ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

محمد -عليه الصلاه والسلام-يبتكر صكوك الغفران

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


محمد -عليه الصلاه والسلام-يبتكر صكوك الغفران

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-2017, 05:44 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي محمد -عليه الصلاه والسلام-يبتكر صكوك الغفران

سورة التغابن 17 بتفسير القرطبي
ان تقرضوا الله قرضاحسنايضعفه لكم ويفغر لكم والله شكور حليم
وجاء بتفسيرالقرطبي:

حَدَّثَنَا أَبُو الْحَسَن مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْنزَكَرِيَّا بْن حَيْوَة النَّيْسَابُورِيّ سَنَة سِتّ وَسِتِّينَ وَثَلَاثمِائَةٍ , قَالَ : أَنْبَأَنَا عَمِّي أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَى بْن زَكَرِيَّا قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن مُعَاوِيَة بْن صَالِح قَالَ : حَدَّثَنَا خَلَف بْنخَلِيفَة عَنْ حُمَيْد الْأَعْرَج عَنْ عَبْد اللَّه بْن الْحَارِث عَنْ عَبْداللَّه بْن مَسْعُود قَالَهُ : لَمَّا نَزَلَتْ : " مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضاللَّه قَرْضًا حَسَنًا " قَالَ أَبُو الدَّحْدَاح : يَا رَسُول اللَّه أَوَإِنَّاللَّه تَعَالَى يُرِيد مِنَّا الْقَرْض ؟ قَالَ : ( نَعَمْ يَا أَبَا الدَّحْدَاح ) قَالَ : أَرِنِي يَدك ; قَالَ فَنَاوَلَهُ ; قَالَ : فَإِنِّي أَقْرَضْت اللَّهحَائِطًا فِيهِ سِتّمِائَةِ نَخْلَة . , ثُمَّ جَاءَ يَمْشِي حَتَّى أَتَىالْحَائِط وَأُمّ الدَّحْدَاح فِيهِ وَعِيَاله ; فَنَادَاهَا : يَا أُمّالدَّحْدَاح ; قَالَتْ : لَبَّيْكَ ; قَالَ : اُخْرُجِي , قَدْ أَقْرَضْت رَبِّيعَزَّ وَجَلَّ حَائِطًا فِيهِ سِتّمِائَةِ نَخْلَة . وَقَالَ زَيْد بْن أَسْلَم : لَمَّا نَزَلَ : " مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِض اللَّه قَرْضًا حَسَنًا " قَالَ أَبُوالدَّحْدَاح : فِدَاك أَبِي وَأُمِّي يَا رَسُول اللَّه إِنَّ اللَّهيَسْتَقْرِضنَا وَهُوَ غَنِيّ عَنْ الْقَرْض ؟ قَالَ : ( نَعَمْ يُرِيد أَنْيُدْخِلكُمْ الْجَنَّة بِهِ ) . قَالَ : فَإِنِّي إِنْ أَقْرَضْت رَبِّي قَرْضًايَضْمَن لِي بِهِ وَلِصِبْيَتِي الدَّحْدَاحَة مَعِي الْجَنَّة ؟ قَالَ : ( نَعَمْ ) قَالَ : فَنَاوِلْنِي يَدك ; فَنَاوَلَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِوَسَلَّمَ يَده : فَقَالَ : إِنَّ لِي حَدِيقَتَيْنِ إِحْدَاهُمَا بِالسَّافِلَةِوَالْأُخْرَى بِالْعَالِيَةِ , وَاَللَّه لَا أَمْلِك غَيْرهمَا , قَدْ جَعَلْتهمَاقَرْضًا لِلَّهِ تَعَالَى
http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...ype=1&nSora=64 &nAya=17
محمد ضحك على ابا الدحداح وسرق منه ستمائة نخله :بحجة انه اشترىنصيبه بالجنه
وده قران مش حديث هذا اول مخادع باع صكوك الغفران
وصلوا علىالنبي



يتبع بالرد




هذا اعتراف صريح من مسيحي ومن منتدي مسيحي بان صكوك الغفران هي تجاره

صكوك الغفران هي خداع وضحك علي الذقون

صكوك الغفران نصب في نصب

والله ما امتلأت خزان الكنائس الامن الضحك علي عامه النصاري وكل واحد يحجز الارض اللي عاوزها في الجنه واللي عاوزهابحري واللي عاوز ارضه علي شارعين

الحمد لله انهم يعترفون علي انفسهم وقبل ان ارد علي الشبه اريد فقط ان اوضح للقارئ الكريم

حكايه صكوك الغفران ليعرف ان القساوسه يعرفون الحق ويعرفون انهم علي باطل لكنها سبوبه

