ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى الرد علي مواقع و مؤلفات
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الرد علي كتاب الجنه في الاسلام

ملتقى الرد علي مواقع و مؤلفات


الرد علي كتاب الجنه في الاسلام

ملتقى الرد علي مواقع و مؤلفات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-16-2017, 10:16 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي الرد علي كتاب الجنه في الاسلام

صومالينو
تعليقات حول كتاب الجنة في الإسلام في حلقات
***************************************
يعتقد النصاري أن أفضل أسلوب لنشر المسيحية هو الهجوم علي الإسلام, وقد يرجع السبب غلي ذالك رغبتهم فى وقف الهجرة المتزايدة من النصرانية إلى للإسلام أو علي الأقل تقليل حدتها, ولا نستبعد أن يكون السبب هو علمهم بأن الإسلام هو الدين الوحيد الذي يمكن أن يحطم خرافة الإله العبد الذي يسجد لنفسه ويسأل العون من ذاته ثم يأخذ روحه منتحرا بعد أن لعن نفسه وبذالك أخرج نفسه عن رحمته.

صاحب كتاب الجنة في الإسلام لم يشذ عن القاعدة, وقد قسم كتابه إلي ثمانية عشر بابا بالإضافة إلي الخاتمة
محور الكتاب في صفحاته الثمانية عشر هو ان الجنة في الإسلام حسية, أي ليست روحية, والكاتب بذالك يعترض علي إيماننا بأن البعث سوف يكون بالروح والجسد, وأخذ بعدها في سرد الأحاديث النبوية ليثبت ما لا ننكره
الجملة التالية من الكتاب تحت عنوان وصف الجنة تلخص إعتراضاته



" أّطنبَ القرآن في آياته، ونبي الإسلام في أحاديثه، في وصف جمال الجنّة ونعيمها بشكل حِسِّي خالص ومشوّقٍ جداً، لدرجةٍ تساعد الإنسان على أّن يتخيّل نفسه في الجنّة يستمتع بأنهارها وثمارها ويتلذّذُ بنسائها وغلمانها. ولم يكتف المحدِّثين وعلماء التّفسير والرّواة بالتَّفاصيل الكثيرة جداً في القرآن والحديث، بل زادوا في تفاسيرهم شروحات كثيرة في وصف الجنّةِ مما يرغِّبُ الإنسان بقوَّةٍ في الاجتهاد والسِّعي المتواصل ليكون من سكانها ويتلذّذ بخيراتها. وهكذا تَرْخَصُ الحياة الدنيا في عيون الكثيرين أمام الصورة الجذّابة والمغرية لدار النّعيم، لدرجة أنَّ عدداً متزايداً من الشباب المسلمين لديهم الاستعداد للموت والشهادة، لأن أجرهم عند الله عظيماً: حيث وفرة الخمر والَّلبن والعسل وماء الكوثر والحوريات والغلمان وغيرها من الخيرات الجزيلة التي لا حصر لها."
************************
إذا كنا نقر بأن البعث بالروح والجسد, ونؤمن بأن المؤمن سوف يكون له زوجات وحور العين, ونؤمن بوجود الأنهار والأشجار في الجنة وكما نؤمن بالأكل والشرب في الجنة فما الهدف من التعليق علي الكتاب وصاحبه المجهول ؟؟؟
لا شيء سوي حب الخير لكل النصاري الذين يأتون إلينا يرددون ما جاء في كتاب الجنة في الإسلام وهم لا يدرون أنهم بذالك يكفرون بكتابهم وأن تصوير الكنيسة للملكوت ليس له أصل من الكتاب, تلك الفكرة التي تصور الملكوت علي أنه مسكن الرب بأقانيمه الثلاثة, وأن المؤمنين فراشات روحية تطير هنا وهناك تغني للرب إلي الأبد وان هذه الفراشات الروحية لا يجوز أن تأكل أو تشرب أمام الرب المثلث الأقانيم بعد أن قام من الموت
بالإضافة إلي ذالك نود ان نشير إلي بعض الإفتراءات والأكاذيب التي ذكرها صاحب الكتاب الجنة في الإسلام, علي سبيل المثال, زعم الكاتب المجهول بممارسة اللواط مع الغلمان في الجنة,
تعليقاتنا سوف تكون علي هيئة نقل الحوارات التي دارت بين المسلمين والنصاري في غرفتنا علي البال توك (غرفة الرد علي إفتراءات النصاري )
Answering Christian's propaganda
بداية نشير لأصدقائنا النصاري ان الجنة ليست فقط أكل وشرب وزواج كما فهم الكاتب المجهول. وان المتع الجسدية جزء قليل مما وعد الله المؤمنين, وأكبر من كل ذالك هو رضوان الله سبحانه وتعالي, وتدبر قول الله تعالي في سورة التوبة الآية 72

وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)
وذكرالإمام الرازي في تفسيره مفاتيح الغيب في تفسير الآية ما يلي
{ وَرِضْوٰنٌ مّنَ ٱللَّهِ أَكْبَرُ } والمعنى أن رضوان الله أكبر من كل ما سلف ذكره، واعلم أن هذا هو البرهان القاطع على أن السعادات الروحانية أشرف وأعلى من السعادات الجسمانية،
وبذالك أيضا قال الإمام ابن كثير
وَقَوْله تَعَالَى " وَرِضْوَان مِنْ اللَّه أَكْبَر " أَيْ رِضَا اللَّه عَنْهُمْ أَكْبَر وَأَجَلّ وَأَعْظَم مِمَّا هُمْ فِيهِ مِنْ النَّعِيم بن كثير
ومن أعظم السعادات في الجنة النظر إلي الله سبحانه وتعالي

وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَة, إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَة
القيامة 22

هل الملكوت روحانياتت فقط

الجواب من قبل انصاري هو : نعم
ونحن بدورنا نسأل النصاري
هل الخيل أرواح
هل التيجان أرواح
وهل الملابس أرواح
إذا كانت الإجابة بالإيجاب فلنقرأ معا ما جاء سفر الرؤية, الإصحاح التاسع عشر العدد الحادي عشر

Rv:19:11:
11. ثم رأيت السماء مفتوحة واذا فرس ابيض والجالس عليه يدعى امينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب.
Rv:19:12:
12 وعيناه كلهيب نار وعلى راسه تيجان كثيرة وله اسم مكتوب ليس احد يعرفه الا هو. (SVD)
Rv:19:14:
14 والاجناد الذين في السماء كانوا يتبعونه على خيل بيض لابسين بزا ابيض ونقيا (SVD)

لنسال, من هو الجالس علي الفرس الابيض الذي سمي بالصادق الأمين, هل هو روح, وهل سيفه سيف روحي ثم من سوف يحارب في السماء



ويخبرنا نفس السفر عن شيوخ جالسين علي العرش, فمن هم

Rv:4:4:
4 وحول العرش اربعة وعشرون عرشا.ورأيت على العروش اربعة وعشرين شيخا جالسين متسربلين بثياب بيض وعلى رؤوسهم اكاليل من ذهب. (SVD)


وهل ملابسهم البيضاء روحية, ولن نسأل الأكاليل اتي علي رؤوسهم لأنها واضحة أنها من الذهب وليست روحية, ولكن ها يثر القاريء هنا هو ذالك الخروف الذي يتوسط الشيوخ, فما هي قصة الخروف, وماذا تفعل الحيوانات الغريبة علي عرش الرب

Rv:5:6:
6. ورأيت فاذا في وسط العرش والحيوانات الاربعة وفي وسط الشيوخ خروف قائم كانه مذبوح له سبعة قرون وسبع اعين هي سبعة ارواح الله المرسلة الى كل الارض. (SVD)

نعلم أن النصاري يقولون أنه يرمز إلي الإله الذي ذبح من أجلهم, ولدى النصاري أدلة قوية في ذالك, كقول الكتاب في الإصحاح الخامس

Rv:5:8:
8 ولما اخذ السفر خرّت الاربعة الحيونات والاربعة والعشرون شيخا امام الخروف ولهم كل واحد قيثارات وجامات من ذهب مملوءة بخورا هي صلوات القديسين. (SVD)

واضح أن الحيوانات سجدت مع الشيوخ للخروف بل ان الإصحاح السابع عشر واضح جدا في رمزية الخروف حيث يقول
Rv:17:14:
14. هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لانه رب الارباب وملك الملوك والذين معه مدعوون ومختارون ومؤمنون.

ولقوة حجة الطرف الآخر لن أخوض في جدال عقيم حول الرمزية هنا لكني اسأل
هل الخروف جسدي أم روحي
قد تكون الإجابة صعبة ولكن ليس من الصعب أن نقول أن القيثارات والجامات ليست روحية إنما هي من الذهب كما يخبرنا الكتاب
هل لا يزال يري الكاتب المجهول, صاحب كتاب الجنة في الإسلام بأن الملكوت عبارة عن روحانيات فقط ونستميحك أن تسأل نفسك إن كان يليق أن يكون عرش الرحمان عبارة عن حديقة حيوانات


Rv:4:2:
2 وللوقت صرت في الروح واذا عرش موضوع في السماء وعلى العرش جالس
Rv:4:3:
3 وكان الجالس في المنظر شبه حجر اليشب والعقيق وقوس قزح حول العرش في المنظر شبه الزمرد.
Rv:4:3:
3 وكان الجالس في المنظر شبه حجر اليشب والعقيق وقوس قزح حول العرش في المنظر شبه الزمرد.

Rv:4:4:
4 وحول العرش اربعة وعشرون عرشا.ورأيت على العروش اربعة وعشرين شيخا جالسين متسربلين بثياب بيض وعلى رؤوسهم اكاليل من ذهب. (SVD)

Rv:4:5:
5 ومن العرش يخرج بروق ورعود واصوات.وامام العرش سبعة مصابيح نار متّقدة هي سبعة ارواح الله. (SVD)

Rv:4:6:
6 وقدّام العرش بحر زجاج شبه البلور.وفي وسط العرش وحول العرش اربعة حيوانات مملوءة عيونا من قدام ومن وراء. (SVD)

Rv:4:7:
7 والحيوان الاول شبه اسد والحيوان الثاني شبه عجل والحيوان الثالث له وجه مثل وجه انسان والحيوان الرابع شبه نسر طائر. (SVD)

Rv:4:7:
7 والحيوان الاول شبه اسد والحيوان الثاني شبه عجل والحيوان الثالث له وجه مثل وجه انسان والحيوان الرابع شبه نسر طائر

Rv:4:9:
9 وحينما تعطي الحيوانات مجدا وكرامة وشكرا للجالس على العرش الحي الى ابد الآبدين
Rv:4:10:
10 يخرّ الاربعة والعشرون شيخا قدام الجالس على العرش ويسجدون للحي الى ابد الآبدين ويطرحون اكاليلهم امام العرش قائلين
Rv:4:11:
11 انت مستحق ايها الرب ان تأخذ المجد والكرامة والقدرة لانك انت خلقت كل الاشياء وهي بارادتك كائنة وخلقت



