ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقي العام > ملتقى الاخبار والاحداث الجارية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

لا تطفئ شموعك برياح الآخرين

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


لا تطفئ شموعك برياح الآخرين

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-19-2018, 09:52 PM   #1
ابو انس السلفى صعيدى
مقاوم نشط
 

افتراضي لا تطفئ شموعك برياح الآخرين



لا تطفئ شموعك برياح الآخرين


لا تطفئ شموعك برياح الآخرين
عمار سليمان





أبدأ باسم الله الملك الجبار، وأصلي وأسلم على حبيبه وصاحبه صاحب الغار، وأُثَنِّي على آله الأطهار الأبرار، وأختمها بصَحْبِه الأخيار الأحرار.

كثيرًا ما يعصف في بالنا إضاءةُ شموع لتنهضَ بأمتنا، وتحلِّقُ في خيالنا طيور المجد لتعيد عزَّتنا، فننتفض لنعمل، ونجتهد لنشعل نور شموعنا، ونزيل بها سموم همومنا.

وكثير منا يَشرع ويبدأ، ويصعد ويتخطى العقبات، ويذلل الصعوبات، ولحظةً تهب عليه رياح مسمومة تحمل في طيَّاتِها رِيحَ الخمول وصوت الركون، تلك الرياح اعتدنا سماعها (أنت تريد تغيير العالم، غيرك حاول وسقط، لا تستطيع، لن تقدر).

وكثير منا للأسف يسلم شموعه التي أضاءها بجهده، وسقاها بِعَرَقه لتلك الرياح؛ لتطفئ ما أنار.


(لا تطفئ شموعك برياح الآخرين)

لا تجعل رياح الآخرين تطفئ شمعتك وتهدم بنيانك، الذي بَنَيتَ لَبِناتِه بسهر أجفانك، لا تستمعْ إلى "لا تقدر" "لا تستطيع"، وغيرها من عفن السموم التي تريد إخباتَ نور شمعتك.

وتذكَّرْ كم مِن شمعة صمدت في وجه الرياح الشعواء، فانتفضت وسادت بين الأحياء، غَذِّ شمعَتَك بالأمل، واسقِها بماء التفاؤل، وأَنِرها بذكر الله، وغَذِّها بطعم الصبر، واكْسُها بثوب اليقين - تَسُدْ وتَنَلِ الإمامة في الدين.

كم من شمعة غَيَّبها الموت، وما زال ضوءها ينشر ضياءَه بين القلوب التي تتعطش إلى وقود الشموع، التي تحيا بها، وتنتفض بقبسها!

نعم، إنها شموع الحق، هي التي إن أخفاها الموت وعاش نورُها في وجدان قلوب الآخرين، أحْيَتْ قلوبًا، وأنارت طرُقًا بنورها، فإنها إن رحلت عنَّا أبْقت لنا نورًا مِن عمل صالح، أو علمٍ نافع، أو نهْجٍ إلى طريق الجنة ناصِع.

اجعَلْ وقودَ شمعتك الإيمان، وزَيِّن ضياءَها بالقرآن، وأشعِلْها بسجدة في الليلة الظلماء، واسْقِ قاحِلَ أرْضِها بدمعة شهباء، ولا تكترِثْ لكثرة الرياح مِن حولك التي تَرمي بثقلها على نورك لتطمسه، قاوِمْها بالعمل، وجابِهها بالأمل، وأَتْبعها بعدم الملل، تَنَلِ السعادةَ يوم الأجل.

ولا تكن كمن أضاء شمعتَه وسهر عليها، وأوقد ضياءها من كبده، فما هبَّتْ أولُ ريح إلا واقتلعت أصلها، واجتَثَّت شأفتها، وألقت بها في ظلام البحر، ودفنتها بين كثيف أوراق الشجر.

فلا تكن كهذا الذي أقبل بيديه على رياح غيره، وسار بأنفه ليشتَمَّ عفن جهله، نعم، وأيّ جهل أن تُقبل على طعنات تلك الرياح، التي تُرْسِي خنجرها بين خواصر شمعتك؛ لتطفئ من شرايينها الدماء!

فإياك ثم إياك أن تستسلم لهذه الرياح التي تخدر سمومُها هِمَّتَك، وتقتل حماسك، وتُخمد نار إبداعك، فإن وجدتَها مِلْ عنها، ولا تلتفت لها، بل قارعها بسيف الصمود، بل ابْنِ بينك وبينها طودًا وأخدودًا.

وأخيرًا:
أَنِرْ بشمعتك شموعَ الآخرين؛ لِتَبقى مشتعلةً على مَرِّ السنين.



من مواضيعي
0 اعظم كلمه تقولها فى حياتك
0 الأيام العالمية: احتفال أم إهمال؟
0 غنائم الغرب من الحروب الصليبية
0 فضل الصلاة على النبي محمدصل الله عليه وسلم للشيخ أيمن صيدح
0 خطب ودروس الاخ جمعه عبد الفضيل
0 عذاب القبر ونعيمه في السنة (
0 ماذا يعلمنا الحج ؟
0 خطبة العريفي لا تتبعو خطوات الشيطان

ابو انس السلفى صعيدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا, الآخرين, برياح, تطفئ, شموعك
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:20 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009