بيقبض ويملأ كرشه من صكوك الغفرانفيكف يعترف ان المسيحه دين وثني باطل ابن مريم برئمنه


مع صكوك الغفران



خلال القرون الوسطيكانت الشعوب المسيحية في أوروبا أشبه ما تكون بالشعوب الوثنية ولم يكن لأي فرد منهمالقدرة علي فهم دينه بصورة صحيحة لأن الغالبية العظمي لم تكن تجيد القراءة والكتابةفضلا عن تحريم مناقشة رجال الدين وإلا اعتُبر النقاش هرطقة وخروجا على تعاليمالكنيسة وارتدادا عن المسيحية ويعاقب صاحبه بنصوص محاكم التفتيش واستغلت الكنيسةحالة الجهل تلك ابشع استغلال حيث بدأت الكنيسة الكاثوليكية في روما ببيع ما يسميبصكوكالغفرانوكانت هذه الصكوك في مجملها عبارة عن ورقة مختومة من الكنيسة تقضيبأن ما مالكها سيكون له نصيب كذا وكذا في الجنة (كُلٌ علي حَسْبِ ما دفعه للكنيسة) فالفقير مثلا لم يكن يتجاوز نصيبه في الجنة قيراطا واحدا أما الأغنياء فكانوايحجزون في الجنة لهم ولذويهم بآلاف الأفدنة وفي المقابل تحصل الكنيسة منهم على مئاتالآلاف من العملات الذهبية وظلت هذه العقيدة مسيطرة علي شعوب أوروبا المسيحية طوالفترة العصور الوسطي وما بعدها حتى قيام الثورة الفرنسية وتدمير معاقل محاكم التفتيشالبشعة.


وخلال هذهالفترة كان من يحتل منصب البابوية يجني أموالا طائلة فكان الوصول لهذا المنصب هوالشغل الشاغل لرجال الدين المسيحي في روما وفي سبيل ذلك ارتكبت موبقات وصلت لحدالقتل ذلك غير الرشاوى التي كانت تُدفع لشخص ما لإثنائه عن الوصول إلى ذلك المنصبومن يُقلِب في أوراق التاريخي المسيحي وخاصة تاريخ الكنيسة يكتشف من الجرائم ما لايتصوره عقل فتقرأ عن أحد الباباوات يدفع رشوة منتظمة لرجال الدين حتى لا يثورواعليه وأخر يثور الشعب عليه ويضع مكانه رجلا آخر وغير ذلك مما سنورده بالتفصيل خلالالأسطر التالية وكل كلمة سأكتبها ستكون منقولة حرفياً من كتب تعتبر لدي المسيحيينمصادر موثوق بها مثل موسوعة قصة الحضارة لـ "ول ديورانت" والتاريخ الأسود للكنيسةللقس اللاهوتي "دي روزا" وتاريخ الكنيسة لجون لوريمر وجميعها مترجمة من الإنجليزيةوالألمانية.


والنصوصالتالية منقولة حرفيا من تلك المراجع المعتمدة لدى المسيحيين فمثلاً نقرأ في كتابتاريخ الكنيسة منشورات دار الثقافة الطبعة الأولى لعام 1995 الجزء الرابع صـ35 تحتعنوان بابوية دنيوية ما يلي :

"
عموما سلم المؤرخون، والكنيسة الكاثوليكية نفسها ، بأن البابويةخلال النصف الثاني من القرن الخامس عشر و الجزء الأول من القرن السادس عشر وصلت إلىأدنى درك خلقياً و روحياً".

ويستطرد جون لوريمر كلامه في الصفحة التالية مباشرة صـ36 تحت عنوانأشهر الأمثلة لبابوات عصر النهضة الرفيع:


سيكستوس الرابع six tus VII (1471- 1484)

أشعل الحرب ضد المدنوالأقاليم الإيطالية ، لكنه سعى لجعل روما عاصمة أوروبا للأداب والفنون وكذلك أعطىوظائف ممتازة لأقاربه وأهل بيته .


البابا إنوسنت السابع Innocent VII (1484- 1492)

كان ضعيفاً سهلالإنقياد لأسرة "ميدشي الثانية " وهي أسرة قوية فاسدة . باع وظائف الكنيسة وخلقوظائف جديدة للبيع. ووصل الفساد بين الكرادلة تحت حكمه إلى هوة منحطةجديدة.


البابا إسكندرالسادس Alexander VI(1492- 1503)

كان من أسرة "جورجيا" الشهيرة بالقسوة والفجور، حصل على إنتخابهللبابويه بالرشوة. كان أيضاً متورطاً في السياسات الإيطالية، وعمل على ترقية أفرادعائلتة إلى مراكز أعلى.