الحلقة الثانية - عن موقع الدعوة الاسلامية

الحلقة الثانية
لقد رأينا كيف أن ما يزعمه النصاري من ملكوت روحي ليس له أصل في كتابهم, بل أن كتابهم ينطق بعكس ما يدعون, لدرجة أن كتابهم يصور عرش الرحمن أو عرش الخروف كما يسمونه عبارة عن زريبة حيوانات, وكأنه مكتوب علي الرب أن يولد في زريبة حيوانات ويجلس علي زريبة حيوانات سماوية.
وكذالك رأينا كيف أن كتابهم وصف لنا حال المخلصين في السماء بملابسهم البيضاء والتيجان الذهبية علي رؤوسهم يستمعون إلي أنغام الموسيقي وفي أيديهم قارورات ذهبية
ورغم كله هذا يأتينا كل يوم شباب نصاري يرددون أقوال أمثال صاحب كتاب الجنة في الإسلام, مثل هذا الذي بدأ مداخلته بسؤال غريب
- كيف يا مسلمون تصدقون ان الأجساد تعود إلي الحياة بعد أن تلاشت
قد يظن القراء الذين لم يسمعوا شبهات النصاري ان هذا السؤال من وحي الخيال, لكون السائل مؤمن بوجود الله ولكن للأسف مثل هذه الأسئلة نسمعها يوميا وسوف تجد اتفه من هذا السؤال في الكتاب الذي بين أيدينا سوف نذكره فيما بعد.
أما عن السائل فقد أحلناه إلي القرآن, ففيه الرد العقلي المنطقي, حتي لمن ينكرون وجود الله
أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ (77)
وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78)
قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ (79)
الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ (80)
أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ (81)
إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82)
فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (83)
لم يعلق علي الآية, غير أنه قال في براءة مصتنعة
ولكن ألا يودي الأكل والشؤب إلي إخراج الفضلات والتبول
قلت هذا لا يحدث في الجنة مستدلا بالحديث رقم 5066 في صحيح مسلم و 3520 في السلسلة الصحيحة للألباني
إن أهل الجنة يأكلون فيها ويشربون ولا يتفلون ولا يبولون ولا يتغوطون ولا يمتخطون قالوا فما بال الطعام قال جشاء ورشح كرشح المسك يلهمون التسبيح والتحميد كما تلهمون النفس
وأضفت قائلا
أيها الصديق المحترم : دعني أسألك
هل إذا تعتقد أن إخراج الفضلات في الملكوت يتعارض مع قدسية الله
ضحك ساخرا قبل أن يقول
- يا أخي كيف يخطر في بالك أن تفعل ذالك في حضرة الله
قلت له متصنعا التردد
قد يكون لك الحق .... ولكن , الا تقولون بأن الرب المتجسد كان تخرج منه الفضلات اثناء حياته علي الأرض
قال غاضبا
- لنحترم البعض إذا كنت تريد أن يستمر الحوار
- وهل أسأت إليك ,,, فقد ذكرت لك ما تؤمن به
- انك اسأت الفهم, ان الذي كان يفعل ذالك هو الناسوت وليس اللاهوت
- وهل أنت لاهوت , أنت مجرد إنسان مخلوق
- لكننا لا نفعل ذالك في حضرة الله
- لكن ناسوت الرب كان يفعلها, وليس في حضرة اللاهوت بل كان يخرج الفضلات اثناء إتحاده مع اللاهوت, ولا تنسي أني قلت أن المؤمنين لا يتفلون ولا يبولون ولا يتغوطون ولا يمتخطون
وفجاة إختفي الشاب المسيحي من أمامنا
وسألنا نصراني آخر نفس السؤال
سألته
- هل تتضايق لو أسمعتك ثلاثة آيات من القرآن
قال لا بل انا دارس القرآن
فتلوت
وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ
فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ
وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ
قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ
قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
هود 70 -74
ضحك وقال
- كلام حلو ولكن رسولكم أخذها من العهد القديم وعندي الدليل
قلت له
ليس هذا موضوعنا لكن لا مانع أن نري أين ذكرت هذه القصة في العهد القديم
وأخذ ضيفنا يقرأ من بداية الإصحاح الثامن عشر من سفر التكوين
1. وظهر له الرب عند بلوطات ممرا وهو جالس في باب الخيمة وقت حر النهار.
2 فرفع عينيه ونظر واذا ثلاثة رجال واقفون لديه.فلما نظر ركض لاستقبالهم من باب الخيمة وسجد الى الارض.
3 وقال يا سيد ان كنت قد وجدت نعمة في عينيك فلا تتجاوز عبدك.
4 ليؤخذ قليل ماء واغسلوا ارجلكم واتكئوا تحت الشجرة.
5 فآخذ كسرة خبز فتسندون قلوبكم ثم تجتازون.لانكم قد مررتم على عبدكم.فقالوا هكذا نفعل كما تكلمت
6 فاسرع ابراهيم الى الخيمة الى سارة وقال اسرعي بثلاث كيلات دقيقا سميذا.اعجني واصنعي خبز ملّة.
7 ثم ركض ابراهيم الى البقر واخذ عجلا رخصا وجيدا واعطاه للغلام فاسرع ليعمله.
8 ثم اخذ زبدا ولبنا والعجل الذي عمله ووضعها قدامهم.واذ كان هو واقفا لديهم تحت الشجرة اكلوا
سألته أن يكتفي بهذا القدر وقلت له
هل تلاحظ أي فرق
قال
- نعم .. الملائكة هي التي زارت أبونا إبراهيم عندكم بينما عندنا الرب هو الذي زاره .... عفوا الرب وملكان
قلت له
- نعم أحسنت عندكم الرب الزائر مرهق من رحلة الهبوط من السموات, لذالك أبونا إبراهيم قال له واغسلوا ارجلكم واتكئوا تحت الشجرة
فرق أخر أيها الضيف الكريم هو ان القرآن يخبرنا أن سيدنا إبراهيم أوجس منهم خيفة. ودعني أنقل لك قول الإمام ابن كثير حيث يقول
فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيهمْ لَا تَصِل إِلَيْهِمْ نَكِرَهُمْ" تَنَكَّرَهُمْ " وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَة " وَذَلِكَ أَنَّ الْمَلَائِكَة لَا هِمَّة لَهُمْ إِلَى الطَّعَام وَلَا يَشْتَهُونَهُ وَلَا يَأْكُلُونَهُ فَلِهَذَا رَأَى حَالَهُمْ مُعْرِضِينَ عَمَّا جَاءَهُمْ بِهِ فَارِغِينَ عَنْهُ بِالْكُلِّيَّةِ فَعِنْد ذَلِكَ نَكِرَهُمْ " وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَة "
ضيفنا الكريم
القرآن أخبرنا أن الملكين لم يأكلا بينما كتابك يقول
واذ كان هو واقفا لديهم تحت الشجرة اكلوا
الله الرزاق ذو القوة المتين ... أتقولون أنه يأكل أيها الضيف الكريم ... تفضل قل إن كنت توافق علي ما جاء في كتابك
وصعقني الضيف عندما قال
- سمعتك تقول الله الرزاق ذو القوة المتين, هذا يعني انه قادر علي كل شيء, فهل تريد أن تقول أنه قادر علي كل شيء لكنه غير قادر علي الأكل ... أشكركم علي حسن الحوار ويجب ان أغادر الآن
غادر وربما لم يدرك ما أردت أن أصل إليه
أن هذا الشخص وأمثاله, كصاحب كتاب الجنة في الإسلام يرون أنفسهم أكثر قدسية من الله.
فالأكل من الإحتياجات التي يترفع عنها النصراني في الملكوت فهو قدوس لا ينبغي له أن ينزل إلي مستوي أصحاب الغرائز, ولكن لا مانع أن ينزل الله ضيفا علي إبراهيم عليه السلام ... يغتسل ثم يتناول وجبة شهية, فمن الأقدس.
سؤال نطرحه علي صاحب كتاب الجنة في الإسلام

قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحلقة الثالثة -القيامة بالجسد هو الركن الأساسي والوحيد للعهد الجديد


القيامة بالجسد من تفاسير النصاري و أقوال آباء الكنيسة الأوالين

القيامة بالجسد هو الركن الأساسي والوحيد للعهد الجديد
****************************



تبين لنا من حلقتي الأولي والثانية من هذه السلسلة أن النصاري يرون أنفسهم أكثر قدسية من الله حيث أنهم يترفعون عن الأكل والشرب في الملكوت بينما لا ينزهون عن الأكل الذي يطعم ولا يطعم ( الأولي بكسر العين والثانية بفتح العين )
وفي هذه الحلقة سوف نلقي الضوء علي الإصحاحات التي يستندون عليها في عدم الأكل في الملكوت وتلك التي تعارضها, وهل يمكن التوفيق بينهما


يرفض صاحب كتاب الجنة في الإسلام فكرة البعث بالجسد نهائيا, مستدلا بإصحاح يتيم قال فيه يسوع :


Mt:22:30:
30 لانهم في القيامة لا يزوجون ولا يتزوجون بل يكونون كملائكة الله في السماء.

ندعوا صاحبنا الذي ينكر البعث بالجسد ان يلقي نظرة علي العدد الذي قبل هذا العدد وسوف يفاجيء يسوع ينتهره قائلا

Mt:22:29:
فاجاب يسوع وقال لهم تضلون اذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله.


وقد يتسائل صاحبنا المحهول صاحب كتاب مفهوم الجنة في الإسلام
لما ينتهرني يسوع
أقول
لأنك تضل ولا تعرف الكتب, ولأنك مثل الصدوقين تنكر مبدأ القيامة بالجسد مستعظما ذلك, سقول لك يسوع : انك لا تعرف قوة الله

فاجاب يسوع وقال لهم تضلون اذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله.

ولنسرد القصة كاملة
Mt:22:23:
. في ذلك اليوم جاء اليه صدوقيون الذين يقولون ليس قيامة فسألوه

24 قائلين يا معلّم قال موسى ان مات احد وليس له اولاد يتزوج اخوه بامرأته ويقيم نسلا لاخيه.
25 فكان عندنا سبعة اخوة وتزوج الاول ومات.واذ لم يكن له نسل ترك امرأته لاخيه.
26 وكذلك الثاني والثالث الى السبعة.
27 وآخر الكل ماتت المرأة ايضا.
28 ففي القيامة لمن من السبعة تكون زوجة.فانها كانت للجميع.
29 فاجاب يسوع وقال لهم تضلون اذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله.
30 لانهم في القيامة لا يزوجون ولا يتزوجون بل يكونون كملائكة الله في السماء.



قد يقول صاحبنا أن الصديقين أنكروا قيامة الروح لا الجسد, نقول هذا ليس صحيحا
حديث الصديقين عن الزواج في قولهم في القيامة لمن من السبعة تكون زوجة.فانها كانت للجميع دلالة علي أنهم ينكرون البعث بالجسد, بل أن القول بقيامة الأرواح مناقض لتعاليم النصرانية حيث أن القوم يعتقدون ان الروح لا تموت, فكيف تقوم وهي لم تمت أصلا مستدلين بما جاء في لوقا 20:36


Lk:20:36:
36 اذ لا يستطيعون ان يموتوا ايضا لانهم مثل الملائكة(1 )هم ابناء الله اذ هم ابناء القيامة

وكذالك في المزامير

Ps:118:17:
لا اموت بل احيا واحدث باعمال الرب


ويؤكد الأب تادرس يعقوب ملطي في تفسيره لهذا الإصحاح بأن الصديقين أنكروا قيامة الجسد حيث قال



"إذ كان السيِّد المسيح يتحدّث عن الملكوت السماوي كملكوت أبدي، تقدّم إليه الصدّوقيّون الذين سيطر عليهم الفكر المادي، خاصة في تفسير الكتاب المقدّس بطريقة حرفيّة، فلم يستطيعوا أن يقبلوا عودة الجسد بعد انحلاله لذلك أنكروا القيامة، فاصطدموا بكلمات السيِّد في هذا الشأن."

