ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى الإسلامي العام
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

حوار بين روح القدس ومعلم البشرية

ملتقى الإسلامي العام


حوار بين روح القدس ومعلم البشرية

ملتقى الإسلامي العام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-29-2011, 12:23 PM   #1
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي حوار بين روح القدس ومعلم البشرية

عائض بن عبدالله القرني
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسَلين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليماً كثيراً.
أما بعد:
يقول
حسان :

وجبريل أمين الله فينا وروح القدس ليس به خفاء

فهو يسمَّى: جبريل ، ويُسمى: روح القدس.. وسمي روح القدس من الله سبحانه وتعالى، ومن رسوله صلى الله عليه وسلم.. وكان صلى الله عليه وسلم يحرك داعيته حسان لينظم الأبيات اللاذعة على رؤوس المشركين، فيقرب له المنبر ويقول: (اهجهم وجبريل معك) (1) وفي لفظ لـأحمد : (اهج المشركين فإن روح القدس معك) (1) .
وأكمل بيت قاله
حسان في مدح جبريل ومحمد صلى الله عليه وسلم يوم اشتركت القيادة في بدر : قيادة الملائكة، مع قيادة الصحابة، تحت راية محمد صلى الله عليه وسلم يقول:

وَبِيومَ بَدرٍ إِذْ يَصُد وُجُوهَهُم جِبْرِيلُ تَحْتَ لِوَائِنَا وَمُحَمدُ

فمن يقول مثل هذا البيت، ومن ينحت مثل هذا الكلام؟
وأحاول في هذه الورقات القادمة أن أشرح حواراً دار بين روح القدس وبين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في مشهد عظيم وعلى مرأى من الصحابة.
عن
يحيى بن يعمر قال: كان أول من قال في القدر بـالبصرةمعبد الجهني فانطلقت أنا وحميد بن عبد الرحمن الحميري حاجين أو معتمرين. فقلنا: لو لقينا أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألناه كما يقول هؤلاء في القدر، فوفق لنا عبد الله بن عمر بن الخطاب داخلاً المسجد فاكتنفته أنا وصاحبي، أحدنا عن يمينه والآخر عن شماله. فظننت أن صاحبي سيكل الكلام إلي فقلت: أبا عبد الرحمن إنه قد ظهر قبلنا ناس يقرؤون القرآن ويتقفرون العلم، وذكر من شأنهم، وأنهم يزعمون أن لا قدر، وأن الأمر أنف، قال: فإذا لقيت أولئك فأخبرهم أني بريء منهم؛ وأنهم براء مني والذي يحلف به عبد الله بن عمر لو أن لأحدهم مثل أحد ذهباً فأنفقه، ما قبل الله منه حتى يؤمن بالقدر. ثم قال: حدثني أبي عمر بن الخطاب ، قال: (بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب. شديد سواد الشعر، لا يرى عليه أثر السفر، ولا يعرفه منا أحد، حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه، ووضع كفيه على فخذيه وقال: يا محمد أخبرني عن الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الإسلام: أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً قال: صدقت، قال: فعجبنا له، يسأله ويصدقه. قال: فأخبرني عن الإيمان، قال: أن تؤمن باللّه، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره؛ قال: صدقت. قال: فأخبرني عن الإحسان، قال: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك. قال: فأخبرني عن الساعة، قال: ما المسؤول عنها بأعلم من السائل. قال: فأخبرني عن أماراتها، قال: أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة، رعاء الشاء، يتطاولون في البنيان، قال: ثم انطلق، فلبثت ملياً. ثم قال لي: يا عمر أتدري من السائل؟
قلت: الله ورسوله أعلم، قال: فإنه
جبريل ، أتاكم يعلمكم دينكم) (1) .
يقول
عمر ، رضي الله عنه وأرضاه: كنا جلوساً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا من الأدب منه رضي الله عنه حيث لم يقل (كان صلى الله عليه وسلم جالساً معنا) لأنه ليس من الأدب أن تأتي بفضيل، أو نبيل، أو عالمٍ جليل، وتقول: أتى معي، وركب معي، ودخل معي، وخرج معي.
والمجالس مجلسان.. مجلس لله، ومجلس للشيطان:
فأما مجلس الله: فمجلس أوليائه، وأحبائه، ومجالسهم معروفة.
قيل لـ
ابن المبارك الزاهد الشهير: مع من تجلس؟
قال:

