ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

جمع القرآن

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


جمع القرآن

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2017, 04:25 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي جمع القرآن




تقول فيها ايها القسيس بأنه أثناء جمع الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه للجمعة الأخيرة للقرآن بعد جمعة النبي صلى الله عليه و سلم ثم أبي بكر فإنه قد قام بحرق باقي المصاحف مثل مصحف عبد الله بن مسعود و أُبي بن كعب حتى يخفي التحريف الذي قام به .. فالقرآن محرف؟!







و أنا أرد عليك لأقول لك إنه من كلامك سأثبت لك بإذن الله أن كلامك باطل و ما هو إلا اتهامات كاذبة لا تقوم إلا على أحقاد و زور و بهتان



أولا أنت تعلم جيدا أن القرآن كان مجموعا في عهد النبي .. و أظنك تعرف أن القرآن كان مكتوبا على صحف من جلود الأنعام و غيره .. فالقرآن كان مجموعا و مكتوبا في بيت النبي صلى الله عليه و سلم .. و ايضا كان محفوظا في صدور الكثير من حفظة القرآن من المؤمنين و قد تلقوه عن النبي صلى الله عليه و سلم و أظنك تعرف ذاكرة العرب أهل الشعر و المعلقات؟! .. ففي الجمعة الثانية و بعد معركة اليمامة التي قتل فيها الكثير من حفاظ القرآن .. بدأ أبو بكر الصديق تجميع القرآن على هيئة مصحف .. و أظنك تعرف الفرق بين القرآن و المصحف .. فالقرآن هو الكلام الذي أنزله الله على عبده محمد و هو المتعبد بتلاوته و المحفوظ في الصدور .. صدور المؤمنين .. فإذا سألت أي مسلم و قلت له هل معك شيئا من القرآن سيقول لك مثلا نعم معي القرآن كله أو نصفه أو ربعه .. أي أنه يحفظه كله أو نصفه أو ربعه في عقله و قلبه .. أما إذا سألت أحد الأشخاص و قلت له هل معك مصحف .. فأنت تقصد الوريقات المكتوب فيها القرآن .. و هذا ما حاول أبو بكر جمعه .. كتابة القرآن في الورق ليكون مصحفا محفوظا للناس لمن لا يحفظه في ذاكرته .. فجمع أبو بكر كل الصفحات الموجودة في بيت النبي من عند السيدة عائشة .. ثم أذاع في الناس أن أبا بكر يجمع القرآن و أرسل عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليقول: من كان تلقى من رَسُول اللهِ شيئًا من القرآن فليأتنا به وكان الناس قد كتبوا ذلك في الصحف والألواح و العُسُب وكان لا يقبل من أحد شيئًا حتى يشهد شهيدان على ما جاء به .. و بالفعل كان أبو بكر يأخذ ما وجده في بيت النبي و عليه شاهدين على الأقل من المؤمنين قد كتبا تلكم الآيات و تلقياها من النبي مباشرة .. تلقياها من النبي مباشرة .. حتى أتى إلى آخر آيتين في سورة التوبة و جدهما في بيت النبي مكتوبتين .. فما وجدهما مكتوبتين مع أحد من الناس (مكتوبة في وريقات) .. إلا مع شخص واحد كان النبي قد شهد له بالصدق و قبل شهادته برجلين و هو خزيْمة بن ثابت .. فأخذ أبو بكر بشهادته كرجلين .. وبعد أن استكمل المسلمون تجميع القرآن في الصحف .. أطلق عليه المسلمون في عهد أبي بكر الصديق كلمة مصحف .. وعند موته عهد أبي بكر إلى عمر بن الخطاب بهذا المصحف .. و الذي جعله ايضا عند موته في بيت ابنته أم المؤمنين حفصة بنت عمر زوج النبي صلى الله عليه و سلم و الحافظة لكتاب الله كاملا قراءة و ترتيلا و حفظا منذ عهد النبي صلى الله عليه و سلم .. فلما كثرت الفتوحات الإسلامية و دخل الناس في دين الله أفواجا .. و أصبح هناك الكثير من اللكنات و الألسنة المختلفة .. وأصبح كل مسلم يحفظ القرآن يكتبه في مصحف لنفسه و بنفسه و كمثال على ذلك مصحف عبد الله بن مسعود الذي كان يكتب فية القرآن و أسباب النزول و الكثير من الشروحات ولم يكتب فيه فاتحة الكتاب قائلا و هل هناك من لا يحفظ فاتحة الكتاب فلماذا اكتبها؟ .. فكيف مثلا إذا أخذ أحد المسلمين الجدد هذا المصحف مصحف بن مسعود .. و قرأه .. سيبدو لمن يقرأه و لا يحفظه أنه كله من القرآن .. و أن القرآن لا يضم سورة فاتحة الكتاب السبع المثاني؟ .. و كذلك كان قد فعل مسلمين من حفظة القرآن . . فاضطر الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه لكتابة القرآن في المصحف بلسان قريش العربي و عدم وضع أي أسباب للنزول أو أي معان للكلمات وعدم ترك أي سورة و لا آية بدون كتابة .. و لهذا أرسل الخليفة عثمان إلى أم المؤمنين حفصة بنت عمر (و كانت حفصة حافظة لكتاب الله قراءة و ترتيلا) .. أرسل إليها عثمان رضي الله عنه لينقل من النسخة المكتوبة التي تحتفظ بها في منزلها و التي كان قد قام بجمعها أبو بكر الصديق بعد و فاة النبي صلى الله عليه و سلم .. ففي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن عثمان أرسل إلى أم المؤمنين حفصة بنت عمر قائلا:" أرسلي إلينا بالصحف ننسخها في المصاحف ثم نردها إليك" فأرسلت حفصة إلى عثمان فأمر زيد بن ثابت و عبد الله بن الزبير و سعيد بن العاص و عبد الرحمن بن الحارث بن هشام و آخرين فنسخوها في المصاحف" .. ثم أعادوها إلى حفصة رضي الله عنها .. لقد أرسل عثمان رضي الله عنه إلى الصحابة من حفظة القرآن ممن عايشوا النبي صلى الله عليه و سلم و منهم زيد بن ثابت كاتب الوحي للنبي .. لينسخوا المصحف الذي كان في بيت حفصة مرة ثانية بحروف لغة قريش .. و من الأمثلة التي توضح الكتابة بلغة قريش .. حينما اختلف الصحابة في كلمة (التابوت) هل هي بالتاء (التابوت) أم بالهاء (التابوة) كما قال الزهري: واختلفوا يومئذٍ في (التابوت) و(التابوة) فقال النفر القرشيون: (التابوت) وقال زيدٌ: (التابوة) فرُفِع اختلافهم إلى عثمان فقال: اكتبوه (التابوت) فإنه بلسان قريشٍ .. فأراد عثمان رضي الله عنه أن يتوحد الناس على كتابة و احدة و قراءة واحدة .. و لذلك يسمى المصحف بالمصحف على الرسم العثماني .. و بعد أن نسخ المسلمون المصحف الذي سمي المصحف الجامع .. جاء كل واحد بمصحفه الذي وضع به شروحاته ليحرقه حتى يكون هناك مصحف واحد بحرف واحد و أعاد عثمان رضي الله المصحف الأصلي إلى السيدة حفصة مرة أخرى .. و بدأوا نسخ مصاحف إلى الأمصار من هذا المصحف الجامع .. و هذا كل ماحدث أيها القس .. و من هذا يتضح لنا صدق الله تعالى حين قال عن القرآن "وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ. لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ" .. و حين قال "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون" َ .. و هذا ما حدث بالفعل .. فلم يختلط شيئ باطل بالقرآن كأسباب النزول أو معاني الكلمات أو أي شيئ آخر .. و بقي القرآن قرآنا واحدا حتى و إن كان هناك بعض المصاحف الموجودة تختلف في رسم الكلمات أو حتى النطق إلا أن معنى الكلمة بقي واحدا .. و هذا ما وعد الله به و صدق الله تعالى .. قرآن به نفس عدد الآيات و نفس معاني الكلمات حتى و إن اختلف رسم الكلمة فما هو الفرق بين "السموات" و "السماوات" .. بالتأكيد لا فرق!

