ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى التثليث والآلوهيــة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

نص التثليث لا يوجد في أي مخطوطة يونانية قبل القرن السادس العشر

ملتقى التثليث والآلوهيــة


نص التثليث لا يوجد في أي مخطوطة يونانية قبل القرن السادس العشر

ملتقى التثليث والآلوهيــة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2017, 02:15 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي نص التثليث لا يوجد في أي مخطوطة يونانية قبل القرن السادس العشر


هو النص الوحيد الذي يثبت التثليث في كل الكتاب المقدس ويقول أن الثلاثة الآب والإبن والروح القدس واحد وليسوا ثلاثة وهذا النص زائد (مفبرك يعنى)
بشهادة علماء المخطوطات والمفسرين وإذا تصفحت الأناجيل أو الترجمات الإنجليزية الآن تجد أنها أربع فرق :

1) أناجيل تقول ثلاثة وفقط مثل :

Darby Translation (1890)
For they that bear witness are three:



Contemporary English Version (1995)
In fact, there are three who tell about it.

مصدر ما سبق :


New International Reader's Version (1996, 1998)
There are three that give witness about Jesus.

English Standard Version (2001)


World English Bible
For there are three who testify:

2) أناجيل تضيف النص الزائد الغير موجود بالمخطوطات القديمة ) هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ. ( مثل



For there are three that bear record ( "witness" in NKJV) in heaven, the Father, the Word, and the Holy Ghost: and these three are one.

مصدر ما سبق :
http://www.biblegateway.com/passage/...6;47;50;50;48;

Worldwide English (New Testament) (1993)
There are three in heaven who prove it is true. They are the Father, the Word, and the Holy Spirit. These three are one.
Wycliffe New Testament (2001)


New Life Version (1969)
7There are three Who speak of this in heaven: the Father and the Word and the Holy Spirit. These three are one.

Webster's Bible




Young's Literal Translation (1898)
because three are who are testifying [in the heaven, the Father, the Word, and the Holy Spirit, and these -- the three -- are one;




Holman Christian Standard Bible (1999, 2000, 2002, 2003)
7 For there are three that testify: (A) [a]
Footnotes:
a.1 John 5:7 Other mss (the Lat Vg and a few late Gk mss) read testify in heaven, the Father, the word, and the Holy Spirit, and these three are One. 8 And there are three who bear witness on earth:


مصدر ما سبق :
http://www.biblegateway.com/passage/...3;53;74;15;77;

New Living Translation (1996)
7So we have these three witnesses[a]—
Footnotes:
a.1 John 5:7 Some very late manuscripts add in heaven--the Father, the Word, and the Holy Spirit, and these three are one. And we have three witnesses on earth.



Amplified Bible (1954, 1958, 1962, 1964, 1965, 1987)
7So there are three witnesses [a]in heaven: the Father, the Word and the Holy Spirit, and these three are One;
Footnotes:
a.1 John 5:7 The italicized section is found only in late manuscripts.




American Standard Version (1901)
And it is the Spirit that beareth witness, because the Spirit is the truth.

مصدر ما سبق :


Weymounth New Testament
For there are three that give testimony-- the Spirit, the water, and the blood;


And the Spirit is the witness, because the Spirit is true.


http://scripturetext.com/1_john/5-7.htm

كما تجد أيضاً النسخ أقصد "الأصول" اليونانية المترجم عنها التي تنقسم بدورها إلى
1) نصوص تذكر ثلاثة فقط







7οτι τρεις εισιν οι μαρτυρουντες εν τω ουρανω ο πατηρ ο λογος και το αγιον πνευμα και ουτοι οι τρεις εν εισιν

المصادر
http://www.biblegateway.com/passage/...sionfiltered=68;69;70;
http://scripturetext.com/1_john/5-7.htm
http://www.e-sword.net/bibles.html


وبالنسبة للنسخ العربية نجد الزيادة موجودة فتجد
(SVD) (ALAB)
7 فَإِنَّ هُنَالِكَ ثَلاَثَةَ شُهُودٍ غفِي السَّمَاءِ، الآبُ وَالْكَلِمَةُ وَالرُّوحُ الْقُدُسُ، وَهَؤُلاءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ
http://www.biblegateway.com/passage/...rsionfiltered=28;69;70
;
وقد كانت الكنيسة المصرية من أشد المتمسكين بهذا النص المفبرك (بل إلى الآن يستشهد به القص المخلوع زكريا بطرس رغم علمه أنه مفبرك) ولكن بدئوا يعترفون أخيراً أنه نص زائد (غير موجود في المتن ) كما ذكر المصدر
http://www.baytallah.com/insp/insp5.html
حيث ورد :