البابا جوليان الثاني Julian II (1503- 1513)

اشتهر بأنه الباباالمقاتل الذي قاد فعلاً الجيوش البابوية في معركة ضد الفرنسيين والأسبان. دعا إلىمجمع "لاتيران " الخامس بقصد الإصلاح، ولكن المجمع لم يصل إلىنتيجة.


البابا ليوالعاشر Leo X(1513- 1521)

اتبع طريقة البابوات السابقة في تثبيت السطوة السياسية للبابوية. مزجحب التعالي بالإسراف والبذخ، وكان دائما يبحث عن وسائل لترقية أقاربه. ليو العاشر (البابا المعاصر لمارتن لوثر) وصفه كاتب كاثوليكي بأنه "مذنب بالإهمال الذريع،والاستهتار اللامسئول، والحب العارم للمتعة".

وبعد تلك الاتهامات المثيرة للبابوات والذين من المفترضأنهم يحتلون قمة الهرم الديني في المسيحية تأتي شهادة البسطاء من عامة الشعب لتفضحجشع الكنيسة والشره الذي كان يتميز به كل من يجلس على كرسي البابوية فيستمر جونلوريمر قائلاً في نفس الصفحة وتحت عنوان

البابوية والمال:

"
هناك اتهامات كثيرة ضد البابوية ، ولكن التهمة الأكثر انتشاراً كانتالإستغلال المالي.

ضجالناس بالشكوى من أعلى حاكم إلى أدنى قروي بأن الكنيسة عاشت للمال. ومن داخلالكنيسة ضغط البابا على الأساقفة الذين عَصروا الكهنة الذين هم بدورهم عَصروا الشعبوقال مواطن أسباني:

"
أرىأننا نادراً ما نحصل على شيئ من خدام المسيح إلابالمال"

"في العمادبالمال . . . في الزواج بالمال . . الإعتراف بالمال "

"لا و لا سر المسحةالأخيرة بدون المال ، لا يدقون الأجراس بدون المال"

"لا مراسم في الكنيسةللدفن بدون المال"

يبدوأنهم في كل يوم اخترعوا طرقاً جديدة لتنمية دخول الكنيسة. فقد كان هناك محصلونخصوصيون من قبل البابا سافروا إلى الأرياف. كانوا يطالبون بعشر دخل الكاهن ،ويحصلون على كل حصيلة الكاهن عن السنة الأولى من خدمته وبالطبع كانت المراكزوالوظائف الكنسية لمن يدفع المبلغ الأكبر.

الضرائب كانت تفرض سنوياً على الملوك وإذا سافر الباباأو احتفل بأحد الأعياد، حينئذ تفرض لذلك ضريبة إضافية. يقدرون أن الكنيسة فيأسبانيا وفرنسا استولت على ما يتراوح بين ثلث إلى نصف أملاكالدولة.

وفي إنجلترا تلقتالكنيسة وصرفت حوالي 25% من الدخل القومي.

في هذه الفترة من التاريخ لم يعد الناس يفكرون في الكنيسة على أنهامؤسسة للخدمة أو الإلهام لكن بالأحرى كملكية خاصة بكبار رجال الإكليروس، أوجدت لهمامتيازات ومكاسب اقتصادية .

"
انتهى كلام جون لوريمر المؤرخ المسيحي المعروف "

والمصدر كما أوردنا منقبل هو الجزء الرابع من كتاب تاريخ الكنيسة ممن صـ35- 38 منشورات دار الثقافة عام 1990 الطبعة الأولى.

وبعدتلك المقدمة الطويلة من الفساد المالي والأخلاقي لم تكتفي الكنيسة بما استولت عليهولكن البابوات ورجال الكنيسة ابتكروا وسيلة أخرى مخيفة لجمع المال من الشعب المسيحيالمسكين وتتلخص بشاعة تلك الوسيلة في أنها لم تكتفي بالمتاجرة بما على الأرض وإنماامتدت أيدي البابوات العابثة إلى ما في السماء لتتاجر فيه فكانوا يبيعون للناسالغفرانالإلهي وقطعاً من الجنةوغير ذلك عن طريق ما يسمى بصكوكالغفران.

ولنترك لجون لوريمر يروي علينا قصةصكوكالغفرانعلى اعتباره أحد المسيحيين المخلصين فيقول فيالصفحة الثامنة والثلاثين من الجزء الرابع لتاريخ الكنيسة تحت عنوان بيعصكوك الغفران :

" كان مشروع بيع صكوكالغفرانأحد المشروعات العديدة المدرة للمال التياخترعتها كنيسة العصر الوسيط. وهذه العملية هي التي أدت بطريق غير مباشر إلىالإصلاح البروتستانتي.