- مرة ثانية .. ايها القس .. إن القرآن الذي أنزله الله على عبده و نبيه محمد بن عبد الله .. موجود الآن بين أيدينا .. يتكون من 114 سورة .. هي الموجودة في كل المصاحف .. و قد حاولتم التشكيك في ذلك و لكن هيهات أن ينطح الذباب جبلا شامخا
- إن القرآن الذي أنزله الله على عبده محمد بن عبد الله .. والموجود الآن بين أيدينا .. يتكون من عدد من الآيات "6236 آية".. هي الموجودة في كل المصاحف على وجه الأرض إلى الآن.


ايها القس اليوم ليس كما هو حال الأناجيل لا تجد 280 قرآنا مختلفين في المحتويات و الأعداد و المفهوم كما نجد ذلك العدد من الأناجيل اليوم المختلفة في كل شيئ؟ .. و كما تقول الموسوعة الكتابية أن هناك نحو 280 انجيل .. بل و حتى هذا اليوم يكتشف العالم يوميا و جود أناجيل جديدة مكتوبة و بالطبع ترفضها الكنيسة .. و ما مخطوطات نجع حمادي منكم ببعيد و التي وجد بها أناجيل جديدة لم تعترفوا بها .. و حقيقة ايها القس لا أدري كيف تقنعوا شعب الكنيسة بأن هذه الأناجيل المكتشفة حديثا أناجيل كاذبة .. و أن السبع و عشرين كتابا الذين اعترف بهم مجمع نيقية هم فقط الصواب؟ .. لقد أفلح الخليفة الراشد عثمان رضي الله عنه بإذن الله في جمع الأمة على رسم واحد لحروف القرآن لأنه أراد الحق و ليفعل مشيئة الله .. و فشل قسطنطين الوثني و معه مساعديه في مجمع نيقية في جعل الإنجيل لأنهم أرادوا الباطل و تحروه و ذلك مع حرقهم لباقي الاناجيل بل و قتلهم و تشريدهم لكل المعترضين على ما فعلوه .. تصديقا لقول دانيال النبي عن ما سيفعله قسطنطين بالمؤمنين و تغييره لدينهم و أعيادهم في سفر دانيال الذي يقول "وعن الآخر الذي طلع فسقطت قدامه ثلاثة وهذا القرن له عيون وفم متكلم بعظائم ومنظره أشد من رفقائه. وكنت أنظر واذا هذا القرن يحارب القديسين فغلبهم حتى جاء القديم الأيام وأعطي الدين لقديسي العلي وبلغ الوقت فامتلك القديسون المملكة. فقال هكذا: أما الحيوان الرابع فتكون مملكة رابعة على الأرض مخالفة لسائر الممالك فتأكل الأرض كلها وتدوسها وتسحقها. والقرون العشرة من هذه المملكة هي عشرة ملوك يقومون ويقوم بعدهم آخر وهو مخالف الأولين ويذل ثلاثة ملوك. و يتكلم بكلام ضد العلي ويبلي قديسي العلي ويظن انه يغير الأوقات (الأعياد) والشريعة Lawويسلمون ليده إلى زمان وأزمنة ونصف زمان (إلى زمان وزمانين ونصف زمان في النسخ القياسية وبعض النسخ العربية) فيجلس الدين وينـزعون عنه سلطانه ليفنوا ويبيدوا إلى المنتهى. والمملكة والسلطان وعظمة المملكة تحت كل السماء تعطى لشعب قديسي العلي "الله" ملكوته ملكوت أبدي وجميع السلاطين إياه يعبدون ويطيعون إلى هنا نهاية الأمر" سفر دانيال الاصحاح التاسع

و تعالوا معا لنعرف من هو هذا الملك الروماني صاحب الإفك العظيم على الله عزّ وجل ّ.. والذي تحدثت عنه البشارة أعلاه و صفاته تتلخص فيما يلي:
- أنه من ملوك الروم.
- أنه سيأتي بعد عشرة ملوك سابقين عليه.
- أن سياسته ستكون مخالفة للعشرة ملوك الذين سبقوه.
- أنه سيغلب ثلاثة ملوك.
- أنه سيحارب المؤمنين ويبتلون به.

