ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقي العام > ملتقى الاخبار والاحداث الجارية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

"العملاء" اللبنانيون بـ "إسرائيل" يهددون باللجوء للمحاكم الدولية

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


"العملاء" اللبنانيون بـ "إسرائيل" يهددون باللجوء للمحاكم الدولية

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-2011, 06:13 PM   #1
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي "العملاء" اللبنانيون بـ "إسرائيل" يهددون باللجوء للمحاكم الدولية





مفكرة الاسلام: هدد اللبنانيون الذين فروا إلى "إسرائيل" عقب انسحابها من جنوب لبنان في عام 2000 باللجوء إلى المحاكم الدولية من أجل العودة إلى بلدهم، بعد أن عبروا عن استهجانهم إزاء الآلية التي أقرها البرلمان اللبناني بشأنهم، بعدما رأوا أن القانون الذي استهدف تسهيل عودة من تبقى منهم في "إسرائيل" إلى لبنان يحطم رغبة الغالبية منهم في العودة الى لبنان.
وعبر العديد من هؤلاء عن الخوف على مستقبل أبنائهم في "إسرائيل"، إذ أن المعطيات تشير إلى أن سبعين شاباً منهم أصبحوا يخدمون في الجيش "الإسرائيلي" أو في ما يسمى "الخدمة المدنية"، ومنهم من أنهى خدمة ثلاث سنوات في الجيش، كما ان قسمًا كبيرًا من الاطفال الذين ولدوا في اسرائيل او وصلوا اليها في سنواتهم الاولى لا يجيدون اللغة العربية لا كتابة ولا قراءة ولا محادثة.
وقالت صحيفة "الحياة" الصادرة في لندن، إن اللبنانيين المقيمين في "إسرائيل" هددوا بأنهم سيتوجهون إلى المحاكم الدولية ضد المؤسسات الحكومية اللبنانية، ووجهوا في هذا الإطار كتابًا الى رؤساء: الجمهورية ميشال سليمان ومجلس النواب، نبيه بري، والحكومة، نجيب ميقاتي، يمهلونهم مدة شهرين، حتى نهاية السنة، فإذا لم تحل مشكلة إعادتهم إلى الوطن بشكل مشرف، كما يقولون، فسيتوجهون الى المحاكم الدولية ليطالبوا بمنحهم العفو العام وضمان حقوقهم المالية والمعنوية.
واعتبر بعض اللبنانيين مضمون قانون عودتهم استفزازيًا. إذ أنه وبرأي اللبناني سعيد غطاس الذي يسكن في طبريا، ويشغل منصب مسئول ملف اللبنانيين في مكتب الوزير المختص بشئونهم، يوسي بيليد، فإن القرار لم يأت بأي جديد وكل ما جاء فيه ينطبق عليهم منذ السنة الاولى للانسحاب من لبنان.
واضاف: "مئات العائلات اللبنانية عادت إلى لبنان خلال السنوات العشر الأخيرة وصدرت أحكام بحق المئات منهم فيما دفع البعض غرامات او "رشوات" وصلت حتى عشرين ألف دولار وضمنوا حريتهم"، وتابع: "أما من تبقوا في إسرائيل فهم يرفضون اتهامهم بالعمالة ويصرون على حقهم في الحصول على العفو العام من الحكومة اللبنانية".
وطالب بعض هؤلاء المسئولين في لبنان بإجراء تعديلات فورية على القرار بمنحهم العفو وضمان حقوقهم عند عودتهم الى لبنان. وبتشكيل لجنة برلمانية تحقق في ملفهم ونشاط عناصر "جيش جنوب لبنان" كله "لكشف من هو العميل واذا كانوا هم باعوا الدولة اللبنانية ام ان الدولة اللبنانية باعتهم"، على حد قول غطاس الذي أطلق على القانون اسم "قانون حسن نصر الله عام 2000".
كما طالبوا بوضع خطة تأهيل لابناء العائلات من شباب واطفال بما يضمن استيعابهم ودمجهم في المجتمع، وطرح اللبنانيون اللاجئون نصاً معدلاً لقانون عودتهم تم توقيعه من قبل لجنة خاصة بهم أطلق عليها "اللجنة القانونية للمبعدين"، يتضمن حق العودة للمواطنين اللبنانيين اللاجئون في "إسرائيل" حق العودة إلى أرضهم مع الاحتفاظ بحقوقهم المادية والمعنوية خلال فترة شهرين من تاريخ التصديق على هذا القانون في المجلس النيابي.
كما يطالبون بأن "تسقط دعاوى الحق العام والملاحقات والأحكام والتحقيقات العالقة ولا يجوز إحالة أي من القضايا أو الدعاوى أو الملفات المشمولة بإقتراح القانون على أي مرجع قضائي". ويطالب هؤلاء بإشراكهم في صوغ القرار ويتهمون المسئولين بالتخلي عنهم، ليس فقط منذ عام 2000 عند الانسحاب "الإسرائيلي" من جنوب لبنان، بل على مدار ثلاثين عامًا.
ولجأ معظم المقاتلين مما كان يعرف بـ "جيش لبنان الجنوبي" إسرائيل إلى "إسرائيل" مع زوجاتهم وأولادهم بعد انسحاب الجيش "الإسرائيلي" من لبنان في 24 مايو 2000.
لكنهم يشعرون بأنهم وقعوا ضحية خدعة، شأنهم في ذلك شأن العديدين من قدامى عناصر هذه الميليشيا التي دربتها "إسرائيل" ومولتها لتقاتل الفصائل الفلسطينية و"حزب الله". ومع أنهم منحوا الجنسية "الإسرائيلية" عام 2004، فضلاً عن وضع قدامى المقاتلين "الإسرائيليين"، إلا أنهم يشغلون وظائف متواضعة تنحصر في الصناعة أو المطاعم.
وسجن العديد من عناصر الميليشيا السابقين لدى عودتهم إلى لبنان بتهمة "التعامل مع العدو" لكنهم استفادوا من ظروف مخففة ولم يحكم عليهم سوى بالسجن سنة أو سنتين.
ووصلت عودة عائلات من تبقى من اللبنانيين في "إسرائيل" وصلت ذروتها قبل خمس سنوات وفي كل سنة يعود عدد من هذه العائلات. ويجري التنسيق هذه الايام مع قوات "يونيفيل" لنقل أربع عائلات جديدة قررت العودة قبل صدور القانون الجديد.
وتشير الاحصائيات الى ان عدد اللبنانيين في اسرائيل يصل اليوم الى ثلاثة آلاف لبناني (400 شيعي و300 درزي و2300 مسيحي). معظمهم يسكنون في نهاريا، أقرب المدن "الإسرائيلية" الساحلية الى لبنان وعدد ليس قليلا في كريات شمونة، البلدة الواقعة مباشرة على الحدود مع لبنان، وعشرات العائلات تسكن في طبريا وحيفا.



من مواضيعي
0 رأس بقرة من ذهب
0 مخافة أن تدركه الرحمة
0 حماس تتهم السلطة باعتقال 3 من أعضائها في الضفة
0 الزهار: فتح لم تطرح فياض في جلسة النقاش الأولى
0 حقوق الإنسان
0 سبحان الله جبار السماوات والارض
0 وزير الدفاع الفرنسى يكشف أسرار الحرب فى ليبيا
0 الثاني خلال شهر.. تسجيل مصور جديد للظواهري

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"إسرائيل", "العملاء", للمحاكم, اللبنانيون, الدولية, باللجوء, يهددون
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:49 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009