صكوك الغفرانجزء من التوبة:

كان بيعصكوك الغفرانامتداداً للنظام المتعلق بالتوبة. فالمنتظر من كل مسيحي أن يعترفبخطاياه للكاهن، ويحصل علىالغفران.

بعد ذلك يتعين عليه القيام بأ21عمال خاصة بالتوبة، ليخفض من دينونتهالأبدية هذه الأعمال قد تكون في صورة صلوات، أصوام، صدقات،إلخ...

لكن الكنيسةوجدت حينئذ طريقة أخرى ترضي دينونة الله على الشخص المعترف وتلك كانت ابتياع "صكوكالغفران" من "خزينة الإستحقاقات" في السماء.

ولقد عللوا ذلك بأن الدم الذي سفكه المسيح كانكافياً للخلاص بكميات أوفر من حاجة الجنس البشري ، وأن قديسين وشهداء كثيرين عملواالصالحات بما هو أكثر من اللازم لخلاص ذواتهم.

هكذا بقيت هذه الخزينة الأبدية من الاستحقاقاتالتي أمكن السحب منها بواسطة صكوك الغفرانللخاطئالعادي.

وفي وقت لاحقامتد مبدأصكوك الغفرانليشمل المسيحيين الذين احتجزوا في المطهر (وهو مكان شبيه بالجحيمتحتجز فيه الأرواح حتى يتم تطهيرها من الذنوب لتدخل بعد ذلكالجنة)

وكان في استطاعةأقربائهم أن يشتروا لهم صكالغفرانليحصلوا لهم على الإفراج .

"
انتهى كلام جون لوريمربالنص"

وأظن أن الكلام لايحتاج إلى شرح ولكن تخيل معي موقف أحد الفقراء المسيحيين ولنفترض أنه فقير صالح ولهجار غني ولكنهفاسد و زاني وغير ذلك ذهبا سوياً إلىالبابا ليحصل كلاهما على البركة والغفران، الفقير لن يحصل على شئ لأنه لا يملكالمال فلا شئ يتم في الكنيسة بدون المال كما قال المسيحيون أنفسهم أما الغني فلنيحصل على البركة والغفران لنفسه فحسب، ولكنه يستطيع أيضاً إن شاء أن يحصل عليهاللأموات من عائلته ممن ذهبوا إلى الجحيم.

أقسم بالله لو أن أشد مؤلفي الأرض تهكماً وسخرية أرادأن يكتب كوميديا هزلية عن الجحيم لما استطاع أن يأتي بفكرة أفضل من هذه، إن دانتينفسه وهو مؤلف الكوميديا الإلهية لم يستطع أن يشطح بخياله إلى هذا الحد، ولكنالبابا فعلها.

خسارة أنجائزة نوبل للآداب لم تكن قد وضِعت بعد.

والكلام الذي يقوله جون لوريمر هو نفسه الكلام الذي يقوله أي مؤرخمسيحي فتلك حقائق تاريخية لا تقبل الجدل فجون لوريمر هنا لا يختلف عن أندرو مِلرمؤلف تاريخ الكنيسة أيضاً ولا يختلفان عن غيرهما من أمثال ول ديورانت ودي روزاوغيرهم من المؤرخين فماذا عن باقي الفضائح، والحق يقال أن للكنيسة معيناً لا ينضبمن الفضائح فتارة يكون الجنس(وسببه وجود رجال ونساء غير متزوجين يعيشون مع بعضهمالبعض معيشة كاملة لعشرات السنين تحت دعوى أنهم رهبان) وتارة تكون الرشاوي للحصولعلى المناصب كما ذكرنا وتارة القتل واستخدام أبشع وسائل التعذيب لفرض الرأي علىالمعارضين، وهكذا ..

سلسلةمتتالية من الفضائح التي لا تنتهي ولنورد بعض الأمثلة لتلك الفضائح الجنسيةوالرشاوي والهروب من مواجهة الجرائم والابتذال ومصاحبة العشقيات و و و . . . ولنتركول ديورانت مؤلف قصة الحضارة يروي لنا بنفسه فضائح الكنيسة في المجلد العاشر من قصةالحضارة الجزء العشرون صـ 3-9 فيقول تحت عنوان

الانشقاق البابوي:

"
أعاد جريجوري الحادي عشر البابوية إلى روما، ولكن هلتستطيع البابوية البقاء فيها؟ وكان الجمع الذي انعقد لاختيار من يخلفه مؤلفاً منستة عشر كاردنالاً، ولم يكن منهم إيطاليين غير اربعة، وقَدْمَ إليهم ولاة الأمور فيالمدينة عريضة يطلبون إليهم فيه أن يختاروا رجلاً من أهل روما؛ فإن لم يكن فلا أقلمن أن يكون إيطالياً ، وأرادوا أن يؤيدوا هذا المطلب فاجتمعت طائفة منهم خارجالفاتيكان وأنذرت المجتمعين بأنها ستقتل جميع الكرادلة غير الإيطاليين إذا لم ينتخبللبابوية أحد أبناء روما، وارتاع لذلك المجمع المقدس فأسرع لإختيار بارتو لميوبرنيانو (1378) كبير أساقفة باري وتسمى بإسم إربان السادس؛ ثم ولوا هاربين طالبينللنجاة، ولكن روما قَبِلت هذه الترضية".

