ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى الإعجاز في القرآن والسنة النبوية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

في رحاب أول آية من القرآن الكريم

ملتقى الإعجاز في القرآن والسنة النبوية


في رحاب أول آية من القرآن الكريم

ملتقى الإعجاز في القرآن والسنة النبوية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-19-2017, 05:25 AM   #1
الباسم
فارس
 
الصورة الرمزية الباسم
 

افتراضي في رحاب أول آية من القرآن الكريم

في رحاب أول آية
من القرآن الكريم

في هذه الفقرات تتجلّى معجزة حقيقية في أربع كلمات : إنها الآية الأكثر تكرارًا في حياة المؤمن . في قراءته لكتاب الله يبدأ بها, في مختلف شؤونه يبدأ بها, في مَطعَمِه ومَشْرَبِه ومَلْبَسِه . . . يبدأ بها .
إنها أول آية في القرآن ، إنها : ﴿بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾ .
ونتساءل : هل يوجد كتاب واحد في العالم أول جملة فيه تحقق هذه الأنظمة الرقمية المذهلة ؟ بل هل يستطيع البشر أن يأتوا بجملة واحدة تتوفر فيها مئات التناسقات مع الرقم سبعة مثل هذه الآية الكريمة ؟
سوف نعيش في رحاب هذه الآية الكريمة لنرى في معجزاتها ردّاً على كل ملحد يدّعي أن القرآن صنع بشر ، وأن باستطاعته أن يأتي بمثل هذا القرآن . وسوف تكون لغتنا في الإقناع هي لغة الأرقام .

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
أرقام ثابتة حول أول آية من القرآن الكريم
1 ـ رقم سورة الفاتحة حيث توجد هذه الآية هو 1 .
2 ـ رقم هذه الآية 1 .
3 ـ عدد كلمات الآية هو 4 كلمات .
4 ـ عدد حروف الآية هو 19 حرفاً كما تُكتب .
5 ـ عدد الحروف الأبجدية في الآية هو 10 حروف .
6 ـ عدد حروف الآية كما تُلفظ هو 18 حرفاً .
7 ـ تكرار كل كلمة من كلمات الآية في القرآن الكريم :
كلمة ﴿بسم﴾ تكررت في القرآن 22 مرة
كلمة ﴿الله﴾ تكررت في القرآن 2699 مرة
كلمة ﴿الرَّحْمنِ﴾ تكررت في القرآن 57 مرة
كلمة ﴿الرَّحِيمِ﴾ تكررت في القرآن 115 مرة
مقدمة
سوف نعيش في رحاب أول أية من القرآن الكريم لتتراءى أمامنا معجزة حقيقية تتجلّى في هذه الكلمات الأربعة . هذه الكلمات يكررها المؤمن في كل شأنه ، في مأكله ومشربه وملبسه ، وفي سفره وحضره وفي قراءته لكتاب ربه وفي مقدمة حديثه . حتى إننا نجد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لا يكاد يصنع شيئاً إلا ويبدأ باسم الله ، فما هو سر هذه البسملة ؟
في فقرات هذا البحث سوف نرى أن كلمات : ﴿بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾ قد نظمها الله تعالى بطريقة مذهلة يعجز الإنس والجنّ عن الإتيان بمثلها . وسوف يكون طريقنا لإثبات ذلك هو لغة عصرنا هذا ـ لغة الأرقام ، وبالتحديد الرقم سبعة .
فنحن جميعناً نعلم بأن الخالق تبارك وتعالى منذ بداية الخلق خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن ، وأنزل هذا القرآن على سبعة أحرف ، وقد اقتضت حكمته أن تكون أول آية يبدأ بها كتابه : ﴿بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾ ، إن هذه الآية تخفي وراءها نظاماً شديد التعقيد يقوم على الرقم سبعة ! إن وجود هذا الرقم بالذات يدل دلالة قاطعة على أن الذي خلق السماوات السبع هو الذي أنزل القرآن ، وهنا يفرض السؤال نفسه على كل من لا يصدق بأن القرآن هو كتاب من عند الله : هل تستطيع أن تأتي بأربع كلمات مثل ﴿بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾ ؟
سوف نرى من خلال الأمثلة الرائعة والمذهلة في هذا البحث علاقات رقمية عجيبة متوافقة مع الرقم سبعة . وسوف يلمس القارئ لهذا البحث أننا استخدمنا منهجاً علمياً مادياً في معالجة المعطيات الرقمية فلم نُقحم أي رقم من خارج القرآن ، لم نحمّل النصوص القرآنية ما لا تحتمله من التأويل ، لم نأت بشيءٍ من عندنا ، بل كل البحث هو عبارة عن اكتشاف علاقات رقمية موجودة في كتاب الله ، وخصوصاً في أول آية منه .
وقد شاءت قدرة الله تعالى وحكمته أن يخبئ في كتابه هذه المعجزة ويؤخّر ظهورها إلى عصرنا هذا لتكون المعجزة أقوى وأشد تأثيراً . فلو فرضنا أن هذه المعجزة قد ظهرت قبل مجيء عصر الأرقام الذي نعيشه اليوم لم يكن لها تأثير يُذكر .
لذلك يمكن القول بأن مستقبل علوم الإعجاز القرآني في القرن الواحد والعشرين سيكون للإعجاز الرقمي ، وذلك لأن المعجزة القرآنية تتميَّز بأنها مناسبة لكل عصر من العصور ، وعصرنا هذا هو عصر الأرقام .