من كان ملتمساً جليساً صالحاً فليأتِ حلقة مسعر بن كدام


فيها السكينة والوقار وأهلها أهل العفاف وعلية الأقوام

ومجالس أهل الخير، إذا جلسوا فيها، عمروها بالتقوى.
حضرت الوفاة
عمر بن الخطاب ، بعد أن طعن، فقال: ما آسي على الحياة إلا على ثلاث: قيام الليل، وصيام الهواجر، والجلوس مع أقوام ينتقون أطايب الكلام كما تنتقى أطايب التمر.
قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم.
(بينما) تستخدم للفجاءة، أي: إذا طلع.. وكل شيء بقضاء وقدر، فلا يقال: رأيته فجأة، إلا في العربية، ولكن كل شيء بقضاء وقدر لا صُدفة.
قال: إذ طلع علينا رجل.. مَن هو الرجل؟
إنه
جبريل .
لماذا سماه
عمر رجلاً، وهو ملك؟
قالوا: لأنه اعتقد أنه رجل فسماه رجلاً، وما كذب
عمر ، وما زاغ، وما طغى في كلامه.
ثم قال: شديد بياض الثياب، وهذا: أمر طيب، وهو شعار المسلم، والمسلم يحب البياض، ويلبس البياض، ويرتاح للبياض إلا للحاجة.
وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم: (
ونقني من الذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس) (1) .
قال: إذ طلع علينا رجل، شديد بياض الثياب.. لماذا استنكر
عمر شدة البياض؟
قالوا: لأنه لو كان مسافراً، لكان مدنس الثوب.
قال: شديد سواد الشعر، ولا يرى عليه أثر السفر، ولا يعرفه منا أحد.
والسفر سفران: سفر له أوبة، فهو: سفر قصير، وهو: السفر من مكان إلى مكان.
وسفر: لا أوبة بعده، وهو: السفر إلى الدار الآخرة.
كان
الحسن البصري يبكي إذا ودعّ أصحابه، ويقول:

وخفَّفَ وجدي أن فرقة واحدٍ فراق حياة لا فراق ممات

قال: لا يرى عليه أثر السفر، ولا يعرفه منا أحد.. والسؤال الذي أورده الشرّاح: (لماذا يقول عمر رضي الله عنه:
لا يعرفه منا أحد؟
) وهل جزم أن الناس لا يعرفونه؟
قالوا: هذا على حسب ما ظهر لـ
عمر رضي الله عنه.
قال
عمر رضي الله عنه: فأسند ركبتيه إلى ركبتيه، ووضع يديه على فخذيه، فخذ مَن؟
على فخذَي محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا من الأنس، وهذا من تواضعه صلى الله عليه وسلم؛ لأن بعض الناس لا تستطيع أن تضع يديك عليه.. كان صلى الله عليه وسلم ربما شبك أصابعه في أصابع أصحابه، وربما داعبهم.
وأتاه
جرير بن عبد الله فضرب على صدره.
تجد بعض الناس من غلظته وفظاظته، لا تستطيع أن تقرب منه.. فبينك، وبينه ثلاثة أمتار، ولا تستطيع أن تنظر إليه، وإذا نظرت إليه تقول: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق!!
قال تعالى: ((
فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)).
فوضع يديه على فخذيه، ثم قال: يا محمد، أخبرني ما الإسلام؟
فأخبره صلى الله عليه وسلم عن الإسلام بتعريف بسيط سهل؛ لأن الإسلام لا يحتاج في تعريفه إلى محاضرات ومجادلات.
قال: (
ما الإسلام؟
قال: الإسلام: أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً
).
قال: صدقت، قال
عمر رضي الله عنه: فعجبنا له: يسأله، ويصدّقه، عجب عمر رضي الله عنه لأن الجاهل ليس عنده سابق علم، فلماذا يُصدق أو يكذِّب؟
يقول أهل العلم: (لا إله إلا الله) لها اشتقاقات منها: الحسْب والتوكل والمحبة والقصد والإرادة.
فأما الحسب: فنطقها
إبراهيم عليه السلام فأصبحت النار باردة.. كيف الحسب؟
قال: حسبنا الله ونعم الوكيل.
والحسب نطقها
موسى عليه السلام ففجر الله له البحر.
وفي الحديث عن
ابن عباس رضي الله عنهما قال: (حسبنا الله ونعم الوكيل، قالها إبراهيم لما ألقي في النار، فجعلها الله عز وجل برداً وسلاماً) (1) .