تفسيره لمتي 22 الصفحة العاشرة


وبهذا قال أيضا القديس جيروم حيث قال

" ان هذا يشير إلى قيامة الجسد ليشترك مع النفس في مرارة الظلمة الخارجيّة."
المصدر السابق الصفحة الثامنة, انظر ايضا إلي تفسير إصحاح 8 ص 7 لنفس المفسر
ومرة أخري يؤكد القمص تادريس يعقوب هذا المفهوم في تفسيره للوقا 20 إذ يقول
" ، قام قوم من الصدوقيين يجربونه في أمر القيامة من الأموات. وكان هؤلاء لا يؤمنون بقيامة الجسد بل ويظنون أن النفس تموت مع الجسد فلا تقوم." ص 7
ويقول بنيامين بنكرتن من مفسري القرن التاسع عشر, يقول في تفسيره للإصحاح العشريين من إنجيل لوقا أن الصديقين تسآئلوا
" فكيف يمكن أن تكون إقامة أجساد الناس إن كانت تنتج نتائج تعيسة كما تصوَّروا؟ يحب الإنسان العديم الإيمان أن يستعمل عقلهُ في أُمور الله ويتفلسف ويُركّب قياسات منطقيَّة ويفتخر إذا تمكَّن من أن يُشكّك أخصامهُ ويُلزمهم بالصمت لأنهُ مُفتكر في نفسهِ والله تعالى بعيد عن أفكارهِ."
تفسير بنيامين
http://www.baytallah.com/Bible_commentary/Luke_BP/luke_chapter20.HTM
أما العلامة ترتليان ققد وصف الصديقين بانهم ينكرون البعث بالجسد قائلا
" أما الصديقين فلن أتكلم عنهم هنا, هؤلاء الغلاظ الذين أنكروا القيامة بالجسد against all heresies p 4 ) )

بل أن العلامة ترتليان له كتاب كامل كرسه للرد علي منكري القيامة بالجسد سماه ( عن القيام بالجسد )
يقول فيه
ان قيامة المسيح لهو أكبر دليل علي القيامة التي ينكرها الصديقيون, لذالك الآن علينا أن نهيء أنفسنا ضد فرقة أخري من الصديقين, أنها فرقة أخري ولكنها تشاطر الصديقين بعض أفكارهم, انهم يؤمنون بقيامة الروح ولكنهم ينكرون قيامة الجسد كما ينكرون حقيقة تجسد الرب, أنه لا ينكر القيام بالجسد إلا المهرطقين القائلين ثنائية اللاهوت
عن القيام بالجسد, ص 33


من الشواهد السابقة يستنتج أن مفهوم الآباء للقيامة هي قيامة الجسد بالروح, وأن الشرذمة التي تهاجم الإسلام لا تدري من أي منطلق تتكلم, شرذمة تقول ولا تعي ما تقول, يضلون إذ لا يعرفون الكتب ولا قوة الله

مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ( الجمعة 5 )


البعث بالجسد هي دعوة التلاميذ الأساسية

القيام بالجسد ركن أساسي من اركان الإيمان المسيحي بل أننا إن دققنا في قرأة العهد الجديد, سوف نكتشف أن الدعوة الوحيدة الواضحة المعالم هي الإيمان بالبعث, لذالك تجد انه لا توجد خطبة أو موعظة ألقاها التلاميذ أو اتباع التلاميذ إلا وذكر فيها موضوع قيامة الأموات بينما لا نجد في العهد الجديد من اوله إلي آخره ذكرا للاهوت يسوع ولا الأقانيم الثلاثة بل كلمة أقنوم ليست من ضمن مفردات الكتاب المقدس وكذالك كلمة ناسوت ولاهوت, أما عن آدم الذي بسببه تجسد الرب, لم يذكره يسوع لا بحير ولا شر
وقد عبر العلامة ترتليان عن ذالك بقوله

أن إنكار القيامة بالجسد هدم لأساس الإيمان المسيحي
عن القيامة بالجسد, ترتليان ص 39



أن أي مبشر من مبشري النصاري, لو وقف اليوم يخطب أمام جمع من الناس لا يتوقع أن لا يشير إلي ألوهية يسوع وأنه يحبنا لذالك مات من أجلنا.