إن المعطيات التي انطلقنا منها وبنينا عليها بحثنا هذا هي معطيات ثابتة يقينية لا يعارضها أحد . فالمرجع الذي استخرجنا منه هذه المعجزة هو القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم والرسم العثماني أو ما يسمى بمصحف المدينة المنورة أو المصحف الإمام .
وفي هذا المصحف نجد أن أول آية في القرآن هي ﴿بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾ ،رقم السورة حيث نرى هذه الآية هو 1 وهي سورة الفاتحة ، ورقم هذه الآية هو 1 ، عدد كلمات الآية هو 4 كلمات ، عدد حروف كلمات الآية كما كتبت في القرآن هو 19 حرفاً . وكما نرى فإن هذه المعطيات ثابتة ولا ريب فيها ولا ينكرها عالم أو جاهل . وسوف نرى أن هذه الأرقام عندما نصفّها بطريقة محددة فإننا نحصل على مئات الأرقام وجميعها تأتي من مضاعفات الرقم سبعة أي هذه الأعداد تقبل القسمة على سبعة من دون باقٍ .
عَظَمَة هذه الآية
لقد بدأ الله سبحانه و تعالى كتابه بآية كريمة هي : ﴿بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾ [الفاتحة : 1/1], فهي أول آية في القرآن الكريم, لذلك نجد الرسول الكريم يبدأ مختلف أعماله بهذه الآية الكريمة, و ذلك لثقل هذه الآية و أهميتها .
هذه الكلمات الأربعة أنزلها الله تعالى لتكون شفاء و رحمة لكل مؤمن رضي بالله تعالى رباً وبالإسلام ديناً وبالقرآن إماماً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً . ولكن ماذا عن أولئك الذين لا يؤمنون بهذا القرآن, ولا يعترفون بأنه كتاب مُنَزَّل من عند الله سبحانه وتعالى ؟
ماذا عن الملحدين الذين لا يفقهون إلا لغة الماديات ؟ هل وضع الله تعالى في كتابه ما يثبت لهم أنه كتاب الله ؟ هل هَّيأ لهم من البراهين والإثباتات الدامغة ما يجعلهم يقرون بعظمة الخالق عزَّ وجلَّ ؟
سوف نشاهد في آية واحدة معجزة حقيقية بلغة الأرقام ، هذه اللغة الجديدة سخرها الله لمثل عصرنا هذا ، عصر الاتصالات الرقمية .

