ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقي العام > ملتقى الاخبار والاحداث الجارية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

يمنيون يروون تفاصيل "مجزرة" الثلاثاء بصنعاء

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


يمنيون يروون تفاصيل "مجزرة" الثلاثاء بصنعاء

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-20-2011, 03:30 PM   #1
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي يمنيون يروون تفاصيل "مجزرة" الثلاثاء بصنعاء



مفكرة الاسلام: كشف يمنيون نجوا من "مجزرة جديدة" تعرض لها مشاركون في مسيرة احتجاجية انطلقت الثلاثاء من "ساحة التغيير" - حيث يتمركز آلاف المعتصمين المطالبين بإسقاط الرئيس علي عبد الله صالح - إلى منطقة حي "قاع العلفي" المقابل لشارع الزبيري، أحد أقدم الأحياء الشعبية بصنعاء، تفاصيل مروعة تخللت حصارًا نفذه "البلطجية" وقوات تابعة لوحدات الأمن المركزي داخل أزقة "قاع اليهود" المقابل لحديقة "العلفي" التي مثلت منطقة التمركز الرئيسة لأعداد من القناصة.
ونقلت صحيفة "الخليج" الإماراتية الخميس عن ياسين عبد الرحمن الحيدري، وهو أحد الناجين من "المجزرة"، أن المشاركين في المسيرة الاحتجاجية الأولى التي انطلقت من "ساحة التغيير بصنعاء" باتجاه شارع الزراعة لم يتعرضوا في مستهل تحرك المسيرة، عند مرورها بمنطقة حي الزراعة لأية عملية استهداف حتى وصول الفوج الأول من المسيرة الاحتجاجية إلى الشارع الرئيس المقابل لبوابة مقر "أمانة العاصمة" الذي سمح جنود قوات الأمن المركزي بالمرور فيه بعد التلويح لهم من قبل العديد من المتظاهرين بأيديهم ردًّا على مبادرة عدد من المشاركين بمصافحتهم وتقديم الورود لهم.

