ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى المناظرات والمقالات والابحاث والترجمة > ملتقى المقالات والأبحاث
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

تونس الجميلة .. تونس الأمل

ملتقى المقالات والأبحاث


تونس الجميلة .. تونس الأمل

ملتقى المقالات والأبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-15-2011, 12:27 AM   #1
ناصر الدين السكندرى
مشرف قسم الأخبار
 
الصورة الرمزية ناصر الدين السكندرى
 

افتراضي تونس الجميلة .. تونس الأمل

جمال سلطان | 14-01-2011 21:20

عندما قابلت الشيخ راشد الغنوشي في قاعة إحدى ندوات مؤتمر العلاقات العربية التركية في الكويت بادرته بالقول : يا شيخ راشد إن بن علي يبحث عنك الآن بكل سبيل ، فابتسم رغم شدة حزنه وتوتره من أنباء المذابح التي يرتكبها النظام التونسي ضد المواطنين العزل ، أضفت : إن بن علي الآن يبحث عن أي شماعة لكي يعلق عليها غضبة شعبه ، وأحد أهم ورطاته أنه لم يجد الحركة الإسلامية وشعاراتها متصدرة في ثورة الشعب التونسي بحيث يسهل عليه أن يحملها مسؤولية تحريك الشارع ويلعب اللعبة التقليدية مع الدوائر الغربية ، لم يجد الديكتاتور الشماعة ، لأنه وجد نفسه أمام هبة شعب بجميع فصائله وقواه ، فراح يتهم الثائرين بأنهم إرهابيون يروعون الأهالي !! ، ثم عاد وانكسر تحت ضغط دماء شعبه الزكية لكي يقول أن الرسالة وصلتني ، ويحاول أن يستجدي الناس أن تترك الشارع وتعود للبيوت على أن يفعل كل شيء يطالبون به ، وقال أنه لن يترشح في الرئاسة القادمة ، وهو كذب ودجل سبق وأن قاله عندما أتى أول مرة وقال أنه لن يبقى أكثر من فترتين رئاسيتين ، ثم نقض عهده مع الشعب ، كعادة الطغاة ، ورغم كل ما قدمه من وعود ليسترضي الناس إلا أن الثورة تمتد وتنتشر وتزيد ، لأن أحدا لم يعد يصدقه ، والجميع يعرف أنها مجرد تسويفات لكي يلتقط أنفاسه من أجل أن يثأر لكرسيه الذي اهتز ويتاح له وقت كاف للتنكيل بكل من قادوا غضب الشعب ، وسيكون أكثر وحشية بعدها ، لذلك تحول مطلب الشعب التونسي الآن إلى استقالة بن علي ، أو بمعنى أصح طرده خارج الأراضي التونسية ، لأنه إن ترك كرسيه فلن يكون بإمكانه البقاء ، لأن ألف جريمة ارتكبها في حق شعبه ستكون في انتظار العدالة ، وسيكون مصيره ـ حتما ـ إلى السجن أو أعواد المشانق .

كل المفكرين والإعلاميين الحاضرين في المؤتمر كانوا في دهشة ممزوجة بالإعجاب والإكبار لانتفاضة الشعب التونسي ، الدهشة منبعها أن الشعب التونسي بطبيعته شعب صبور وطويل البال ولا يحب العنف والدم ، فأن ينتفض هذا الشعب الجميل بكل هذه الجسارة والقوة ضد الديكتاتور ، ويهز عرشه ، ويجبره على التراجع ، والذي يوشك أن ينتهي بانهيار حكمه وميلاد فجر جديد في تونس ، فهذا يعني أن حجم البؤس والإهانة والإجرام الذي ارتكبه هذا النظام هو أكبر مما كنا نتصور ، وأن "عصابة السراق" كما يصفهم الشعب التونسي أخطأت في استهتارها بغضبة الناس ، وأن "المافيا" التي تحكم في تونس ـ كما وصفتها وثائق وكيليس ـ لا يمكنها أن تنكل وتعبث بالشعب إلى ما لا نهاية .