لقد نظَّم الله تعالى أحرف هذه الآية بنظام مُحْكَم يتناسب مع الرقم 7 ، هذا النظام لا نجده في أي كتاب في العالم ، وهذا يكفي دليلاً على أن القرآن كتاب ليس بقول بشر بل أنزله رب البشر سبحانه وتعالى .
الأساس الرياضي
إذا قمنا بجمع حروف أول آية من كتاب الله عز وجل وهي البسملة : ﴿بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾ ، نجد الرقم 19 الذي يمثل مجموع حروف البسملة . ولكن إذا حدث تبديل بين تسلسل كلمات الآية فإن المجموع يبقى 19 ، إذن عملية الجمع لا تحافظ على تسلسل الكلمات ، وبالتالي لابد من وجود نظام رياضي آخر يحافظ على تسلسل الكلمات في القرآن الكريم : إنها طريقة صف الأرقام وفق سلسلة رقمية .
لو قمنا بعدّ حروف كل كلمة من كلمات البسملة فإننا نجد :
كلمة ﴿بسم ﴾ عدد حروفها 3 حروف
كلمة ﴿الله ﴾ عدد حروفها 4 حروف
كلمة ﴿الرَّحْمنِ ﴾ عدد حروفها 6 حروف
كلمة ﴿الرَّحِيمِ ﴾ عدد حروفها 6 حروف
إن مجموع هذه الأرقام هو : 3 + 4 + 6 + 6 = 19 حرفاً ، فإذا ما تغيَّر ترتيب هذه الكلمات كما قلنا يبقى المجموع نفسه .
والله تعالى حفظ تسلسل كلمات كتابه ، لذلك اختار طريقة صف الأرقام كما يلي ، لنكتب البسملة وتحت كل كلمة عدد حروفها :
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
3 4 6 6
إذا قرأنا العدد الذي يمثل تسلسل حروف البسملة كما هو دون جمعه يصبح 6643 ستة آلآف وست مئة وثلاثة وأربعون ، ميزات هذا العدد أننا نرى فيه حروف كل كلمة من كلمات البسملة ، ففي العدد 6643 نرى بأن الرقم 3 يمثل حروف أول كلمة ، الرقم 4 يمثل عدد حروف الكلمة الثانية وهكذا . .
ولكن ما هو الميزان الذي بواسطته ينضبط العدد 6643 ليبقى محفوظاً برعاية الله تعالى ؟ إنها عملية القسمة على رقم محدد ، أو مضاعفات هذا الرقم .
نكتب عدد حروف كل كلمة من كلمات ﴿بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾ ، إن عدد الحروف مصفوفاً هو 6643 هذا العدد من مضاعفات السبعة !
6643 = 7 × 949
ونقرأ كما يلي : إن العدد الذي يمثل مصفوفة حروف البسملة هوستة آلاف وست مئة وثلاثة وأربعون ، هذا العدد من مضاعفات السبعة ، فهو يساوي حاصل ضرب سبعة في عدد صحيح هو 949 .
وهكذا نجد أن هذه المعادلة تتكرر آلاف المرات في كتاب الله مع حروفه وكلماته وآياته وسوره وحروف أسمائه ومع الحروف المميزة . . . . وفي بحثنا هذا سوف نعيش في رحاب أول آية من القرآن لنرى من خلالها روعة البناء الرقمي المعجز لهذه الآية العظيمة .

ميزات هذه الطريقة
من أهم مميزات صف الأرقام حسب تسلسلها في كتاب الله تعالى أنها تحافظ على تسلسل كلمات الآية ، ولو تغيّر ترتيب أي كلمة فإن العدد المصفوف سيتغير ولن يقبل القسمة على سبعة لأن طريقة صفّ الأرقام حساسة جداً لأي تغيير في عدد أو تسلسل الحروف .
كما أن هذه الطريقة تتميّز عن طريقة الجمع بأن الأعداد الناتجة شديدة الضخامة ، فكل كلمة تحتل مرتبة أو منْزِلة : آحاد ـ عشرات ـ مئات ـ آلاف ـ عشرات الآلآف ـ مئات الآلآف . . . . وهكذا إذا أردنا كتابة العدد الذي يمثل مصفوف حروف الفاتحة سنجد عدداً من 31 مرتبة أي من مرتبة المليون مليون مليون مليون مليون ! ! !
إذن طريقة صف الأرقام تناسب معجزة شديدة التعقيد والضخامة تتجلى في القرن الواحد والعشرين . والسؤال : كيف لو مثّلنا حروف كلمات القرآن كله ! إن العدد الناتج سيتألف من أكثر من سبعين ألف مرتبة ! فتأمل ضخامة أعداد القرآن ! !