لكننا نجد بولس في أعمال الرسل واقفا يخطب لليونانين يحدثهم عن الديانة الجديدة ونفاجئ أنه لم يذكر شيأ عن لاهوت يسوع ولا ناسوته ولا الاقانيم ولا المحبة بل عن الله الواحد الأحد

، أَنَا أُبَشِّرُكُمْ. 24إِنَّهُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ الْكَوْنَ وَكُلَّ مَا فِيهِ، وَهُوَ الَّذِي لاَ يَسْكُنُ فِي مَعَابِدَ بَنَتْهَا أَيْدِي الْبَشَرِ، لأَنَّهُ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، 25وَلَيْسَ بِحَاجَةٍ إِلَى خِدْمَةٍ يُقَدِّمُهَا لَهُ النَّاسُ. فَإِنَّهُ يَهَبُ جَمِيعَ الْخَلْقِ الْحَيَاةَ وَالنَّفْسَ وَكُلَّ شَيْءٍ. 26وَقَدْ أَخْرَجَ الشُّعُوبَ جَمِيعاً مِنْ أَصْلٍ وَاحِدٍ، وَأَسْكَنَهُمْ بِلاَدَ الأَرْضِ كُلَّهَا، وَحَدَّدَ مُسْبَقاً أَزْمِنَةَ وُجُودِهِمْ وَحُدُودَ أَوْطَانِهِمْ، 27لِكَيْ يَبْحَثُوا عَنِ اللهِ لَعَلَّهُمْ يَتَلَمَّسُونَهُ فَيَهْتَدُوا إِلَيْهِ! فَإِنَّهُ لَيْسَ بَعِيداً عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا، 28 لأَنَّنَا بِهِ نَحْيَا وَنَتَحَرَّكُ وَنُوجَدُ، أَوْ كَمَا قَالَ بَعْضُ شُعَرَائِكُمْ: نَحْنُ أَيْضاً ذُرِّيَّتُهُ! 29فَمَا دُمْنَا ذُرِّيَةَ اللهِ، فَيَجِبُ أَلاَّ نَنْظُرَ إِلَى الأُلُوهِيَّةِ كَأَنَّهَا صَنَمٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ فِضَّةٍ أَوْ حَجَرٍ يَسْتَطِيعُ إِنْسَانٌ أَنْ يَنْحَتَهُ أَوْ يَصُوغَهُ كَمَا يَتَخَيَّلُ! 30فَاللهُ الآنَ يَدْعُو جَمِيعَ النَّاسِ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَنْ يَرْجِعُوا إِلَيْهِ تَائِبِينَ، وَقَدْ غَضَّ النَّظَرَ عَنْ أَزْمِنَةِ الْجَهْلِ الَّتِي مَرَّتْ،

Acts:17:22 – 30


ثم يختم كلامه بالركيزة الأساسية التي دعا إليها العهد الجديد ألا وهي البعث بالجسد, وما قيامة يسوع إلا لإقامة البرهان والحجة علي منكري القيام بالجسد

31لأَنَّهُ حَدَّدَ يَوْماً يَدِينُ فِيهِ الْعَالَمَ بِالْعَدْلِ عَلَى يَدِ رَجُلٍ اخْتَارَهُ لِذَلِكَ. وَقَدْ قَدَّمَ لِلْجَمِيعِ بُرْهَاناً، إِذْ أَقَامَهُ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ».

القيامة بالجسد هي الدعوة التي نادي بها بولس والتلاميذ لذالك لا نجد في الكتاب المقدس من وجه إليه تهمة تأليه يسوع بل كل ما كان متهما به هي قوله بقيام يسوع


Acts:25:19:
19 لكن كان لهم عليه مسائل من جهة ديانتهم وعن واحد اسمه يسوع قد مات وكان بولس يقول انه حيّ

وأقد أقر بولس أنه لا يدعوا لشيء سوي أن يسوع قام من الأموات. عدي ذالك فهو علي ملة آبائه يشارك قومه في كل العبادات يشكوا إليهم قائلا اني من اجل قيامة الاموات أحاكم منكم اليوم



Acts:24:11:
11 وانت قادر ان تعرف انه ليس لي اكثر من اثني عشر يوما منذ صعدت لاسجد في اورشليم.
14 ولكنني اقرّ لك بهذا انني حسب الطريق الذي يقولون له شيعة هكذا اعبد اله آبائي مؤمنا بكل ما هو مكتوب في الناموس والانبياء. (SVD)
15 ولي رجاء بالله في ما هم ايضا ينتظرونه انه سوف تكون قيامة للاموات الابرار والاثمة
21 الا من جهة هذا القول الواحد الذي صرخت به واقفا بينهم اني من اجل قيامة الاموات أحاكم منكم اليوم


ويخبرنا سفر أعمال الرسل أن بطرس أيضا ألقي موعظة أمام جمع غفير من اليهود يحدثهم عن الديانة الجديدة, وكما فعل بولس فعل بطرس ولم يخبر عن شيء سوي قيامة يسوع من الأموات بجسده الذي لم ير فسادا

Acts:2:29:
29 ايها الرجال الاخوة يسوغ ان يقال لكم جهارا عن رئيس الآباء داود انه مات ودفن وقبره عندنا حتى هذا اليوم.
30 فاذ كان نبيا وعلم ان الله حلف له بقسم انه من ثمرة صلبه يقيم المسيح حسب الجسد ليجلس على كرسيه (SVD)
31 سبق فرأى وتكلم عن قيامة المسيح انه لم تترك نفسه في الهاوية ولا رأى جسده فسادا. (SVD)

غير أن بطرس لم يكتفي أن يتمسك بيهوديته كما فعل بولس لكنه كان أيضا يدعوا الآخرين إلي الدخول في اليهودية لذالك يعاتبه بولس في رسالته إلي غلاطية متهما صخرة الكنيسة بعدم الإستقامة


Gal:2:14: لكن لما رأيت انهم لا يسلكون باستقامة حسب حق الانجيل قلت لبطرس قدام الجميع ان كنت وانت يهودي تعيش امميا لا يهوديا فلماذا تلزم الامم ان يتهوّدوا. (SVD)


ولم لا وقد قال عنه يسوع انه شيطان

يتبع
M Abasheikh

1 النصاري لا يقولون أن بنورانية الملائكة بل أرواح



المراجع
عن قيامة الجسد
ON THE RESURRECTION OF THE FLESH Tertullian, copyright 2002 Blackmask .
مناهضة كل الهرطقات ( ضد كل الهرطقات )
AGAINST ALL HERESIES Tertullian copyright, 2002 Blackmask

تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي, كنيسة الشهيد ماري جرجس بإسبورتينج

ملحوظة
الترجمة من كتب ترتليان لصوماليانوا وهي مقتصرة وليست حرفية

الحلقة الرابعه - آراء آباء الكنيسة عن قيامة الأجساد

آراء آباء الكنيسة عن قيامة الأجساد


أنه لا شك في أن الجسد يقام من الموت كي تلبسها أرواحنا لعدم إستغناء الروح عن الحسد, وإذا كانت للروح حاجة إلي الجسد وهذه حاجة متيقنة, فأن أرواحنا لن تلبس أجسادا غير أجسادنا الأصلية

العلامة أريجانوس

*******************************************

مفهوم القيامة

لم يخلو عصر من العصور من وجود منكري البعث بالجسد, وكما يتعجب نصاري عصرنا من البعث بالجسد تعجب الصديقيون فاجابهم يسوع وقال لهم تضلون اذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله, وفي عهد الرسول تعجب المشركون, ويخبرنا القرآن عن مدي تعجبهم في قول الله تعالي

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ ( سبأ 7)

أنه حقا لا يسأل هذا السؤال إلا من لا يؤمن بالله ولو آمن النصاري لما سألوا هذا السؤال, إذ أنهم لو أيقنوا بوجود الله لأدركوا أن الذي خلقنا لا يعجزه أن يعيدنا كما كنا

قل يحييها الذي أنشأها أول مرة. وهو بكل خلق عليم

يضلون إذ لا يعرفون قوة الله

ولو تأمل صديقين هذا العصر لقصة حزقيال لما تعجبوا ولكن أعمتهم التفسيرات الرمزية التي لا يعرف شفرتها إلا من تنزلت عليه الشياطين

يخبرنا حزقيال إن كان حقا هو الكاتب, يخبرنا أن الرب سأله


يا ابن آدم أتحيا هذه العظام.فقلت يا سيد الرب انت تعلم.

Ez:37:3:

و تعود العظام الميتة إلي الحياة, فهل عادت إلي حياة روحية بلا جسد

لا, بل يخبرنا سفر حزقيال أن العظام وضع عليها عصبا وكسيت لحما وبسط عليها جلدا

Ez:37:6:

6 واضع عليكم عصبا واكسيكم لحما وابسط عليكم جلدا واجعل فيكم روحا فتحيون وتعلمون اني انا الرب

ثم يصف حزقيال كيف تقاربت العظام, كل عظم إلي عظمه, ويتم وصف عملية النشر فيقول

Ez:37:8:

8 ونظرت واذا بالعصب واللحم كساها وبسط الجلد عليها من فوق وليس فيها روح.

إلي أن يقول

Ez:37:10:

فتنبأت كما امرني فدخل فيهم الروح فحيوا وقاموا على اقدامهم جيش عظيم جدا جدا

لا شك أن رسالة حزقيال هي ان يؤكد لمنكري البعث أن الرب لا يعجزه شيء وهكذا سوف تبعثون بلحمكم وجلودكم, كما أقام تلك العظام أمام أعين حزقيال, هكذا يقيمكم الرب لتوفي كل نفس ما كسبت

وفد أفرد الأب ترتليان بابا كاملا لقدرة الله علي إقامة الأجساد سماه, قوة الله قادرة علي إقامة الأجساد وهو الباب الحادي عشر في كتابه عن القيامة بالجسد, يقول فيه الأب ترتليان

ان االله قد خلق الأجساد من عدم. والخالق من عدم قادر علي ان يعيد أجسادنا من عدم مرة أخري , وإن تحللت وتلاشت أو في أي هاوية سقطت, ولا شك ان الخالق قادر علي إعادة الخلق أو ليس بدء الخلق أكثر مشقة من إعادة الخلق, وعلي هذا المبدأ نقول أن إقامة الجسد أسهل من خلقه في البدء

ON THE RESURRECTION OF THE FLESH Tertullian

وكتب جاستن مارتن من أباء القرن الثاني تحت عنوان قيامة الأجساد ليس مستحيلا

أما عن الذين ينكرون قيامة الأجساد بإعتبار إستحالة ذالك’ فإنه يبدوا لي أن أريهم مدي جهلهم, أنهم يقولون بألسنتهم انهم مؤمنون لكنهم أقل إيمانا من الغير مؤمنين, أننا نحن أصحاب الحق متمسكون بالإيمان الحقيقي, كما أننا لدينا الأدلة علي قدرة الله , ويكفينا دليلا ان الله خلق الإنسانا في البدء من التراب

من كتاب : أجزاء من الأعمال جاستن الضائعة عن قيامة الأجساد, الفصل الخامس

FRAGMENTS OF THE LOST WORK OF JUSTIN ON THE RESURRECTION JUSTIN

ويرد ترتليان في كتابه عن القيامة بالجسد علي الهراطقة الذين قالوا برمزية قصة حزقيال فيقول

أعلم جيدا كيف أنهم يشوهون حتي هذه النبوة, قائلين انها ترمز إلي شعب إسرائيل المشتت بدلالة قول الكتاب : هذه هي عظام بيت إسرائيل,

إلي أن يقول

أن تشبيه عودة إسرائيل بجمع العظام وعودتها إلي الحياة يدل علي حقيقة القيامة بالجسد, ولو كان قيام الجسد مستحيلا لما جاز تشبيهه بعودة شعب إسرائيل

