ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى الرد علي مواقع و مؤلفات
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الرد علي كتاب من الاعظم

ملتقى الرد علي مواقع و مؤلفات


الرد علي كتاب من الاعظم

ملتقى الرد علي مواقع و مؤلفات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-16-2017, 11:31 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي الرد علي كتاب من الاعظم

ترجمة المؤلف
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله
الشيخ عمار صالح موسي هو احد دعاة السودان المختصين في مجال دعوة النصاري والرد علي شبهاتهم
وله نشاط واسع في هذا المجال داخل وخارج السودان
حاز الشيخ شهادة العالمية من الجامعة السلفية بالهند وكان موضوع رسالته الرد علي شبهة اقتباس القران من كتاب النصاري المفدس
وله عدد من المؤلفات في هذا المجال منها
1-القران الكريم وشبهة الاقتباس من الكتاب المقدس
2-الصليب الي مثواه الاخير(وقد صودر بعد طباعته)
3-هل صلب المسيح ام رفع
4-محمد والمسيح ايهما هو الاعظم(رد علي عبد المسيح وزملائه)
5-الارهاب عقيدة نصرانية
6-الرد علي شبهات المنصرة الصينية
7-دفاعا عن الشيخ احمد ديدات
وغيرها من المؤلفات والمقالات
وله كذلك عدد من المناظرات مع المنصرين داخل وخارج السودان
تقديم الفصل الاول المقارنه عن طريق الانجيل


بسم الله الرحمن الرحيم
أن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا .
وبعد
( المسيح ام محمد أيهما اعظم ؟ سؤال لابد من جوابه )
عنوان الكتاب من إصدارات ( دار الشبيبة ) او ( نداء الرجاء ) بقلم عبدالمسيح وزملاؤه وهذا الكتاب ملئ بالمغالطات والافتراءات وقلة الأدب علي النبي صلي الله عليه وسلم وهذا ليس بالغريب علي مؤسسة ( دار الشبيبة ) الحاقدة علي الإسلام وأهله
فكل إصداراتها قائمة علي الأكاذيب والمقارنات الخاطئة المتحيزة وهذا معروف لكل شخص مهتم بأمر مقارنة الأديان ، وسوف اضرب مثالين حتى أعطى القارئ المنصف خلفية صادقة عن هذه المؤسسة الحاقجة ومن إصداراتها .
المثال الأول
1- كتاب بعنوان ( الصلب في الانجيل والقران )
انظر لهذا العنوان هل يوجد في القران الكريم ما يبين إلى صلب المسيح عليه السلام ام العكس تماما ؟ والإجابة هي العكس تماما ولو سئل أي مسلم مهما كان مستواه
وتعليمه الديني او الدنيوي لاجاب بان المسيح عليه السلام لم يصلب وهذه الإجابة مبينة علي القران الكريم نفسه قال تعالي ( وما ورد في قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم ) النساء آية (159) بالرغم هذه الآية الصريح في عدم صلب المسيح عليه السلام الا ان اسكندر جديد كاتب ( دار الشبيبة ) يغالط ويكابر ويؤكد لنا من خلال كتابه هذا ان القران الكريم يقول بصلب المسيح عليه السلام !!!
المثال الثاني
2-المسيحية في الإسلام
للكاتب إبراهيم لوقا وفي هذا الكتاب ادعي الكاتب وجود ألوهية المسيح في القران الكريم وكذلك الثالوث بل كل العقيدة النصرانية وتغافل هذا الكتاب عن آيات
قرآنية كثيرة تبطل دعواه منها قوله تعالي ( لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم ) المائدة آية (73) وهكذا كل إصدارات ( دار الشبيبة ) تقوم علي الأكاذيب والمغالطات وعدم الأمانة في النقل ومع هذه الصفات السيئة الكثيرة التي يتصف بها كتاب ( دار الشبيبة ) الا ان هنالك صفة لا يشاركهم فيها أحد ألا وهي ( الفبركة
) وحسن اختراع القصص الوهمية والادعاء بأنها قصص حقيقية فكم من قصة ملفقة واضحة الكذبخيالية بعيدة عن الواقع الذي نعيشه ولكنها في إصدارات ( دار الشبيبة ) قصة حقيقية واقعية وما هذه القصة التي نحن ألان بصددها عنكم ببعيد ، أقوى دليل علي ان هذه القصص مكذوبة هو نهاية هذه القصص بفوز النصارى ( بالجولة ) وانهزام المسلمين ، بل تصور هذه القصص علماء المسلمين بأنهم أقزام أمام علماء النصارى ويتهربون منهم ولا سبيل لمواجهتهم الا بالسلطات الحاكمة المسلمة ، وهذا شئ مخالف للواقع فعلماء النصارى ليس لهم حجة قوية الا من خلال هذه القصص الوهمية أما علي الواقع الذي نعيشه فعلماء النصارى يعرفون تماما اكثر من غيرهم انهم لا يستطيعون مقارعة علماء المسلمين الحجة ولذلك يتهربون منهم وما من عالم نصراني ناظر عالم مسلم الا خاب وخسر ولذلك الكنائس تمنع القساوسة من هذه المناظرات خوفا من الهزيمة كيف لا تمنعهم وقد تجرعت الكنيسة في جميع أنحاء العالم هزائم مريرة من علماء المسلمين ؟ ولذلك اليوم نجد المسلمين هم الوحيدون الذين يوثقون هذه المناظرات ويفتخرون بها وذلك عن طريق طبعها في مجلدات او أشرطة فيديو او كاسيت . وانظر معي يا أخي الكريم الي عدد المناظرات التي تمت بين المسلمين والنصارى لا يوجد مناظرة واحد اهتمت بها الكنيسة وسلطت عليها الإعلام بل نجد العكس تماما فالمسلمون هم الوحيدون الذين يسلطون الأضواء عليها لماذا يا ترى ؟ الإجابة معروفة لدي المسلم والنصراني والان لو طلب أي عالم مسلم من اسكندر جديد او عبد المسيح او منيس عبد النور او أي عالم نصراني مناظرة في وسائل الأعلام او في قاعة كبرى علي ملا من الناس لرفضوا جميعا ذلك فقد اخذوا العبرة من أسلافهم ومعاصريهم الذين ناظروا علماء المسلمين فلا يريدون لا نفسهم نفس المصير


