ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

في حكم سب النبي

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


في حكم سب النبي

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2017, 05:24 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي في حكم سب النبي


نص الشبهة :
رحمة الرسول !!


‏حدثنا ‏ ‏عباد بن موسى الختلي ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏إسمعيل بن جعفر المدني ‏ ‏عن ‏ ‏إسرائيل ‏ ‏عن ‏ ‏عثمان الشحام ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏ابن عباس ‏ :
‏أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وتقع فيه ‏ ‏فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر قال فلما كانت ذات ليلة جعلت تقع في النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وتشتمه فأخذ ‏ ‏المغول ‏ ‏فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها فوقع بين رجليها طفل فلطخت ما هناك بالدم فلما أصبح ذكر ذلك لرسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فجمع الناس فقال أنشد الله رجلا فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام فقام الأعمى ‏ ‏يتخطى الناس وهو يتزلزل حتى قعد بين يدي النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال يا رسول الله أنا صاحبها كانت تشتمك ‏ ‏وتقع فيك ‏ ‏فأنهاها فلا تنتهي وأزجرها فلا تنزجر ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين وكانت بي رفيقة فلما كان البارحة جعلت تشتمك ‏ ‏وتقع فيك ‏ ‏فأخذت ‏ ‏المغول ‏ ‏فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ألا اشهدوا أن دمها ‏ ‏هدر


سنن أبى داوود كتاب 38 كتاب الحدود والنسائي


فما مدى صحة الحديث وكيف نفسر الحديث بالطريق الصحيح ؟
اولاً : صحة الحديث :

الحديث صحيح فعلاً فبالبحث في درر سنية

http://www.dorar.net/mhadith.asp

تجد :
126280 - أن أم ولد لرجل سبت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتلها فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن دمها هدر
الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: موصول - المحدث: البيهقي - المصدر: السنن الكبرى للبيهقي - الصفحة أو الرقم: 8/202 744

9356 - أن أعمى كانت له أم ولد ، تشتم النبي صلى الله عليه وسلم ، وتقع فيه ، فينهاها ، فلا تنتهي ، فلما كان ذات ليلة أخذ المعول ، فجعله في بطنها ، واتكأ عليها ، فقتلها ، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ألا اشهدوا أن دمها هدر

الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: رواته ثقات - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: بلوغ المرام - الصفحة أو الرقم: 363


81900 - أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتقع فيه فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر فلما كان ذات ليلة جعلت تقع في النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتشتمه فأخذ المعول فجعله واتكأ عليها فقتلها فلما أصبح ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وآله وسلم فجمع الناس فقال أنشد الله رجلا فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام فقام الأعمى يتخطى الناس وهو يتدلدل حتى قعد بين يدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال يا رسول الله أنا صاحبها كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي وأزجرها فلا تنزجر ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين وكانت بي رفيقة فلما كان البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك فأخذت المعول فوضعته واتكأت عليه حتى قتلتها فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم ألا اشهدوا أن دمها هدر

الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صالح للاحتجاج - المحدث: الشوكاني - المصدر: نيل الأوطار - الصفحة أو الرقم: 7/379


180815 - أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتقع فيه فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر قال فلما كانت ذات ليلة جعلت تقع في النبي صلى الله عليه وسلم وتشتمه فأخذ المغول سيف قصير فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها فوقع بين رجليها طفل فلطخت ما هناك بالدم فلما أصبح ذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فجمع الناس فقال أنشد الله رجلا فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام فقام الأعمى يتخطى رقاب الناس وهو يتزلزل حتى قعد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أنا صاحبها كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي وأزجرها فلا تنزجر ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين وكانت بي رفيقة فلما كانت البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها فقال النبي صلى الله عليه وسلم ألا اشهدوا أن دمها هدر

الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط مسلم - المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 5/91 744


180815 - أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتقع فيه فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر قال فلما كانت ذات ليلة جعلت تقع في النبي صلى الله عليه وسلم وتشتمه فأخذ المغول سيف قصير فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها فوقع بين رجليها طفل فلطخت ما هناك بالدم فلما أصبح ذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فجمع الناس فقال أنشد الله رجلا فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام فقام الأعمى يتخطى رقاب الناس وهو يتزلزل حتى قعد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أنا صاحبها كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي وأزجرها فلا تنزجر ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين وكانت بي رفيقة فلما كانت البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها فقال النبي صلى الله عليه وسلم ألا اشهدوا أن دمها هدر

الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط مسلم - المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 5/91 744


28499 - أنشد الله رجلا فعل ما فعل ، لي عليه حق ، إلا قام . فقام الأعمى يتخطى الناس ، وهو يتزلزل حتى قعد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! أنا صاحبها ، كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي ، وأزجرها فلا تنزجر ، ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين ، وكانت بي رفيقة ، فلما كانت البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك ، فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ألا اشهدوا : أن دمها هدر

الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4361


52980 - أن أعمى كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكانت له أم ولد ، وكان له منها ابنان ، وكانت تكثر الوقيعة برسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتسبه فيزجرها ، فلا تنزجر ، وينهاها فلا تنتهي ، فلما كان ذات ليلة ذكرت النبي صلى الله عليه وسلم ، فوقعت فيه ، فلم أصبر أن قمت إلى المغول ، فوضعته في بطنها ، فاتكأت عليه ، فقتلتها ، فأصبحت قتيلا ، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم ، فجمع الناس ، وقال : أنشد الله ! رجلا لي عليه حق فعل ما فعل إلا قام فأقبل الأعمى يتدلدل فقال : يا رسول الله أنا صاحبها ، كانت أم ولدي ، وكانت بي لطيفة رفيقة ، ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين ، ولكنها كانت تكثر الوقيعة فيك وتشتمك ، فأنهاها فلا تنتهي ، وأزجرها فلا تنزجر . فلما كانت البارحة ذكرتك فوقعت فيك ، قمت إلى المغول فوضعته في بطنها ، فاتكأت عليها حتى قتلتها ، فقال رسول الله : ألا ؛ اشهدوا أن دمها هدر

الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 4081


10929 - أخبرنا ابن عباس أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتقع فيه فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر . قال : فلما كانت ذات ليلة ، جعلت تقع في النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتشتمه فأخذ المغول فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها ، فوقع بين رجليها طفل فلطخت ما هناك بالدم . فلما أصبح ذكر ذلك للنبي – صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فجمع الناس فقال : أنشد الله رجلا فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام قال : فقام الأعمى يتخطى الناس وهو يتزلزل حتى قعد بين يدي النبي – صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فقال : يا رسول الله أنا صاحبها كانت تشتمك وتقع فيك, فأنهاها فلا تنتهي . وأزجرها فلا تنزجر, ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين ، وكانت بي رفيقة فلما كان البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك ، فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : ألا اشهدوا أن دمها هدر

الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: حسن رجاله رجال الصحيح - المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 601



وكذا في ملتقى أهل الحديث
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...21&postcount=8


ثانياً : هذه هي عزة المسلمين وغيرتهم على الله ورسوله !!

كتب السيف البتار قائلاً :


عجيب أمرك .. ما ذكرت لنا الى الآن رواية او حديث وتعترض عليه إلا نجد أن هناك من سب الرسول او حاول التحرش به او بالمسلمين .. وكأن لسان حالك تقول أنه كان من المفروض أن تسير الناس في الشوارع وتسب الرسول والواجب على المسلمين تقديم التحية لهم !!!!!! أي قانون هذا .؟ قانون الجبناء والأغبياء والحمقى فقط .

فلو وجهت لك سب لأمك أو أبيك أو لشخصك أو لزوجتك أو لأبنك أو لبنتك أو انتهك حرمتهم ؛؛؛ من المؤكد انك ستعترض ولو كنت واقف امامك لهجمت عليَّ لتوقفني على هذا السباب ومن الممكن مع تكراري للسباب ان تقتلني ، فما بالك برسول الله .
فداك أبي وامي يارسول الله

والنساء فداء لرسول الله صلى الله عليه وسلم فمن هؤلاء النسوة أم عمارة (نسيبة بنت كعب المازنية) يوم أحد

والأطفال يدافعون عن النبي صلى الله عليه وسلم .. فأنظر إلى هذه الرواية :

وأخرج البخاري ومسلم وغيرهما عن صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن جده قال:
بينا أنا واقف في الصف يوم بدر؛ فنظرت عن يميني وعن شمالي فإذا أنا بغلامين من الأنصار، حديثة أسنانهما، تمنيت أن أكون بين أضلَعَ منهما، فغمزني أحدهما فقال: يا عم؛ هل تعرف أبا جهل؟ قلت نعم، ما حاجتك إليه يا ابن أخي؟ قال: أُخْبِرتُ أنه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، والذي نفسي بيده لئن رأيته لا يفارق سوادي سواده حتى يموت الأعجل منا، فتعجبت لذلك. فغمزني الآخر فقال لي مثلها، فلم أنشب أن نظرتُ إلى أبي جهل يجول في الناس قلت: ألا إن هذا صاحبكما الذي سألتماني، فابتدراه بسيفيهما فضرباه حتى قتلاه، ثم انصرفا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبراه، فقال: «أيكما قتله؟». قال كل واحد منهما: أنا قتلته، فقال: «هل مسحتما سيفيكما؟». قالا: لا، فنظر في السيفين فقال: «كلاكما قتله». وكانا معاذ بن عمرو بن الجموح ومعاذ بن عفراء.


فلماذا تغاضيت عن هؤلاء ؟

فإذا كانت الأمة الإسلامية قديما بهذه العزة وهذه الكرامة التي هي منظومة بين جميع أفراد الأسرة الرجال والنساء والأطفال ... فإذن العيب فيك وليس في الإسلام أو رسول الله .

فهل طرحت علينا رواية نجد فيها ان المسلم هو المعتدي ؟ ابداً والذي نفسي بيده .
فالمسلم لا يعتدي لأن الله لا يحب المعتدين ولكن الله امرنا بـ :
وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ
لبقرة190)


فالله لم يقل قاتلوا وانتهى بل قال قاتلوا الذين يقاتلونكم فقط .








من مواضيعي
0 لماذا يهتم الله بالأرض ولا يهتم بالكون الكبير
0 قصة الرقية من حصاة البول واحتباسه
0 انفوجرافيك سمعتك على الإنترنت
0 الأئمة الاثنا عشر .. منزلتهم وفضلهم عند أهل السنة
0 المقبلات
0 انفوجرافيك دليلك إلى استخدام الهاشتاق
0 صحة حديث : (إن الله يحب الملحين في الدعاء)
0 برنامج تحويل الصور لايقونات – Quick Any2Ico

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
النبي

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:38 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009