ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى الكتاب المقدس
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

من أدلة التحريف أون لاين

ملتقى الكتاب المقدس


من أدلة التحريف أون لاين

ملتقى الكتاب المقدس


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2017, 01:27 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي من أدلة التحريف أون لاين


في مقدمة النسخة القياسية المنقحةRSV نقرأ التالي:
Thirty-two scholars have served as members of the Committee charged with making the revision, and they have secured the review and counsel of an Advisory Board of fifty representatives of the cooperating denominations
و مفاده أن هذه النسخة هي نتاج عمل اثنين وثلاثينمن العلماء و يدعمهم في ذلك خمسونمن الطوائف المسيحية المساندة


ثم يقول هؤلاء العلماء :
The problem of establishing the correct Hebrew and Aramaic text of the Old Testament is very different from the corresponding problem in the New Testament. For the New Testament we have a large number of Greek manuscripts, preserving many variant forms of the text. Some of them were made only two or three centuries later than the original composition of the books
ترجمة النص بالأحمر:
أما بالنسبة للعهد الجديد فإننا نملك عدد كبير من المخطوطات اليدوية اليونانية و التي تحتوي علىنماذج مختلفة كثيرةللنص(أي المتن). بعضها (أي بعض هذه المخطوطات) يعود لقرنين فقط أو ثلاثةبعد التاريخ الأصلي لتأليف الأسفار.

لاحظ : نماذج مختلفة كثيرة للنص !! و ليست أخطاء إملائية كما حاول بعض المسيحيين أن يفهمنا !

و يقولون أيضاً:
Sometimes it is evident that the text has suffered in transmission, but none of the versions provides a satisfactory restoration. Here we can only follow the best judgment of competent scholars as to the most probable reconstruction of the original text. Such corrections are indicated in the footnotes by the abbreviation Cn, and a translation of the Masoretic Text is added
و ترجمة النصبالأحمر:
من الواضح أحياناً أن النص قد عانى كثيراًأثناء النقل و أيّ من النسخ لن تقدم استعاضة مُرضية للأصل. في هذه الحالة لا يسعناإلا أن نرتضي الحكم الأفضل من بين آراء العلماء المختصين لإعادة بناء النص الأصليبالشكل الأكثر ترجيحاً

لاحظ: لن تقدم استعاضة مرضية للأصل .. فيكف حلوا هذه المعضلة ؟ الارتضاء للأحكام الشخصية .. الحكم الأفضل بين آرار العلماء المختصين..الأقرب لما قد يكون هو الأصل .. فالأصل مفقود وغير معلوم !

المصدر: http://www.ncccusa.org/newbtu/aboutnrs.html

في مقدمة النسخة القياسية المنقحة الجديدة نقرأ:
The NRSV stands out among the many translations because it is "as literal as possible" in adhering to the ancient texts and only "as free as necessary" to make the meaning clear in graceful, understandable English.It draws on newly available sources that increase our understanding of many previously obscure biblical passages. These sources include new-found manuscripts, the Dead Sea Scrolls, other texts, inscriptions, and archaeological finds from the ancient Near East, and new understandings of Greek and Hebrew grammar.
ترجمة النص بالأحمر:
إنها تعتمد على المصادر الحديثة المتوفرةو التي تزيد فهمنا عن كثير من المقاطع الغامضة للكتاب المقدس. هذه المصادر تتضمن المخطوطاتالمكتشفة حديثاً، مخطوطات البحر الميت، نصوص أخرى، نقوش، المكتشفات الأثرية منالشرق القديم، و المفاهيم الجديدة لقواعد اللغة العبرية و اليونانية.

لاحظ من المصدر الذي أدرجته أن النسخة القياسية المنقحة الجديدة ليست إلا تطوير للنسخةالقياسية المنقحة من قبل العلماء مبينين للقارئ ملاحظاتهم على المخطوطات و النصوص .