محمد صلي الله علية وسلم اعظم شخص مشى علي هذه الأرض
والان لنعود لموضوع البحث وهو الرد علي كتاب ( من هو الأعظم المسيح ام محمد ؟ سؤال لابد من جوابه )
فقد ادعي عبد المسيح وزملاؤه أنها قصة واقعية كعادة كتاب ( دار الشبيبة ) وملخص هذه القصة ان أحد خدام الرب في إحدى البلدان العربية كان يقوم بزيارة السجون للمساجين طريق الحياة علي حد زعمهم وكان السجناء خليط من المسلمين والنصارى ، وذات يوم اقفل المساجين الباب علي خادم الرب المزعوم ومنعوه من الخروج الا ان يرد علي سؤالهم وهو ( من هو الأعظم محمد ام المسيح ؟) فوعدهم بالإجابة علي سؤالهم ولكن ليس من الأناجيل وانما من القران الكريم والسنة المطهرة
وفي النهاية كانت الإجابة مذهلة وهي ان المسيح اعظم من محمد وافضل منه في كل شئ .
وعليه أقول لو كانت هذه القصة حقيقية او خيالية فمحمد رسول الإسلام صلي الله عليه وسلم افضل من عيسى عليه السلام الذي ورد ذكره في القران الكريم والسنة المطهرة وكذلك افضل من مسيح الأناجيل الذي ورد ذكره فيها ( متي ، مرقس ، لوقا ، يوحنا ) أيضا هذا الكتاب ( من هو الأعظم المسيح أم محمد ؟) يوضح مدي الحقد الذي يحمله علماء النصارى للنبي محمد صلي الله عليه وسلم وبالذات كٌتاب دار الشبيبة ) .
وبما ان السؤال مطروح للإجابة عليه فسوف نجاوب عليه ولكن قبل ذلك نبطل إجابة عبد المسيح وزملاؤه وتعند الأكاذيب والأباطيل التي جاءوا بها ولن تكون أجابتنا من القران الكريم والسنة المطهرة فقط وانما أيضا من الأناجيل وذلك لكي نثبت لعبد المسيح وزملاؤه ان محمد رسول الإسلام صلي الله عليه وسلم افضل من المسيح عيسى بن مريم عليه السلام الذي ورد ذكره في القران الكريم والسنة المطهرة وكذلك افضل من مسيح الأناجيل ( متي مرقس ، لوقا ، يوحنا ) وذلك لان المسيح الذي ورد ذكره في القران الكريم يختلف عن المسيح الذي ورد ذكره في هذه الأناجيل وسوف يعلم القارئ هذه الحقيقة من خلال متابعته هذا البحث .
كما أرجو من القارئ الكريم أن يلتمس لي العذر إذا وجد في ردى حدة وقسوة فالأمر يتعلق بأحب شخص ألينا فماذا عسانا فاعلين إذا أهين وأسئ إليه ؟ فلم يراعي عبد المسيح وزملاؤه مشاعر المسلمين ولم يتورع قلمه في العبارات التي يكتبها فهي عبارات جارحة مستفزة الي الحد البعيد ولا سبيل لنا الا ردعه هو وزملاؤه حتى لا يتطاول علي اعظم شخص مشى علي هذه الأرض فهو سيد الأولين والآخرين صلي الله عليه وسلم