وفي نفس الفصل يقول ترتليان

الرب يسأل حزقيال كي يجرب إيمانه بقيامة الأجساد " يا ابن الإنسان هل يمكن أن تقوم هذه العظام " يرد حزقيال " يا رب أنت أعلم "

ويضيف ترتليان قائلا

الأن وكما أنتم موقنون الرب لن يختبر إيمان نبى بما لن يحدث وليس له شأن في تقوية الإيمان

ويضيف ترتليان

ورغم ان شعب إسرائيل قد أخبر بقيامة الجسد الا انه ( الشعب ) كان في في شك عظيم أفقده الإيمان, وبينما يمعن النظر علي القبور المتداعية, يائسا من البعث أو لا يبالي به. أرشد الرب النبى ( لأنه هو أيضا لم يتحرر من الشك ) للخظوات العملية للبعث التي عزم الرب علي حدوثها, أمرا النبي ان يبلغ الشعب الغير مؤمن بأن الرب هكذا سوف يقيم عظامهم من القبور مرة أخري, وختم تارب بقوله " لتعلموا أني انا الرب حين اتكلم أفعل ما أقول " ولو كان الرب يقصد شيأ أخر غير قيامة الأجساد لقال ذالك لأنه يفعل ما يقول

وؤكد سفر أيوب هذا المفهوم حيما يقول في الإصحاح التاسع عشر العدد 26 من نسخة الملك جيمس الإنجليزية حيث ان النسخة العربية أضافت كلمة بجون

Jb:19:26:

26 وبعد ان يفنى جلدي هذ فاني بجسدي ارى الله

26And though after my skin worms destroy this body, yet in my flesh shall I see God ( K J V )

ويؤكد متي هينيري في تفسيره أن أيوب يشير إلي قيامة الأجساد

" كم هو سهل ان تحتمل ظلم الظالمون حين تتوقع المثول أمام فادينا حين نقوم بأسمائنا وأجسادنا "

تفسر متي هينيري لأيوب 19 26


وبهذا فسر الأب كلمندوس الروماني في رسالته إلي كرونثس مؤكدا قيامة الأجساد بالأدلة النقلية والعقلية, ومن ثم ختم كلامه قائلا

" وتكلم أيوب قائلا : أنت سوف تقيم هذا الجسد الذي عاني كل هذه الأمور"

( الباب السادس والعشرون من رسالته الأولي إلي كورنثوس صفحة 57 )

ويقطع سفر إشعياء الشك باليقين حيث يقول

Is:26:19:

تحيا امواتك تقوم الجثث.استيقظوا ترنموا يا سكان التراب.لان طلك طل اعشاب والارض تسقط الاخيلة

تقوم الجثث

حين يقول الكتاب تحيا أمواتك فهو يقصد الجسد هو الذي يموت وذالك الجسد الذي مات هو الذي يقوم , لذالك يضيف الكتاب تقوم الجثث اي الأجساد الميتة

ويطرح العلامة أريجانوس سؤالا في كتابه المبادىء DE PRINCIPIIS

ما الذي مات؟؟؟

ويستطرد قائلا

أليس هو الحسد, إذن الجسد هو الذي سوف يقوم

ثم يعلل ذالك بقوله

لأنه فقط للذي مات يمكن ان يقال عنه انه سوف يبعث ( يقصد ان الروح لا تموت )

ويضيف أرجانوس

أنه لا شك في أن الجسد يقام من الموت كي تلبسها أرواحنا لعدم إستغناء الروح عن الحسد, وإذا كانت للروح حاجة إلي الجسد وهذه حاجة متيقنة, فأن أرواحنا لن تلبس أجسادا غير أجسادنا الأصلية

( المباديء, الجزء الثاني, الفصل العاشر )

وفي الفصل الواحد والثلاثين من كتاب عن القيام بالجسد يستشهد ترتليان بإشعياء 26:19 علي قيامة الأجساد

تحيا امواتك تقوم الجثث.

كما أنه إستشهد في نفس الفصل بإشعياء 66:14

فترون وتفرح قلوبكم وتزهو عظامكم كالعشب وتعرف يد الرب عند عبيده ويحنق على اعدائه

وكذالك إشعياء 66:23

Is:66:23:

23 ويكون من هلال الى هلال ومن سبت الى سبت ان كل ذي جسد يأتي ليسجد امامي قال الرب.

Is:66:24:

24 ويخرجون ويرون جثث الناس الذين عصوا عليّ لان دودهم لا يموت ونارهم لا تطفأ.ويكونون رذالة لكل ذي جسد

ON THE RESURRECTION OF THE FLESH Tertullian

والأب أنطونيوس فكري إستفتح تفسيره لإصحاح خمسين من سفرالتكوين بسؤال مثير

لماذا أصر يعقوب على أن يدفن في كنعان؟

وأجاب القس

. 1 ليدرك أولاده قيامة الأجساد فها هو ينضم لأبائه إعلاناً أنه يأتي يوم يتقابل فيه

الجميع

تفسير أنطنيوس فكري صفحة 323




M Abasheikh



الحلقات جميعا منقولة عن موقع الدعوة الاسلامية جزاهم الله خيرا



من مواضيعي
0 إنفوجرافيك استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في الشرق الأوسط
0 30 طريقة للمحافظة على ايميلك من السرقة والإختراق
0 ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه أختلافاً كثيراً
0 حافظوا على البيئة (2) .. مكتبة الأطفال و الناشئة
0 هل القانون يُغني عن المُقنن
0 خرائط ذهنية المتشابهات فى القرآن
0 انفوجرافيك أهم توقعات مستقبل الإنفوجرافيك
0 الأنوار في سيرة النبي المختار

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسلام, الجنه, الرد, كتاب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:20 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009