ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > الشيعه في الميزان
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

نماذج بدعية من شركيات الرافضة

الشيعه في الميزان


نماذج بدعية من شركيات الرافضة

الشيعه في الميزان


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-22-2017, 06:23 PM   #1
الباسم
فارس
 
الصورة الرمزية الباسم
 

افتراضي نماذج بدعية من شركيات الرافضة


نماذج بدعية من شركيات الرافضة
يختلف معنى الشرك عند الرافضة عما هو معروف عند عامة المسلمين، بل عامة العقلاء، وما تنص عليه اللغة، فالشرك في اللغة ضد التوحيد، أما عن الرافضة فالشرك عندهم توحيد، والتوحيد عندهم شرك.
الرافضة أو الشيعة أو الإمامية؛ كلها أسماء تطلق على تلك الفرقة التي شايع أصحابها علياً- رضي الله عنه- على الخصوص، وقالوا بإمامته وخلافته نصاً ووصايةً، إما جليا وإما خفيا، واعتقدوا أن الإمامة لا تخرج عن أولاده، وإن خرجت فبظلم من غيره أو بتقية من عنده، وقالوا الإمامة ركن من أركان الدين، ولا يجوز للرسول إغفاله وإهماله، ويجب القول بالتعيين والتنصيص، وقالوا بعصمة الأئمة عن الكبائر والصغائر، وهم خمس فرق: كيسانية وزيدية وإمامية وغلاة وإسماعيلية، وهناك فرق أخري انقسمت عن هذه الفرق. [معجم ألفاظ العقيدة –عامر عبد الله فالح: (ص:234)– مكتبة العبيكان– ط1-1417هـ،1997م].
وقد تلبست هذه الفرقة، أو الفرق بالعديد من الشركيات التي يرفضها الشرع والعقل، والتي تهدم أهم أساس عقدي قامت عليه الشرائع السماوية، وهو توحيد الخالق جل وعلا، وعليه فقد جعلنا هذه الإطلالة للإشارة إلى عدد من الشركيات المعاصرة التي يقترفها الشيعة ويتعبدون بها، وسنقتصر في هذه الإطلالة كما نوهنا على ما هو حاصل ومشاهد في معتقداتهم، أما ما اندثر منها فليس المقام مقامه.
إشراك أئمتهم مع الله في العبادة:
يختلف معنى الشرك عند الرافضة عما هو معروف عند عامة المسلمين، بل عامة العقلاء، وما تنص عليه اللغة، فالشرك في اللغة ضد التوحيد، أما عن الرافضة فالشرك عندهم توحيد، والتوحيد عندهم شرك.
ولهذا تلاعب الشيعة بالآيات الداعية إلى توحيد الله تعالى ونبذ الشرك، ومن ذلك قوله تعالى: {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ} [سورة الزمر:65].
يقول الدكتور القفاري تعليقاً على تفسير الشيعة لهذه الآية: "جاء في الكافي- أصح كتاب عندهم في الرواية- وفي تفسير القمي- عمدة تفاسيرهم- وفي غيرهما من مصادرهم المعتمدة، تفسيرها بما يلي: "يعني إن أشركت في الولاية غيره"[أصول الكافي: (1/427)]، وفي لفظ آخر: "لئن أمرت بولاية أحد مع ولاية علي من بعدك ليحبطن عملك". [تفسير القمي: 2/251]، [أصول مذهب الشيعة الاثنا عشرية عرض ونقد، د. ناصر القفاري: 2/427].
ثم يقول الدكتور القفاري بعد ذكره أكثر من آية وتحريف الرافضة لها: "هذا ورواياتهم في تأويل نصوص التوحيد والنهي عن الشرك بالمعنى المبتدع عندهم لا تكاد تخلو منها آية من آيات القرآن المتعلقة بالتوحيد، والنهي عن الشرك، ولهذا جعل أحد شيوخهم هذا التأويل قاعدة مطردة في القرآن، فقال: "كل ما ورد ظاهره في الذين أشركوا مع الله سبحانه ربًا غيره من الأصنام التي صنعوها بأيديهم ثم عظموها وأحبوها والتزموا عبادتها وجعلوهم شركاء ربهم، وقالوا: هؤلاء شفعاؤنا عند الله بغير أمر من الله بل بآرائهم وأهوائهم، فبطنه وارد في الذين نصبوا أئمة بأيديهم وعظموهم وأحبوهم والتزموا طاعتهم وجعلوهم شركاء إمامهم الذي عينه الله لهم..".[مرآة الأنوار: ص100]، [أصول مذهب الشيعة، القفاري: (2/432)].
ويضيف الدكتور القفاري: "وهكذا لا تكاد تخلو آية من آيات القرآن من موضوع التوحيد والنهي عن الشرك إلا وراموا تحريفها وتعطيل معناها وتحويلها إلى ولاية علي والأئمة ولو كانت صريحة واضحة بينة"[المرجع السابق :(2/433)].
وهذا هو واقع الشيعة قديماً وحديثاً، وللشيخ الشيعي علي الكوراني تسجيل مرئي يرد فيه على من ينكر دعاء علي- رضي الله عنه- والاستغاثة به، وإشراكه مع الله، يقول فيه: "يا الله بلا يا علي شرك".
سجود الرافضة للقبور والصلاة إليها:
من الأمور المشهورة عند الرافضة السجود إلى قبور أئمتهم وأوليائهم، ولهذا الأمر أصل في دين الشيعة، ومن ذلك ما جاء في كتاب الاحتجاج، ونصه: (كتب الحميري إلى القائم (ع) يسأله عن الرجل يزور قبور الأئمة (ع) هل يجوز أن يسجد على القبر أم لا؟ وهل يجوز لمن صلى عند بعض قبورهم (ع) أن يقوم وراء القبر، ويجعل القبر قبلة، أو يقوم عند رأسه أو رجليه؟ وهل يجوز أن يتقدم القبر ويصلي ويجعل القبر خلفه أم لا؟
فأجاب (ع): أمّا السجود على القبر فلا يجوز في نافلة، ولا فريضة، ولا زيارة، والذي عليه العمل أن يضع خدّه الأيمن على القبر.. وأما الصلاة فإنهّا خلفه، ويجعل القبر أمامه، ولا يجوز أن يصلي بين يديه ولا عن يمينه ولا عن يساره، لأنّ الامام (ع) لا يتُقدم ولا يُساوى). [الاحتجاج: ص474]
فهذا الأثر الشيعي يدل على سفه الشيعة من ناحية، ومن ناحية أخرى يدل على تلاعب علمائهم بهم، فكيف يضع إنسان خده على مكان دون أن يسجد؟ بل وضع الخد أصعب من وضع الجبهة وأدعى للمذلة والصغار.
فمشرعو الشيعة بهذا التفريق الساذج بين وضع الجبهة ووضع الخد يحاولون التدليس على أتباعهم، والتفريق الكلامي (فقط) بين ما يفعلونه من عبادة لله عز وجل وعبادة لأئمتهم.
ثم إن الواقع المشاهد يشهد بخلاف ذلك، فالشيعة خاصتهم وعامتهم يسجدون للقبور في الصلاة وفي خارج الصلاة، وقد أوقعهم هذا في إشكال كبير، لمخالفتهم المنصوص عليه عندهم وهو وضع الخد وليس الجبهة، ولهذا وجدنا لهم تأويلات عجيبة.
فمنها قول أحدهم: (ليس كل سجود لغير الله شرك، فهناك السجود التكريمي الذي نسجده لفاطمة عليها السلام، فنحن نسجد للزهراء بنية التكريم، وليس بنية العبادة).
ومن ذلك قول الخوئي: (فما يفعله سواد الشيعة من صورة السجدة عند قبر أمير المؤمنين وغيره من الأئمة مشكل، إلا أن يقصدوا بذلك سجدة الشكر؛ لتوفيق الله لهم إدراك الزيارة) [كتاب الصلاة للخوئي: (4/258)].
وهكذا يحاول الشيعة بكل السبل التحايل على شركهم، والتعلل بعلل واهية لا أصل لها لا في شرع ولا في عقل.
إسناد حق التشريع للأئمة:
من أصول التوحيد لله الخالق جل وعلا، الاعتقاد "بأن الله سبحانه هو المشرع وحده سبحانه، يحل ما يشاء ويحرم ما يشاء، لا شريك له في ذلك، ورسل الله يبلغون شرع الله لعباده، ومن ادعى أن له إمامًا يحل ما يشاء ويحرم ما يشاء فهو داخل في قوله سبحانه: {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ} [الشوري:21]. فأشرك مع الله غيره" [أصول مذهب الشيعة، القفاري: (2:484)].
ومن النصوص الصريحة في ذلك ما جاء في أصولهم- ومنها كتاب الاختصاص- قول جعفر عليه السلام: "من أحللنا له شيئا أصابه من أعمال الظالمين فهو له حلال، لأن الأئمة منا مفوض إليهم، فما أحلوا فهو حلال، وما حرموا فهو حرام" [الاختصاص: ص330].
وجاء في جاء في كتاب أصول الكافي للكليني، ما نصه: (خلق الله محمداً وعلياً وفاطمة, فمكثوا ألف دهر, ثم خلق جميع الأشياء، فأشهدهم خلقها, وأجرى طاعتهم عليها, وفوض أمورها إليهم, فهم يحلون ما يشاؤون ويحرمون ما يشاؤون). [أصول الكافي للكليني: (1/441)].
وقد انتقل هذا الحق بالتبعية إلى مشايخ الشيعة، لاسيما بعد بدعة ولاية الفقيه التي أسندها الخميني لنفسه ومن تبعه، فصار هو المشرع الأول والأخير، فما يراه حلالاً هو الحلال، وما يراه حراماً هو الحرام المنهي عنه.
ومظاهر الشرك عند الشيعة كثيرة جداً، ولكل مظهر منها أشكال وطرق، وفيما قدمنا دليل وإشارة إلى ما في دين الشيعة من الأباطيل والشركيات، فنسأل الله الهداية لجميع خلقه، ورد الشيعة عن شركهم وغيهم، والنصرة لدينه، والصلاح لعباده، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
المصدر: موقع مركز التأصيل للدراسات والبحوث.


من مواضيعي
0 من خالق الكون؟
0 إنفوجراف - الإسعافات الأولية لنوبات الصرع
0 قول الاثنا عشرية بأن تراب قبر الحسين شفاء من كل داء
0 فرق كبير بين النسخ والتحريف
0 الإمامة..عند أهل العماية
0 المسجد الأقصى عند الشيعة
0 أنا لا اكتراثي Apatheism - لماذا يجب أن نهتم بالبحث عن الحق؟
0 أسْمَاء الله جلَّ وعلا

الباسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
نماذج, الرافضة, بدعية, شركيات

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:02 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009