سأحاول يقدر الإمكان ترجمة ما قاله بعض المفسرون في هذا العدد 1JOHN 5:7




المصدر : http://bible.crosswalk.com/Commentar...jo&chapter=005

2
VINCENT'S WORD STUDIES (1834-1922) o

The Father, the Word, and the Holy Ghost, and these three are one. These words are rejected by the general verdict of critical authorities. For the details of the memorable controversy on the passage, the student may consult:
Frederick Henry Scrivener,"Introduction to the Criticism of the New Testament;"
Samuel P. Tregelles, "An Account of the Printed Text of the Greek New Testament;"
John Selby Watson, "The Life of Richard Porson, M.A.;"
Professor Ezra Abbot, "Orme's Memoir of the Controversy on 1 John v. 7;"
Charles Foster, "A New Plea for the Authenticity of the Text of the Three Heavenly Witnesses," or "Porson's
Letters to Travis Eclectically Examined," Cambridge, 1867


" الاب و الكلمة و الروح القدس و هؤلاء الثلاثة هم واحد "
هذه الكلمات تم رفضها بواسطة القرار العام للسلطات النقدية لمزيد من التفاصيل حول الخلاف التاريخي حول هذه العدد يمكن الرجوع للكاتب فردريك هنري "مقدمه في نقد العهد الجديد" و...(أسماء باقي الكتب والكتاب موجودة أعلاه )

On the last-named work, Scrivener remarks, "I would fain call it a success if I could with truth. To rebut much of Porson's insolent sophistry was easy, to maintain the genuineness of this passage is simply impossible
."






المصدر :
http://www.godrules.net/library/vinc...ncent1joh5.htm

تنبيه : عذراً إن كانت الترجمة بها بعض السوء فقد استخدمت موقع Google للترجمة ولكنى حاولت تصليح الترجمة قدر المستطاع ولكن مع ذلك قد تكون الترجمة سيئة بعض الشيء لذلك أرجوا من الإخوة الذين لهم باع في الإنجليزية تنبيهي إلى أي أخطاء مهمة وشكرا



What Bengelius has advanced, both concerning the transposition of these two verses, and the authority of the controverted verse, partly in his "Gnomon," and partly in his "Apparatus Criticus," will abundantly satisfy any impartial person.....


والباقي عبارة عن شرح العددين
المصدر:
http://bible.crosswalk.com/Commentar...jo&chapter=005


7. There are three that bear record in heaven.
This verse is not found in the Revision or in any ancient MS. It is no doubt an interpolation


المصدر :
http://www.ccel.org/j/johnson_bw/pnt/PNT23-05.HTM

5)
Robertson's Word Pictures of the New Testament

For there are three who bear witness (hoti treis eisin hoi marturountes).At this point the Latin Vulgate gives the words in the Textus Receptus, found in no Greek MS. save two late cursives (162 in the Vatican Library of the fifteenth century, 34 of the sixteenth century in Trinity College, Dublin). Jerome did not have it. Cyprian applies the language of the Trinity and Priscillian has it. Erasmus did not have it in his first edition, but rashly offered to insert it if a single Greek MS. had it and 34 was produced with the insertion, as if made to order.




الإضافة المزورة (بحد تعبيره) هي " فِي السَّمَاءِ، الآبُ وَالْكَلِمَةُ وَالرُّوحُ الْقُدُسُ، وَهَؤُلاءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ " و "هناك ثلاثة يشهدون على الأرض " والإضافة اللاحقة تابعة للعدد 8



Verse 7. For there are three that bear record in heaven, etc. There are three that witness, or that bear witness--the same Greek word which, in 1 John 5:8, is rendered bear witness --\~marturountev\~. There is no passage of the New Testament which has given rise to so much discussion in regard to its genuineness as this
.



The supposed importance of the verse in its bearing on the doctrine of the Trinity has contributed to this, and has given to the discussion a degree of consequence which has pertained to the examination of the genuineness of no other passage of the New: Testament.





and on the other hand, the same clearness of the testimony to that doctrine, has made those who deny it not less reluctant to admit the genuineness of the passage.






أولئك الذين هم علي استعداد لمواصله التحقيق اكثر ، يجد كل ما يمكن قوله في الكتب المشار اليها في اسفل الصفحه.