ولادة محمد وولادة المسيح

مناقشة افتراءات عبد المسيح وزملاؤه

وفي هذا الجزء سوف نأتي بكلام عبد المسيح وزملاؤه ومن ثم أقوم بالرد عليه مباشرة في كل جزئية أتى بها الفرية الأول

ولادة محمد وولادة المسيح

تحت هذا العنوان ادعي عبدالمسيح وزملاؤه أن محمد ولد من أب وأم مثل باقي البشر بينما ولد المسيح بطريقة غير طبيعية من أم بدون أب واستدلوا علي ذلك بسورة النساء الآية (171) وسورة الأنبياء الآية (91) وسورة التحريم الآية (12) ولكنهم لم يوردوا نص الآيات بل أرقامها فقط ، ثم كانت خلاصة كلامهم من النقطة الأولى هي ( ليس المسيح أذن آنسانا عاديا بل روح الهي وبنفس الوقت جسد عادي ؟ إذ ولد من روح الله ومن مريم العذراء . لم يولد محمد من روح الله إنما ولد من أب حق وأم حقه ؟ فهو جسد عادي فقط لاروح الهي )(1)

أقول ردا علي ذلك جرت العادة عند النصارى وبالذات كتاب (دار الشبيبة) بنز النصوص وعدم الأمانة في النقل، لقد ادعي عبدالمسيح وزملاؤه ان خادم الرب المزعوم قال للسجناء (سوف اترك القران والحديث ان يعطيكم جوابا مقنعا ) (2) وإذا كان الأمر كذلك هل ورد في القران الكريم او الحديث ان المسيح روح الهي بمعني اله ؟

ولماذا لم يأت بنص الآية الأولى واكتفي بذكر رقمها فقط ؟

1- من هو الأعظم المسيح ام محمد ؟ صفحة 2

2- المصدر السابق نفسه صفحة 2


الإجابة هي لان ذكر نص الآية يظهر كذبة ويبطل دعواه ونص الآية هو ( يا أهل الكتاب لا تفعلوا في دينكم ولاتقولوا علي الله الا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الي مريم وروح منه فأمنوا بالله ورسوله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله اله واحد سبحانه ان يكون له ولد له ما في السموات وما في الأرض وكفي بالله وكيلا ) والشاهد من الآية الكريمة أنها تنهي النصارى عن الغلو في المسيح وتوضح لهم ان المسيح بشر فقط وليس اله كما تفيد الآية الكريمة بطلان عقيدة الثالوث التي يعتقدها عبد المسيح وزملاؤه

أما بخصوص الآيتين (91) الأنبياء و(12) التحريم ( والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وجعلناها وابنها آية للعالمين ) ( ومريم أبنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين )

عبد المسيح وزملاؤه كلمة روحنا بروح الله أي جزءا من الله ، وقد يتساءل

المسلم

لماذا فسر عبدالمسيح الآية بهذه الطريقة هل هو جاهل الي هذا الحد ام يتجاهل ؟

والإجابة هي ان عبدالمسيح غير جاهل يفهم هذه الآية وتفسيرها ولكنه صاحب هوى يريد ان يفسر الآيات القرآنية وفق أناجيله المحرفة ولكن لا باس ان نوضح المسالة للنصارى الذين يكتب لهم عبدالمسيح ومن علي شاكلته فهم لا يعرفون القران الكريم الأمن خلال كتابات هؤلاء الحاقدين وردت كلمة روح في القران الكريم تفيد معاني عدة وكل معني يفهم من خلال سياق الآية نفسها التي وردت فيها كلمة روح فمثلا ورد قوله تعالي (

يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ) الإسراء آية (85)

والمعني بالروح في هذه الآية هي روح الإنسان والتي إذا فارقته فارق الحياة ، أيضا تأتى كلمة روح في القران الكريم ( فأرسلنا أليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا ) مريم آية (17) بمعني جبريل عليه السلام وهو ملك من الملائكة وهكذا نجد الروح في القران الكريم علي حسب سياق الآية ، أما الآيات التي استدل بها عبدالمسيح وزملاؤه في القران الكريم علي الوهيه المسيح فهنالك الكثير من الآيات القرآنية مثلها قال تعالي

بشأن آدم عليه السلام ( فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ) سورة ص آية (72)

فلماذا لم يؤله عبدالمسيح وزملاؤه آدم عليه السلام مثل المسيح عليه السلام

وقبل ذلك لماذا تجاهلوا هذه الآية ؟

أيضا ورد قوله تعالى ( وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه ) الجاثية آية (13)

وعلي حسب مفهوم عبدالمسيح وزملاؤه يصير كل ما في السماوات والأرض إلهة !!!

أيضا بشأن الروح ورد قوله تعالي ( وكذلك أوحينا إليك روحا من امرنا) والمعني به في هذه الآية هو القران الكريم وهكذا نفهم كلمة روح في القران الكريم علي حسب سياق الآية التي ورد فيها لفظ روح (1)

وعليه يبطل كلام عبدالمسيح وزملاؤه

الوعود الإلهية عن محمد والمسيح
يقول عبد المسيح وزملاؤه تحت العنوان ( لقد استمع كل الأنبياء الصالحين إلى كلمة الله ونقلوها بإخلاص مهما كلفهم الأمر . أما المسيح فلم يسمع الوحي بل هو كلمة الله المتجسد وحل فيه سلطان الكلمة الإلهية …….. لم نقرأ في القران عن محمد انه كلمة الله المتجسد إنما نقرأ انه تلقي الوحي ونقله إلى مستمعيه ؟ ولم يبشر الله أمه آمنة بشارة خاصة ؟ ولم ينفخ روحه فيها ………. أما أم المسيح قد ورد اسمها في القران 34 مرة بينما لم يرد اسم أم محمد ولو مرة واحدة ) (2)
أقول هذا كذب وافتراء فلم يقول القران الكريم قط ان المسيح هو كلمة الله المتجسد بل حارب القران الكريم هذه العقيدة الباطلة وكفر من يقول بذلك قال تعالى ( لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم ) المائدة آية (72)
أيضا القول بان المسيح لم يتلق الوحي مثل باقي الأنبياء والرسل فهو كذب محض وعيد المسيح وزملاؤه يعرفون هذه الحقيقة جيدا قال تعالي في كتابه الكريم المحفوظ من التحريف ( ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل ) آل عمران آية (48)
إما مسالة ذكر ام المسيح في القران الكريم وعدم ذكر أم محمد (آمنة) ولو مرة واحدة فهذا مسالة تعطي أفضلية أم المسيح علي أم محمد ولكنها قطعا لاتعطي أي
أفضلية للمسيح علي محمد صلي الله عليه وسلم ( وألا كنا قلنا ان محمد صلي الله عليه وسلم افضل من المسيح لان المسيح حفيد أبناء الزنا حيث حيث يوجد هنالك في سلسلة نسب المسيح مجموعة من أجداده أبناء زنا وذلك علي حسب الأناجيل الموجودة بين يدي النصارى ألان )..

براءة محمد والمسيح

وتحت هذا العنوان أيضا ادعي عيد المسيح وزملاؤه ان القران الكريم شهد للأنبياء والرسل بالخطايا والذنوب ماعدا المسيح فكان دائما بريئا وطاهرا .كما ادعوا أيضا أن القران اثبت المعصية لمحمد ودليلهم علي ذلك ( استغفر لذنبك ) التي وردت في الآيات (55) من سورة غافر و(19) محمد وكذلك الأحزاب (37) بخصوص زيد بن الحارثة ثم ختموا كلامهم بقولهم ( كان محمد أنسانا طبيعيا مولودا من والدين طبيعيين ؟ فعاش حياة الفطرة واخطأ مثلنا واستغفر ربه عن ذنوبه وخطاياه . أما المسيح فولد من روح الله وهو كلمة الله المتجسد وعاش قدوسا وطاهرا منذ حداثته ) (1)
أولا : أقول لعبد المسيح وزملاؤه لقد عصم القران الكريم كل الأنبياء والرسل وانتم تعلمون هذه الحقيقة جيدا وأستطيع ان اجزم أنكم قرأتم كل الكتب التي آلفها علماء المسلمين في عصمة الأنبياء
ثانيا : لقد اثبت كتابك الذي تعتقد فبه عدم العصمة للمسيح حيث ورد في إنجيل مرقس (1:4-11) ان المسيح تعمد من يوحنا المعمدان الذي كان يعمد الناس بمعهودية التوبة لمغفرة الخطايا . وتعمد المسيح من يوحنا المعمدان يعني انه خاطئ مثل البشر وآلا لماذا تعمد ؟.
أيضا كتابك اثبت عدم عصمة المسيح من خلال شربه للخمر والذي هو محرم بنص كتابك
وسوف يرد ذلك في باقي البحث إنشاء الله
إذا لاحجة لعبد المسيح وزملاؤه في هذه الفرية