مد الجُسُورَ إلى الرحمن معتمداً واشْدُدْ يَدَيْكَ فإن الربَّ برهان


والْزَمْ يَدَيْكَ بِحَبْل الله معتصماً فإنه الركنُ إن خَانَتْك أركان

أتوا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بعد أُحد، وقد أنهك أصحابه، فقالوا: يا رسول الله، إن الناس قد جمعوا لكم، فاخشوهم، فزادهم إيماناً، وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ((فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ)).
يذكر عن
علي بن أبي طالب أنه كان في الكوفة يحكم تحت جدار، والجدار يريد أن ينقض، فقالوا: يا أمير المؤمنين، الجدار يريد أن ينقض عليك.
قال: حسبنا الله ونعم الوكيل، فما سقط الجدار، فلما قام من المكان سقط الجدار.
وفي لا إله إلا الله: محبة، ذاقها الصحابة، فقدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الله عز وجل.
وفي لا إله إلا الله إرادة.. تعلق إرادة العبد بالله عز وجل حتى ما يريد إلا الله سبحانه وتعالى.
وفي لا إله إلا الله: اعتماد الله عزَّ وجلَّ وحده دون غيره.
فـ
أبو بكر الصديق في مرض الموت قالوا: [ماذا تشتكي؟
قال: ذنوبي!
قالوا: ماذا تريد؟
قال: أريد المغفرة.
قالوا: ألا ندعو لك طبيباً؟
قال: الطبيب قد رآني.
قالوا: ماذا قال؟
قال: يقول: (إني فعال لما أريد)!؟
].
قوله صلى الله عليه وسلم: وأن محمداً رسول الله أي: أن محمداً رسول الله هو: المبلغ عن الله عزَّ وجلَّ وهو توحيد الاتباع لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فالشهادة لمحمد بن عبد الله بالرسالة، تعني: الانقياد والاستسلام لكل قول وفعل وتقرير منه صلى الله عليه وسلم في كبائر الأمور وصغائرها، وصعب الأمور وسهله، ورخاء الحال وعسرها، وبعبارة أخصر هي متابعة النبي صلى الله عليه وسلم في كل أمر مع التسليم والانقياد لحكمه.
قوله: وتقيم الصلاة.. السؤال لماذا لم يقل: أن تصلي؟
بل قال: تقيم الصلاة؟
قالوا: أي: تؤدي الصلاة بلوازمها من حسن الوضوء، وطهارة الثوب والمحل، والتجمل لله عزَّ وجلَّ، ثم أداءها في خشوع مع أول وقتها وغير ذلك من آدابها.
وقيل: يعني: تصلي صلاة تمنعك من الفواحش، تصلي صلاة تصلك بالله تعالى.
قال عزَّ وجلَّ: ((
إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ)).
في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم في مرض الموت، سمع النداء، نداء الحبيب: أذان
بلال الشهير.
فقام صلى الله عليه وسلم، ثم سقط، فغسل بالماء، فأغمي عليه خمس مرات، وفي الأخير قال: (
مروا أبا بكر فليصل بالناس) (1) .
فتقدم
أبو بكر فصلّى، فما عرف الناس ماذا قال في الصلاة من كثرة البكاء؟
يبكي على فقد إمام يقود الأمة إلى قيام الساعة إلى الجنة، مَن تخلّف عن ركبه لا يذوق السعادة، ولو جمع أموال الدنيا.
وفي الحديث: (
والذي نفسي بيده لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا دخل النار) (1) ، والله جلَّت قدرته يقول: ((فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)).
قال: وأن تؤتي الزكاة، والزكاة في أمور: زكاة القلب: تقوى الله، وزكاة العين: غضها عن المحارم، والنظر بها في آيات الله عز وجلَّ، وزكاة الأذن: استماع الحق، وكفها عن سماع الباطل، وزكاة اليد: نفع الناس، وعدم البطش، وزكاة اللسان: إنفاقٌ مما أعطاك الله من العلم، والدعوة، والأمر بالمعروف، وحبس عن الغيبة، والنميمة، والزور، وزكاة المال: ببذله في وجوه الخير كما تعرفون.
ثم قال: وأن تصوم رمضان، أي: إيماناً واحتساباً.
ثم قال: وأن تحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً، أي: بالشروط التي ذكرها العلماء لوجوب الحج، وهي معروفة في مصادر الفقه المختلفة.
ثم سأله عن الإيمان فأجابه، وعن الإحسان فأخبره، وهكذا عن الساعة وعلاماتها.
ويهمنا في هذا الحديث الطويل المسمى بحديث (
جبريل ) أن نأخذ منه بعض الفوائد.. وهي:
أولاً: أدب السؤال، وطريقته، والاستفادة من أسلوب
جبريل ، عليه السلام، في ذلك، فنحن قد افتقرنا إلى هذا، يوم تركنا التلقي عن الكتاب والسنة.
ثانياً: حرص المسلم على طلب العلم، وسؤال العلماء.
ثالثاً: حسن الجواب منه صلى الله عليه وسلم.
وأجوبته صلى الله عليه وسلم على ثلاثة أقسام:
1- المطابقة: أي: أن يجيب على قدر السؤال بنعم أو لا.
2- جواب الحكيم: أي: أن يجيب على السؤال بجواب آخر غير المطلوب لحكمة، كقوله تعالى: ((
يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ))، فهم سألوا عن سبب كبرها وصغرها في السماء، فأجابهم بقوله: ((قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ))، فصرفهم إلى الأنفع لهم، وهو: معرفة الحكمة من خلقها، وفائدتها لهم.
3- الزيادة على السؤال: كحديث (
هو الطهور ماؤه الحل ميتته) (1) ، لما سئل عن طهارة ماء البحر، فكان يستطيع أن يقول: هو طاهر، أو أن يقول: نعم، ولكنه زاد في الجواب لحكمة اقتضاها الحال.
هذا ما حضرني حول هذا الحوار الشيق بين روح القدس، وبين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأسأل الله تعالى أن يوفقني وإياكم لما يحب ويرضى.
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، واللّه تعالى أعلم.