"
إنتهى كلام ول ديورانت"

إنهم يدعون حين تسأل أحدهم ومن يختار البابا؟

فيرد المسيحي فوراً: الرب..

الرب ..

نعم، هذا ما يلقنونهمإياه لذلك تجد الطاعة العمياء والحشود الضخمة حينما يظهر البابا يوحنا بولس الثانيفي أي احتفال لماذا..؟ لأن الشعوب المسيحية تظن أن الرب قد اختار هذا الرجل ليكونصورته في الأرض وصوته إلى الناس إلى آخر هذا الكلام.

وهل اختار الرب هؤلاءالباباوات؟

هل اختارالرب من يرتشي ومن يعطي الوظائف لأقاربه ومن يبتكرصكوكالغفرانليسرق بها أموال الشعوبالمسيحية ؟

هل يختارالرب من يتنقل بين عشيقاته (لا بين الكنائس) مثل بيوس الثاني (1458-1464) "كانيتنقل بين عشيقاته وكان له عدد من الأبناء غير الشرعيين بعث بواحد منهم إلى أبيهوطلب منه أن يربيه ، واعترف له بأنه "ليس أكثر قداسة من داود ولا حكمة من سليمان"،وكان في وسع الشاب الخبيث (يقصد البابا) أن يقتبس من الكتاب المقدس ما يؤيدأغراضه". (والكلام أيضاً لـ "ول ديورانت" قصة الحضارة جـ10 مج20صـ44).

هل هذه هي اختياراتالرب.؟

وإذا كان الباباواتعلى هذا القدر من الفجور فما بالنا بالقساوسة والرهبان والراهبات، إن الراهب المصريالداعر الذي قُبض عليه وهو يغوي النساء ويزني بهن لم يكن هو الوحيد الذي يفعل ذلك،وإنما كان هو الوحيد الذي قُبِضَ عليه وهو يفعل ذلك، فالفضائح الجنسية تملأ الأديرةوالكنائس لماذا؟ لأنهم يصرون على مبدأ الرهبنة التيابتدعوها.

انظر لرئيس أساقفةكانتربري في بريطانيا وهو يصدر تصريحاً رسمياً عن الكنيسة في أواخر العام 2004يطمئن فيه الأباء أن أبنائهم لن يكونوا عرضه بعد الآن للتحرش الجنسي إذا ذهبوا إلىالكنيسة.

كيف نترك رجلوامرأة وحدهما ولا نتصور أن تتحرك شهوتهما أليسا بشر؟

ثم إذا زنا أحدهما بالآخر يقولان مثلما قال البابا بيوس "لسنا أكثر قداسة من داوود ولا حكمة من سليمان"

لماذا داود وسليمان..؟

ارجع إلى زنا المحارم لتعرف لماذا ؟

لأنهم يصورون الأنبياءفي الكتاب المقدس على أنهم زناة وسارقون وقتله.

فإن زنا أحدهم سيقول لك وهل أنا أكثر قدسية من لوطالنبي الذي زنا بابنتيه وستجد قصته كاملة في زناالمحارم.

أم أني أفضل منسليمان والذي كتب سفراً كاملاً ليتغزل في عشيقته انظر نشيد الإنشاد أم نشيدللإفساد.

أم داود الذي زنىبجارته أم يهوذا الذي زنا بزوجة ابنه وكلهم من الأنبياءوالصالحون.

أيُ تاريخ أسودذلك وأيةٌ كتبٍ مقدسةٍ تلك التي تؤمنون بها أيها المسيحيون واليهود، وبعد ذلكيقولون لك إن الكتاب المقدس هو كلمة الرب.

أي رب ؟

الربالذي اتهمتموه بالكذب والضعف وأنه يتخذ قرارات خاطئة في سفر التكوين ويندم عليهاانظر صفات الله المستحيلة !؟

أم الرب الذي قال عن نفسه في القرآن } فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّالْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ{

نحن أيضاً نؤمن بالرب ولكننا نؤمن بإله كامل ، منزه عن العيوبوالنقائص.

نؤمن بإله قوي،رحيم، عليم، ولكننا لا نؤمن بما تقولون عن الله من أنه ضعيف تعب فاستراح بعدما خلقالأرض في ستة أيام.