الوحي لمحمد والمسيح

وهذه الفرية مكررة والإجابات السابقة ترد عليها ولكن عبدالمسيح وزملاؤه أضافوا شبهات أخرى مثل قولهم ( يخبرنا القران ان الله ذاته علم المسيح قبل تجسده الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل )(1) وقبل ذلك زعموا بقولهم ( لم يرسل الله الملاك جبرائيل ألي المسيح ألبته ولم يتقبل المسيح وحيا بواسطة شخص ثالث ) (2)
أقول وهذا كذب أيضا فلقد وضحنا من قبل ان القران الكريم ينفي مسالة التجسد هذه وكفر من يقول بها ، أما قولهم ان الله علم المسيح الكتاب والحكمة التوارة والإنجيل وبدون واسطة شخص ثالث فهذا الكلام حجة عليهم ويدل علي غباء عقولهم وبلادة فهمهم ، لانه كيف يكون جاهلا ثم يتعلم ويكون بعد ذلك الله آهل الله يتعلم ؟ هل علم الله يزيد وينقص ؟
فهذه الآية دليل واضح علي بطلان ألوهية المسيح ، وسؤال آخر هل اذا تعلم المسيح من الله مباشرة هل يعني ذلك ميزة له من دون الأنبياء ؟ الإجابة هي كلا لانه في الإسلام
الوحي بثلاث طرق وهي :ـ
1- وحي الهام
2- كلام من وراء حجاب
3- إرسال ملك ( جبريل عليه السلام )
قال تعالى ( وما كان لبشر ان يكلمه الله ألا وحيا أو من وراء حجاب او يرسل رسولا فيوحي بأذنه ما يشاء انه عليم حكيم ) الشورى آية (51) ولكن ولله الحمد والمنة فقد وضح القران الكريم ان المسيح عليه السلام تلقي الوحي بواسطة الملاك جبريل عليه السلام تلقي الوحي بواسطة الملاك جبريل عليه السلام قال تعالى ( وأتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ) البقرة آية (87) وروح القدس هو جبريل عليه السلام وعليه فليخسأ عبدالمسيح وزملاؤه
أما زعمهم ان المسيح لم يأت بكتاب فالرد علي هذه المغالطة ليس من القران الكريم بل من كتابهم المحرف الذي يعتقدون فيه فقد ورد في إنجيل مرقس ( 8: 35) ( فان من أراد ان يخلص نفسه يهلكها ومن يهلك نفسه من اجلي الانجيل فهو يخلصها ) والشاهد من النص ان المسيح فرق بين نفسه والإنجيل مما يد علي ان كل واحد منهما شئ مستقل بذاته


آيات محمد وآيات المسيح
وتحت العنوان ادعي عبدالمسيح وزملاؤه ان معجزة محمد هي القران فقط وليس أعمالا ، أما معجزات المسيح فهي أعمال ثم بعد ذلك ذهبوا يدلسوا ويفتروا بان معجزات المسيح واعماله لم يعمل أحد مثلها وان هذه الأعمال من تلقاء نفسه ،
والرد علي هذا الكذب من كتابهم الذي يعتقدون فيه حيث ورد في انجيل يوحنا (5: 19) ( لا يقدر الابن ان يعمل من نفسه شيئا ألا ما ينظر الأب يعمل ) وفي سفر أعمال الرسل (2: 22) قول بطرس رئيس التلاميذ لليهود ( أيها الرجال الإسرائيليون اسمعوا هذه الأقوال يسوع الناصري رجل قد تبرهن كم من قبل الله بقوات وعجائب وآيات صنعها الله بيده وفي وسطكم ) فهذا هو المسيح عليه السلام وتلميذه بطرس يقولان ان هذه الأعمال والمعجزات من
الله سبحانه وتعالى وعبد المسيح وزملاؤه يقولون أنها من صنع المسيح وحده !!!!
فمن نصدق نحن المسيح عليه السلام وتلميذه الذي كان معه وعاصره ام نصدق عبدالمسيح وزملاؤه اكذب بشر في النصارى ؟ !!!! أما قول القران الكريم في أعمال المسيح فهو واضح كالشمس فلقد آتي عبد المسيح وزملاؤه بالآيات ومن ضمنها قوله تعالى ( وبأذني ) و ( بآذن الله ) فهي تفيد بأمر الله وليس من عند المسيح ولكن عبدالمسيح وزملاؤه تغافل عنها وفر منها وذهب يفترى ويلبس علي القارئ