من الأشياء الممتعة في علم الرياضيات ما يسمى بالسلاسل العددية أو الرقمية ، واكتشاف ودراسة هذه السلاسل ساهم بشكل أساسي في تطور جميع العلوم مثل علوم التكنولوجيا الرقمية ، ولكن ما هي هذه السلاسل وما الفائدة منها ؟
فعندما فكّر العلماء باختراع الحاسبات الرقمية كان لابد من وضع التصميم المناسب لإنجاز العمليات الحسابية داخل هذه الحاسبات الإلكترونية . وبما أن الحاسبة لا تفقه لغة الأرقام ، تم وضع الأسس الرياضية لما سمي بالنظام الثنائي الذي يعتمد على رقمين فقط الواحد والصفر .
وفق هذا النظام يتم كتابة أي عدد مهما كبُر أو صغُر على شكل سلسلة تتألف من الرقمين 1 و 0 ، ويتكرر هذين الرقمين بما يتناسب مع العدد المطلوب .
الآن نأتي إلى النظام العشري الذي نستخدمه في حساباتنا العادية ، وهذا النظام يمكن تمثيله بواسطة سلسلة رقمية أساسها الرقم 10 ، ويمكن أن نكتب هذه السلسلة من الأعداد :
1 10 100 1000 10000 100000 . . . . . . .
إذن كل حّد يتضاعف عن سابقه عشر مرات . ولكي لا نثقل على القارئ الكريم بهذه الأعداد نبقى في رحاب الآية الكريمة ونحلل العدد الناتج والذي يمثل سلسلة عددية من الأرقام هي : 6643 ، فهذا العدد هو سلسلة رقمية يمكن كتابتها وفق المجموع الآتي :
( 3 × 1 ) + ( 4 × 10) + ( 6 × 100) + ( 6 × 1000)
3 + 40 + 600 + 6000
آحاد + عشرات + مئات + آلاف
وهذا يساوي العدد الأصلي 6643 وهو يمثل مصفوف حروف البسملة .
إذن عندما نكتب عدد حروف كل كلمة من كلمات الآية بطريقة صف الأرقام ، إنما نقوم بعدّ حروف كل كلمة ، ووضع الرقم تحت الكلمة ، ونقرأ العدد الناتج والذي يتألف من مراتب (آحاد ، عشرات ، مئات ، آلاف ، عشرات الآلاف ......) ، أي أن كل كلمة تحتل مَنْزِلة تتضاعف عشر مرات عن الكلمة التي تسبقها .
إن وجود السلاسل الرقمية في كتاب الله عز وجل ، دليل على أن القرآن العظيم قد سبق علماء الرياضيات إلى هذا العلم بقرون طويلة ! !

