ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقي العام > ملتقى الاخبار والاحداث الجارية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

هل جربتي الحب ..؟!!؟ ( خلينا نجرب ونشوف )

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


هل جربتي الحب ..؟!!؟ ( خلينا نجرب ونشوف )

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-29-2012, 10:37 PM   #1
أذكر الله
مقاوم
 
الصورة الرمزية أذكر الله
 

افتراضي هل جربتي الحب ..؟!!؟ ( خلينا نجرب ونشوف )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



هل جربتي الحب ..؟!!؟ ( خلينا نجرب ونشوف )



أخيتي .. هل جربتي الحب .. !!


كانت تجلس مع بعض زميلاتها وتسمع شيئا من أخبارهن


فمن مدة طويلة لم تجلس هذه الجلسة


كانت المواضيع متعددة ومتنوعة


ولكن شد انتباها موضوع تسمعه لأول مرة


واندهشت منه غاية الاندهاش


فهذه الزميلة تتكلم عن حياة خيالية


وعن أمور لا تعرفها


جلست تسمع كلام زميلاتها


وفجأة جاءها السؤال الذي هز أركانها


ألا تعرفين الحب ؟


فأجابت ببراءة


لا


فقالت لها زميلاتها


لم تعيشي حياتك ولم تستمتعي بها


ثم جلست تخبرها عن الحب وعن العلاقة البريئة بين الطرف الآخر


عادت إلى منزلها وفكرت في الأمر


وجلست تسأل نفسها وتتحدث معها


لماذا أعيش مختلفة عن الناس ؟


بل لماذا أعيش متخلفة عن صديقاتي ؟


ألا يحق لي أن أجرب ؟


أريد أن أشعر بأنوثتي وكياني وأني فتاة لها مشاعر وعواطف ؟


ولماذا هذا الكبت وإلى متى سأظل أعيش وحدي فلا أحد يشاطرني همومي ؟


ولماذا هذا الزواج التقليدي ؟ أريد أن أتزوج عن حب ...


إلى غير ذلك من الأسئلة والأحاديث القلبية التي دارت في فكرها


ثم دارت الأيام


والموضوع يزداد رسوخا في بالها وفي فكرها

ثم تعرفت على شاب وتعلق قلبها به


وأحبته حبا عظيما


بل هي لا تستطيع النوم إن لم تسمع صوته


وهو كذلك


بل هو يحلف لها بأنه سيتزوجها


ويريدها ولا يريد أحدا غيرها


كل هذا وهي لم تره وهو لم يراها


فقط بالهاتف


ثم بدأ الشاب يلح عليها بأنه يريد أن يراها


فهو لا يستطيع أن يتحمل أكثر من هذا


وبعد إلحاح عظيم


وأخذ ورد


وافقت الفتاة


على أن تكون


أول مرة وآخر مرة


فاتفقا على مكان معين


ثم رآها ورأته لمدة وجيزة جدا


فطار قلبها وذهب لبها


ثم مرت الأيام وازدادت تعلقا به


ثم بدأت تخرج معه


للحظات ثم امتدت إلى ساعات


وبطريقة من الطرق


وقعت هذه الفتاة المعصية


التي ما كانت تتوقع في يوم من الأيام أن تقع فيها وأن تفقد شرفها


وبعد أن حصل ما حصل


طلبت من الشاب أن يتزوجها


ويتقدم لها


حتى – كما يقال – يكفر زلته ويمحو ما بدر منه


فكان جواب هذا الشاب


ومن قال لك بأني سأتزوجك



إني لا أتزوج فتاة تعرفت عليها في الشارع


فهددته بفضحه



فهددها هو بما لديه من الصور والرسائل


فبكت وصرخت وتألمت


وعاشت حياتها في هم وغم ونكد لا يعلم به إلا الله



هذه القصة أختي الكريمة


أسمعها وتسمعينها


بل تتكرر كثيرا


بنفس السيناريو الحزين


دائما الفتاة هي الضحية


تعرفين لماذا ؟


لأنها هي التي بدأت وهي التي طلبت


وهي التي استسلمت


وهي التي صدقت الوعود والأحلام الكاذبة


ولم تستمع لنصيحة من نصحها


بل اتهمتهم بالتخلف والرجعية


فيا أختاه لا تنخدعي بوهم اسمه الحب


فكم جر هذا الوهم من هموم وأحزان لا يعلم بها إلا الله


ولو لم يكن في تقبيح هذا الأمر لديك إلا أنه يسخط الله
http://www.youtube.com/my_videos_upload

لكفى بهذا الوهم قبحا وشناعة


فهو سبحانه يراك ويعلم بك


من فوق سبع سماوات


وأهمس إليك يا أختاه


اتركي عبارات الأفلام والمسلسلات:


أريد أن أحس بكياني وأنوثتي


وأنا حرة وأنا فتاة ولا بد أن أجرب


والكل ضدي ولا أحد معي


وغير ذلك من العبارات الخبيثة التي هي من مكايد الشيطان لخداع الإنسان


وإياك إياك من عبارة


( خليني أجرب وأشوف )



فبعض التجارب قاتلة ومميتة


ويا أختاه ما ظنك بفتاة تخون أهلها وتضيع ثقتهم فيها ...


فهل تظنين أنها ستوفق في حياتها ؟!


وستعيش في سعادة ؟!



تخيلي لو أن ابنتك فعلت بك هذا الفعل


اكتشفتِ أنها تكلم شابا وعدها بالزواج


وغرها بهذا الحلم الوردي


كيف سيكون شعورك وحالك ؟


ولا تنخدعي بالكلام المعسول من الغريب المجهول


فهو لا يريد إلا شيئا واحدا


أظنك قد عرفتيه


فهل تفرطين فيه بهذه السهولة ؟


فيا أختاه الخير كل الخير


في طاعة الله وفي امتثال أمره والإقبال عليه


فتلذذي بالطاعة


واشكي همك إلى الله


فدمعة في محراب التوبة لها لذة لا يعلم بها إلا الله


فانتبهي ...


حتى لا يستدرجك الشيطان


ويبعدك عن طاعة الرحمن



من مواضيعي
0 خلاص يا أبى خلاص ..
0 عودة إلى الله فى كل مكان
0 علو الهمة فى شعبان شيخ حازم شومان
0 حتى تشعر بالسعادة|| أفلام أفلام أفلام
0 حنان الحبيب - إشتقت إلى أحبابى الدكتور / حازم شومان
0 إنه قادم لا محالة فاستعد
0 ما السبيل لنصرة الحبيب صل الله عليه وسلم
0 لمثل تلك الشدائد هملت دموع الخائفين.. وكثر وجل العارفين.

أذكر الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
هلا
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:40 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009