ملتقي مقاومي التنصير

ملتقي مقاومي التنصير (http://vb.tanseerel.com/index.php)
-   ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم (http://vb.tanseerel.com/forumdisplay.php?f=24)
-   -   هل خلق الله آدم على صورته؟ (http://vb.tanseerel.com/showthread.php?t=17144)

ابو يوسف السلفى 05-10-2017 02:46 AM

هل خلق الله آدم على صورته؟
 

أرجو من اخوانى ان يوضحوا لى هذه النقطة
بالطبع نحن نؤمن ان الله ليس كمثله شئ و لكن ذكر أحدهم أن هناك حديث فى صحيح مسلم (خلق الله آدم على صورته) فما الحل فى هذه المسألة

خلق الله عز وجل ادم علي صورته الضمير هنا يعود علي ادم عليه السلام و هذا هو القول الصحيح و المقصود من هذا الحديث:

آدم أي خلقه على صورته التي استمر عليها إلى أن أهبط وإلى أن مات دفعا لتوهم من يظن أنه لما كان في الجنة كان على صفة أخرى , أو ابتدأ خلقه كما وجد لم ينتقل في النشأة كما ينتقل ولده من حالة إلى حالة . وقيل للرد على الدهرية أنه لم يكن إنسان إلا من نطفة ولا تكون نطفة إنسان إلا من إنسان ولا أول لذلك , فبين أنه خلق من أول الأمر على هذه الصورة . وقيل للرد على الطبائعيين الزاعمين أن الإنسان قد يكون من فعل الطبع وتأثيره , وقيل للرد على القدرية الزاعمين أن الإنسان يخلق فعل نفسه

اما من قال ان الضمير يعود لله عز وجل و والمراد بالصورة الصفة فانهم قالوا ذلك بما ورد في بعض طرقه " على صورة الرحمن "

وهذه الرواية((خلق آدم على صورة الرحمن)) غير صحيحةو هذا حديث منكر و ضعيف




اما الكتاب المقدس فيقول في سفر التكوين الاصحاح الاول:

27 فخلق الله الانسان على صورته.على صورة الله خلقه.ذكرا وانثى خلقهم
هناك وجه آخر فى الإجابة على هذا الحديث ، لكنى أظنها لا تنفع غير المسلمين.
الوجه الآخر ، هو أن الله خلق آدم على الصورة التى أرادها الله ، و بالتالى فهذه الصورة ملكا لله ، لذلك فهى صورته أى الصورة التى صورها الله. ذكره الشيخ ابن عثيمين فى شرح العقيدة الواسطية و نقلتها بتصرف
وهناك شاهد أخر أخوانى وهو قوله صلى الله عليه وسلم: (خلق الله آدم على صورته طوله ستون ذراعا )

فقوله صلى الله عليه وسلم (طوله) يدل على المقاييس وهو محال على الله سبحانه وتعالى
فلايوصف سبحانه وتعالى بالمقاييس
وهناك شاهد اخر من القران الكريم
في قوله تعالي

{إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ}
(59) سورة آل عمران

فالمثلية هنا في طلاقة القدرة واستبعاد علاقة السببية { تزاوج الذكر والانثي }وليس في مراحل الخلق فمراحل خلق ادم عليه السلام تختلف عن مراحل خلق عيسى عليه السلام كما نعرف جميعا

فالهاء في كلمة {خلقه} عائدة علي آدم عليه السلام وليس عيسى عليه السلام فالله خلقه من {تراب}ثم قال له {كن} فكان
والله اعلم



الساعة الآن 06:37 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009