لنرى بعض هذه الملاحظات:
1- خاتمة إنجيل مرقس 16: 9-20


http://bible.oremus.org/?passage=Mark+16

من الغرابة أن يكون لنا الخيار في تحديد خاتمة إنجيل مرقس. حيث نجد أن العلماء الاثنين و الثلاثينمدعومين بخمسين من الطوائف المسيحية قد نشروا "خاتمة قصيرة" و "خاتمة طويلة" معاً.و بالتالي فإن لنا حرية الاختيار بما نفضل أن يكون "كلمة الله الموحىبها"

لاحظ:
THE SHORTER ENDING OF MARK
THE LONGER ENDING OF MARK

في نهاية العدد 16: 8 يوجد نجمة .. ضع المؤشر عليها ليأتيك التعليق التالي:

Some of the most ancient authorities bring the book to a close at the end of verse 8. One authority concludes the book with the shorter ending; others include the shorter ending and then continue with verses 9-20. In most authorities verses 9-20 follow immediately after verse 8, though in some of these authorities the passage is marked as being doubtful
و ترجمته:
بعض المستندات الأكثر قدماً تختم السفر في العدد /8/. بعض المستندات تختم السفربالخاتمة القصيرة، و البعض الآخر يذكر الخاتمة القصيرة ثم يتابع الأعداد /9-20/. فيأغلب المستندات نجد الأعداد /9-20/ بعد العدد /8/ مباشرة، إلا أن بعض المستنداتتشير إلى الفقرة على أنها مشكوك فيها.

هل هذا كل شيء ؟ كلا!

ضع المؤشر على النجمة عند العدد 16: 14 لتجد التعليق التالي:
Other ancient authorities add, in whole or in part, And they excused themselves, saying, ‘This age of lawlessness and unbelief is under Satan, who does not allow the truth and power of God to prevail over the unclean things of the spirits. Therefore reveal your righteousness now’—thus they spoke to Christ. And Christ replied to them, ‘The term of years of Satan’s power has been fulfilled, but other terrible things draw near. And for those who have sinned I was handed over to death, that they may return to the truth and sin no more, that they may inherit the spiritual and imperishable glory of righteousness that is in heaven.’
و ترجمته:
مستندات أخرى قديمة تضيف النص التالي ككل أو أجزاء منه : و التمسوا العذر لأنفسهم بقولهم: ((إن هذا الزمان الخارج عن الشريعة و الإيمان يخضع للشيطانالذي لا يسمح لحقيقة و قوة الله أن تسود على الأشياء المنجسة من قبل الأرواح. لهذاالسبب قم بالكشف عن صلاحك الآن)) – هذا ما قالوه للمسيح، و أجابهم المسيح: ((إنزمان سلطة الشيطان قد انتهى، و لكن ثمة أمورٌ رهيبة أخرى قد اقتربت. و من أجل هؤلاءالذين أخطؤوا سُلّمت للموت، لعلهم يعودون للحق و لايخطؤون بعد ذلك، و لعلهم يرثونمجد الصلاح الروحي الخالد الذي في السماء.

و السؤال هنا .. إن كان مرقس قد ختم إنجيله بوحي من الروح القدس عند العدد 16: 8 فمن له الحق في أن يضبف أو يغيرهذه الخاتمة ؟ فتراهم مرة يختمون بخاتمة قصيرة و مرة بخاتمة طويلة و مرة نجد نصاًليس موجود في ترجمات الكتاب المقدس المنتشرة في العالم !
لماذا أضاف النساخ ما لم يكن أصلاً في الإنجيل ؟ لماذا يضعون كلاماً ليس من الأصل و ينسبونه إلىمرقس؟

2 – الصعود المزعوم


من أعظم المعجزات التي أتى بها يسوع في الأناجيل هي صعوده للسماء. هذا الحدث قد ذُكر في مكانين اثنين فقط فيالعهد الجديد:
- مرة في مرقس 16: 19 : و قد بينا في الدليل رقم /1/ أن هذا العدد ليس من المتن الأصلي لإنجيل مرقس، و إنما هو أضافة لاحقة له من قبل الكنيسة.
- و أخرى في لوقا 24: 51-52 وهو موضوع نقاشنا في هذا الدليل ..

المصدر:
http://bible.oremus.org/?passage=Luke+24


يقول العدد لوقا 24: 51-52
وبَينَما هوَ يُبارِكُهُم، اَنفَصَل عَنهُم ورُفِـعَ إلىالسَّماءِ، فسَجَدوا لَه، ورَجَعوا إلى أُورُشليمَ وهُم في فرَحٍعَظيمٍ.

