عرض مشاركة واحدة
قديم 08-27-2011, 08:53 AM   #1
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي كارتر: مبارك اهتم بالسلام مع "إسرائيل" على حساب فلسطين












مفكرة الاسلام: لم يخف الرئيس الأمريكى الأسبق "جيمى كارتر" قلقه البالغ من احتمالات انهيار اتفاقية السلام بين مصر و"إسرائيل" بعد الأحداث الأخيرة التى اندلعت الأسبوع الماضى على الحدود المصرية "الإسرائييلية" ومشهد قيام المواطن المصري أحمد الشحات بنزع العلم "الإسرائيلي" من فوق السفارة "الإسرائيلية" فى القاهرة.
وخلال حوار مع صحيفة "هاآريتس" ربط الرئيس الأمريكى الأسبق بين أزمه العلاقات بين مصر و"إسرائيل" وبين الأزمة الفلسطينيية.
واتهم كارتر قادة "إسرائيل" بالمسئولية عن الأزمتين بسبب تجاهلهم وتنكرهم للبنود الواضحة فى اتفاقية كامب ديفيد التى تتعلق بالحقوق الفلسطينية وحظر بناء المغتصبات.
ووجّه الرئيس الأمريكي الأسبق اتهامه إلى رؤساء الولايات المتحدة الذين جاؤوا من بعده بسبب عدم استكمالهم لمشروع السلام الذى وضع أساساته فى المنطقة، واتهم الرئيسين الديمقراطيين بيل كلينتون وباراك أوباما بالعجز وعدم القدرة على إيقاف المشروع "الاستيطانى".
واستنكر جيمى كارتر سؤال الصحافى "الإسرائيلى" حول جدوى السلام مع الحكام الطغاة الديكتاتوريين وقيام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بدراسة تجميد المفاوضات مع السلطة الفلسطينيية حتى يتضح شكل السلطة الجديد فى مصر.
وأجاب كارتر: "هل كان السادات ديكتاتورًا؟ وهل كان مبارك كذلك؟ لقد كان الاتفاق الذى وقعه السادات أحد أهم الاتفاقيات التى تم توقيعها فى تاريخ البشرية ورغم ذلك أنا أؤمن بإمكانية احترام الطغاة لاتفاقاتهم كما أرى أن الشعبين المصرى والإسرائيلى يدركان أهمية السلام ولا أعتقد أنه من الممكن أن يندم أو يأسف أحد بسبب تحقيق السلام".
وعندما سئُل عن شعوره بعد أحداث سيناء الأخيرة ونزع العلم "الإسرائيلى" من فوق السفارة "الإسرائيلية" قال كارتر: "شعرت بالقلق بشدة من إمكانية انهيار اتفاقية السلام بعد التلويح لذلك فى أكثر من مناسبة وأعتقد أن ذلك يعد مؤشرًا لتغيير نظرة السلام لدى قادة مصر فى المستقبل".
وأضاف: "مصر قبلت اتفاقية السلام مع إسرائيل رغم عدم احترام الإسرائيليين لتنفيذ الشق الخاص بالحكم الذاتى الفلسطينى وتكشف ذلك طوال فترة حكم مبارك الذى اهتم بالسلام مع إسرائيل على حساب القضية الفلسطينية فى حين كان الشعب المصرى يرغب فى عكس ذلك".
واختتم كارتر بقوله: "الشعب المصري الآن يضغط على السلطة الحالية ويطالب إسرائيل باحترام تعهداتها وفقًا للاتفاقية لذلك لا عجب أن نقول أن السلام المصرى المنفرد مع إسرائيل قد أصبح هشا إلى درجة كبيرة".


من مواضيعي
0 رسالة في الاختلاط
0 استضافة اللاجئين الفلسطينيين الفارين من العراق بغزة
0 اغتيال مستشار مقرب جدا من الرئيس الأفغاني
0 ادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة
0 فائدة الصلاة على النبي
0 "نيويورك تايمز": ماهر الأسد المحرك الرئيسى لسياسات سوريا
0 النية الحسنة لا تبرر الحرام
0 إسم الله المتعال

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس