ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقي العام > ملتقى الاخبار والاحداث الجارية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

المعلقات الخمس (حوار نفسي)

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


المعلقات الخمس (حوار نفسي)

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-14-2018, 01:17 PM   #1
ابو انس السلفى صعيدى
مقاوم نشط
 

افتراضي المعلقات الخمس (حوار نفسي)

المعلقات الخمس (حوار نفسي)


المعلقات الخمس (حوار نفسي)
د. جمال يوسف الهميلي


بينما نحن نتناول طعام العشاء في احدى الأمسيات، استوقفنا أحدهم وقال: "هذه تذكرني بحديثٍ للحبيب صلى الله عليه وسلم!!، فقلنا له: ما هو؟ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يُوشِكُ أن تَدَاعَى عليكم الأممُ من كلِّ أُفُقٍ، كما تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إلى قَصْعَتِها، قيل: يا رسولَ اللهِ! فمِن قِلَّةٍ يَوْمَئِذٍ؟ قال لا، ولكنكم غُثاءٌ كغُثاءِ السَّيْلِ.." [1]، ثم بدأ الحديث عن واقع الأمة وتكالب الأعداء عليها وخاصة في هذا الزمان، ونحن – بطبيعة الحال – شاركناه الرأي وأكثرنا من الاستدلال على ذلك.



عدت إلى المنزل، وجال في خاطري: ما الذي جعلنا نسترسل بالحديث عن واقعنا وتكالب الأعداء علينا؟

وبعد طول تأمل ونظر - ولعلك تشاركني الرأي -، أدركت أن تلك حيلة نفسية، فنحن نحاول أن نجرد أنفسنا عن المسؤولية ونضع اللوم على غيرنا، لتخرج النفس بريئة فهي لا تحب أن يكون اللوم متوجهاً لها.

ثم تعمقت أكثر وقلت كفى يا نفس ألست جزءاً من هذا الواقع، كفى بك بحثاً عن معلقات تضعين عليها تقصيرك وتكاسلك!!، فخاطبتني: فمن المسؤول إذن؟

فإذا بالجواب يقفز أمام ناظري: أصحاب المسؤوليات الكبيرة، فبأيديهم التقرير، ومعهم مفتاح التغيير.



وما هي إلا لحظات ثم عدت إلى رشدي فقلت لها: نعم هم يتحملون جزءًا من المسؤولية لما مكنهم الله، ولكنكِ أيضاً لك دور!، فلا تضعي كل اللوم عليهم!

فقالت: ما تقول في العلماء أليسوا هم الملامين، فهم الموّجِهون وهم القادة غير المُتوجين وبكلامهم يسير القاصي والداني؟




وبعد لحظة: قلت نعم، لكنك لن عن تُسألي عن تقصير غيرك، فعودي إلى صوابك وأحسني جوابك.

فقالت: وأين تذهب من تأثير الاعلام وسطوته، فالناس على دين إعلامهم، أم أنك تتناسى ذلك؟



فقلت: لم أتناسَ، ولكن أين عقلك في حسن الاختيار والانتقاء، وما دورك في إصدار ونشر المفيد بدل النياحة على البليد، ألم يقولوا: " أن تُشعل شمعة خير من أن تلعن الظلام "، فأين شمعتك؟

فهجمت عليَّ: ألست جزءاً من هذا المجتمع، وكم في مجتمعك من مغالطات وسلوكيات، وأنت من أكثر المعانين منها، أم أن تلك العلاقة خارج الحسبان!!



فقلت: ليس خارج الحسبان، لكنكِ رضيت بالتقليد دون محاولة التجديد، وقبلت هوان الركود دون مقارعة غير المفيد، ولم تسعي لتقديم خطوة ولو بالكلمة والعبرة!

حينها قالت: ما تقصد، أيقع اللوم عليَّ وحدي، أتحملني ما لا أحتمل، وتضع على عاتقك ما لا طاقة لي به؟



فقلت: حاشا وكلا، فأنا عبد لله ومنه آخذ منهجي وطريق حياتي، فأنا وأنت جزء من المسؤولية فعلينا التفكير فيما يجب أن نَفعل لا فيما يجب أن يُفعل.

اسمعي معي: ﴿ أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ ﴾ هذه قالها ربنا بعد غزوة أحد، وخاطب بها الصحابة الكرام –رضي الله عنهم-، فقد أحال القضية إلى " من عند أنفسكم".

فطأطأت رأسها وقالت: لكن هذا في موقف واحد؟



قلت: بل تكرر، فلنقرأ معاً ﴿ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا ﴾، إنها تذكرنا بما قاله بعض الصحابة عن اعجابهم بكثرتهم، فكانت النتيجة في بداية المعركة لصالح عدوهم، ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وأنزل جنوداً لم نرها، فانتصر المؤمنون، لاحظي كل السبب من الداخل " أعجبتكم".

قالت: يا الله، أنا أسيرة لتلك "المعلقات الخمس"، حتى أصبحت لا أرى لنفسي موقعاً في خارطة التغيير؟



قلت: تلك "المعلقات الخمس" ليست كل المعلقات، فهناك الكثير والكثير لدى النفس والشيطان، والمهم ألا تركني لتلك المعلقات ولنبادر بالجد والعمل وندع التواني والكسل.

وضعت رأسي على الوسادة، واستسلمت للنوم بعد ذكر الدعاء.

تصبحون على خير..





[1] " صحيح ": صحيح الجامع الصغير للألباني برقم 69992.



من مواضيعي
0 مجموعة من الفتاوى الخاصة والمتعلقة بالحج والعمرة )
0 معنى حديث " لا يدخل الجنة ديوث "
0 تعليم مناسك الحج والعمرة بالصوت والصورة خطوة خطوة
0 المسلم بعد رمضان عمر عبد الكافى
0 كنت شاب ضالا ، ولكني أحيانا أشعر بالضيق والكرب والخوف من أن الله لن يغفر لي ذنوبي
0 هل يجوز عمل عمرة فى رمضان والمكوث فى مكة للحج بدون علم السلطات
0 صبي يبلغ من العمر 13سنة دهس طفلا أثناء قيادته للسيارة
0 فضل أية الكرسى لفضيلة الشيخ مسعد أنور

ابو انس السلفى صعيدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(حوار, نفسي), المعلقات, اليأس
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:08 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009