1) إنها مطلوبة أو مفقودة في كل المخطوطات اليونانية القديمة ولا توجد في أي مخطوطة يونانية قبل القرن السادس عشر وهى موجودة في مخطوطتين يونانيتين اثنين فقط واحدة هي Codex Montfortianus, or Britannicus مكتوبة في أوائل القرن السادس عشر والأخرى Codex Ravianus التى تعتبر نسخ من النص مأخوذة جزئياًً من النسخو الثالثة ل Stephen's New Testament والجزء الآخر من Complutensian Polyglott. ولكن من الغريب بالفعل أن تجد أن عدد أصلى مفقود من كل المخطوطات اليونانية القديمة

II. It is wanting(or missing) in the earliest versions, and, indeed, in a large part of the versions of the New Testament which have been made in all former times. It is wanting (or missing) in both the Syriac versions--one of which was made probably in the first century; in the Coptic, Armenian, Sclavonic, Ehiopic, and Arabic.

2 ) كذلك هذه الفقرة ليست موجودة في أي كل النسخ القديمة وأيضاً في جزء كبير من نسخ العهد الجديد عبر كل العصور . فهى مفقودة في كل النسخ السيريانية (أحدها يعتقد أنها كتبت في القرن الأول ) ولا النسخ القبطية , الأرمانية , Sclavonic , أثيوبية أو عربية

III. It is never quoted by the Greek fathers in their controversies on the doctrine of the Trinity--a passage which would be so much in point, and which could not have failed to be quoted if it were genuine; and it is not referred to by the Latin fathers until the time of Vigilius, at the end of the fifth century. If the passage were believed to be genuine--nay, if it were known at all to be in existence, and to have any probability in its favour--it is incredible that in all the controversies which occurred in regard to the Divine nature, and in all the efforts to define the doctrine of the Trinity, this passage should never have been referred to. But it never was; for it must be plain to any one who examines the subject with an unbiased mind, that the passages which are relied on to prove that it was quoted by Athanasius, Cyprian, Augustin, etc., (Wetstein, II., p. 725,) are not taken from this place, and are not such as they would have made if they had been acquainted with this passage, and had designed to quote it.

3) لم يتم استخدامها من قبل الآباء اليونانيين في مجادلاتهم حول عقيدة الثالوث الأقدس رغم أنها تعتبر في الصميم والتي لا يمكن ألا يكون قد فات هؤلاء الاستشهاد بها لو كانت فعلاً أصلية وأيضاً الآباء اللاتينيين لم يتم الإشارة إليها من قبلهم حتى عهد Vigilius في نهاية القرن الخامس . لو كانت الفقرة أصلية أو إذا حتى كانت معروفة علي الإطلاق في الوجود ، لا يعقل ان جميع الخلافات التي حدثت بالنسبة إلي الطبيعة الإلهية وفي كل الجهود المبذولة لتعرف عقيدة التثليث لا يمكن أن تكون هذه الفقرة لم يتم حتى الإشارة إليها ولو مرة . ولكن هذا لم يحدث أبداً ولذلك يجب أن يكون السهل لأي شخص يبحث الموضوع بحياد أن الفقرات التي أستشهد بها Athanasius, Cyprian, Augustin, ... إلخ ., (Wetstein, II., p. 725,) لم يتم أخذها من هذا المكان ولا يمكن أن يكون هذا وضعهم لو أنهم كان حصلوا على هذه الفقرة وكان أكيداً أنهم كانوا ليستشهدوا بها

IV. The argument against the passage from the external proof is confirmed by internal evidence, which makes it morally certain that it cannot be genuine.

4) الجدال ضد هذه الفقرة من الإثبات الخارجي يدعمه أيضاً الأدلة الداخلية مما يجعلها أخلاقياً لا يمكن أن تكون أصلية

(a.) The connexion does not demand it. It does not contribute to advance what the apostle is saying, but breaks the thread of his argument entirely. He is speaking of certain things which bear "witness" to the fact that Jesus is the Messiah; certain things were well known to those to whom he was writing--the Spirit, and the water, and the blood. How does it contribute to strengthen the force of this to say that in heaven there are "three that bear witness"--three not before referred to, and having no connexion with the matter under consideration?

