ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كُفُواً أحد

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كُفُواً أحد

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-09-2017, 12:42 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كُفُواً أحد

.

يتفق المسيحيون مع المسلمين في ما جاء بهذه السورة. ولو أننا كنا نصوغها بصورة جديدة: قل هو الله أحد، الله الصمد، ما وُلد ولا ولدْ، وما له كفو أحد للأسباب التالية:

(1) في لم يلد ولم يولد خطأ زمني، فلا يمكن أن كائناً يلد قبل أن يولد!

(2) لم يلد ولم يولد تنفي الميلاد في الماضي فقط. أما ما وُلِد ولا وَلَدْ فتشمل كل زمان ومكان.

(3) ثم أليس اقتراحنا أبلغ، علاوة على أنه أصحّ؟!

ونحن المسيحيين نفضّل أن نتلو كلمات هذه السورة مصحَّحة. فالله بالمعنى الحرفي ما وُلد، ولا وَلَد

تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير/ الرازي (ت 606 هـ) مصنف و مدقق



اقتباس:








يتفق المسيحيون مع المسلمين في ما جاء بهذه السورة. ولو أننا كنا نصوغها بصورة جديدة: قل هو الله أحد، الله الصمد، ما وُلد ولا ولدْ، وما له كفو أحد







كذب ... لأن كلمة "أحد" لها معنى مخالف تماماً لما يؤمن به أهل الصليب

وهذا دليل على صدق قولي

هل جهل القرآن فكرة التثليث للآلوهية ؟
.
http://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=585
.







اقتباس:








في لم يلد ولم يولد خطأ زمني، فلا يمكن أن كائناً يلد قبل أن يولد!







لم قدم قوله: { لَمْ يَلِدْ } على قوله: { وَلَمْ يُولَدْ } مع أن في الشاهد يكون أولاً مولوداً، ثم يكون والداً؟

الجواب: إنما وقعت البداءة بأنه لم يلد، لأنهم ادعوا أن له ولداً، وذلك لأن مشركي العرب قالوا: الملائكة بنات الله وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصـارى المسيح ابن الله ولم يدع أحد أن له والداً فلهذا السبب بدأ بالأهم

فقال: { لَمْ يَلِدْ } ثم أشار إلى الحجة فقال: { وَلَمْ يُولَدْ } كأنه قيل: الدليل على امتناع الولدية اتفاقنا على أنه ما كان ولداً لغيره.






اقتباس:








لم يلد ولم يولد تنفي الميلاد في الماضي فقط. أما ما وُلِد ولا وَلَدْ فتشمل كل زمان ومكان.







لماذا اقتصر على ذكر الماضي فقال: { لَمْ يَلِدْ } ولم يقل: لن يلد؟

الجواب: إنما اقتصر على ذلك لأنه ورد جواباً عن قولهم ولد الله والدليل عليه قوله تعالى:
{ أَلاَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ وَلَدَ ٱللَّهُ }
[الصافات: 151، 152]

فلما كان المقصود من هذه الآية تكذيب قولهم وهم إنما قالوا ذلك في الماضي، لا جرم وردت الآية على وفق قوله.

ولم قال ههنا: { لَمْ يَلِدْ } وقال في سورة بني إسرائيل:
{ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً }
[الإسراء: 111]

الجواب: أن الولد يكون على وجهين:

أحدهما: أن يتولد منه مثله وهذا هو الولد الحقيقي

الثاني: أن لا يكون متولداً منه ولكنه يتخذه ولداً ويسميه هذا الاسم، وإن لم يكن ولداً له في الحقيقة، والنصارى فريقان:

منهم من قال: عيسى ولد الله حقيقة

ومنهم من قال: إن الله اتخذه ولداً تشريفاً له كالآريوسيّة ، كما اتخذ إبراهيم خليلاً تشريفاً له

فقوله: { لَمْ يَلِدْ } فيه إشارة إلى نفي الوالد في الحقيقة، وقوله: { لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا } إشارة إلى نفي القسم الثاني، ولهذا قال:

{ لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَم يَكُنْ لَّهُ شَرِيكٌ فِى ٱلْمُلْكِ }
[الإسراء: 111]

لأن الإنسان قد يتخذ ولداً ليكون ناصراً ومعيناً له على الأمر المطلوب، ولذلك قال في سورة أخرى:

{ وَقَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ هُوَ ٱلْغَنِىُّ }
[يونس: 68]

وإشارة إلى ما ذكرنا أن اتخاذ الولد إنما يكون عند الحاجة

وقد نفي كونه تعالى والداً ومولوداً، هل يمكن أن يعلم بالسمع أم لا، وإن كان لا يمكن ذلك فما الفائدة في ذكره ههنا؟

الجواب: نفي كونه تعالى والداً مستفاد من العلم بأنه تعالى ليس بجسم ولا متبعض ولا منقسم، ونفي كونه تعالى مولوداً مستفاد من العلم بأنه تعالى قديم، والعلم بكل واحد من هذين الأصلين متقدم على العلم بالنبوة والقرآن، فلا يمكن أن يكونا مستفادين من الدلائل السمعية. بقي أن يقال: فلما لم يكن استفادتهما من السمع، فما الفائدة في ذكرهما في هذه السورة؟ قلنا: قد بينا أن المراد من كونه أحداً كونه سبحانه في ذاته وماهيته منزهاً عن جميع أنحاء التراكيب، وكونه تعالى صمداً معناه كونه واجباً لذاته ممتنع التغير في ذاته وجميع صفاته، وإذا كان كذلك فالأحدية والصمدية يوجبان نفي الولدية والمولودية، فلما ذكر السبب الموجب لانتفاء الوالدية والمولودية، لا جرم ذكر هذين الحكمين، فالمقصود من ذكرهما تنبيه الله تعالى على الدلالة العقلية القاطعة على انتفائهما.

هل في قوله تعالى: { لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ } فائدة أزيد من نفي الولدية ونفي المولودية؟

قلنا: فيه فوائد كثيرة، وذلك لأن قوله: { ٱللَّهُ أَحَدٌ } إشارة إلى كونه تعالى في ذاته وماهيته منزهاً عن التركيب، وقوله: { ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ } إشارة إلى نفي الأضداد والأنداد والشركاء والأمثال وهذان المقامان الشريفان مما حصل الاتفاق فيهما بين أرباب الملل والأديان، وبين الفلاسفة، إلا أن من بعد هذا الموضع حصل الاختلاف بين أرباب الملل وبين الفلاسفة، فإن الفلاسفة قالوا: إنه يتولد عن واجب الوجود عقل، وعن العقل عقل آخر ونفس وفلك، وهكذا على هذا الترتيب حتى ينتهي إلى العقل الذي هو مدبر ما تحت كرة القمر، فعلى هذا القول يكون واجب الوجود قد ولد العقل الأول الذي هو تحته، ويكون العقل الذي هو مدبر لعالمنا هذا كالمولود من العقول التي فوقه، فالحق سبحانه وتعالى نفي الوالدية أولاً، كأنه قيل: إنه لم يلد العقول والنفوس، ثم قال: والشيء الذي هو مدبر أجسادكم وأرواحكم وعالمكم هذا ليس مولوداً من شيء آخر، فلا والد ولا مولود ولا مؤثر إلا الواحد الذي هو الحق سبحانه.


اقتباس:








ونحن المسيحيين نفضّل أن نتلو كلمات هذه السورة مصحَّحة. فالله بالمعنى الحرفي ما وُلد، ولا وَلَدْ!







إن كان إيمانكم { ما وُلد، ولا وَلَدْ } ، فمن التي ولدته العذراء في الزريبة وضاجعته مع الحيوانات وسط وروث البهائم .؟ ومن التي أرضعته ونظفتهه من بوله وبرازه وبكائه ؟ من الذي أرضعته وسهرت عليه وهو طفل يبكي ليرضع ليسمن ويكبر ؟ أليس ربكم ؟

(2)
(1)



من مواضيعي
0 دحض شبهة اتهام الرسول صلى الله عليه وسلم بالسحر
0 فوازيييييييييييييييييير
0 الوحدانية و الثالوث
0 سورة يوسف لطائف قانونية
0 ديوان الفرزدق
0 لماذا يمنع الله الكفار الهداية ؟ ولماذا يسلطهم أحيانًا على المسلمين ؟ وأسئلة أخرى
0 سعيد بن عامر
0 معرفة الرسول

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أخي،, الله, الصمد،, يولد،, كُفُواً

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:48 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009