كان مشهد وزراء بن علي الذين ظهر بعضهم على الفضائيات العربية في محاولة لغسيل سمعة الديكتاتور مثيرا للشفقة ، أحدهم ظهر على شاشة الجزيرة وهو يقول أن السيد الرئيس قرر الإصلاح الفوري وأنا أؤكد لكم أن مواقع الانترنت سوف تفتح الليلة وسوف نفتح موقع التويتر !! ، تخيلوا حاكما في القرن الواحد والعشرين يعتبر أن أعظم إصلاحاته التي يبشر بها شعبه أنه سيعد فتح موقع في الانترنت ، إنها سكرة الطغيان ، والضلال الذي يورط النظم القمعية في الهوان عندما يحيط بها الغضب من كل جانب .

كان الرئيس الفرنسي ساركوزيه أكثر من حقير ، وهو يعرض في بداية الثورة على الديكتاتور تقديم العون الفرنسي للسيطرة على غضب الشارع ، ثم راح يختفي تدريجيا ليتصدر بعض وزرائه المشهد بكلام تافه عن الأسف من "الاستخدام غير المتكافئ للقوة" ، وكأنه يتحدث عن حرب بين جيشين ، ساركوزيه الحقير الذي أطلق حنجرته غضبا من أجل عشرين مواطنا مسيحيا قتلوا في الاسكندرية بانفجار غامض لا يعرف مرتكبه ويطالب بالحماية للأقباط ، يتواطؤ مع الديكتاتور التونسي وهو يذبح العشرات من أبناء شعبه في الشوارع بالرصاص الحي دون كلمة غضب واحدة ، ثم لا يجرؤ ـ حتى بعد الفضائح التي رآها العالم عبر الفضائيات ـ على أن يدين جرائمه المستمرة يوميا .

أوربا كلها ، وليس ساركوزيه وحده ، في ورطة اليوم ، لأنها أعلنت مرارا دعمها لنظام بن علي ، ووصفته بأنه النظام المستنير ، والنظام الذي يعتبر مثلا لحكومات المنطقة ، لا لشيء إلا لأنه يحارب الحجاب ويقنن الصلاة في المساجد ويضطهد أي معالم للإسلام في تونس ، فكان هذا هو "الطعم" الذي يقدمه للهوس الغربي المعادي للإسلام والذي يغفر لأي طاغية جرائمه طالما ينفذ أجندتهم ، بحيث يغضون الطرف عن قمعه واستبداده وسرقته لأموال الشعب وتزويره الانتخابات وسجنه للمعارضين وتدميره للأحزاب المعارضة ومصادرته لحرية الصحافة وتكميمه للأفواه حتى منع البوح عبر الانترنت .


من مواضيعي
0 استجابة فاترة من الإخوان المسلمين بمصر لدعوات إلى احتجاج جماهيري
0 خبراء ينصحون مستخدمي الفيس بوك بإزالة بياناتهم الشخصية
0 فيديو .. فضيحة تهز الفاتيكان .. أكبر كاهن مرشح لجائزة نوبل متهم بالشذوذ
0 أسقف الماني.. الاعتداءات الجنسية حقيقة مؤلمة
0 فى بيان لاتحاد المنظمات القبطية العالمية.. 25 منظمة قبطية تطالب بنقل الملف القبطى من
0 محكمة عرفية تستلهم أحكام الشريعة وتقضي بمائة من الإبل "دية" قتل خطأ!
0 تفاءلت بأن سقوط بن علي كان يوم إعلان قيام الرابطة .. رابطة علماء أهل السنة تبارك انتص
0 27 فبراير الحكم فى دعوى اسقاط الجنسية المصرية عن موريس صادق

التوقيع:
أنت الجماعة وإن كنت وحدك
اللهم أستعملنا ولا تستبدلنا
عضو مجموعة الشيخ أحمد ديدات لمقاومة التنصير
عضو حملة " ما عدت عاجزا "
فى سبيل الله قمنا= نبتغى رفع اللواء
لا لحزب قد عملنا= نحن للدين الفداء
فليعد للدين مجده=أو ترق منا الدماء

ناصر الدين السكندرى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمم, الجميلة, بولس

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:31 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009