نؤمنبالله العليم، المحيط علماً بكل شيئ في الكون ما ظهر وما بطن، ولكننا لا نؤمن بماتقولون عن الله من أنه كان يبحث عن آدم في الجنة ولا يجده لأن آدم اختبأ من وجهالرب.

راجع أيها المسيحيمقال صفات الله المستحيلة لترى ماذا تقولون عن الرب ولتعرف أيهما أحق أن يكون كلمةالرب الكتاب المقدس أم القرآن الكريم.

وراجع أيها المسلم نفس المقال لتتعلم كيف تدافع عن دينك حينما يهاجمهالمسيحيون واليهود.

ولنعدالآن إلى إربان السادس ولنر ما فعله بعدما تولى منصبه فيستمر ول ديورانت في سردهللأحداث قائلاً :

"
وحكمإربان السادس المدينة والكنيسة بنشاط استبدادي عنيف وألقى عظمة عامة حضرها الكرادلة (رؤساء الكنائس) أنفسهم ندد فيها بفساد أخلاقهم وأخلاق كبار رجال الدين، و لم يتركنقيصة إلا رماهم بها ، وقد أمرهم فيها ألا يقبلوا معاشاً وأن يقوموا بجميع الأعمالالتي تحال إلى المحكمة البابوية دون أجور أو هدايا أياً كان نوعها، ولما تذمرالكرادلة قال لهم: "إياكم وهذا اللغو" فلما احتج الكردينال أرسيني قال له الباباإنه أبله لا يعقل، ولما اعترض عليه كردينال ليموج هجم عليه إربان يريد أن يضربهوأعلن البابا عزمه على تعيين عدد من الكرادلة الإيطاليين يكفي لأن يجعل لإيطالياأغلبيه في مجلس الكرادلة.

واجتمع الكرادلة الفرنسيون في أنانيي، ودبروا للثورة، فلما كان اليومالتاسع من أغسطس 1379 أصدروا منشوراً يعلنون فيه أن انتخاب إربان باطل لأنه تم تحتضغط غوغاء روما.

وانضمإليهم جميع الكرادلة الطليان، وأعلن المجمع على بكرة أبية في يوم 20 أغسطس أن ربرتالجنيفي هو البابا الحق. أما إربان فقد تمسك بمنصبة الديني وظل مقيماً فيروما"

"
إنتهى كلام ودديورانت"

انشقاق على البابالماذا…؟

لأنه أمرهم ألايسرقوا البسطاء من المسيحيين

وألا يقوموا بأعمالهم الدينية مقابل المال

وأن يكونوا صرحاء مع أنفسهم فهم يدعون أنهم رهبانوتركوا الحياة الدنيا والحقيقة أنهم ادعوا ذلك بعدما اكتشف كلٌ منهم أنه من الأفضلله أن يعمل راهباً على أن يعمل مزارعاً أو نجاراً مثلاً فالرهبنة لن تتطلب منهالقيام بأي شيء سوى الهمهمة بصوت منخفض وبعدها تهبط البركة على من يدفعأكثر.

انظر إلى الإجماعيقول ول ديورانت "وانضم إليهم جميع الكرادلة الطليان"، ألم يكن في إيطاليا وفرنساراهب واحد يحترم المسيح أو حتى على استعداد لأن يخفي أطماعه عن الناس...؟

لا لم يكن هناك أحدٌ فيذلك المجمع المقدس يستحي.

لماذا…؟

لأنالدنيا أصمتهم وأعمت أبصارهم عن رؤية الحق

ولأنهم لم يستحوا من الله فكيف سيستحوا منالبشر.

لماذا لم يسمعوالكلام البابا ..؟

لأنه قاللهم لا تقبلوا رشاوى وهدايا ولم يطالبهم بأكثر من ذلك.

فماذا عن المسلمين الذين يطالبون القساوسة والرهبانباتباع الإسلام ؟

هل تظنأيها المسلم أن القسيس سيتبعك بكل بساطة ويترك بركات الكنيسة وأموالها والنفوذالروحي على آلاف المسيحيين .

كلا إنه لن يفعلها، إن ما يمنع القساوسة والرهبان وحتى البابا نفسهمن الدخول في الإسلام ليس جهلهم به فهم يعرفون الحق من أيام الرسول الأعظم محمد r والدليل على ذلك ما حدث من أحبار اليهود ونصارى نجران ولكنهم آثروا الحياة الدنياهل تتصور أن البابا شنودة أو البابا يوحنا بولس الثاني لا يعرفون الحقيقة؟

ستكون مغفلاً إذا ظننتذلك، إنهم يعرفون أنهم على الباطل وأن الإسلام هو دين الحق ولكنهم لا يستطيعوا أنيتركوا سلطانهم ونفوذهم على الملايين من الشعب المسيحي وأن يصبح أياً منهم رجلاًعادياً بعدما كان يتمتع بكل هذا النفوذ وعلى كل حال فالأمثلة أمامنا، وتكاد الكلماتتنطق من فرط ما تكتم بداخلها من معانٍ ولكن قومي لايعلمون.