أ-السياق (الكلمة connexionفي الموقع و connection في e-sword والنطق واحد والمعنى واحد والله أعلم )
السياق لا يحتاج إليها ولا تسهم في ما يحاول الرسول أن يقوله ولكن يقطع خيط حجته بالكلية . إنه يتحدث عن أشياء تشهد لعيسى أنه هو المسيح . هذه الأشياء لابد أنها معروفة يعرفها جيدا أولئك الذين كان يكتب لهم وهى -- الروح ، والماء ، والدم. ثم كيف تساهم في تعزيز قوه هذا القول يقول "في السماء " قبل "يوجد ثلاثه شهود " وهؤلاء الثلاثة لم يتم الإشارة إليهم سابقاً وليس لهم علاقة بالموضوع قيد النظر


(b.) The language is not such as John would use. He does, indeed, elsewhere use the term Logos, or Word, \~o logov\~ John 1:1,14 1 John 1:1, but it is never in this form, "The Father, and the Word;" that is, the terms "Father" and "Word" are never used by him, or by any of the other sacred writers, as correlative. The word Son--\~o uiov\~--is the term which is correlative to the Father in every other place as used by John, as well as by the other sacred writers. See 1 John 1:3; 2:22-24; 4:14; 1 John 3:9; and the Gospel of John, passim. Besides, the correlative of the term Logos, or Word, with John, is not Father, but God. See John 1:1. Comp. Revelation 19:13.

(ب) اللغة المستخدمة ليست لغة يوحنا . صحيح أنه أستخدم Logos, من قبل في John 1:1,14 1 John 1:1 ولكن لم يستخدمها أبداً في صورة "الآب و الكلمة " ذلك أن كل من الكلمتين كلمة " الآب " وكلمة " الكلمة " لم يستخدمها أبداً أو حتى بواسطة أي من الكتاب الآخرين بشكل مترابط أبداً . نجد أن الكلمة المستخدمة بشكل مترابط مع الآب في كل مكان من العهد الجيد سواء من يوحنا أو غيره هي كلمة الإبن “Son” - ὁ Υἱός ho Huios وليست الكلمة Logos, . إنظر 1 John 1:3; 2:22-24; 4:14; 1 John 3:9; و أيضاً إنجيل يوحنا , passim.
هذا بالإضافة إلى أن الكلمة المستخدمة مع كلمة Logos أو الكلمة ليست الأب ولكن الله أنظر يوحنا 1:1 . قارنه مع يوحنا اللاهوتي 19:13


(c) Without this passage, the sense of the argument is clear and appropriate. There are three, says John, which bear witness that Jesus is the Messiah. These are referred to in 1 John 5:6; and in immediate connexion with this, in the argument, (1 John 5:8,) it is affirmed that their testimony goes to one point, and is harmonious. To say that there are other witnesses elsewhere, to say that they are one, contributes nothing to illustrate the nature of the testimony of these three--the water, and the blood, and the Spirit; and the internal sense of the passage, therefore, furnishes as little evidence of its genuineness as the external proof.

(ج) بدون هذه الفقرة يكون الكلام واضح ومترابط . هناك ثلاثة يقول بولس يشهدون ليسوع أنه المسيح وهؤلاء تم الإشارة إليهم مسبقاً في 1 John 5:6 ولذلك هم في ترابط مع الكلام في (1 John 5:8 وبالتالي يصير الكلم في اتجاه واحد في انسجام . ولكن لتقول أن هناك ثلاثة شهود آخرين في مكان آخر لا يساهم بشيء في توضيح طبيعة شهادة هؤلاء الثلاثة (الماء والدم والروح القدس) وبالتالي المنطق الداخلي أيضا يمثل شاهداً ضعيفاً على أصالة النص كما يفعل الإثبات الخارجي



V. It is easy to imagine how the passage found a place in the New Testament. It was at first written, perhaps, in the margin of some Latin manuscript, as expressing the belief of the writer of what was true in heaven, as well as on earth, and with no more intention to deceive than we have when we make a marginal note in a book. Some transcriber copied it into the body of the text, perhaps with a sincere belief that it was a genuine passage, omitted by accident; and then it became too important a passage in the argument for the Trinity, ever to be displaced but by the most clear critical evidence. It was rendered into Greek, and inserted in one Greek manuscript of the 16th century, while it was wanting in all the earlier manuscripts.