قبل متابعة المعجزة الإلهية في البسملة نذكّر بأن العدد 6643 لا يمثل مجموع عدد حروف الآية بل هو مصفوف حروف الآية . والسؤال : هل يكفي هذا النظام لضبط حروف الآية وحفظها من التحريف ؟ لنقرأ الفقرة الآتية .
حروف اسم ﴿الله﴾ في أول آية من كتاب الله
لزيادة ضبط حروف الآية وإحكام بنائِها فقد رتب الله عزّ وجلّ حروف اسمه في كلمات الآية بنظام سباعي معجز ! وفكرة هذا النظام تعتمد على عدد حروف اسم ﴿الله﴾ في كل كلمة . إذن لا نعدّ كل حروف الآية بل نعدّ فقط ما تحويه كل كلمة من حروف الألف واللام والهاء ، أي حروف لفظ الجلالة ﴿الله﴾ وهذا يعطي :
كلمة ﴿بِسْمِ﴾ عدد حروف الألف واللام والهاء 0
كلمة ﴿اللهِ﴾ عدد حروف الألف واللام والهاء 4
كلمة ﴿الرَّحْمنِ﴾ عدد حروف الألف واللام والهاء 2
كلمة ﴿الرَّحِيمِ﴾ عدد حروف الألف واللام والهاء 2
إذن نحن أمام سلسلة جديدة من الأرقام هي : 2240 كل رقم يمثل ما تحويه كل كلمة من حروف اسم ﴿الله﴾ سبحانه وتعالى .
ولذلك نعيد كتابة الآية مع الأرقام الجديدة التي تمثل توزع اسم ﴿الله﴾ في كلماتها :
بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
0 4 2 2
إن العدد 2240 ألفان ومئتان وأربعون هو عدد يقبل القسمة على سبعة من دون باق ، أي هو من مضاعفات السبعة فهو يساوي :
2240=7×320
إذن العدد الذي يمثل مصفوفة حروف الآية من مضاعفات السبعة ، وكذلك العدد الذي يمثل مصفوفة حروف اسم ﴿الله﴾ في الآية من مضاعفات السبعة .
في علم الهندسة بمختلف اختصاصاتها هنالك علم مهمّ يدرس توزع الأشياء الهندسية في مجالات محددة . فمثلاً في علم هندسة الطيران وحتى تكون الطائرة ناجحة وآمنة وتنجز رحلالتها بسلامة ، يجب دراسة توزع الضغط حول جناحيها في كل نقطة ، ومعالجة هذه المعطيات بحيث لا تتجاوز حدوداً هي المسموح بها . إذن يتم تقسيم الجناح إلى شبكة مربعات ونقيس الضغط في كل مربع ثم نشكل ما يسمى بمصفوفة المعطيات الرقمية وتتم معالجتها بطرق رياضية معروفة .
الأساس الرياضي لعملية توزع الحروف
إذن عند دراستنا لتوزع حروف معينة على كلمات الآية ننطلق من أساس رياضي متين ، فكل كلمة من كلمات الآية تمثل مرتبة ومَنْزِلة ، إما أن يكون رقمها صفر وهذا يعني أن الكلمة لا تحوي أي حرف من حروف اسم ﴿الله﴾ الألف واللام والهاء ، أو تأخذ هذه الكلمة الرقم 1 وهذا يعني أن الكلمة تحوي حرفاً من حروف لفظ الجلالة قد يكون الألف أو اللام والهاء أو حرفين من حروف لفظ الجلالة أو ثلاثة أحرف .
وهكذا ندرس مصفوفة هذه الحروف ونعالج العدد الناتج بطريقة القسمة على سبعة حيث نحصل دائماً على أعداد من مضاعفات أو مكرارات الرقم سبعة .
أيضاً هنالك أساس رياضي فيما يسمى بتقاطع المجموعات ، فنحن في البسملة لدينا مجموعة تتألف من أربع كلمات ، ويتم تقاطعها مع مجموعة هي حروف اسم ﴿الله﴾ أي الألف واللام والهاء وبالتالي نأخذ الحروف المشتركة بين هاتين المجموعتين .
إن الهدف من وجود نظام قائم على حروف اسم ﴿الله﴾ هو للدالة على أن الله عز وجل هو الذي أنزل هذه الآية وأحكمها بهذا البناء العجيب . ولكن هنالك نظام أكثر إعجازاً يقوم على أسماء الله الحسنى في هذه الآية .


من مواضيعي
0 مصير المراة ان تكون فاجرة مثل الكلبة والمستئذبة ويجب أن تنتمى لكل من يحصل عليها
0 أدب الطبيب في ظل الإسلام
0 هل عيسى عليه السلام الآن في الجنة كما يدعي النصارى؟
0 أسئلة على التيارات الإلحادية
0 لماذا انا لست ملحد
0 سطو الشيعة على مصادر التلقي وأصول الاستدلال
0 إنفوجراف - كيف تفرق بين اللحوم السليمة والفاسدة؟
0 أهمية السلوك الإيجابي في حياة المؤمن

الباسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكريم, القرآن, رحاب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:27 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009