اليه اعتباطا أو بجهل...كما أن جملة النص كما

أورده الكاتب يشهد فعلا بصحة نقله بدليل أن النص وارد فى الانجيل الذى بين أيدينا الأن ... ونعرف موضعه منه بوضوح

باستثناء ذلك الجزء الذى أسقطوه ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

شهادة الأباء الأوائل تؤكد وتبرهن على خلو الانجيل من هذا النص

مت 28 :19 فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس.

شهادة القديس باسيليوس:
يقر القديس باسيليوس الكبير المولود سنة 329 م والمتوفى سنة 379 ــ

بأن التعميد بصيغة التثليث إنما هو مجرد تقليد أو تسليم حيث هو من أسرار الكنيسة غير المكتوبة التى تسلمها الأباء من

المسيح وتوارثوها شفاها بالتتابع ويتحفظون من اعلانها أو حتى كتابتها كى لا يطلع أعداؤهم على أسرار ديانتهم.

وهم يقسرون الانجيل على ضوء هذه التقاليد وليس العكس ..وبدون ذلك لا يصح التفسير فى نظرهم .

وقد جاء إقرار باسيليوس بذلك فى رده على المعترضين فى زمنه على تأليه الروح القدس من آريوسيين وغيرهم حيث

كان هؤلاء يحتجون بأن تأليه الروح لم يرد فى أى أصل مكتوب ويطالبون من يؤلهونه بتقديم السند الكتابى من الانجيل

أو غيره من أصولهم المدونة الذى يبرر دعواهم ..وهو ما يعنى أن صيغة التثليث حتى ذلك الوقت من القرن الرابع لم تكن

قد دونت بعد فى الانجيل!!

يقول باسيليوس: ((إنهم يريدون هدم التسليم الرسولى ومحوه ليصبح مساويا بالتراب. وهم مثل الين عليهم دين واقترضوا

من آخرين ولكنهم يطلبون الإبطال " أى الوثيقة المكتوبة" فهى وحدها التى تؤكد وجود الدين ...هكذا هؤلاء يريدون

البراهين المكتوبة ويرفضون تسليم الأباء غير المكتوبة كأنه بلاقيمة ..أما نحن فلن نتأخر عن الدفاع عن الحق ولن نهرب

مثل الجبناء .لقد سلمنا الرب كأساس للخلاص : التعليم بأن الروح القدس يحسب مع الأب فى جوهر واحد . أما المقاومون

فهم يقولون عكس ذلك ويعبرون عن رأيهم بفصل الروح القدس عن الأب واعتباره فى مرتبة الأرواح الخادمة
"*
·


القديس باسيليوس الكبير : الروح القدس ف 10 ص 91 تعريب د/ جورج حبيب بباوى .


ثم يستكمل باسيليوس دفاعه مؤكدا أن التعميد بصيغة التثليث لم يرد مطلقا فى أى أصل مكتوب كالانجيل أو

غيره ..وانما هو مجرد تقليد أو تسليم يسلم شفاها من الأباء عن المعمودية :

يقول باسيليوس: "وسوف أحتاج لوقت طويل جدا اذا حاولت أن أسرد (أسرار) الكنيسة غير المكتوبة . أما عن باقى

الموضوعات فلا يجوز لى أن أقول عنها أى شىء .. أما عن الاعتراف بإيماننا بالأب والابن والروح القدس فما هو

المصدر المكتوب لهذه العقيدة ؟ إذا كان حقا أننا اعتمدنا فإن التسليم الخاص بالمعمودية يحتم الإيمان والاعتراف بصيغة

معروفة عند معموديتنا
...."

القديس باسيليوس الكبير : الروح القدس ف 27 ص 163 تعريب د/ جورج حبيب بباوى .



ثم ينهى القديس باسيليوس حديثه فى نفس الموضع السابق بقوله "... ومع أننا شرحنا كل شىء

بكفاية إلا أنهم ( يعنى المعارضين) لا يكفون عن الثرثرة فى أذهاننا بأن تقديم المجد للآب والابن مع الروح القدس ليس

فى الأسفار المقدسة وتنقصه الشهادة .
.." * نفس المصدر ص 164


والأن لنسأل القمص عبد المسيح بسيط ( أبو الخير) : لو كانت صيغة التعميد بالتثليث موجودة آنذاك بانجيل متى كما هى

الأن .. أكان الخصوم يحتجون هذا الحجاج بأنها ليست فى الأسفار المقدسة وأنها لا شهادة عليها من الانجيل؟ وهل كنا

نرى باسيليوس هكذا حائرا فى الرد عليهم ولا حجة له إلا أنها مجرد تقليد أو تسليم يقال عند المعمودية لا تأذن الكنيسة
بتدوينه أو إشهاره ؟؟!!!!