5) يمكن التخيل بسهولة كيف وجدت هذه الفقرة طريقها إلى الكتاب المقدس. وقد كتبت في البداية ، وربما في هامش بعض المخطوطات اللاتينية ، لتمثيل ما يؤمن به الكاتب من وجود هؤلاء الشهود في السماء كما هو في الأرض بدول النية لخداع أحد كما نكتب شيء على الهامش . بعض النساخ فيما بعد قام بوضع هذه الفقرة في متن النسخة غالباً باعتقاده أنها جزء من النص الأصلي تم حذفها عن طريق الصدفة ثم بعد ذلك أصبحت هذه الفقرة مهمة جداً في النقاش حول الثالوث باعتبارها أوضح فقرة . ثم تم ترحيلها (ترجمتها) إلى الإغريقية وبالتالي أضيفت إلى أحد المخطوطات في القرن 16 بينما هي غير موجودة في كل المخطوطات الأقدم

VI. The passage is now omitted in the best editions of the Greek Testament, and regarded as spurious by the ablest critics. See Griesbach and Hahn.

6) هذه الفقرة الآن محذوفة من أفضل إصدارات العهد اليوناني واعتبرت مزورة بواسطة النقاد المحترمين . أنظر Griesbach و Hahn .

On the whole, therefore, the evidence seems to me to be clear that this passage is not a genuine portion of the inspired writings, and should not be appealed to in proof of the doctrine of the Trinity. One or two remarks may be made, in addition, in regard to its use

وبوجه عام ، لذلك فان من الأدلة يبدو لي واضحا أن هذا المقطع ليس جزء أصيل من كتاباتهم الملهمة والا ستأنف إستخدامها في إثبات عقيدة الثالوث الأقدس. بالإضافة هناك ملاحظتين أو أكثر بالنية لاستخدامها



حتى لو افترضنا أنها أصلية كما اعتقد Bengel وكان يعتقد أنه سيتم اكتشاف مخطوطات يونانية تحويها . بالرغم من ذلك ليس من الحكمة أبداً إستخدام هذا النص كدليل وإثبات . حيث أنه أسهل بكثير إثبات عقيدة الثالوث الأقدس من نصوص أخري عن إثبات صدق هذه النص






:" يمكن بكل سرور تسميتها نجاح لو استطعت تحقيق ذلك مع المصداقية فتفنيد معظم ما جاء به السفسطة الوقحة لبورسن سهل جداً ولكن الحفاظ على أصالة هذه العدد يعتبر ببساطة مستحيل "


(2.)
It is not necessary as a proof-text. The doctrine which it contains can be abundantly established from other parts of the New Testament, by passages about which there can be no doubt.


هذا النص ليس ضروري لإثبات عقيدة التثليث . عقيدة التثليث يمكن إثباتها بوفرة من الأجزاء الأخرى من العهد الجديد عن طريق أعداد لا تحتمل أي شك
تعليق من عندي : لن أزيد على " كان غيرك أشطر "

(3.)
The removal of this text does nothing to weaken the evidence for the doctrine of the Trinity, or to modify that doctrine. As it was never used to shape the early belief of the Christian world on the subject, so its rejection, and its removal from the New Testament, will do nothing to modify that doctrine. The doctrine was embraced, and held, and successfully defended without it, and it can and will be so still.


(3). حذف هذه العبارة لا يعني إضعاف أدله عقيدة الثالوث الأقدس أو تعديل العقيدة . كما أنها لم تستخدم لتشكيل الإيمان للعالم المسيحي . وبالتالي فان رفضها وحذفها من العهد الجديد لا يؤثر بشيء على تعديل هذه العقيدة. وقد تم اعتناق هذه العقيدة والدافع بنجاح دون ذلك ، ويمكن ان يتم ذلك وسيتم ذلك

التعليق : لست أرى شيء مما قلت وإلا لما رفض هذه العقيدة من قبل شهود يهوه وهم يؤمنون بنفس الكتاب المقدس ولما الاختلاف الشديد في طبيعة الثالوث الأقدس بين المذاهب المختلفة من كاثوليك وبروتستانت أرثوثكس وغيرهم والإختلاف في طبيعة المسيح بين طبيعة واحدة وبطيعتين والاختلاف بين مشيئة المسيح بين مشيئة واحدة ومسيئتين والاختلاف في انبثاق الروح القدس بين الأب فقط والأب والابن
أليس كل هذه الاختلافات في "صلب العقيدة المسيحية" ولا دليل على من هو الصحيح منها (إن كان أحدها أصلاً صحيحاً) من أي نصوص واضحة وصريحة كما تدعى وإلا علاما اختلاف هؤلاء في كل شيء تقريباً إذا كانت النصوص واضحة وصريحة ؟