من مواضيعي
0 مسألة: حكم كشف المرأة جسدها أمام المرأة
0 أنواع البكاء والتباكي لابن القيم
0 قلب المؤمن السليم
0 410 ملايين فرانك.. أرصدة مبارك في سويسرا
0 سياسي يمنى يدعو صالح لأخذ العبرة من مبارك
0 قيام الليل مؤثر صالح المغامسي
0 قصيدة لزوجين متحابين في الله
0 مصر.. جمعة "الإنذار الأخير" تطالب العسكر بتنفيذ أهداف الثورة

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2011, 12:08 PM   #3
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي رد: حوار بين روح القدس ومعلم البشرية

حيّاك الله غاليتي.


من مواضيعي
0 16 قتيلاً جراء هجمات في شمال شرق نيجيريا
0 في 24 ساعة.. 1500 لاجيء سوري يفرون إلى تركيا
0 تنمية مجاهدة النفس لدى الأطفال .
0 ثوار ليبيا يعثرون على ألغام أرضية بعد فرار قوات القذافي
0 فرح المؤمن بالبشرى عند الموت
0 أكثر من مليون متظاهر سوري في حماة ودير الزور
0 السلطات المصرية تداهم مقراتٍ لمنظمات متهمة بتلقي تمويل أجنبي
0 الفيتامينات وفوائدها على صحة الجسم

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
البشرية, القدس, حوار, ومعلم

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:14 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009