موت محمد وموت المسيح

وتحت هذا العنوان يقول عبدالمسيح وزملاؤه ( ان سم اليهود كسر قلبه فمات محمد موتا غصبا عنه علي صدر زوجته عائشة في المدينة المنورة ) (1) أما المسيح ( مات المسيح بإرادته في سلام تام ونقرأ في الإنجيل ان المسيح عرف كيفية موته مسبقا وعين اليوم والساعة لوفاته …….. فمات طوعا لا غصبا …) (2) ألان اختل الميزان تماما فقد ادعي عبدالمسيح وزملاؤه ان خادم الرب المزعوم قال للسجناء سوف اترك القران والحديث ان يعطيكم جوابا مقنعا وهاهو ألان يترك القران والحديث ويقول نقرأ في الانجيل !!!! ما هذا التخبط ؟ هل صار الانجيل واحدا من القران والسنة ؟!!!!
والرد علي هذا الكلام الباطل أقول لو مات محمد صلي الله عليه وسلم ميته طبيعية أو مقتولا فهذا لا يعطي ميزة أفضلية للمسيح ولا الموت قتلا ينقص من قدر محمد صلي الله عليه وسلم وهذا هو يوحنا المعمدان يمدحه المسيح كما ورد في الانجيل ويصفه بأنه افضل شخص ومع ذلك مات مذبوحا فهل قلل ذلك من شانه ؟!!!! بالطبع كلا وإذا رجعنا إلى الإنجيل المحرفة التي بين يدي عيد المسيح وزملاؤه نجد ان المسيح مات شر ميتة وليس في سلام او طوعا من نفسه ولا كما يريد هو ، فلقد مات مصلوبا بالمسامير وهو يبكي ويصرخ والدماء تنزف من كل جسده ، وقبل القبض عليه كان يصلي ألي الله لكي ينجو من الموت وظل الليل كله يتضرع إلى الله حتى يعبر هذه التجربة لوقا (22: 41: 46) ولكن اليهود باغتوه واسروه وضربوه بالشوك ومزقوا ثيابه وبصقوا علي وجهه ثم صلبوه علي حسب الإنجيل المحرفة ومع كل هذا يفترى عبدالمسيح وزملاؤه ويقولون ان المسيح مات بسلام وبرغبته ، وليت شعري إليها افضل شخص مات فى بيته وعند زوجته واهله ام شخص مات على صليب يبكي ويصرخ ويولول وفر منه الحبيب والقريب ؟ يا اهل العقول اخبروا هؤلاء


محمد والمسيح بعد موتهما
وتحت هذا العنوان يقول الهالك الضال عبد المسيح وزملائه (دفن محمد فى المدينة المنورة وقبره معروف حتي الان 0 ويزوره ملايين من الحجاج سنويا مؤمنين ان عظام محمد لا تزال فى قبره ؟ وان نفسه دخلت البرزخ وهو ينتظر يوم الدين العظيم 0 اما المسيح فرفعه الله اليه 0 اذ قال الله يا عيسي اني متوفيك ورافعك الى – سورة ال عمران 3:55