- و أنه سيُغيّر أعيادهم .
- و أنّه سيُغير دين المؤمنين وشريعتهم .. وقد ذكر الدين باسم الشريعة Law
- أنّه ذكي وداهية فالقرن الذي يمثله يتميز بأن له لسان وعيون.
- أنّه سيتكلم بكلام عظيم ضد الله عزوجلّ.
- أنّ حكمه سيستمر لمدة ثلاثة أحقاب زمنية ونصف إلى أن تقوم مملكة الله فتنتزع الأرض المباركة من حكمه .. إنه قسطنطين بلا شك.. إن المملكة الرابعة هي مملكة الرومان بلا شك .. فما بقي إلاّ أن نبحث في التاريخ الروماني عن عشرة ملوك تبعهم ملك يختلف عنهم ويحمل المواصفات المذكورة أعلاه.

- تذكر كتب التاريخ أسماء العشرة الأباطرة الذين قاموا بتعذيب اتباع المسيح عليه السلام واضطهادهم وهم: نيرون ودوميشان وتراجان واوريلياس وسيبتيمياس سويسرس ومكسيمن وديسيوس وفالريان وأوريليان وديوكليتيان.

- وهنا نستدل بقول أحد النصارى وهو ناشد حنا فـي كتابـه دانيال آية آية الطبعة الثانية ص 53: "ثم في أيام الأباطرة العشرة الذين اضطهدوا المسيحيين اضطهاداً مريراً" .. والإشارة إلى هؤلاء العشرة أباطرة الذين حكموا الأرض المباركة مناسبة هنا لموضوع البشارة الذي يستعرض تعاقب الممالك والملوك الظلمة السابقين لمجيء مملكة الله لحكم الأرض المباركة.

- وقد جاء بعد هؤلاء الأباطرة العشرة قسطنطينُ (305 -337 م) كحاكم بسياسة مختلفة تماماَ عن سابقيه فبدلاَ من مواصلة الحرب على النصرانية .. سعى إلى مزجها بالوثنيات أيام عصره وتوحيدها في دين واحد تتبناه الدولة .. توحيداً وتثبيتاً لها كما يذكر المؤرخون .. وقسطنطين هو الذي حارب ثلاثة ملوك .. فقد كان للإمبراطورية حاكم أو إمبراطور واحد حتى عهد قسطنطين حيث أصبحت الإمبراطورية الرومانية للمرة الأولي بتاريخها تحت حكم أربعة أباطرة .. كل منهم على جزء مستقل .. وجاء قسطنطين إلى الحكم عام 305 م ليجد أمامه ثلاثة أباطرة آخرين هم فاليريوس ليسنيوس Valarius Licinius وماكسيمن دانا Maximin Dana في الجزء الشرقي من الإمبراطورية وماكسنتيوسMaxentius بجانبه في الجزء الغربي من الإمبراطورية.

- اتفق قسطنطين مع ليسنيوس Licinius الذي صاهره وزوّجه أخته قسطنطينه Constantia وارتبط معه بحلف في ميلانوعام 313م قبل معركة الأخير مع خصمه ومنافسه بالشرق ماكسيمن دانا Maximin Dana فقضى قسطنطين على ماكسنتيوس الذي ينازعه حكم الجزء الغربي في معركة جسر ميلفيان (Milvian Bridge) عام 312 م . ثم ساعد صهره ليسنيوس (Licinius) في التخلص من خصمه ماكسيمن دانا في السنة التالية ثم تواجه مع ليسنيوس نفسه بعد ذلك في سلسلة من الحروب بدءاً من عام 313 حتى غلبه عام 323 م باستسلام ليسنيوس ومعه ثلاثين ألفاً شريطة الحفاظ على حياته إلا أنّ قسطنطين غدر به بعد ستة أشهر من استسلامه وقتله عام 324 م واسترق ابنه الذي كان يوما من الأيام متوجاً مع ابن قسطنطين كخلفاء للأباطرة ( قياصرة) .. فقضى قسطنطين بذلك على ثلاثة أباطرة.

- وكان وثنياَ يؤمن بعبادة الشمس وأنها الإله الأوحد وملأ بشعار ديانته الوثنية هذه كل شعارات الدولة وأعلامها وعملتها ونصب لها التماثيل في كل ناحية وتصرف طيلة عمره كله كرئيس كهنة ديانة عبادة الشمس وسمي عهده بعصر إمبراطورية الشمس و من الثابت أنه لم يعمد كمسيحي إلا عند احتضاره عام 337.

