ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى المناظرات والمقالات والابحاث والترجمة > ملتقى المقالات والأبحاث
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

التحريض على إبادة المسلمين بين الصليبي كراديتش و الليبرالي طارق حجي

ملتقى المقالات والأبحاث


التحريض على إبادة المسلمين بين الصليبي كراديتش و الليبرالي طارق حجي

ملتقى المقالات والأبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-14-2010, 07:11 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي التحريض على إبادة المسلمين بين الصليبي كراديتش و الليبرالي طارق حجي

محمد راغب
نقلاً عن موقع الجزيرة :
كشفت ذي تايمز البريطانية أن المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي استمعت في جلسة الأمس إلى تسجيلات صوتية يتوعد فيها زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كراديتش بإبادة ثلاثمائة ألف من مسلمي بلاده.
وقال كراديتش بأحد التسجيلات الصوتية "عليهم أن يدركوا أن هنالك عشرين ألف صربي مسلح بأنحاء سراييفو... سيكون موقفا أشبه بمرجل أسود يموت فيه ثلاثمائة ألف مسلم". وأضاف "هؤلاء الناس سيختفون من على وجه البسيطة".
ورفض الزعيم الصربي تقديم دفاعه عن تهمتين موجهتين ضده وتسع جرائم حرب أخرى اتهم فيها بأنه كان العقل المدبر للنزاع الدموي في البوسنة خلال الفترة من 1992 إلى 1995 والذي لقي فيه مائتا ألف شخص مصرعهم.
وقالت الصحيفة إن التهديدات "المرعبة" التي أطلقها زعيم صرب البوسنة قبل ارتكاب أسوأ أعمال وحشية تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية ما تزالت أصداؤها تتردد في جنبات قاعة المحكمة.
وكانت تلك التسجيلات عبارة عن مكالمات تلفونية دارت بين كراديتش وبعض حلفائه، وأظهرت مقدار الغضب العارم الذي يكنه لزعماء المسلمين الذين تجرؤوا على مقاومة خطة تقسيم العاصمة البوسنية سراييفو.
ومع ذلك فإن تلك التسجيلات لن تكون كافية لإدانة كراديتش بارتكاب مذابح ما لم يثبت بالدليل وجود علاقة مباشرة له بالفظائع التي ارتكبتها قوات صرب البوسنة، ومن بينها مقتل ما يربو على ثمانية آلاف من الرجال والصبيان في أحد مقار الأمم المتحدة بمدينة سربرنيتشا.(1)
و فى صحيفة صوت الأمة كتب الشرطي السابق طارق حجي :
"إنني لا أؤيد فقط ما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان، ولكني أنتقد هوادة الضربة الأمريكية، وكنت أتوق لأن أرى قوات الحضارة تمحو من فوق الأرض كل معاقل الظلام، والظلام عندي و السلفية هما ذات الشيء "(2)
و في حديث مع الصحفية " فيليس شيسلر" بمجلة " فرونت مجازين" المنشور بالمجلة (3) و بموقع الصحفية الشخصي (4) قال طارق حجي :
" لقد بكيت في المرة الأخيرة التي زرت فيها مسقط رأسي - أى بورسعيد - النساء الا?ن صرن يرتدين الملابس الطويلة التي تصل إلى الأرض من طولها .. ألبسة فضفاضة حتى لا تظهر تفاصيل أجسامهن "!(5)
عدد من الأفكار و الخواطر عنت لكاتب السطور في ذلك السياق ألخصها في نقاط ست :
1- زعم العلمانية بأنها تدعو إلى السلام و إلى حقن الدماء لهي أكذوبة كبرى : انظر إلى كم الغل الذي ينضح من كتابات ذلك المرتد الذي يحرض على إبادة المسلمين السلفيين بشكل واضح لا يحتاج إلي تأويل و ينتقد هوادة الضربات " الحضارية " الأمريكية ضد الأفغان المسلمين.
2- حياد العلمانية و هم ٌ عظيم : كان من المفترض من العلماني الذي يسعى إلى نشر دعواه بالحسنى بين الناس أن يكون مثالاً لما يدعو إليه .. فيظهر تقبله لكافة الأديان بشرائعها و عادتها و ملابسها .. و لكن واقع الحال ليس كذلك .. ا?ية ذلك ما أظهره حجي من كراهية و ازدراء للنساء المسلمات المحتشمات.. كراهية غريبة تصل لدرجة البكاء!!
لم يبك المذكور إذن من مشاهد الفقر في مصر..لم يبكه بؤس الفقراء الذين يعيشون في المقابر و العشوائيات.. لم تبكه عائلات من ستة أفراد يعيشون بخمسمائة جنيه في الشهر- مائة دولار- و لم يبك من الحصار المفروض على أهلنا في غزة .. أو من الفوسفور الأبيض الذي أحرق الأطفال .. لم يبك من حروب الإبادة التي يتعرض لها الأفغان ..
ما أبكى شرطينا الليبرالي أن نساء بورسعيد صرن يلبسن ملابس واسعة فضفاضة ! فحُرم من فحص تفاصيل أجسامهن .. و تعذر عليه التحديق في أردافهن و خصورهن !!!!