مصدر :
http://www.studylight.org/com/bnn/vi...jo&chapter=005
I would fain call it a success if I could with truth. To rebut much of Porson's insolent sophistry was easy, to maintain the genuineness of this passage is simply impossible
وأيضاً VINCENT قال أن إثبات إن هذا النص أصلى مستحيل كما وضحنا من قبل حيث قال
تعليق من عندي : وبما أنه من المستحيل إثبات التثليث (إثبات لا يقبل تأويل ) من أي نصوص أخرى فبالتالي من المستحيل إثبات أن هذا النص أصلى :image5: !!
(1.)
Even on the supposition that it is genuine, as Bengel believed it was, and as he believed that some Greek manuscript would yet be found which would contain it **; yet it is not wise to adduce it as a proof-text. It would be much easier to prove the doctrine of the Trinity from other texts, than to demonstrate the genuineness of this
.
سيناريو التزوير المقترح :
I. It is wanting (or missing) in all the earlier Greek manuscripts, for it is found in no Greek Ms. written before the sixteenth century. Indeed, it is found in only two Greek manuscripts of any age--one the Codex Montfortianus, or Britannicus, written in the beginning of the sixteenth century, and the other the Codex Ravianus, which is a mere transcript of the text, taken partly from the third edition of Stephen's New Testament, and partly from the Complutensian Polyglott. But it is incredible that a genuine passage of the New Testament should be wanting(or missing) in all the early Greek manuscripts
الأسباب التي يبدو لي أنها تثبت أن الجزء الزائد مزور ، ولا ينبغي ان تعتبر جزءا من الكتابات الملهمة يمكن تلخيصها كالأتي
The reasons which seem to me to prove that the passage included in brackets is spurious, and should not be regarded as a part of the inspired writings, are briefly the following:
* Mill. New Test., pp. 379-386; Wetstein, II. 721--727; Father Simon, Crit. Hist. New Test.; Michaelis, Intro. New Test. iv. 412, seq.; Semler, Histor. und Krit. Sammlungen uber die sogenannten Beweistellen der Dogmatik. Erstes Stuck uber, 1 John v. 7; Griesbach, Diatribe in locum, I John v. 7, 8, second edit., New Test., vol. II., appendix 1; and Lucke's Commentary in loc.
الجزء من الفقرة المشكوك في أصالته هو " فِي السَّمَاءِ، الآبُ وَالْكَلِمَةُ وَالرُّوحُ الْقُدُسُ، وَهَؤُلاءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ " و "هناك ثلاثة يشهدون على الأرض" وإذا تم حذف هذا الجزء تصبح الفقرة كالآتي :" فَإِنَّ هُنَالِكَ ثَلاَثَةَ شُهُودٍ الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِدِ
The portion of the passage, in 1 John 5:7,8, whose genuineness is disputed, is included in brackets in the following quotation, as it stands in the common editions of the New Testament: "For there are three that bear record [in heaven, the Father, the Word, and the Holy Ghost: and these three are one. And there are three that bear witness in earth,] the Spirit, and the water, and the blood; and these three agree in one." If the disputed passage, therefore, be omitted as spurious, the whole passage will read, "For there are three that bear record, the Spirit, and the water, and the blood; and these three agree in one."
. Those who are disposed to pursue the investigation further, can find all that is to be said in the works referred to at the bottom of the page.*
ولا يتفق مع وضع هذه الملاحظات للذهاب الي اجراء تحقيق كامل في مساله من هذا النوع. وكل ما يمكن القيام به هو شرح بشكل مختصر النتائج التي تم التوصل اليها في دراسه هذه المساله
It is not consistent with the design of these Notes to go into a full investigation of a question of this sort. And all that can be done is to state, in a brief way, the results which have been reached, in an examination of the question
ومن جانب آخر نفس الوضوح لشهادة هذه الفقرة لهذه العقيدة تجعل من ينكرونها (ينكرون عقيدة التثليث) ليس بأقل ممانعة من الاعتراف بهذه الفقرة