- وقد سعى قسطنطين بمكر إلى خلط الأديان وتقريبها وتوحيدها لتكون للدولة ديانة واحدة متجانسة ومتعايشة ويذكر هنا أن قضية الإيمان لدى قسطنطين هي باختصار قضية سياسية وأي إيمان سيدعم هدف الوحدة فسيُعامل بتلطف وإذ يبني قسطنطين كنيسة في ناحية من المدينة ينصب صنماَ لمعبودهم الأم سيبيل وآخر للشمس المعبودة في نواحي أخرى من المدينة كما صنع بالقسطنطينية عند افتتاحها عام 330 م ( أي بعد مجمع نيقية بسنوات)



- وحتى تكسب ودّه الكنيسة النصرانية التابعة لمدرسة بولس فقد جارته فيما يريد فاتخذت يوم الشمس sun-day أو الأحد بالعربية اتخذته يوماَ للراحة الأسبوعية بدلاَ من السبت الذي كان النصارى بخلفية دينهم اليهودية مازالوا يعظمونه وكان كل يوم من أيام الأسبوع ينسب لكوكب فالسبتSatur-day هو يوم زحل Saturn والأحد Sun-day هو يوم الشمس Sun والاثنين Mon-day هو يوم القمر Moon وكان قسطنطين عام 321 م قد أصدر أمراَ بإغلاق المحاكم في يوم الشمس ( يوم الأحد) واعتبره يوم الراحة الأسبوعية وتبعته في ذلك الكنيسة النصرانية وقامت الكنيسة فاتخذت من يوم ولادة الشمس ( يوم التحول عن الشتاء بالجزء الشمالي من الكرة الأرضية أو بدء تطاول النهار بعد بلوغ تقاصره منتهاه) وهو يوم 25 ديسمبر اتخذته يوماً وعيداً لميلاد للمسيح وقد كان عيداَ للوثنيات التي ألّهت الشمسَ وعبدتها بفارس والروم كما هو ثابت.



- و كانت أشد نقاط التغيير بالمسيحية هي دعوة قسطنطين لمجمع نيقيةNicaea عام 325 م وقد اجتمع عدد كبير من علماء المسيحية ذكر بعض المؤرخين أنه تجاوز الألفين ولكن قسطنطين تبنى رأي أقلية ( 318 قسيساً) قائلة بتأليه المسيح وتدخل مباشرة- على وثنيته- في صياغة النص العقدي الذي تبناه مجمع نيقية وفرضه على كل المسيحيين بالإمبراطورية واعتبر أن كل ما يخالف ذلك هرطقة وردّة.

- وكان من أخطر ما أقدم عليه إصداره مرسوما في العام التالي لمجمع نيقيه بمصادرة وتدمير كل أعمال وكتابات المناهضين لقرارات نيقيه ثم إصداره عام 331 م أمرا بإصدار نسخاً جديدة من الكتاب المقدس مما اعتبره مؤلفوا المرجع The Messianic Legacy "واحداً من أهم القرارات الأحادية التي أثرت على كل التأريخ المسيحي ويذكر هنا أن الإمبراطور ديوكليتيان كان قد أحرق كل ما أمكن الحصول عليه من الكتب المسيحية ويرى المؤلفون للمرجع أعلاه أن هذا قد أخلى المجال لأصحاب نيقيه للحذف والزيادة في الكتب بما يرونه متفقاً مع عقيدتهم. حتى يذكر المؤلفون أعلاه " أنه من بين الخمسة آلاف نسخة قديمة موجودة للعهد الجديد ( الأناجيل والرسائل المسيحية) لا توجد نسخه واحدة سابقة للقرن الرابع الميلادي. وفي هذا يذكر مؤلفو كتاب The messianic Legacy أعلاه يقولون : "إن من العدل القول بأن المسيحية التي نعرفها اليوم لم تنبثق من أيام عيسى بل من مجمع نيقيه ولأن مجمع نيقيه كان جلّه من صنع يديّ قسطنطين فإنّ المسيحيّة (أي مسيحيّة اليوم ) مدينة له بالفضل".