3- أعتبر الصليبي كراديتش أقل ضلالا ً مما يسمى الليبرالي العربي - أو الناطقين بالعربية كما يحلو لبعضهم أن يسموا أنفسهم - فهو على الأقل صريح و صادق في كراهيته للإسلام و المسلمين .. و لا يختبئ خلف لافتات كذب مثل "العلمانية و الليبرالية و اليسارية" و ما شابهها من تسميات فقاعية.
4-لو كتب هذا المرتد ما كتب في حق المسلمين بصحيفة غربية لكان كافيا ً لمحاكمته و لرميه في السجن .. إذ هو تحريض سافر على إبادة طائفة دينية و محوها من الوجود محوا ً.
ترى ماذا يحدث لو كُتب هذا التحريض في حق الهندوس السلفيين أو اليهود السلفيين مثلا ً ؟ هل يستطيع عقلك أن يتصور الما?لات ؟!!

5- شاسع هو البون بين الملحد الغربي و الملحد العربي .. الأول معذور نوعا ً ما فإلحاده هو ردة فعل قوية و منطقية إزاء سطوة المؤسسة الكاثوليكية بأساطيرها و جبروتها و ضيقها..
أما الملحد العربي فمشكلته الأساس عقدة نفسية و ليست فكرية أو عقلية أبداً.. و على هذا تستطيع أن تحاور ملحدا غربيا بالعقل و الفكر لساعات و ساعات .. أما الملحد العربي فكلا و ألف كلا.
أيضا ً لم يفقد الملحد الغربى شعوره الوطني أبداً .. فهو يحب وطنه و على إستعداد أن يبذل النفيس إذا ما تعرضت بلاده لأية مخاطر .. أما الملحد العربي -لأن مرضه نفسي كما أشرت- فهو على النقيص من ذلك تماماً.. تراه يحرض على بلاده و يستقوي بالجيوش الأجنبية .. شرطينا الليبرالي مثلاً يسعده أن تظل الجيوش الأمريكية في العراق إلى الأبد كما تفرحه غارات الإبادة ضد قرى أفغانستان .. و لا أظنه سيمانع أبدا ً أن يقتل الأمريكان المصريين المسلمين السلفيين و نساء بورسعيد المتحجبات السلفيات .. فالسلفية و الظلامية شيئ واحد كما أشار من قبل في صحيفة صوت الأمة.

6-استشهادي بالمذكور غير مرة في مقالات سابقة و في مقالي هذا لا يرجع لأهميته أو أهمية ما يكتب .. فهو مجرد هلفوت "نجح" في الثانوية العامة بمجموع أربعين بالمائة فدخل كلية الشرطة في السبعينات ثم أحب أن "يعمل" كاتبا و مثقفا بعد ذلك .. و سبق أن أثبت جهله المدقع عندما أوردت ردوده " الكوميدية " (6) على الموسوعة اليهودية التي كتبها العالم الجليل عبد الوهاب المسيري رحمه الله رحمة واسعة و نفعنا بعلمه..
إنما أستشهد بكلامه من باب " إثبات الحالة " مثلما يشرح الطبيب المرض .. فإنه - أي الطبيب - يختار المريض الظاهر فيه أعراض المرض ظهورا ً جلياً.. و مما أعطى الأفضلية للمرتد طارق حجي عن سواه هو كونه " غشيما ً " في عباراته كغالبية من تربوا في كليات الشرطة .. فهو لا يبذل جهدا ً كافيا ً لتفخيخ المعاني و تزيين الكلام مثل أقرانه من بني علمان و و بني لِبرال " المحترفين " .. و هكذا صار عندي " مريضا ً مثاليا ً " أسوقه للقراء الكرام كلما أردت أن أريهم بثور العلمانية و سرطان الليبرالية بأم أعينهم.

ختاما ً أنادي الشيخ يوسف البدري أن يرفع دعوي ضد المذكور لمحاكمته و الإتهام : التحريض على إبادة طائفة دينية " المسلمين السلفيين " تحريضا ً سافرا ً في مقال نشر له بصحيفة صوت الأمة و هي صحيفة مرخصة من الحكومة المصرية.. نتمنى يا شيخنا أن تقوم " بالواجب " إزاء ذلك الظالم نفسه.. و أن " تجرجره " إلى المحاكم كما فعلت مع بقية الشلة الذين مزقتهم - بإذن الله و حوله - شر ممزق.
( فمهل الكافرين أمهلهم رويدا ً - الطارق 17)
________________________________________
(1)
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7D596ED8-7415-4357-96DE-2AD5FC877203.htm
(2)
http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=48664
(3)
http://97.74.65.51/readArticle.aspx?ARTID=32851
(4)
http://www.phyllis-chesler.com/195/dining-with-an-egyptian-dreamer
(5)
Tarek told me that he wept the last time he visited his childhood city because "the women are now all wearing sheets, down to the ground and away from their bodies so that no shape shows

(6)
طارق حجي يخفي هيكلا ً عظميا ً في دولابه


من مواضيعي
0 كاتب سفر رؤيا يوحنا يعتقد ان نجوم السماء فى حجم ثمرة التين
0 سلسلة بطاقات 25 حديثا في الخيرية
0 الاختلافات فى زيارة النساء إلى القبر المزعوم للمسيح
0 دلائل المرض الأولى لطفلك مطوية تثقيف صحى
0 سرنا في الأرض .. ونظرنا .. لنعرف .. كيف بدأ الخلق
0 موسوعة هبة الجزيرة الثقافية
0 معنا عضو جديد وهو - مسلمة كردية
0 التطاول الصهيونى على الأنبياء

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
إبادة, الليبرالي, المسلمين, التحريض, الصليبي, طارق, كراديتش

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:25 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009