على الجانب الآخر الشهادة الصريحة التي تبدوا أنها تشهد لعقيدة الثالوث الأقدس جعل جزء من الكنيسة المسيحية المؤمنة بهذه العقيدة تتمسك بأعلى درجة بهذه الفقرة وتمانع تركها
On the one hand, the clear testimony which it seems to bear to the doctrine of the Trinity, has made that portion of the Christian church which holds the doctrine reluctant in the highest degree to abandon it;
والأهميه المفترضة لهذا العدد في تأثيره علي عقيدة الثالوث الأقدس ساهمت في ذلك ، وأعطت لهذه المناقشة مقدار من العواقب ومن ثم أخصها ذلك بهذا القدر من التمحيص لمعرفة مدى أصالة هذه الفقرة دون أي فقرة أخرى في العهد الجديد
ليس هناك فقرة في العهد الجديد أثارت كم المناقشات المتعلقة بأصالتها كما حدث لهذه الفقرة
6
Barnes' Notes on the New Testament
حقيقه وعقيده الثالوث الأقدس لا تعتمد علي الإضافة المزورة ولكن بعض الكاتب اللاتينيين حصلوا على تفسير Cyprian وكتبوها علي هامش نصه ثم ضمت إلى Vulgate وأخيرأً إلى Textus Receptus كل هذا بغباء Erasmus
The fact and the doctrine of the Trinity do not depend on this spurious addition. Some Latin scribe caught up Cyprian’s exegesis and wrote it on the margin of his text, and so it got into the Vulgate and finally into the Textus Receptus by the stupidity of Erasmus.
The spurious addition is: " en tōi ouranōi ho patēr, ho logos kai to hagion pneuma kai houtoi hoi treis hen eisin kai treis eisin hoi marturountes en tēi gēi (in heaven, the Father, the Word, and the Holy Ghost: and these three are one. And there are three that bear witness in earth). The last clause belongs to 1Jo_5:8.
" فَإِنَّ هُنَالِكَ ثَلاَثَةَ شُهُودٍ": إلى هنا نجد أن Latin Vulgate تعطى نفس الكلمات الموجودة في Textus Receptus التى لا توجد في أي مخطوطة يونانية عدا مخطوطتين (162 في مكتبه الفاتيكان من القرن الخامس عشر ، و 34 من القرن السادس عشر في كليه التثليث في دبلن. Jerome لم تكن فيها ٬ Cyprian يطبق لغة التثليث و Priscillian لديه أما Erasmusلم يضمها في طبعته الأولى ولكن عرض بعجالة أن يضمها إذا كان هناك مخطوطة إغريقية واحدة تحتويها و 34 أنتجت بالزيادة كأنما صنعت خصيصاً بالطلب
.
هذا العدد لا يوجد في أي مراجعة أو مخطوطة قديمة فهي بلا شك زيادة
4
The People's New Testament (B. W. Johnson) (1891) :
ما أثاره بنغيليوس في كل من مسألة إبدال هذين العددين ، وأصالة العدد المختلف عليه ، وذلك في كتابه"Gnomon," وفي كتابه "Apparatus Criticus," . يرضى بوفرة كل شخص محايد أو نزيه ......
3
John Wesley's Explanatory Notes
on the Whole Bible
بورسون في ختام رسائله إلي ترافيس : "باختصار ، اذا كان هذا العدد حقا أصلى ، رغم غيابه عن جميع المخطوطات اليونانية الموجودة باستثناء اثنين (واحدة من دبلن والأخرى المزوره التى وجدت في برلين) ، واحده منها بشكل سيء يترجم العدد من اللاتينيه والثاني يكتب له من الكتب المطبوعه. وعلي الرغم من غيابه من جميع النسخ عدا النسخة اللاتينية للإنجيل ، بل من العديد من أفضل وأقدم المخطوطات في النسخ اللاتينية للإنجيل. وعلي الرغم من الصمت العميق لجميع الكتاب اليونانيين حتى القرن الثالث عشر ، ومعظم المخطوطات اللاتينية حتى منتصف القرن الثامن. اذا كان علي الرغم من كل هذه الاعتراضات ، ولا يزال هذا العدد أصلى حينها لن يمكن إثبات نص حقيقيي أو زائف و يصبح الشيطان قد استطاع لقرون عديدة بأعجوبة القضاء علي "أحسن عدد ورد في العهد الجديد" ، كما يدعوه مارتن ، من عيون وذاكرة معظم المسيحيين المؤلفون والمترجمون ، والنساخ
Porson, in the conclusion of his letters to Travis, says: "In short, if this verse be really genuine, notwithstanding its absence from all the visible Greek manuscripts except two (that of Dublin and the forged one found at Berlin), one of which awkwardly translates the verse from the Latin, and the other transcribes it from a printed book; notwithstanding its absence from all the versions except the Vulgate, even from many of the best and oldest manuscripts of the Vulgate; notwithstanding the deep and dead silence of all the Greek writers down to the thirteenth, and of most of the Latins down to the middle of the eighth century; if, in spite of all these objections, it be still genuine, no part of Scripture whatsoever can be proved either spurious or genuine; and Satan has been permitted for many centuries miraculously to banish the 'finest passage in the New Testament,' as Martin calls it, from the eyes and memories of almost all the Christian authors, translators, and transcribers