00 لقد وجد قبر المسيح فارغا لانه قام حقا كما اعلن مسبقا 0 اما عظام محمد فلا تزال فى قبره 0 المسيح حي ؟ اما محمد فميت لم يقم بعد من الاموات ولم يصعد الى جنة عدن حتي الان 0 ما اعظم الفرق بين الموت والحياة ! وكما ان الحياة اعظم من الموت ؟ هكذا يكون المسيح اعظم من محمد 0 المسيح هو الحياة الابدية بالذات )(1)
ارايت يا اخي المسلم مثل هذا الحقد تجاه افضل شخص مشي على هذه الارض ؟ ارايت يا اخي المسلم مثل سوء الادب هذا مع النبي صلي الله عليه وسلم ؟ هل رايت مثل هذه الوقاحة فى وصف النبي صلي الله عليه وسلم (عظام محمد) انظر اخي المسلم الى مدي الحقد والكراهية التي يحملها امثال هؤلاء على النبي صلي الله عليه وسلم 0
اقول ردا على هذه الوقاحة فليعلم الجاهل الحاقد عبد المسيح ان اجساد الانبياء لا تاكلها الارض مثل باقي البشر فكل نبي او رسول مرسل من عند الله فجسده محفوظ داخل الارض كما هو الى ان تقوم الساعة وهذا الكلام من السنة التى قال عنها عبد المسيح وزملائه ان خادم الرب المزعوم سوف يكون كلامه منها 0 فقد ورد حديث النبي صلي الله عليه وسلم فيه قال (ان الله عز وجل حرم على الارض اجساد الانبياء ) 0 (1)
الشئ الثاني هو ان عيسي عليه السلام لن يظل حيا هكذا كما زعمت الى ان تقوم الساعة فلقد ورد فى القران الكريم والسنة المطهرة انه سوف ينزل اخر الزمان فيقتل المسيح الدجال ويكسر الصليب ثم يحكم الارض الى ان يتوفاه الله ويدفن فى الارض مثل محمد صلي الله عليه وسلم والدليل على ذلك قوله تعالى من سورة النساء الايتين (158- 159) (بل رفعه الله اليه وكان الله عزيزا حكيما * وان من اهل الكتاب الا ليومنن به قبل موته
ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا) والشاهد هاتين الايتين ان المسيح عليه السلام لم يمت بعد وانما رفع الى السماء وسوف يعود ويموت ويدفن فى الارض مثل محمد صلي الله عليه وسلم 0
وعليه لا حجة لعبد المسيح وزملائه وقولهم باطل مردود عليهم

سلام محمد وسلام المسيح
وتحت هذا العنوان ادعي عبد المسيح وزملائه اولا ا ن محمج ينقصه السلام ولذلك امر الله المسلمين بالصلاة عليه والتسليم كما ورد في سورة الاحزاب (56 - 33) اما المسيح فقد شهد له القران بالسلام منذ ولادته الى ان يموت ويبعث حيا كما ورد ذلك في سورة مريم (19:33)
ثانيا : ادعي عبد المسيح وزملائه ان محمد قام بالحروب والجهاد مرارا وامر بقتل اعداءه والمشركين والمرتدين ثم ذهبوا بعد ذلك يستدلوا بالايات التالية (191) البقرة و (89) النساء و (17) الانفال و (5) التوبة 0
وكان خلاصة كلامهم ان محمد رجل حروب وسافك دماء اما المسيح فلم يامر بقتل الاعداء ومنع اتباعه من سفك الدماء
والرد على الفرية الاولي
اقول : ليس هنالك علاقة بين الصلاة على النبي صلي الله عليه وسلم الذي يتشدق به عبد المسيح وزملائه واذا افترضنا صحة كلامهم ان هنالك علاقة بينهما فهذا لا يعني ان محمد ينقصه السلامم وان هذه الصلوات والتسليم تكمل السلام على محمد فهذا الفهم السقيم هو الذي جعل عبد المسيح وزملائه يعتقدون ان الثلاثة واحد والواحد ثلاثة (اب واله) + ابن (اله) + روح قدس (اله) = 1
ايضا جعلهم هذا الفهم يعتقدون ان ذلك الشخص الذي ظل فى بطن امه مدة تسعة اشهر ثم خرج طفلا رضيعا وظل ينمو ويكبر ويتبول ويتغوط ويبكي هو الله خالق هذا الكون !!!
لك الحمد يا رب ان انعمت علينا بنعمة العقل حتي نميز الحق من الباطل 0
اما الرد على الفرية الثانية
وهو : ايات القتل التى استدل بها عبد المسيح وزملائه لا تفهم بهذه الطريقة التى فهم بها عبد المسيح وزملائه 0 ولكن لنفترض صحة فهمهم لهذه الايات تقول لقد جاء كتابكم العهد القديم الذي لم ينقصه المسيح ملئ بمثل هذه النصوص بل واكثر من ذلك فكتابكم هو الكتاب الوحيد الذي امر بقتل النساء والاطفال انظروا الى سفر العدد (17:31 -20)
اما من رجل السلام ومن هو رجل الحرب فهذا سوف نعرفه فى المقارنة الحقيقية بين محمد صلي الله عليه وسلم ومسيح الاناجيل من خلال هذا البحث