إن المسلمين منالسذاجة بمكان حتى ليتصور أحدهم أن المسيحي لو علم الحق سيتبعه مثله في ذلك مثلالمسلم إن سمع من يؤنبه على المعاصي التي يرتكبها ويذكره بالتوبة تجده يسارع إلىترك الذنوب والمعاصي ولكن لا

إن كثيراً منهم يعرف الحق ولا يتبعه وكثير منهم يعرفون الحق وهم للحقكارهون.

وبرغم كل هذهالفضائح كان الشعب المسيحي يصدق الخرافة القائلة بوجود ما يسمي بصكوكالغفرانوذلك لأن الشعبالمسيحي يريد دائما من يعطيه الدين السهل أي اسرق وازني وستدخل الجنة لأن المسيح قدحمل عنك خطاياك حينما صُلِب أو اسرق وازني واقتل وستحصل علي قطعة من الجنة إذا دفعتعشرة جنيهات ذهبية للكنيسة أي دين اسهل من هذا دين ترتكب باسمه كل الموبقات ثم تدخلالجنة بعشرة جنيهات ذهبية.

أما الدين الذي يأمرك بالصلاة وبالزكاة وينهاك عنالفحشاء والمنكر والبغي كالزنا وشرب الخمر وأكل أموال الناس بالربا فهذا الدين لامكان له في قلب الشعب المسيحي فهم لا يريدون أن يرهقوا أنفسهم بتكاليف هذا الدينإنهم يريدون الدين السهل.


اريد تعليق الاخوهعلي الاتي


المضحك في الأمر أناليهود لم يُفوِتوا هذه الفرصة بدون تحقيق مكاسب ضخمة كعادتهم فالتاريخ يروي لناقصة مرابي يهودي ذهب إلى البابا ليشتري منهصكوكالغفرانويعيد بيعها ليتربح منها ولكن البابا رفض لأنالشعب اليهودي كان لا يزال مغضوباً عليه وملعوناً في الكتاب المقدس قبل أن يصدرالبابا يوحنا بولس الثاني عفوه عنهم عام 1988 مخالفا بذلك مشيئة الرب في إنجيلمتي.

وبعد أن رفض البابا أنيبيع لليهوديصكوك الغفرانجاءهاليهودي في اليوم التالي وطلب منه أن يشتريصكوكالهلاك أي جهنم فما دامت الكنيسة تصدرصكوكملكية للجنة فلا ريب أنها تستطيعإصدارصكوكأخري للنار وفرحالبابا بذلك المغفل اليهودي الذي سيدفع نقودا ذهبية مقابل حصوله علي صك بدخول جهنمولم يدر البابا وقتها أنه ورجال الكنيسة كانوا هم المغفلين فلقد طلب اليهودي منالبابا أن يشتري منه كل الصكوك الخاصة بجهنم وبعدها خرج اليهودي من الكنيسة إلىبيته حاملاًصكوكجهنم والتياشتراها من البابا بالجملة ودفع فيها مبلغاً ضخماً من المال وأعلن اليهودي عليالملأ أنه يمتلك جهنم كلها وأنه لن يدع أحد من الناس يدخلها معه لأنها باتت ملكيةخاصة له وأصاب الفزع البابا

ماذا عن أولئك الذين لم يشترواصكوكالغفرانبعد أنهم لن يدخلوا الجنة ولكنهم لن يدخلواالنار كذلك، وفَهِمَ أخيراً خطة المرابي اليهودي فبعث له من يَرُدَ إليه ثمنصكوكالنار ويعود بها إلىالكنيسة ولكن اليهودي رفض إلا أن يحصل علي ثلاثين ضعفا لما دفعه للبابا المغفل وحصلعلي ما يريد وخسرت الكنيسة نصف أرباحها علي الأقل بسبب ذلك اليهودي وارتفع ثمنصكوك الغفرانبعد ذلك لتستطيعالكنيسة تعويض خسارتها.

إنها تجارة رابحة ولكنها تجارة غير شريفة، إنهم يتاجرون باسم الدينوبروح الله وبجسد المسيح انهم يلعنون من باع جسد المسيح بثلاثين قطعة من الفضة ولايلعنون أنفسهم بشرائهم جهنم بثلاثين ضعفا من اليهودي الذي استطاع أن يستغل جشعالبابا وطمع الكنيسة.