- ومن هنا فقسطنطين هو الملك الروماني الذي جاء بعد عشرة يختلفون عنه ضمن المملكة الرابعة وهو الذي هزم ثلاثة أباطرة روم آخرين وهو الذي غيّر أعياد المؤمنين الأسبوعية والسنوية وغيّر دينهم وغير كتبهم وطارد المؤمنين الصادقين وصادر كتبهم و حرقها وهو الذي استغل بدهاء ومكر كما يذكر المؤرخون الدين ليوحد مملكته ويثبت حكمه وهو الذي تكلم على الله بكلام عظيم حين تبنى القول بأن لله ابناَ وصاغ بنفسه للنصارى – كما تذكر جميع المصادر- عبارة أن الابن مولود من الأب لكنه مساو له ومؤلف من نفس مادته .. تعالى الله عما يقولون علواً كبيرا ً.. هذه العبارة التي أصبحت جوهر عقيدة كل النصارى وقد ذكر في كتاب الله العزيز المرسل إلى خاتم الأنبياء أن هذه الكلمات تكاد تتفطر لها السماوات .. فقسطنطين بذلك هو الملك الروماني الذي تكلم ضد العلي عزّ وجل ّ.. هذا وقد استمرت الأرض المباركة محكومة من قبل قسطنطين وخلفائه بطراز جديد من الحكم الروماني حتى دخـلت تماما فـي ظـل الخلافة الإسلامية ( مملكة الله المنتظرة) بعد 334 عاما ميلاديأً (من عام 305 م حتى 638 م وكان فتح القدس عام 638م أي بعد 346 عاما تماماً من الأعوام القمرية اليهودية أو بعد ثلاثة قرون ونصف قرن ( ثلاثة أزمنة ونصف) من بدء حكم الملك الروماني المفصلة صفاته بوضوح بالبشارة أعلاه وقد قال بعض النصارى أن مدة حكم هذا "الملك الضال" كما لقبوه ستستمر لخمسة وثلاثين عاما (فهماً من أخبار النبوءة بأنها ثلاثة فترات زمنية ونصف) وهو فهم ينطبق أيضاً على مدة حكم قسطنطين المباشرة والتي استمرت حوالي 34 عاما قمرياً على التقويم اليهودي أو تزيد .. وهذا من تمام انطباق صفات الملك الخبيث المذكور بالبشارة على شخصية قسطنطين أن تنطبق على فترة حكمه المباشر أو على فترة الحكم الذي أنشأه على الأرض المباركة بفلسطين مدة ثلاثة أزمنة ونصف سواءً فسر الزمن بعقد أو بقرن.

- إنه لو وُصف قسطنطين بصفة واحدة لكفت لتحديده فمَن مِن أباطرة الروم مَن يشاركه في أي صفة منها؟ فكيف وقد وصف بعشر صفات لا يشاركه في أي منها أحد؟ .. فهو الملك الروماني الذي جاء بعد عشرة ملوك قبله لكنه مختلفا عنهم وهو الذي تخلص من ثلاثة ملوك آخرين وهو الذي غير أعياد المؤمنين الأسبوعية والسنوية وليس في التأريخ من يشاركه في ذلك وهو الذي غيّر دين المؤمنين وكتبهم وهو الذي تقوّل على الخالق عزّ وجل بكلام عظيم جداً وهو الملك الماكر الخبيث الذي استخدم ذكاءه في المكر بالمؤمنين ومُيّز في النبوة بأنه القرن ذو الفم والعينين الأشد من القرون قبله وهو الذي اضطهد المؤمنين وطاردهم وهو الذي استمر الحكم الذي وضعه بالأرض المقدسة مدة ثلاثة قرون ونصف تامة على الحساب القمري المستخدم بالتوراة.. أبعد كل هذا يبقى هناك أي مجال لأي تفسير بديل.. وهل يزيدنا ذكر اسم قسطنطين يقينا بأنه هو الملك المقصود بعد أن اجتمعت كل هذه الصفات ولم يجتمع لأي ملك آخر منها شيء.


من مواضيعي
0 معنا عضو جديد وهو - bmegrjuett
0 نقض علمي لمذهب الملحدين الذين ينكرون استمرار وجود الروح
0 eman333 لقد تم تسجيل !
0 مرحبا بك معنا يا electrobox
0 مجلة براهين - العدد الرابع
0 الأدلة النقلية والعقلية على فساد مبدأ الصلب والفداء
0 مرحبا بك معنا يا h-n
0 أبو يعلى المصري لقد تم تسجيل !

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القرآن

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:08 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009