اية الله
وتحت هذا العنوان ذهب عبد المسيح وزملائه الى المقارنة بين

اية الله الخميني

الشيعي وبين المسيح وادعوا انه لا يحق للخميني

ان يسمي نفسه ايه الله لان

هذا الاسم خاص بالمسيح فقط

وانا اقول هذا موضوع لا يهمنا حتي نضيع وقتنا فيه

وسوف نتناول المواضيع المهمة فقط وليس غيرها

رحمة الله
وتحت هذا العنوان ادعي عبد المسيح وزملائه ان المسيح اية للناس ورحمة من الله وكذلك محمد رحمة للعالمين كما قال القران (الانبياء 21:107) ولكن المسيح هو الرحمة الحقيقية لانه لم يات بشريعة يعصب تطبيقها ايضا ادعوا ان المسيح هو الرحمة الوحيدة لان محمد حكم على اتباعه بالدينونة ودخول نار جهنم لان العبادات من صوم وحج وصلاة هذه لا تبررهم بينما يدخل الزناة القتلة واللصوص وكل الخطاة جنة الله بسبب نعمة المسيح لان رحمته لا تهلكهم ولا تدينهم والدليل على ذلك يوحنا (3:17 - 18) 0

اقول ردا على ذلك هكذا يفكر عبد المسيح وزملائه فالذي يطيع الله ويتبع اوامره من صلاة وصوم واعمال صالحة ثم ينتهي بنواهيه فلا يشرك بالله ولا يزني ولا يشرب الخمر ولا يكذب فهو يدخل نار جهنم اما الذي يزني ويشرب الخمر ويسرق فهو يدخل الفردوس بنعمة المسيح !!!!

احمدك واشكرك يا الله ان انعمت على بنعمة الاسلام
خاتمة الفصل الاول
يقول عبد المسيح وزملائه في نهاية مسرحيتهم المخجلة (اصغي المساجين فى غرفة السجن بصمت الى كلمات خادم الرب ونظر البعض اليه بغضب وابرقت من اعينهم البغضة والحقد ؟

بينما كان الاخرون منذهلين ومندهشين اما الاقلية ففرحت بجوابه واستخلصت من كلامه رجاء وتعزية) (1)

اقول عن نظرات الحقد التى قال عنها عبد المسيح وزملائه انها نظر بها السجناء لخادم الرب المزعوم فانها مهما كانت تحمل من حقد فلن تكون مثقال ذرة من الحقد الذي يحمله عبد المسيح وزملائه فى قلوبهم للنبي صلي الله عليه وسلم كما اقول لم اجد من خلال النقاط السابقة اى افضلية للمسيح عليه السلام على النبي صلي الله عليه وسلم

وانما

هي افضلية مصطنعة صنعها عبد المسيح وزملائه فى ذهنهم السقيم القاصر الذي لم يميز الخالق عن المخلوق

مقدمة الفصل الثاني في عقدة المقارنه بواسيطة الكتاب والسنه


من هو الافضل محمد صلي الله عليه وسلم ام المسيح عليه السلام فى الفصل السابق رددنا على شبهات عبد المسيح وزملائه وفى هذا الفصل سوف نوضح من

خلال القران الكريم والسنة المطهرة من هو الافضل وحتي لا اكن كذابا ومدلسا مثل عبد المسيح وزملائه واقول اترك الاجابة للقران الكريم والسنة ثم ادخل الانجيل معهما لا لن افعل ذلك مثلهم فهذا هو عدم الامانة

ولذلك

سوف تكون المقارنة الاولي بين محمد صلي الله عليه وسلم والمسيح عيسي ابن مريم عليه السلام من القران والسنة ثم بعد ذلك تكون المقارنة الثانية بين محمد صلي الله عليه وسلم (القران الكريم والسنة ) ومسيح الاناجيل (متي ، مرقس ، لوقا ، يوحنا )

وبهذه الطريقة تكون المقارنة منصفة وعادلة



من مواضيعي
0 غزواته صلى الله عليه وسلم
0 انفوجرافيك ثلاثة عشر حقيقة مدهشة قد لا تكون تعرفها عن السعودية
0 هل الدين قوة لفعل الخير في العالم؟ مناظرة كريستوفر هيتشينز وتوني بلير
0 بولس يقول يسوع صلب و مات و المسيح عليه السلام لم يُقتل و لم يُصلب
0 هل من علة علمية لتحريم أكل لحم الجوارح وكل ذي ناب
0 الشخصية اليهودية الإسرائيلية والروح العدوانية
0 انفوجرافيك إحصائيات انتشار الإنترنت حسب المناطق في العالم ليناير ٢٠١٤
0 قرار ازالة حلقات الرد على إسلام بحيرى

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاعظم, الرد, كتاب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:04 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009