و النص في النسخة القياسية المنقحة الجديدة:
While he was blessing them, he withdrew from them and was carried up into heaven. And they worshipped him, and returned to Jerusalem with great joy

ضع المؤشر على النجمة في نهاية العدد /51/ فتجد التعليق التالي:
Other ancient authorities lack and was carried up into heaven
و ترجمته: مخطوطات أخرى قديمة لا تذكر ((ورُفِـعَ إلى السَّماءِ))

ضع المؤشر على النجمة في نهاية العدد /52/ فتجد ااتعليق التالي:
Other ancient authorities lack worshipped him, and
و ترجمته: مخطوطات أخرى قديمة لا تذكر ((فسَجَدوا لَه))

و بالتالي فإن العدد السابق في لوقا ينص في صياغته الأصلية:
وبَينَما هوَ يُبارِكُهُم، اَنفَصَل عَنهُم ورَجَعوا إلى أُورُشليمَ وهُم في فرَحٍ عَظيمٍ.

لقد لزمهم الأمر قروناً من التصحيحات الموحى بها من قبل الكنيسة لكي يظهر هذا العدد في هيئتهالحالية. فإن كان النص الأصلي لإنجيل لوقا لم يذكر القيامة و سجود التلاميذ له،فبأي حق تقوم الكنيسة بإضافة هذه الأعداد على فم لوقا؟ أهكذا يكون موقفهم تجاه أكثرالكتب قداسة في نظرهم؟


في العدد لوقا 24: 1-7 نقرأ:
وجِئنَ عِندَ فَجرِ الأحَدِ إلى القَبرِ وهُنَّ يَحمِلْنَ الطِّيبَ الّذي هَيَّأنَهُ. فوَجَدْنَالحجَرَ مُدَحرَجًا عَنِ القَبرِ. فدَخَلْنَ، فما وَجَدْنَ جسَدَ الرَّبِّ يَسوعَ.وبَينَما هُنَّ في حَيرَةٍ، ظهَرَ لَهُنَّ رَجُلانِ علَيهِما ثِـيابٌ بَرّاقَةٌ،فاَرتَعَبْنَ ونكَّسنَ وجُوهَهُنَّ نحوَ الأرضِ، فقالَ لهُنَّ الرَّجُلانِ:((لِماذا تَطلُبْنَ الحَيَّ بَينَ الأمواتِ؟ما هوَ هُنا، بل قامَ. أُذكُرنَ كلامَهُ لَكُنَّ وهوَ في الجَليلِ، حينَ قالَ: ((يَجبُ أنْ يُسلَّمَ اَبنُالإنسانِ إلى أيدي الخاطِئينَ ويُصلَبَ، وفي اليومِ الثّـالِثِيَقومُ)).


في نفس المصدر أعلاه، ضع المؤشر على النجمة في نهاية العدد /5/ و تجد التعليق التالي:
Other ancient authorities lack He is not here, but has risen
و ترجمته: مخطوطات قديمة أخرى لا تذكر ((ما هوَ هُنا، بل قامَ))

و النص الأصلي للعدد يقول:
فقالَ لهُنَّ الرَّجُلانِ: ((لِماذا تَطلُبْنَ الحَيَّ بَينَ الأمواتِ؟))

فلا ذكر للصعود إلى السماء في النصوص الأصلية للأناجيل الأربعة، فمن أين أتت هذه النصوص على لسان كتبة الاناجيل؟



من مواضيعي
0 ورقات الأحاديث القدسية
0 آيـات وســور مـخــتـارة لـلـرقــيـة الــشــرعــيـة
0 اعتقاد علماء الرافضة في القرآن
0 انهيار التطور - مترجم
0 تأملات قرآنية : سورة (ص) .. علي الفيفي
0 شبهة حول حديث: (لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة) وردها
0 لنفرض أن الآب والابن والروح القدس هم وعاء كبير من الماء
0 ضد الالحاد ( الوثائقي التحول . عن روعة الفراشات )

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لاجل, أدلة, التحريف

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:19 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009