شهادة أوسابيوس:

وهذا دليل آخر هام جدا.. وهو خلو نص أوسابيوس المشهور من

صيغة التعميد والتثليث وذلك أن نص أوسابيوس قد جاء هكذا
" اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسمى..."

* أوسابيوس القيصرى تاريخ الكنيسة ك3: ف5 :2



وبالمقارنة بين هذا النص ونص الانجيل الحالى نلاحظ أمرين فى غاية الأهمية

1ــ خلو نص المؤرخ تماما من استعمال لفظ التعميد أو أى اشارة إليه.

2ــ خلو النص تماما من أى أثر للقول بالتثليث أو ما يؤدى اليه.


ولنسأل القس عبد المسيح بسيط مرة أخرى: أيمكن لرجلين لهما تلك المكانة العظمى عندالنصارى وهما : أوسابيوس

القيصرى الذى يلقب بأبوالتاريخ الكنسى وكان أسقف لقيصرية بفلسطين ..ومستشارا للامبراطورقسشطنطين

وباسيليوس الذى يلقب بالكبير وتقولون عنه أنه قديس .. أن يلتقيا على انكار نص فى الانجيل يتضمن صيغة التثليث التى

يمجدانها ويدافعان عنها وعن الانجيل والتقليد ؟ ؟؟!!


موقف أوريجانوس :

إن موقف أوريجانوس من المعمودية والثالوث يؤكد أيضا عدم أصالة النص ... فقد جاء عن أوريجانوس أنه كان يرى أن

صيغةالتثليث باسم الاب والابن والروح القدس توهم بأن المسيحيين يعبدون ثلاثة آلهة لا ‘لها واحدا لذلك كان يستحسن

عدم ذكر التثليث لمن يؤمن بالإله الواحد....

وها هو النص بحروفه على لسان سليمان الغزى الأسقف الذى عاش خلال القرنين العاشر والحادى عشر :

" عبد عبيد يسوع وأصغر أولاد بيعته يرد على من قال كمقالة أوريجانوس ومارون اللذين قالا :

لا حاجة لمن وحد الاله الى ذكر الأقانيم إذ كانت توهم الناس بأن المسيحيين يعبدون ثلاثة آلهة .

" وزعما بجهلهما : أن المعمودية (سنة) وليست فريضة"


* مجموعة التراث العربى المسيحى المجلد رقم (9) سليمان الغزى ــ الجزء الثالث : المقالات اللاهوتية النثرية الفقرة39 .ص 63 ــ64 . تحقيق ناوفيطوس أدلبى.






مرة أخرى نسأل القس ( أبو الخير):

أيمكن لرجل مثل أوريجانوس المؤتمن على كتبكم المقدسة والذى كان لسان الكنيسة وحجتها فى الرد على خصوم

عقيدتكم وتقويم عقائد المنحرفين أيمكن لرجل مثل هذا أن يطلع على نص فى الانجيل على لسان المسيح الذى يعبده

حيث يراه يأمر بالمعمودية والتثليث ..ثم يقول لا حاجة للمسيحيين الى ذلك؟؟!!!!!!!!!!

كيف يمكن لأوريجانوس أن يرى المسيح فى الانجيل يأمر بالمعمودية ويفرضها فرضا ...ثم يقول هو إنها مجرد سنة أو

تقليد وليست فريضة؟


وكيف يمكن له أن يراه يأمر بذكر صيغة التثليث ثم يقول هو لا حاجة بمن وحد الاله إلى ذلك؟؟؟!!!!


إن موقف أوريجانوس هذا ليس له إلا دلالة واحدة .وتفسير واحد وهو أن ذلك النص لم يكن قط مدونا بالانجيل فى زمنه

وأنه كان مجرد تسليم أو تقليد tradition كما ذكر هو وكما ذكر باسيليوس كما بينا قبل ذلك...

إن الأمثلة كثير فى هذا الصدد ... ولكن تكفى هذه الأمثلة لبيان خداع القس وتلفيقه حول استشاده بالأباء الأوائل لاثبات عدم تحري الأناجيل


من مواضيعي
0 الضبط الدقيق للكون - فيديو مهم
0 قناة حوار الإيمان والإلحاد كاملة
0 الرد على شبهة اكشفي عن فخذيك
0 خباب بن الأرت
0 تحذير المسلمين من خطر المنصرين
0 منهاج الإسلام
0 لماذا لا يجيب الله دعاء الملحد
0 فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للتحميل, الأباء, الأوائل, الانجيل, الردعلى, القس, استشهاد, باقتباسات, بسيط, عبدالمسيح

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:05 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009