ولأنالمكان لا يتسع لسرد المزيد من التفاصيل فإلى الجزء الثاني تحت اسم "التاريخ الأسودللكنيسة


يتبع

مصدر المقال


الان لنتابع ونري حياه الرسول وكيف كانت وما مدي حرصه علي الاموال

معروف واتحدي من ياتي بغيرذلك ان الرسول عليه الصلاه والسلام لم يكن له يوما بساتين ولا قصور
معروف ان الرسول عليه الصلاه والسلام كان اذهد الناس في الدنيا

وروي عن عبدالله بن مسعود أنه قال: إنه عليه السلامنام على حصير، فأثر الحصير بجلده فجعلت أمسحه وأقول: “ألا آذنتنا فنبسط لك شيئايقيك تنام عليه”، فقال عليه السلام: “مالي والدنيا. ما أنا والدنيا إلا كراكب استظل تحت ظل شجرة ثم راحوتركها”.

هذا هو رسول الله

وقالت السيده عائشة: “ما شبع رسول الله صلى الله عليهوسلم ثلاثة أيام تباعا من خبز حتى مضى لسبيله”. اي حتي مات



لمن لا يعلم توفي خير الانامودرعه مرهونه عن يهودي بثلاثين صاعا من الشعيرحتي يطعم اهلبيته


اليس هذا من عرضت عليه قريش ان تجمع له من المال ويكون اغناها

اليس هذا الذي اعطي الاعرابيما بين جبلين من الابل والاغنام حتي قال عنه الاعرابي ان محمدا (عليه الصلاهوالسلام )يعطي عطاء من لا يخشي الفقر
اليس هذا من كان حتي مات لا توقد له نار في بيته ثلاث وهو من هو حتي بعد الفتوح والغنائم

تقول السيده عائشه

لم يمتلئ جوف النبي صلى اللهعليه وسلم شبعا قط، ولم يبث شكوى إلى أحد. وكأن الفاقة أحب إليه من الغنى، وإن كانليظل جائعا يتلوى طول ليلته من الجوع فلا يمنعه صيام يومه، ولو شاءسأل ربه جميع كنوز الأرض وثمارها ورغد عيشها. ولقد كنت أبكي له رحمة لماأرى به، وأمسح بيدي على بطنه مما به من الجوع، وأقول: نفسي لك الفداء، لو تبلغت منالدنيا بما يقوتك فيقول: “يا عائشة ما لي وللدنيا، اخواني من أولي العزم من الرسلصبروا على ما هو أشد من هذا فمضوا على حالهم، فقدموا على ربهم فأكرم مآبهم (أيمرجعهم) وأجزل ثوابهم فأجدني أستحيي إن ترفهت في معيشتي أن يقصر بي غدادونهم (أي أن يكون مقامي دون مقامهم) وما من شيء هو أحبإليّ من اللحوق بإخواني وأخلائي” قالت: “فما أقام بعد إلا شهرا حتى توفي صلى اللهعليه وسلم”.
وعن أبي العباس سهل بن سعدالساعدي رضي الله عنه قال: “جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسولالله دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس: فقال: ازهد في الدنيا يحبكالله.. وازهد فيما عند الناس يحبك الناس”.
وعن عمرو بن الحارث أخي جويريةبنت الحارث أم المؤمنين رضي الله عنهما قال: “ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلمعند موته دينارا أو درهما ولا عبدا ولا أمة ولا شيئا إلا بغلته البيضاء التي كانيركبها، وسلاحه وأرضا جعلها لابن السبيل صدقة



قبح الله الظلم قبح الله من يتجرا علي الله ورسوله

يسرقونالناس ويعتقدون ان كل الناس لصوص امثالهم

جليه نعلنها

صكوك الغفران ابتكار نصراني 100% سرقه الفقراء والنصب عليهم شغلالقساوسه عبده الاوثان لا غيرهم

في الاسلام حتي الرسول عليه الصلاه والسلام لا يملك لاحد ضر او نفعلياخذ منه ويعطيه امتار في الجنه
الضار والنافع هو الله هكذا علمنا عليه الصلاه والسلام

واللهاعلم


من مواضيعي
0 نوادر من التاريخ
0 أيّـُــهم يـسوع ؟؟ ماهو جنس يسوع ...هل هو من جنس أبيض أم أصفر أم زنجي ؟؟؟
0 المخللات
0 إنفوجرافيك أهم ما نعرفه عن هاتف آيفون 6
0 انفوجرافيك تطور تطبيق انستاغرام
0 الانساب والاسر الحاكمة فى التاريخ الاسلامى
0 كلمات من النار
0 الارز

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
-عليه, أحمد, السلام, الغفران, صكوك, والسلام-يبتكر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:00 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009