."
تريغيليس يقدم قائمه بأسماء أكثر من خمسين مجلدا ، أو الكتيبات الهامة أو الملاحظات النقدية حول هذه المسالة.
Tregelles gives a list of more than fifty volumes, pamphlets, or critical notices on this question.
في آخر عمل مذكور الكاتب يقول ، "يمكن بكل سرور تسميتها نجاح لو استطعت تحقيق ذلك مع المصداقية فتفنيد معظم ما جاء به السفسطة الوقحة لبورسن سهل جداً ولكن الحفاظ على أصالة هذه العدد يعتبر ببساطة مستحيل
الترجمة : تم الاتفاق بشكل عام على أن هذا النص ليس له سلطة حقيقة وأنه تم إضافته
It is generally agreed that v.7 has no real authority, and has been inserted. 1 John 5:7.
1
Scofield Reference Notes (1917 Edition) o
6- إضافة الحواشي المكتوبة كتعليق على جانب الصفحة كأنها من ضمن المتن: وهو على ما يبدو سبب في إضافة بعض الأجزاء التي لم ترد في أقدم النسخ وأدقها مثل عبارة "السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح" في رومية 8: 1، وأيضاً عبارة "الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة..." الواردة في 1يوحنا 5: 7.
أما الترجمات الأخرى في اللغات الأخرى فهي إما تحتوى الزيادة أو لا تحويها رغم ثبوت أنها مفبركة وغير موجودة في المخطوطات القديمة وغير موجودة غير في بعض المخطوطات الجديدة فقط
Westcott-Hort Greek New Testament (w/ Strong's)(بحسب www.e-sword.com)
Robinson/Pierpont Byzantine Greek New Testament (w/ Strong's)
1550 Stephanus New Testament &
1894 Scrivener New Testament &
Textus Receptus
2) نصوص تضيف الجزء المفبرك
7οτι τρεις εισιν οι μαρτυρουντες
1881 Westcott-Hort New Testament (بحسب www.Biblegateway.com) &
Byzantine/Majority text &
Tischendorf 8th Edition
أما ما لا تجده من الترجمات في اللينكات السابقة تجده هنا
Bible in Basic English
http://www.biblegateway.com/passage/...rsionfiltered=51;45;8;
4) ترجمات غريبة مثل
وترجمة الهامش : الجزء المائل موجود فقط في المخطوطات المتأخرة
وترجمة الهامش : "بعض المخطوطان المتأخرة جداً تضيف الزيادة : الذين يشهدون في السماء ....."
وترجمة الهامش : "بعض المخطوطان (نسخة Lat Vg (نسخة لاتينية وليسن يونانية من القرن الخامس ) وبعض المخطوطات اليونانية المتأخرة (بعد القرن السادس عشر) فيها الزيادة الآتية : الذين يشهدون في السماء ....."
3) أما الفريق الثالث فهو ما أسميه فريق الهوامش (أي التى تضع تفصيل الزيادة في الهامش وهم أكثرهم أمانة) مثل
أما هذه النسخة فوضعتها بين أقواس والحذق يفهم !!!
For there are three that bear testimony in heaven, the Father, the Word, and the Holy Spirit, and these three are one.
For three be, that give witnessing in heaven, the Father, the Son, and the Holy Ghost [For three be, that bear witness in heaven, the Father, the Word, or Son, and the Holy Ghost]; and these three be one.
King James Version (1611) &
New King James Version (1982) &
21st Century King James Version (1994)
For there are three that testify:
http://www.biblegateway.com/passage/...6;64;31;49;46;
For there are (A)three that testify:
New International Version – UK (1973, 1978, 1984) &
New International Version (1973, 1978, 1984) &
New American Standard Bible (1960-1995)


من مواضيعي
0 كتاب الرد على الانجيل للباحث الاسلامى موسى خليل
0 انفوجرافيك أنواع شخصيات مستخدمي تويتر
0 ولقد آتينا موسى تسع آياتٍ بيِّنات
0 وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ
0 مكتبة الشيخ حافظ بن أحمد حكمي
0 لايؤخذ دم مؤمن بذمي
0 إنفوجرافيك كلفة إنتاج برميل النفط في العالم
0 مريم القبطية و ريحانة

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مخطوطة, التثليث, السادس, العصر, القرن, يونانية, يوجد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:28 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009