وقال الحيدري: "مر الفوج الأول من المسيرة بسلام من أمام بوابة مقر أمانة العاصمة وتبادلنا التحايا مع قوات الحراسات الخاصة بالمقر والقوات الأخرى التابعة للأمن المركزي التي كانت تنتشر بكثافة على جانبي الشارع الرئيس المقابل لمقر أمانة العاصمة، لكننا لم نكد نتجاوز سور حديقة العلفي، التي تتوسط الشارع حتى سمعنا دوي إطلاق نار متفرق ينطلق من مواقع عدة داخل الحديقة ومقر مدرسة العلفي المجاورة".
وأضاف قائلاً: "تم استهداف الفوج الثاني من المسيرة فور وصوله إلى بداية حدود سور الحديقة، وقد شاهدت ثلاثة من الأشخاص الملثمين وهم يصوبون فوهات بنادق طويلة مزودة بنواظير ومخصصة للقنص ويطلقون الرصاص الحي باتجاه الصف الأول من الفوج الثاني من المسيرة وسمعت بأذني أحد هؤلاء وهو يصرخ بفرح "قرَّحت رأسه" بعد قنصه لأحد المشاركين في المسيرة في رأسه".
فيما روى نجيب عبد الإله ناصر البعداني - أحد الشباب الذين تمكنوا من العودة إلى "ساحة التغيير" بعد محاصرته وما يقدر بـ 300 من المشاركين في المسيرة الاحتجاجية داخل أزقة "حي قاع اليهود" من قبل مجاميع من "البلاطجة" - تفاصيل مثيرة لمشاهد مطاردة تعرض لها العديد من المتظاهرين داخل هذه الأزقة وملابسات إصابة العشرات من هؤلاء بحالة من الشلل التام إثر استنشاقهم لغازات أطلقت من قنابل يدوية استخدمتها قوات الأمن المركزي التي كلفت بتعقبهم.
وأضاف: "كغيري من المشاركين في المسيرة لجأت إلى أحد الأزقة المقابلة لسور حديقة العلفي للاحتماء من رصاص القناصة وقنابل الغاز التي أطلقت في توقيت متزامن على المسيرة السلمية، لكننا فوجئنا ونحن نركض داخل الزقاق المتفرع من مدخل سوق القاع القديم بمجاميع ملثمة تخرج لنا من أبواب العديد من المنازل وهم يحملون سكاكين وخناجر وهراوات غليظة وتباشر بالاعتداء علينا بالطعن والضرب والصفع والرفس، ما اضطرنا إلى أن نتفرق لنتفادى الطعن والضرب المبرح".
وقال: إنه تمكن من النجاة والعودة إلى "ساحة التغيير" بمساعدة إحدى الأسر التي اشترك عائلها في تعقب المتظاهرين داخل الأزقة والاعتداء عليهم مع مجاميع أخرى من "البلاطجة" قائلاً: "ركضت بقوة داخل أحد الأزقة المتفرعة من مدخل السوق بعد مهاجمتنا من "البلاطجة"، لكن أحدهم تعقبني وسدد لي ضربة مؤلمة بعصا غليظة كان يحملها بيده في مؤخرة رأسي والجزء الأعلى من ظهري، وهو ما تسبب في إصابتي بجرح بسيط في الرأس ونزيف بسيط".
وأضاف: "ما كدت أتجاوزه حتى لمحت ستة آخرين يركضون من داخل زقاق مقابل باتجاهي وبأيديهم خناجر تقليدية (جنابي) وهراوات غليظة فشعرت أنني سأموت في هذا المكان بعد أن استشعرت عجزي عن مواصلة الركض بسبب الإنهاك ونزيف الدماء من رأسي، لكنني فوجئت بمجرد دخولي أحد الشوارع الفرعية الضيقة المجاورة بامرأة تفتح باب بيتها وتلوح لي بيدها بعصبية، وتقول لي "ادخل بسرعة من هنا" قبيل أن تقدم لي ووالدتها المسنة بعض الماء ورباط للجرح النازف برأسي".
وأضاف: "أخبرتني الأم أن ابنها الأكبر غرر به من قبل عاقل الحي الذي جنده مع آخرين للاعتداء على المتظاهرين في حال لجوء بعضهم إلى الفرار داخل حي قاع اليهود هربًا من المجزرة، ولم أتمكن من العودة إلى الساحة إلا بعد مرور ساعتين وبعد خروج شقيقة "البلطجي" لاستطلاع الشارع وإشعارها لي فور عودتها أن الطريق آمن وأعطتني وشاحًا قماشيًّا كي ألف به رأسي لأخفي رباط الجرح عن الأنظار كي لا يشك بي أحد وأتعرض لاعتداء جديد".
فيما اتهم حسين محمد صالح الرحبي قوات الأمن المركزي باستخدام قنابل تحتوي على غاز مثير للأعصاب يتسبب في شلل تام يستمر لدقائق بمجرد استنشاقه، وقال: "رأيت بعيني أكثر من عشرة أشخاص من المتظاهرين الذين تم تعقبهم وملاحقتهم داخل أزقة حي قاع اليهود وهم يسقطون بلا حراك على الأرض وكأنهم قطع من الأخشاب وليسوا بشرًا بعد إطلاق قوات تابعة للأمن المركزي قنابل غازية عليهم لمنعهم من التحرك والاستمرار في محاولة الفرار من الاعتقال والضرب".
وقال: "أحد المصابين الذين سقطوا لم يتمكن من رفع رأسه من الأرض إلا بعد التقاطه من جنديين وحمله إلى داخل سيارة مكشوفة كانت تقف على جانب مدخل السوق، كما شاهدت أحد البلاطجة وهو يضرب أحد المتظاهرين بعصا غليظة في رأسه عدة مرات حتى فارق الحياة".
ويشهد اليمن منذ أشهر احتجاجات شعبية تطالب بإنهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ 33 عامًا، واشتد العنف في البلاد منذ عودته في سبتمبر من السعودية حيث كان يعالج من إصابته في محاولة اغتيال.
وقتل العشرات خلال الأسابيع الماضية بنيران قوات الأمن والقناصة الموالين للنظام. فيما قال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الأربعاء: إنه لن يوقع المبادرة الخليجية التي تدعو إلى تسليم السلطة في البلاد إلا إذا قدمت له الولايات المتحدة وأوروبا ودول الخليج العربية ضمانات لم يحددها.


من مواضيعي
0 شهيد سوري يكتب بدمه داخل ثلاجة الموتى:"وضعوني هنا وأنا حيّ"
0 لماذا نقول الحمد لله
0 رغم تهديد الصهاينة.. قافلة المساعدات تبحر لغزة الأسبوع المقبل
0 محبة الله تعالـــى والشوق الى لقائــــه
0 كيف تعرف انك مؤمن
0 حراء بوابة السماء
0 مصر: مؤشرات متزايدة على انفتاح تجاه السلفيين
0 الوسوسة في الدين.....مابين التعذيب والتمكين

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"مجزرة", الثلاثاء, بصنعاء, تفاصيل, يمنيون, يروون
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:18 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009